اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

أول دليل عربي‮ ‬إلي‮ ‬الإدارة الثقافية

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

‮" ‬شكل النقص المعرفي‮ ‬والمهني‮ ‬بمجال الإدارة الثقافية تحديا خاصا‮ ‬،‮ ‬فلا توجد برامج تدريبية أو تعليمية في‮ ‬هذا المجال داخل المنطقة العربية إلا في‮ ‬حدود ضيقة في‮ ‬المغرب‮ ‬،‮ ‬وهناك‮ ‬غياب كامل للكتب والمراجع المتاحة في‮ ‬هذا الموضوع باللغة العربية‮ . ‬وبنظرة سريعة نجد أن معظم المؤسسات والمشروعات الثقافية الناجحة في‮ ‬المنطقة‮ ‬يقودها حفنة قليلة من المدراء الثقافيين الذين أسعدهم الحظ بتلقي‮ ‬تدريب محدود بلغة أجنبية في‮ ‬أوروبا أو الولايات المتحدة‮ ‬،‮ ‬أو من اكتسبوا خبرة ومهارة عبر سنوات من التجربة والخطأ‮ .‬
ومنذ أن بدأت مؤسسة المورد الثقافي‮ ‬عملها في‮ ‬أوائل عام‮ ‬2004 ‮ ‬ارتأت أن تلعب دورا فعالا في‮ ‬دعم وتطوير مجال الإدارة الثقافية في‮ ‬المنطقة العربية‮ ... ‬وإيجاد مصادر معرفية باللغة العربية‮ ‬يمكن أن‮ ‬يعتمد عليها المدربون والعاملون للإجابة علي‮ ‬الأسئلة التي‮ ‬يطرحها العمل الثقافي‮ " .‬
الكلمات السابقة جزء من مقدمة الكتاب الذي‮ ‬بين أيدينا‮ ‬،‮ ‬كتبتها بسمة الحسيني‮ ‬،‮ ‬مديرة المورد الثقافي‮ ‬،‮ ‬لكي‮ ‬توضح وبإيجاز أسباب وأهمية وجود الكتاب‮.‬
كتاب‮ " ‬الدليل إلي‮ ‬الإدارة الثقافية‮ " ‬هو الأول من نوعه باللغة العربية‮ ‬،‮ ‬وقد أصدرته مؤسسة المورد عام‮ ‬2006 وشارك في‮ ‬كتابته أربعة من العاملين المحترفين منذ سنوات طويلة في‮ ‬مجال إدارة الثقافة والفنون في‮ ‬الوطن العربي‮ .‬
يقدم الكتاب دليلا عاما وشاملا لمجال إدارة الثقافة والفنون‮ ‬،‮ ‬ويعد بمثابة نقطة انطلاق‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يبدأ منها كل مدير ثقافي‮ ‬،‮ ‬ولهذا تقدمه‮ " ‬مسرحنا‮ " ‬في‮ ‬إطار فكرة أشمل‮ - ‬تستكمل‮ - ‬لتغطية موضوع إدارة الثقافة والفنون‮ .‬
يتكون الكتاب من خمسة فصول ومع كل فصل عدد من الملاحق التي‮ ‬تقدم نماذج تطبيقية لموضوع الفصل‮ ‬،‮ ‬وينتهي‮ ‬الكتاب بمعجم بأهم المصطلحات الإنجليزية المستخدمة في‮ ‬هذا المجال‮ .‬
يأتي‮ ‬الفصل الأول تحت عنوان‮ " ‬موقع الثقافة‮ ‬– ‮ ‬السياسات الثقافية والتشريعات والممارسات السائدة‮ " ‬كتبه د‮. ‬مخلوف بوكروح‮ ‬،‮ ‬رئيس قسم علوم الاتصال والإعلام بجامعة الجزائر‮ .‬
ويحمل الفصل الثاني‮ ‬عنوان‮ " ‬إدارة المؤسسات والمجموعات الثقافية‮ " ‬وكتبته بسمة الحسيني‮ ‬،‮ ‬مديرة مؤسسة المورد الثقافي‮ .‬
وتحت عنوان‮ " ‬إدارة المشاريع الثقافية‮ " ‬يأتي‮ ‬الفصل الثالث مذيلا بتوقيع مارينا برهم‮ ‬،‮ ‬مديرة مسرح الحارة بفلسطين‮ ‬،‮ ‬ومنسقة مشاريع ثقافية وفنية‮ .‬
‮" ‬الشبكات الثقافية‮ " ‬هو عنوان الفصل الرابع الذي‮ ‬كتبته حنان الحاج علي‮ ‬،‮ ‬ممثلة ومنشطة مسرحية وأستاذة مادة المسرح والاتصال بالجامعة اللبنانية ببيروت‮ .‬
وفي‮ ‬الفصل الخامس تقدم بسمة الحسيني‮ ‬برنامجًا مقترحًا لورشة تدريبية في‮ ‬الإدارة الثقافية‮ .‬
يمكن اعتبار الفصل الأول هو المنظر العام الشامل الذي‮ ‬يضع‮ ‬يد المدير الثقافي‮ ‬علي‮ ‬شكل الصورة الكاملة لوضع الثقافة والفنون في‮ ‬كل مجتمع‮ ‬،‮ ‬حيث‮ ‬يتناول في‮ ‬البداية مفهوم الثقافة وعلاقتها بالمجتمع‮ ‬،‮ ‬ومنها إلي‮ ‬علاقة الثقافة بالتنمية‮ ‬،‮ ‬ليؤكد أن مسألة التنمية الاقتصادية ومسألة التنمية الثقافية ليستا مسألتين منفصلتين‮ ‬،‮ ‬حيث‮ ‬يقول‮ : " ‬إدراج البعد الثقافي‮ ‬في‮ ‬التنمية‮ ‬يكتسي‮ ‬أهمية علي‮ ‬كافة المستويات‮ ‬،‮ ‬فالتنمية عمل حضاري‮ ‬شمولي‮ ‬يمس مختلف جوانب حياة الأفراد والمجتمعات في‮ ‬أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية‮ " ‬،‮ ‬وبسبب تطور المجتمعات وفهمها لأهمية دور الثقافة فقد قامت الامم المتحدة بإطلاق‮ " ‬العقد العالمي‮ ‬للتنمية الثقافية‮ " ‬وذلك عام‮ ‬1982‮ ‬وترتكز فلسفة هذا العقد علي‮ ‬ضرورة ربط التنمية بالثقافة‮ ‬،‮ ‬بعدما تبنت أهمية العمل الثقافي‮ ‬في‮ ‬كل عمل إنمائي‮ .‬
وهنا‮ ‬ينتقل الكتاب إلي‮ ‬ما‮ ‬يحدد دور الثقافة في‮ ‬المجتمع وعلاقتها بالتنمية‮ ‬،‮ ‬وهو ما‮ ‬يسمي‮ "‬السياسات الثقافية‮" ‬ويعرفها الكتاب بأنها‮ " ‬نسق من التوجيهات المخططة تقود إلي‮ ‬تحقيق أهداف ترتبط باحتياجات ثقافية عبر مشروعات وأنشطة محددة‮ " .‬
ويشرح الكتاب علاقة السياسات بتمويل المشروعات والأنشطة الثقافية‮ ‬،‮ ‬وطالما تحدثنا عن سياسات وتمويل وعلاقة بالدولة‮ ‬،‮ ‬فإنه من الطبيعي‮ ‬أن‮ ‬يكون العنوان التالي‮ ‬هو‮ "‬التشريع الثقافي‮" ‬الذي‮ ‬يقول عنه الكتاب‮ : " ‬يشكل التشريع في‮ ‬مجال الشئون الثقافية واحدا من أهم المذاهب القانونية جدة‮ ‬،‮ ‬ويدخل ضمن نطاق مراحل النضج الفكري‮ ‬والتشريعي‮ ‬للدولة‮ ‬،‮ ‬فهو‮ ‬يجمع بصورة إلزامية بين القيم الاجتماعية والروحية والفنية وبين المصالح الاقتصادية وبين تقدير قيم الجمال والخير والحق‮ " .‬
وفي‮ ‬الفصل الثاني‮ ‬يقدم الكتاب مبادئ وطرق إدارة المؤسسات الثقافية‮ ‬،‮ ‬ويبدأ بالإشارة لأهمية الإدارة في‮ ‬نجاح أي‮ ‬مؤسسة‮ ‬،‮ ‬وأن أي‮ ‬مدير لأي‮ ‬مؤسسة‮ ‬يجب أن‮ ‬يتسم بمجموعة من الصفات أهمها التفكير المنطقي‮ ‬المنظم‮ ‬،‮ ‬التعبير الواضح‮ ‬،‮ ‬القدرة علي‮ ‬التركيز لفترات طويلة‮ ‬،‮ ‬القدرة علي‮ ‬تحليل المواقف والاتجاهات بتأن ثم اتخاذ قرارات واضحة ومتوازنة‮ .‬
ثم‮ ‬يتناول الكتاب عناصر الإدارة والبنية المؤسسية‮ ‬،‮ ‬والعلاقة بين القيادة والإدارة والهيكل الإداري‮ ‬،‮ ‬والنظم واللوائح الداخلية‮ ‬،‮ ‬وكبف تضع الخطة وتعمل علي‮ ‬تنفيذها وتقييمها‮".‬
يشرح بعد ذلك الكتاب أربعة أنواع من الإدارة داخل أي‮ ‬مؤسسة وهي‮ ‬إدارة البشر‮ ‬،‮ ‬الإدارة المالية‮ ‬،‮ ‬إدارة الصورة‮ ‬،‮ ‬إدارة التغيير‮ .‬
‮(‬ملاحق هذا الفصل تتعرض لدراسة حالتين لمؤسستين عربيتين‮).‬
وفي‮ ‬الفصل الثالث‮ ‬يؤكد الكتاب علي‮ ‬أن الطبيعة الخاصة للمؤسسات والمشاريع الإبداعية تتطلب مهارات خاصة لإدارتها‮ ‬،‮ ‬ويقدم الكتاب في‮ ‬هذا الفصل بعض السياسات والأساليب والأدوات والمهارات الضرورية في‮ ‬إدارة المشاريع الخاصة بالمؤسسات الثقافية‮ ‬،‮ ‬وكيفية إدراتها من خلال طاقم عمل مبدع‮ .‬
ويعين الكتاب ثلاثة عناصر رئيسية تعتمد عليها هذه الإدارة وهي‮ ( ‬التخطيط‮ ‬– المراقبة‮ ‬– التقييم‮) .‬
ويري‮ ‬الكتاب أن هناك خطوات رئيسية‮ ‬يجب اتباعها لإدارة أي‮ ‬إنتاجات ثقافية وهي‮ :‬
وضع فكرة لمشروع فني‮ ‬أو ثقافي‮ ‬– تحديد المنتج‮ ‬– تحديد أهداف المنتج الثقافي‮ ‬– تحديد مضمون المنتج الثقافي‮ ‬– وضع خطة لتنفيذ المنتج الثقافي‮ ‬– وضع قائمة لممولين محتملين للإنتاج‮ .‬
يعرض الكتاب بعد ذلك خمسة نماذج لمشروعات ثقافية تم تنفيذها بالفعل‮ ‬،‮ ‬وكيف تم تنفيذ المشروع عبر خطوات محددة‮ ‬،‮ ‬وهذه المشروعات تمثل نماذج إنتاج‮ ( ‬سي‮ ‬دي‮ ‬– إصدار كتاب‮ ‬– تنظيم معرض فني‮ ‬– تنظيم مهرجان‮ ‬– إدارة جولة لعروض مسرحية‮ ) . ‬
يأتي‮ ‬الفصل الرابع ليتناول موضوع الشبكات الثقافية الذي‮ ‬انتشر في‮ ‬الفترة الأخيرة‮ .‬
وعن الشبكات كمفهوم عصري‮ ‬يقول الكتاب‮ " ‬هي‮ ‬البنية التحتية للتواصل ولتبادل المعلومات والخبرات في‮ ‬العمل التعاوني‮ ‬الثقافي‮ ‬المعاصر‮ " .‬
ثم نري‮ ‬عرضًا تاريخيًا لتطور الشبكات‮ ‬،‮ ‬ثم ننتقل إلي‮ ‬مميزات الشبكات وآليات عملها‮ ‬،‮ ‬أنواعها وهياكلها‮ ‬،‮ ‬وكيف تبني‮ ‬الشبكة وتخطط لها‮ ‬،‮ ‬ويقدم الكتاب خمسة نماذج تطبيقية حية لكي‮ ‬نتعرف علي‮ ‬طريقة بناء وعمل الشبكات‮ ‬،‮ ‬وهذه النماذج هي‮ :‬
شبكة دولية‮ ( ‬الشبكة الدولية فنون العرض المعاصرة‮ ) ‬– ‮ ‬شبكة إقليمية‮ ( ‬المنتدي‮ ‬الأورومتوسطي‮ ‬للثقافات‮ ) ‬– مؤسسات لها طابع شبكات‮ ( ‬المورد الثقافي‮ ‬،‮ ‬صندوق شباب المسرح العربي‮ ) ‬– مشروع شبكي‮ ( ‬نقطة لقاء‮ ‬،‮ ‬المركز العربي‮ ‬للتدريب المسرحي‮ ) .‬
وللمزيد من المعرفة عن الكتاب وتفاصيله ومزيد من الكتب عن إدارة الثقافة والفنون‮ ‬،‮ ‬تنصح‮" ‬مسرحنا‮ " ‬بزيارة موقع مؤسسة المورد علي‮ ‬الرابط‮  ‬www.mawred.org www.mawred.org

مهدي محمد مهدي

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: الدليل إلي الإدارة الثقافية
  • المؤلف: بسمة الحسيني
  • الناشر: مؤسسة المورد الثقافي
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٠٨

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here