اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

وقالت العرافة لإيمان سند‮..‬ ‮ ‬نسيج شعري‮ ‬مرهف ودقيق

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

عن دار الأدهم صدرت المجموعة القصصية‮  "‬وقالت العرافة‮"  ‬للكاتبة إيمان سند‮ ‬،‮ ‬والمجموعة‮  ‬قوية البناء لا تشعر معها بأنها التجربة الأولي‮ ‬للقاصة‮ . ‬يغلب عليها الوصف الدقيق لمشاعر الآخر والأماكن والأشياء المحيطة،‮ ‬وتطغي‮ ‬أيضا مشاعر القاصة‮  ‬وحساسيتها المفرطة وارتباطها بالأشياء وملاحظاتها الدقيقة لأدق التفاصيل المحيطة بها‮ ‬،‮ ‬فخرجت قصص مجموعتها منسوجة نسجاً‮ ‬خاصاً‮ ‬بها وحدها‮ . ‬شديد الرقة والعذوبة كنسيج شعري‮ ‬لطيف علي‮ ‬القلب‮ . ‬
في‮ ‬أولي‮ ‬قصص المجموعة برهنت القاصة علي‮ ‬قدرتها علي‮ ‬الانصهار في‮ ‬ذات الآخر‮ / ‬الرجل‮ ‬،‮ ‬والتعبير عما‮ ‬يدور به من مشاعر حية وصراعات نفسية‮  ‬من خلال علاقة حب نشأت عبر موقع التواصل الإجتماعي‮ ‬– الفيس بوك‮ - ‬لشاب أحب فتاة وحدد معها موعدا للقاء‮ .. ‬لكنه اصطدم ببرودة اللقاء وإصرارها علي‮ ‬الانصراف سريعا قبل أن‮ ‬يتحدثا في‮ ‬شيء‮ ‬،‮ ‬فظل مذهولا من تصرفها وهو الذي‮ ‬كان ملهوفا لرؤيتها‮ .‬
‮"‬كانت الصفعات تنهال عليه من الجميع‮ ..‬العمال‮ ‬،‮ ‬الرواد‮ ‬،المارة‮ ..‬قام في‮ ‬صمت‮ ‬،‮ ‬ترك الحساب علي‮ ‬المنضدة‮ ‬،‮ ‬وخرج في‮ ‬هدوء‮ ‬،‮ ‬أحس بهزيمة مفاجئة‮..‬انتظر في‮ ‬سيارته فترة لم‮ ‬يعرف أين‮ ‬يتجه‮..‬ولم‮ ‬يجد تفسيرا لما حدث‮ .."‬
وهكذا تتقمص إيمان مشاعر الرجل ببراعة علي‮ ‬وصف ما به من ألم‮ .. ‬بقدر مهارتها في‮ ‬التعبير عن مشاعرها كأنثي‮  .‬
‮ "- ‬يسير شاردا‮  ‬فيجدها تسير بصحبة آخر سعيدة‮ .. ‬ويظل فريسة لإستفهامات‮    ‬عديدة ورسائل‮ ‬يرسلها إليها عبر البريد الالكتروني‮. ‬حتي‮ ‬تجيبه أنها أرسلت إليه عن طريق الخطأ‮ ‬،‮ ‬وكان المقصود بالموعد رجلا آخر‮. ‬لحظة شديدة الحساسية والألم إذا تعرض لها رجل وعاش مرارتها‮ .."‬
وتتنوع الشخوص لدي‮ ‬القاصة‮ ‬،‮ ‬من حيث انتمائها إلي‮ ‬عالم من العوالم المختلفة،‮ ‬فهي‮ ‬إنسان‮  ‬كما في‮ ‬قصص‮ " ‬العرافة‮ ‬– مدائن البهجة‮ ‬– اللقاء‮ - ." ‬أو جماد‮  ‬في‮ ‬المذياع القديم‮ ‬،‮  ‬أو بحر في‮ " ‬هواء الإسكندرية‮ " ‬،‮ ‬أو شهيد في‮  " ‬طعم الحزن‮ " ‬وأحيانا‮ ‬يجيء البطل لديها ذلك الشعور الطاغي‮ ‬بالحب مثل قصص‮ " ‬يا ساكن القمر‮ ‬– مُرَّ‮ ‬بي‮ -.." ‬لكنها قادرة من خلال قصصها علي‮ ‬وصف الشخوص وصفا رائعا ودقيقا‮ ‬يضيف للشخوص أبعاداً‮ ‬قادرة علي‮ ‬بث الروح والحركة أثناء القراءة لتجد نفسك تحت سيطرة الحدث حتي‮ ‬النهاية‮ .‬
ففي‮ ‬قصة‮  " ‬المذياع القديم‮ " ‬ترصد مدي‮ ‬تعلق الأم بمذياعها القديم الذي‮ ‬لا‮ ‬يتكلم إلا قليلا ورفضها لمذياع جديد أهدته إليها ابنتها‮ ..‬ومدي‮ ‬اندهاش الابنة لارتباط الأم به والاستغناء به كونيس لها‮  ‬دون الجميع‮ .. ‬وتبرر لإبنتها سر تعلقها به قائلة‮:‬
‮"‬عندما‮ ‬يعمل وينطق لا‮ ‬يسمعني‮ ‬ذكرياتي‮ ‬فحسب‮ ‬،‮ ‬بل‮ ‬ينثر أمامي‮ ‬آمالي‮ ‬القديمة‮ ‬،‮ ‬إنه لا‮ ‬يبث أصواتا فقط‮ ‬،‮ ‬بل‮ ‬يستحضر شبابي‮ ‬،‮ ‬ومرحي‮ ‬،‮ ‬وطموحاتي‮ ‬،‮ ‬وحتي‮ ‬أحزاني‮ ‬،‮ ‬وذكريات الطفولة اللذيذة‮ ..‬ينتقل بي‮ ‬إلي‮ ‬كل محطاتي‮ .." ‬
الخيال وحده‮ ‬غير كاف لإنشاء قصة،‮ ‬إذ لا بد من ملكة تركيبية تحبك الأحداث،‮ ‬وتحذق سوق المتواليات،‮ ‬وتُنظِّم تتابعها،‮ ‬لتحقيق‮ ‬غرض الكاتب،‮ ‬متخذة من البيئة والسياق الثقافي‮ ‬الذي‮ ‬ينتمي‮ ‬إليه القاص مرجعية للاحتكام،‮ ‬وقد تتجاوز هذه المرجعية لمصلحة ما هو قار في‮ ‬النفس الإنسانية في‮ ‬كل زمان ومكان‮. ‬والقاص البارع قد‮ ‬ينفذ إلي‮ ‬أدق التفاصيل وهذا ما فعلته إيمان من خلال قصص المجموعة‮ .‬
ففي‮ ‬قصتها‮ " ‬طعم الحزن‮ " ‬تصف مشاعر الحزن والقلق ما بين الجد الذي‮ ‬استشهد ابنه في‮ ‬الميدان أثناء تصوير المظاهرات وأيامه التي‮ ‬يقضيها في‮ ‬شوق لرؤية حفيده ولو لحظات كما تصر زوجة ابنه بسبب انشغالاتها العديدة‮ ..‬وبين شعور الأم التي‮ ‬ألحت علي‮ ‬زوجها عدم الذهاب إلي‮ ‬الميدان لكنه انصاع إلي‮ ‬تشجيع والده وذهب لعمله فقتل‮ ..‬وتظل الزوجة تعاقب زوجها في‮ ‬إزالة كل صوره من المنزل وعدم التحدث عنه لابنها أو العائلة‮ ..‬وعدم السماح للجد برؤية حفيده‮ ..‬مشاعر متأججة طوال القصة لدي‮ ‬الزوجة والجد تفاصيل عديدة استطاعت القاصة رصدها بمهارة‮ ‬
‮- ‬مازال ألم فراقه خنجرا في‮ ‬أحشائي‮ ..‬يا تري‮ ‬هل‮ ‬يشعر حفيدي‮ ‬بنفس الألم؟ ماذا تقول له هي‮ ‬عن أبيه ؟‮ ‬ينتابني‮ ‬الشوق لكليهما‮ ..‬لا أجد‮ ‬غير الصور‮..‬انظر إليها حتي‮ ‬يتوه البصر‮ ‬،‮ ‬وأجدني‮ ‬بعد وقت لا أدري‮ ‬كنهه نائما في‮ ‬مكاني‮ .."‬
كما تعددت النهايات أيضا في‮ ‬قصص المجموعة‮ ‬،‮ ‬استخدمت النهايات الواضحة التي‮ ‬تحل فيها المشكلة بلا تعقيد‮  ‬كما فعلت في‮ ‬قصة‮ " ‬المذياع القديم‮ "‬واستخدمت النهاية الإشكالية‮  ‬لتتركها بلا حل كما في‮ ‬قصة‮ " ‬هواء الإسكندرية‮ " ‬،‮ ‬كما استخدمت النهاية المقلوبة في‮ ‬قصتها‮"  ‬مُرَّ‮ ‬بي‮  " ‬حيث عمدت إلي‮ ‬نهاية لم‮ ‬يتوقعها القارئ‮ .. ‬حين قررت في‮ ‬لحظة خاطفة بطلة القصة الفرار من إحساسها المفاجئ بالحب لتخرج من الحكاية قبل أن تبدأ‮ ..‬وتتخذ موقفا مناقضا لما كانت عليه في‮ ‬البداية قبل أن‮ ‬يرن الهاتف‮ .‬
كما استخدمت النهاية المعضلة ليكون الحل من اختيار القارئ‮  ‬في‮ ‬توقع الحدث في‮ ‬بعض قصصها‮ .‬
الكاتبة تمتلك حصيلة لغوية ساعدتها علي‮ ‬إبداء مهارة عالية في‮ ‬تعمية الدلالة وتهشيم الصورة‮ ‬غالبا‮ . ‬كما في‮ ‬قصة‮ " ‬يا ساكن القمر‮ " ‬التي‮ ‬تناجي‮ ‬فيها حبيبها الغائب‮ :‬
‮"‬أري‮ ‬حزني‮ ‬يتبدد‮ .. ‬أسمع ضحكاتي‮ ‬تتوالي‮ ‬،‮ ‬وكأني‮ ‬إنسان جديد‮ .. ‬حين تتركني‮ ‬وترحل أفقد هويتي‮ ..‬فأنت بيتي‮ ‬وملاذي‮ .. ‬أتلمس وجهك في‮ ‬كل الوجوه‮.. ‬ملامحك في‮ ‬كل الكائنات‮..‬وصوتك العذب الشجي‮ ‬في‮ ‬صوت النسيم‮ ‬،‮ ‬وخرير الماء‮ ‬،‮ ‬وتغريد البلابل‮ .."‬
وهكذا فالنصوص لديها أحيانا مقطوعات نثرية رائقة تنتمي‮ ‬للرومانسية الحالمة لفظا وصياغة وتصويرا لذا فمن الممكن أن أصفها بأنه نزيف الذاكرة وشظايا الروح وانعكاساتها‮ . ‬كما أن القاصة عمدت إلي‮ ‬الإيجاز والكثافة‮  ‬التي‮ ‬تحمل في‮ ‬طياتها الكثير من المضامين والدلالات التي‮ ‬تثري‮ ‬القصة بالتفاصيل‮ .‬وتثبت مدي‮ ‬براعتها في‮ ‬الحكي‮. ‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: وقالت العراقة
  • المؤلف: ايمان سند
  • الناشر:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٧٩

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here