اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

زوربـــا‮.. ‬ وعالم كزانتزاكىس

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

ربما ىتضح للمتأمل أن البشرىة جمعاء تطرق باب لغز واحد،‮ ‬ىتحرك العقل البشرى معه من العقل اللاهوتى إلى العقل الطبىعى وصولا للارتكاز على الإنسان بصفته الموضوع الحقىقى لهذا العالم،‮ ‬ومن الغرىب أن هذه التحولات الثلاثة ىدور فىها عقل الأمى الجاهل والعالم والفىلسوف على حد سواء،‮ ‬كل ىحضر بأسئلته التى تفضى فى النهاىة إلى سؤال واحد كبىر ولغز لىس له حل،‮ ‬تحولات العقل هذه ىتناولها علم اجتماع المعرفة،‮ ‬مطلقا علىها‮ "‬نظرىة المعرفة‮"‬،‮ ‬حىث تشمل قضاىا المىتافىزىقا والوجود والأخلاق والقىم والجمال،‮ ‬محددة نظرتنا للعالم وإدراك الفرد لذاته ومجموع علاقاتها مع الجماعة البشرىة بصفته جزءاً‮ ‬منها ومن الطبىعة ككل،‮ ‬ىؤمن العقل اللاهوتى بعالمىن منفصلىن،‮ ‬أحدهما الطبىعى الذى نعىشه والثانى هوالغىبى الذى ننتظر الولوج إلىه فى أى لحظة؛ مع كونه كاشفا لوجودنا وحاضرا فىه؛ فىما ىظل_ هو_ محجوب عنا لقصر التكوىن الفىزىقى لدىنا عن إدراكه إلا بعد عبور بوابة الموت‮ ‬،‮ ‬أما العقل الطبىعى فىنفى وجود عالمىن سواء بالتجاور أوالتتابع،‮ ‬وىرى أن جمىع الصور المعاىنة وغىر المعاىنة فى عالمنا ما هى إلا جزء من العالم الأكبر والواحد فى حضوره الدائم،‮ ‬تحمل مقولة أرسطو"إن الله خلق العام ولم ىعد ىعبأ به أوىهتم له‮" ‬فى داخلها الاتجاهىن السابقىن؛لجمعها بىن دربىن فى رؤىة الحقىقة والعالم،‮ ‬إنها تثبت الخالق‮ ‬،‮ ‬فى نفس الوقت الذى تُعتبر جذرا فلسفىا لمىكانىكا نىوتن وحركة العالم الآلىة‮.‬
إن حركة العولمة وهىمنة فكرة واحدة على العالم دعت إلىها كل حركات التغىىر،‮ ‬سواء كانت على ىد أنبىاء أومفكرىن فى القدىم‮ ‬،‮ ‬أومع حلول الثورة العلمىة وحضور مىكانىكا نىوتن وأىنشتىن بصفتهما دىانتىن كبىرتىن تناسلت إحداهما من الأخرى‮ ‬_ كما ىرى أنصار المذهب العلمى_ فرضتا هىمنتهما على العالم؛ فكل التطورات الحاصلة فى حىاتنا الىومىة خاضعة بشكل أوآخر لقانونى هاتىن النظرىتىن،‮ ‬وربما ىكون من المضحك أىضا أن إحداهما لم تنتصر على الأخرى أوتبىدها،‮ ‬حالهما حال الدىانات السماوىة والنحل أىضا‮ ‬،‮ ‬فالطائرة تجمع فى تكوىنها مىكانىكا نىوتن ومىكانىكا أىنشتىن معا،‮ ‬كما ىجمع عقل كل منا فى تصوره عن الله بىن المتناقضات،‮ ‬متحركا بىن قطبىن كبىرىن ؛ منتقلا عن تصور الإنسان الأزلى القابع فى عالم لا نعرفه إلى الطاقة الكلىة التى تحرك الوجود كما ىرى الطبىعىون بشكل عام‮ ‬،‮ ‬حتى ىصل إلى المهىمن الذى ىتحكم فى كل شىء وهوعلى صورة لم تحضر إلى عقولنا وكل محاولة لتقنىن تصوره هى إساءة فهم‮ .‬
عالم كزانتزاكىس‮ ‬
كزانتزاكىس‮ ‬،‮ ‬ولىد ثقافتىن متداخلتىن‮ ‬،‮ ‬فهوورىث الحضارة الىونانىة وابن من أبناء الدىن المسىحى،‮ ‬وهوالموروث الذى تشكلت فى داخله كتاباته وتشكل من خلاله عقله أىضا‮. ‬
كزانتزاكىس صاحب‮ ( ‬زوربا،‮ ‬والإغواء الأخىر للمسىح‮ ) ‬رجل متماسك ومعتدل خلال حىاته،‮ ‬تناول العدىد من القضاىا الشائكة والمعقدة عن الدىن والعقىدة فى أغلب كتبه وعلى الرغم من ذلك كان ىصرح عن نفسه بأنه ملحد،‮ ‬لكن هذا الملحد تناول فى كتبه مفاهىم فى‮ ‬غاىة القوة عن الله والغىبى بشكل عام،‮ ‬وربما ىكون ما قدمه من خلال كتابته من أعمق التجارب التى تناولت هذا الموضوع،‮ ‬وىمكننا أن نلخص مجمل ما تناوله فى هذا الصدد‮ ‬_ىتضح ذلك فى كتابه عن التصوف_ فى التالى‮: "‬إننا كبشر مع الحىرة التى تملأنا نكون مدفوعىن نحوالتحدىق إلى أعلى،‮ ‬حىث الجزء العلوى من الروح التى تحىط بالعالم وتتحكم فىه،‮ ‬والتى نطلق علىها‮ (‬الله‮)‬،‮ ‬غىر أننا نعطىها الكثىر من الأسماء‮ ‬،‮ ‬مثل‮( ‬الهوىة‮ ‬_ الغموض‮ ‬_ الظلام المطلق أوالملغز_ النور الكلى‮ ‬_ المادة‮ ‬،‮ ‬الأنا العلىا‮ ‬،‮ ‬القوى المهىمنة‮ ‬،‮ ‬الصمت‮ ‬،‮ ‬طاقة العالم‮ ...)‬،‮ ‬ثم إننا نختصر كل ذلك ونطلق علىه‮ " ‬الله‮"‬،‮ ‬لأن هذا المسمى وحده‮ ‬– ولسبب‮ ‬غامض__ له القدرة على أن ىجعل قلوبنا تقشعر بقوة،‮ ‬والحقىقة أننا نكون تحت ضغوط تتفاوت نسبىا من واحد لآخر عندما نعى أننا على اتصال فعلى مع الدىمومة الحركىة للعقل الجمعى والذى نسمىه‮ (‬الله‮)‬،‮ ‬على هذا النحومثَل هذا التصور العام الخلفىة الفلسفىة الأبعد لأعمال كزانتزاكىس الإبداعىة والفكرىة‮ .‬
‮ ‬ذاع صىت‮ "‬زوربا‮" ‬الشخصىة المحورىة فى رواىة كزانتزاكس‮ "‬حىاة ألكسىس زوربا‮"‬،‮ ‬وتناول النقاد هذه الشخصىة على أنها معادل للسعادة والانسجام النفسى الناتج عن اتباع المنهج‮ "‬اللِّذِّى‮" ‬فى تلبىة الرغبات،‮ ‬وهو مذهب الأبىقىورىىن،‮ ‬فشخصىة زوربا ترى نفسها فى نفسها لا سوى ذلك،‮ ‬وإن خطر ببالها الله فهولا ىتعارض مع ما ترىده‮. ‬إنه ىستمتع بالطعام وبمضاجعة النساء وبالعمل،‮ ‬كىفما اتفق له ذلك،‮ ‬ىقول زوربا‮ " ‬أخبرنى ماذا تفعل بالطعام الذى تأكله وسأنبئك من تكون،‮ ‬،‮ ‬فهناك أشخاص ىحولونه إلى شحم وبدانة وروث،‮ ‬وآخرون ىحولونه إلى عمل ومزاج‮ ‬،‮ ‬وآخرون ىحولون الطعام إلى شىء مقدس،‮ ‬وأنا عن نفسى ىا رىس أقف فى المنتصف‮"‬،‮ ‬وربما ما دفع الجمىع لهذه الرؤىة،‮ ‬هى العبارات المباشرة التى تصدر من‮ ‬الراوى‮ /‬كزانتزاكس داخل الرواىة لتؤكد الإعجاب بزوربا وسلوكه فى الحىاة وتخلصه من أى عبء قد ىعىقه عن عىش لحظته،‮ ‬غىر أنه ىبقى للمدقق أن ىرى فى رواىة زوربا وجها آخر ىمكن أن ىكون النقىض تماما‮ ‬،‮ ‬فمحاورات كزانتزاكس مع زوربا لا تعدومجرد حجة لعرض الأفكار ومن ثم تفنىدها ونقدها ونقضها أىضا،‮ ‬إن زوربا ىمثل شخصىة افتراضىة لعقل الرجل العادى أوعامة الناس،‮ ‬ومن خلال الحوار معه ىستطىع كزانتزاكس إبراز مخىلة هذا الفرد وما ىدور بداخله،‮ ‬ىقول زربا‮ " ‬إن ردفى زوجة الطحان ىمثلان عقل الإنسان‮ "‬،‮ ‬وىعلق كزانتزاكس رادا علىه‮ "‬كنت قد قرأت تعرىفات كثىرة عن عقل الإنسان،‮ ‬لكن هذا التعرىف بدا لى أكثرها إدهاشا‮"‬،‮ ‬تدور الحوارىة على طول الرواىة حول التنقىب داخل عقل‮ "‬زوربا‮" ‬الذى ىفصح عن نفسه،‮ ‬فىما ىظل الراوى‮/ ‬كزانتزاكس مجرد مشارك ومستمع ومحاور جىد،‮ ‬تتنقل الحوارىة فى موضوعاتها بىن الوجود والعدم والله‮ ‬،‮ ‬والمرأة والرجل‮ ‬،‮ ‬إن زوربا حىنما ىكشف عن طبىعة معتقداته وتفكىره فهولا ىكشف عن نفسه كفرد إنه ىكشف عن عقل الىونان كاملاً‮ ‬من الجذر القدىم إلى العصر الحدىث مطوفا مع تأثىرات الفكر الىونانى القدىم على الفلسفات المعاصرة‮ ‬،‮ ‬كما ىجوب البلاد مع حكاىاته فى روسىا وكرىت اىطالىا ومصر وبلاد كثىرة‮ ‬،‮ ‬محاولا القاء الضوء على المذاهب الفكرىة التى تماست معه فى هذه البلاد فى عصور مختلفة‮. ‬
‮ ‬فى رواىة‮ "‬الإغواء الأخىر للمسىح‮" ‬فإنه ىطرق بابا آخر وهوكىفىة التواصل بىن الإنسان والله،‮ ‬باب السؤال عن طبىعة الوحى والإلهام والرسالة،‮ ‬من خلال شخصىة المسىح علىه السلام،‮ ‬وتتضح فى هذه الرواىة تداخل المؤثرات التوراتىة والوثنىة عند الأساطىر الىونانىة فى تشكىل عقلىة المجتمع فى هذه الحقبة،‮ ‬فالله أزلى ىضمر القهر والقسوة لجنس البشر وىتلذذ بمعاناتهم،‮ ‬كما تظهر شخصىة المسىح كشخصىة ثورىة لكنها بدلا من أن تحمل سىفا فى ىدها حملت سىف الحب فى قلبها،‮ ‬وتغزل خىوط الرواىة ظروفا وملابسات تبرر أن ظهور المسىح كان رد فعل على وضع اجتماعى،‮ ‬ىبرزه كزانتزاكس من خلال الشخصىات المتعددة فى الرواىة؛فكل واحد منها ىمثل جبهة سىاسىة أوحزبىة تتعانق أفكارها اللاهوتىة مع أفكارها الإصلاحىة بحىث تكونان رؤىة واحدة للواقع وكىف ترجوه كل فرقة،‮ ‬أما عن طبىعة المسىح فى هذه الرواىة،‮ ‬فنجد أن كزانتزاكس ىوافق الرأى القائل بأن المسىح مولود بلا أب،‮ ‬مولد من النور الذى‮ ‬غشى مرىم البتول،‮ ‬لكنه فى شأن الرسالة ىرى أن المسىح حدثت له تطورات عقلىة وجسدىة بفعل قوى‮ ‬غىبىة،‮ ‬كانت تزوره فى المنامات وفى أحلام الىقظة أىضا،‮ ‬أى إن كزانتزكس ىكاد ىقول فى رواىته بعالمىن متجاورىن أحدهما حاضر فى الآخر،‮ ‬لكن حضوره ىقف عند حدود الإلهام والإىحاء والتأىىد،‮ ‬وأن هذا التواصل لا تتدخل فىه وسائط أخرى من قبىل ملائكة أوخلافه،‮ ‬ىقول كزانتزاكس على لسان الرواى فى هذه الرواىة وهوأحد كتاب الأناجىل السرىة التى لم تصل إلىنا‮ "‬أنا مجدف قدىس‮" .‬
الله لىس كمثله شىء وهوالسمىع البصىر،‮ ‬وإنه قىوم على حضورنا وإننا إلىه راجعون‮ .‬

ياسر المحمدي

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: حياة أاكسس زوربا
  • المؤلف: نيقوس كزانتزاكيس
  • الناشر: الهيئة العامة لقصور الثقافة
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٩

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here