اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

ألبوم صور وأنغام‮..‬‮ ‬في‮ "‬لمحات حياتية‮" ‬لمحمد طه شلبي‮ ‬

قييم هذا الموضوع
(1 vote)

 

تغلغل القاص محمد طه شلبي‮ ‬في‮ ‬مجموعته القصصية‮ "‬لمحات حياتية‮" ‬الصادرة ضمن إصدارات مركز عماد قطري‮ ‬للإبداع والتنمية الثقافية‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬بعض المظاهر الحياتية من أجل الخروج بمجموعة قصصية تحمل كل قصة فيها مغزي‮ ‬وإحساسًا بالواقع المعيش وتكون بمثابة صورة بارزة تجسد حالة إنسانية مرتبطة بوضع اجتماعي‮ ‬تنتهي‮ ‬إلي‮ ‬غاية معينة في‮ ‬صورة عمل أدبي‮ ‬تنوع ما بين القصة القصيرة والقصيرة جداً‮ ‬أو الومضة‮.‬
بدأ القاص محمد طه شلبي‮ ‬مجموعته القصصية بـقصة‮ (‬من طنطا‮) ‬وفيها‮ ‬يبرز دور‮" ‬الأم‮ " ‬التي‮ ‬لم‮ ‬يتخل عنها في‮ ‬معظم قصصه،‮ ‬القصة مليئة بالأحداث المتناقضة ما بين مشاهد الفرح والحزن،‮ ‬الموت والولادة،‮ ‬المقابلة والوداع‮ ... ‬إلخ،‮. ‬الكاتب لديه هدف إصلاحي‮ ‬واضح وهو ما‮ ‬يجعل قصصه تترك أثرا إيجابيا‮ ‬،‮ ‬ففي‮ (‬توبة‮) ‬يروي‮ ‬قصة بطل أخطأ كثيراً‮ ‬لكنه‮ " ‬استغفر‮" ‬ورغم ضيق دنياه‮ ‬يتحرك الحجر بعد توبته‮ ‬،‮ ‬وفي‮ (‬استيقاظ‮) ‬إشارة واضحة إلي‮ ‬التوبة أيضا‮ ‬،‮ ‬وكأنها لحظة الإفاقة أو الاستيقاظ‮ ‬،‮ ‬فالبطل بمجرد شعوره بدنو أجله‮ ‬يستحم ليغتسل من ذنوبه‮ "‬فتوضأ وصلّي‮ ‬ثم استيقظ‮". ‬في‮ (‬محنة‮) ‬يرصد رحلة بطله ومعاودته الوقوف من جديد بعد السقوط والخيبات‮. ‬ومن السقوط إلي‮ ‬حلم الطيران في‮ (‬يطير‮) ‬،‮ ‬وعلي‮ ‬مسار مضاد‮ ‬يشير الكاتب في‮ (‬قتل‮) ‬إلي‮ ‬قتلة الأحلام الذين بدت عليهم الغيرة من البطل بسبب أن لديه حلمًا أو هدفًا‮ ‬يسعي‮ ‬للوصول إليه مما دفعهم للإمساك به حتي‮ ‬اجتثوا حلمه‮ . ‬
هناك دلالة رمزية مميزة في‮ (‬زغرودة‮) ‬التي‮ ‬تنقلنا إلي‮ ‬واقع درامي‮ ‬مؤلم وفي‮ ‬نفس الوقت تبرز أسمي‮ ‬أنواع التضحية ألا وهي‮ ‬التضحية في‮ ‬سبيل الوطن،‮ ‬وقد استوحي‮ ‬الكاتب قصة ذلك الجندي‮ ‬الذي‮ ‬يحمل سلاحه في‮ ‬الصباح‮ ‬،‮ ‬ويقبّل طفلته ويحتضنها ثم‮ ‬يذهب لكنه‮ ‬ينال الشهادة فيعود كما لو كان نائماً‮ ‬يبتسم،‮ ‬تقبله،‮ ‬يحملونه ويذهبون به وهي‮ ‬خلفهم تزغرد‮. ‬وهناك ضحية الجهل ففي‮ (‬جهل‮) ‬قالوا للبطل‮ "‬إنّا نخافُ‮ ‬من ربّنا‮" ‬فوثق بهم وتعلم الجهل علي‮ ‬أيديهم وكانت النتيجة أنه‮ "‬حصد لهم أرواحأً‮ ‬بريئة‮".‬
‮ ‬الكاتب تناول بعض اللمحات السياسية بشكل أقرب إلي‮ ‬التلميح منه إلي‮ ‬التصريح‮ ‬،‮ ‬ليبدو وكأنه‮ ‬يهمس في‮ ‬أذن القارئ بتلميحاته‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬قصة‮ (‬الرئاسة‮) ‬استخدم عبارات بعينها مثل‮ "‬انتخبوه‮ ... ‬خطبهم‮ ... ‬أفاض‮" "‬صنع دستوراً‮" "‬لا شرعية إلا للصندوق‮" "‬الصندوق أو الدم‮" ‬وانتهي‮ ‬الأمر بإحضارهم سيف الحرية ليجتثوه‮. ‬وفي‮ ‬ظل إعلان شعار‮ "‬عيش حرية عدالة اجتماعية‮ " ‬في‮ ‬الميادين‮ ‬يتناول الكاتب بأسلوب ساخر قرار تقليص الرغيف في‮ ‬قصة‮ (‬تخفيض‮) ‬تلك القصة الومضة التي‮ ‬تبدو طرفة أدبية ذات مغزي‮. ‬وفي‮ (‬نظرة‮) ‬الوضع مختلف حيث‮ ‬يلقي‮ ‬الكاتب الضوء علي‮ ‬هؤلاء الذين‮ ‬يأكلون من صناديق القمامة،‮ . ‬وفي‮ (‬عدالة‮) ‬يفصح لنا الكاتب عن افتقاد العدالة عندما اجتث المجرم براءة طفلة‮ ‬،‮ ‬ولأنه خاف فقد قام بذبحها ليصدر تقرير المحكمة بأن‮ "‬يعامل كالأطفال‮" ‬ويأتي‮ ‬الحكم بالبراءة‮ !‬
استخدم الكاتب المفارقة التصويرية في‮ (‬الدائرة‮) ‬ليظهر عكس ما‮ ‬يبطنه وهو ما‮ ‬يثير انفعال المتلقي‮ ‬ويعمل علي‮ ‬إثارة التأويلات المختلفة،‮ ‬ويعالج الكاتب حالات نفسية متعددة منها ما‮ ‬يشارف الجنون‮ . ‬
الكاتب‮ ‬يتناول في‮ ‬الكثير من قصصه عالما إنسانيا محاصرا بظروف ومشكلات الحياة كما في‮ (‬انفصال‮) ‬و(لمحة‮) ‬و(ذكري‮) ‬وغيرها‮ ‬
في‮ ‬المجموعة‮ ‬يبدو القاص محمد طه شلبي‮ ‬،‮ ‬كما لو كان مصوراً‮ ‬محترفاً‮ ‬يقوم بالتقاط صور متباينة تحمل تفاصيل عديدة وإضاءات مختلفة‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬أحيان أخري‮ ‬يبدو كعازف بارع‮ ‬يعزف علي‮ ‬أوتار الحياة بكل ما بها من حب وكره،‮ ‬نجاحات وإخفاقات،‮ ‬قوة وضعف‮ ... ‬إلخ،‮ ‬لكنها في‮ ‬النهاية لم تكن لمحات حياتية فحسب بل هي‮ ‬لمحات جادة تم صياغتها في‮ ‬قالب أدبي‮ ‬مميز‮ ‬يحول الواقع إلي‮ ‬رؤي‮ ‬إبداعية‮.‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: ‬لمحات حياتية‮
  • المؤلف: محمد طه شلبي
  • الناشر:
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٧٩

1 تعليق

  • أضف تعليقك رمضان الحديدى الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 08:34 أرسلت بواسطة رمضان الحديدى

    الشاعر القاص الاستاذ محمد طة شلبى تميل قصصة الفصيرة الى السخرية من الواقع بطريقة بسيطة غير معقدة واحيانا اخرى بتلمح بما نفكر فية ونعيشة بما يجرى حاليا من الامور السياسية ويعرضها بفلسفة بسيطة ولكنها معبرة كذلك بيحاول عرض المشاكل الحياتية اليومية من فقر وغيرة بطريقة سهلة يفهمها الرجل العادى الغير متخصص وهذا يعطى لشعرة او قصصة الومضية جمالا اكثر والى المزيد من التقدم والازدهار

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here