اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

توفيق الحكيم ارتفع بفن المسرح العربي‮ ‬إلي‮ ‬العالمية

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

بمقدمة رائعة وعلي‮ ‬مهل وتدقيق‮ ‬يقدم لنا الشاعر شعبان‮ ‬يوسف كتاب‮ »‬توفيق الحكيم‮« ‬للكاتب والناقد إسماعيل أدهم‮ (‬1911‮ - ‬1940‮). ‬وفي‮ ‬الحقيقة لم أكن أعرف أن إسماعيل أدهم كاتب بمثل هذه الضخامة في‮ ‬أدبنا المعاصر،‮ ‬وربما تكون حالتي‮ ‬تلك دليلاً‮ ‬دامغًا علي‮ ‬ما وضحه شعبان‮ ‬يوسف من تشويه ونكران وغبن أصاب الكاتب وما تعرض له من تلفيق واتهامات حتي‮ ‬التشكيك في‮ ‬سيرته‮ - ‬دون أدلة دامغة‮ - ‬والتي‮ ‬كتبها كتاب كبار من أمثال الزيات والصيرفي‮ ‬وسامي‮ ‬الكيالي‮ ‬وإسماعيل مظهر‮.. »‬واستطاع الباحث والأكاديمي‮ ‬المحترم د‮. ‬أحمد إبراهيم الهواري،‮ ‬أن‮ ‬يجمع معظم تراثه الفكري‮ ‬والنقدي‮ ‬في‮ ‬ثلاثة مجلدات،‮ ‬طبعتها ونشرتها دار المعارف المصرية في‮ ‬أعوام‮ ‬1984‮ ‬و1985،‮ ‬1986،‮ ‬وألف عنه كتابًا مهمًا أيضًا تحت عنوان‮ »‬إسماعيل أدهم ناقدًا‮«.‬
وفي‮ ‬هذه المقالة نعرض لكتاب من أهم مآثر كاتبنا الراحل إسماعيل أدهم وهو بعنوان‮ »‬توفيق الحكيم‮« ‬والذي‮ ‬قال عنه مصطفي‮ ‬صادق الرافعي‮: »‬دراسة لا أشك لحظة في‮ ‬أنها لو عرفت علي‮ ‬حقيقتها لوجهت النقد في‮ ‬الأدب العربي‮ ‬إلي‮ ‬وجهه الصحيح وأقامته علي‮ ‬الطريق المستوي‮« ‬وفي‮ ‬المعني‮ ‬نفسه كتب أحمد زكي‮ ‬أبو شادي‮ ‬وسلامة موسي‮ ‬عن د‮. ‬إسماعيل أدهم‮.‬
أما الكتاب فقد قسمه الكاتب إلي‮ ‬أربعة أبواب،‮ ‬تحدث في‮ ‬الباب الأول عن الفن القصصي‮ ‬والمسرحي‮ ‬في‮ ‬الأدب العربي‮ ‬الحديث،‮ ‬معلنًا في‮ ‬بدايته رأيه بكل وضوح حيث‮ ‬يقول‮ »‬لم تنشأ القصة والأقصوصة في‮ ‬الأدب العربي‮ ‬الحديث من أصل عربي‮ ‬قديم كالمقامات والقصص الحماسية كما‮ ‬يظن البعض،‮ ‬إنما نشأ فن القصص مترعرعًا في‮ ‬الأدب العربي‮ ‬الحديث تحت تأثير الآداب الأوروبية مباشرة،‮ ‬وما‮ ‬يمكن أن نقوله في‮ ‬الفن القصصي‮ ‬يمكن أن نقرره لفن المسرحيات‮«.‬
وفي‮ ‬هذا الباب‮ ‬يدرس أدهم القصة دراسة تاريخية تعكس مدي‮ ‬إلمامه بالقصة العربية نشأتها وتطورها بوجهة نظر ثاقبة مسلحة بسعة إطلاعه ووعيه بالفن القصصي‮ ‬ورصد حركة المدرسة الرومانسية والمدرسة الواقعية وظاهرة المهجر ليخلص في‮ ‬نهاية هذا الباب إلي‮ ‬توفيق الحكيم ودوره في‮ ‬البلوغ‮ ‬بفن المسرحية إلي‮ ‬الآداب العالمية،‮ ‬يقول‮ »‬نجح توفيق الحكيم في‮ ‬أن‮ ‬يرتفع بفن المسرحية إلي‮ ‬أفق أعلي‮ ‬من المستوي‮ ‬العادي‮ ‬للمسرحية في‮ ‬الآداب الأوربية،‮ ‬ومن هنا‮ ‬يمكننا أن نقول إن مصر بمحاولات توفيق الحكيم حازت قصب السبق في‮ ‬ميدان الفن المسرحي‮ ‬علي‮ ‬بقية بلدان العالم العربي،‮ ‬وارتفعت بالأدب المصري‮ ‬من الحدود المحلية إلي‮ ‬آفاق رحيبة واسعة‮«.‬
أما الباب الثاني‮ ‬فقد خصصه أدهم لدراسة حياة وشخصية توفيق الحكيم ودراسة آرائه محللاً‮ ‬شخصيته تحليلاً‮ ‬نفسيًا من خلال الحياة الاجتماعية والاقتصادية التي‮ ‬نشأ في‮ ‬محيطها الحكيم حيث ولد لأب ثري‮ ‬من أثرياء الفلاحين بمصر ولأم تنتسب إلي‮ ‬العرق التركي‮ ‬مرجعًا انطواء الحكيم إلي‮ ‬ذلك التزاوج في‮ ‬أسرته حتي‮ ‬أنهي‮ ‬دراسته الابتدائية وانتقل إلي‮ ‬القاهرة لدراسة الثانوية تحت رعاية أعمامه الأمر الذي‮ ‬أثر تأثيرًا كبيرًا في‮ ‬حياته ولكن إرادة الأب تلحقه بمدرسة الحقوق علي‮ ‬غير رغبته وعلي‮ ‬الرغم من ذلك فقد فتن الحكيم بالفن المسرحي‮ ‬وتأثر بالموجة المسرحية الطاغية علي‮ ‬الأدب المصري‮ ‬التي‮ ‬ابتدأت عام‮ ‬1918‮ ‬بمسرحيات إبراهيم بك رمزي‮ ‬ومحمد لطفي‮ ‬جمعه وفرح أنطون وانتهت عام‮ ‬1921‮ ‬بمسرحيات محمد بك تيمور‮.‬
سافر الحكيم إلي‮ ‬فرنسا بزعم دراسة الحقوق لذلك وافق والده علي‮ ‬سفره لكنه ما أن حط رحله بفرنسا حتي‮ ‬انصرف إلي‮ ‬الأدب المسرحي‮ ‬والقصصي‮ ‬عن طريق اللغة الفرنسية وشغف بالموسيقي‮ ‬الأوروبية‮.‬
ويخلص أدهم من هذا الفصل بأن حياة الحكيم كانت هروبًا من العالم الواقعي‮ ‬ولواذ بالعالم التجريدي،‮ ‬عالم الأحلام والخيال‮.. ‬فتناول مشاكل الأدب العربي‮ ‬الحديث ومعضلات الحياة في‮ ‬مصر والعالم العربي‮ ‬تناولاً‮ ‬مجردًا خياليًا‮.‬
وفي‮ ‬الباب الثالث المعنون بـ‮ »‬توفيق الحكيم‮ - ‬فنه في‮ ‬مسرحياته وقصصه‮« ‬يدرس أدهم أدب الحكيم من خلال رؤيته في‮ ‬الفن حيث‮ ‬يقول‮: »‬الفنان هو ذلك الإنسان الذي‮ ‬يستوعب الطبيعة‮ - ‬من حيث هي‮ ‬مظهر العالم الخارجي‮ - ‬عن طريق شعوره وإحساساته ويعرضها بمعانيها نابضة بالحياة‮. ‬ورسالته لا تخرج عن العرض للطبيعة في‮ ‬سرها الروحي‮ ‬بدون أي‮ ‬تعليق عليها‮. ‬فالفنان لا‮ ‬يعني‮ ‬بالجمال إلا قدر ما هو منبث في‮ ‬تضاعيف الطبيعة التي‮ ‬بدت معكوسة في‮ ‬إطار ذاته‮..«.‬
وفي‮ ‬إطار هذه الرؤية للفن‮ ‬يحلل أدهم أعمال الحكيم حيث‮ ‬يقول‮: »‬إذا اتخذنا انسحاب الشعور علي‮ ‬العالم الخارجي‮ ‬أساسًا للبحث في‮ ‬قيمة فن توفيق الحكيم فإننا نجد أن ذاتيته ذات طبيعة تعلق بعالم ما وراء المحسوس،‮ ‬رادة إليها عالم الحس،‮ ‬ومن هنا كانت اليقظات الرمزية في‮ ‬فن الأستاذ الحكيم‮«.‬
فأدهم لا‮ ‬يؤمن بالرأي‮ ‬القائل بوجوب فصل حياة الفنان الخاصة عن فنه كما‮ ‬يتسني‮ ‬الحكم علي‮ ‬قيمة آثاره من الروح الفنية‮.. ‬حيث اعتبر الموازنة الفكرية والشعورية وربط إحساسات الفنان بها أساسًا للنقد الأدبي‮. ‬وفي‮ ‬حين‮ ‬يضع د‮. ‬طه حسين الأستاذ الحكيم في‮ ‬مساواة فطاحل فناني‮ ‬الغرب‮ ‬يري‮ ‬د‮. ‬إسماعيل أدهم أنه كل ما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يقال إنه‮ ‬يعلو علي‮ ‬المستوي‮ ‬العادي‮ ‬للفنان الأوروبي‮.‬
وفي‮ ‬الباب الرابع والأخير‮ ‬يدرس أدهم آثار وكتابات الحكيم كل عمل علي‮ ‬حدة ويرسم خطوطًا سريعة عن فكرته الأولية عنها في‮ ‬صورة موجزة لما قام بتحليله في‮ ‬الباب الثالث بالتفصيل والإسهاب‮.. ‬غير أنه في‮ ‬هذ الباب ركز علي‮ ‬تطور الحكيم من حيث الأسلوب حيث تطور أسلوبه اللغوي‮ ‬إلي‮ ‬التحكم في‮ ‬الألفاظ تبعًا للمعاني‮.‬
وقد ذيل الكتاب بباب خامس للدكتور إبراهيم ناجي‮ ‬عنوانه‮ »‬توفيق الحكيم‮ - ‬حياته النفسية من كتبه‮ - ‬تأثيره‮« ‬وفيه‮ ‬يقدم إبراهيم ناجي‮ ‬رؤية سيكولوجية للحكيم فهو‮ ‬يري‮ ‬أن توفيق الحكيم‮ ‬يعيش بعقله الباطن،‮ ‬ومن خصائص العقل الباطن الرمز والإيحاء والإخفاء والتعمية‮.. ‬وفي‮ ‬إطار ذلك‮ ‬يعتبر أن قصة‮ »‬الرباط المقدس‮« ‬ما هي‮ ‬إلا هرب فني‮.. ‬هرب فني‮ ‬جليل،‮ ‬يبلغ‮ ‬فيه توفيق الذورة،‮ ‬حتي‮ ‬يختلط علي‮ ‬الإنسان الواقع والخيال،‮ ‬وحتي‮ ‬يظن القارئ أنه عاني‮ ‬كل ذلك‮.‬
وقد تناول إبراهيم ناجي‮ ‬كتابات الحكيم الأخيرة‮  ‬وهي‮ ‬التي‮ ‬تعني‮ ‬بمشاكل العالم وتدرس أحواله ونظمه‮.. ‬وهي‮ ‬الأعمال التي‮ ‬لم‮ ‬يدركها د‮. ‬إسماعيل أدهم لأنها كتبت بعد وفاته،‮ ‬وإتمامًا للفائدة ضم ناشر الكتاب الأستاذ سامي‮ ‬الكيالي‮ ‬تلك الدراسة التي‮ ‬أوضحت أثر الحكيم في‮ ‬المسرح والقصة والمجتمع‮.‬

عادل العدوي

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: توفيق الحكيم
  • المؤلف: إسماعيل أدهم إبراهيم ناجي .. تقديم : شعبان يوسف
  • الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٨٤

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here