اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

المسرح العماني‮ ‬يسعي‮ ‬إلي‮ ‬الانتشار وإثبات الوجود

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

في‮ ‬إطار السؤال التقليدي‮ ‬عن معرفة العرب لفن المسرح عبر تاريخهم الحضاري‮ ‬الطويل،‮ ‬يحاول د‮. ‬عبد الكريم بن علي‮ ‬بن جواد طرح المشهد المسرحي‮ ‬العُماني‮ ‬علي‮ ‬الخريطة الثقافية المحلية والعالمية مؤكداً‮ ‬علي‮ "‬أن التراث العربي‮ ‬ومنه العماني‮ ‬زاخر بحس الدراما وبعادات الفرجة بما‮ ‬يؤهل لتجذير فن الدراما المسرحية في‮ ‬السلطنة ليكون الجذر أصالة ومورد ثراء للتجربة المسرحية الحديثة‮".. ‬وعلي‮ ‬الرغم من أن الحركة المسرحية في‮ ‬عمان مازالت فتية إذ لا‮ ‬يزيد عمرها علي‮ ‬نصف قرن من التجارب المسرحية التي‮ ‬يمكن تأطيرها ـ علي‮ ‬حد تعبير المؤلف ـ‮  ‬في‮ ‬مجال الهواية لا العمل المسرحي‮ ‬المحترف أو متقن الصنعة،‮ ‬فإن الكاتب‮ ‬يجتهد في‮ ‬وضع التجربة المسرحية العمانية في‮ ‬المشهد المسرحي‮ ‬العربي‮ ‬والعالمي‮ .‬
    ويحاول عبد الكريم الكشف عن الركائز التي‮ ‬يمكن أن نعول عليها في‮ ‬تأسيس المسرح العماني‮ ‬وتطوير مساهماته وعطاءاته الإبداعية‮.. ‬من خلال إبراز مصطلحي‮ "‬الأصالة‮" ‬و"المعاصر‮"‬،‮ ‬ومن محاولة تعريف الكاتب لمصطلح الأصالة والذي‮ ‬يعني‮ ‬به أن‮ ‬يكون المسرح متغلغلاً‮ ‬في‮ ‬وجدان المجتمع منصهراً‮ ‬فيه،‮ ‬وجزءاً‮ ‬لا‮ ‬يتجزأ منه ومن همومه وثقافته وعاداته وتقاليده وفنونه وطقوسه‮.. ‬فالعودة إلي‮ ‬الجذور التي‮ ‬من المفترض أن تركن إليها الحركات المسرحية الناهضة،‮ ‬هي‮ ‬السياق الذي‮ ‬يسعي‮ ‬في‮ ‬مجاله الكتاب إلي‮ ‬تقصي‮ ‬معالم الدراما وجذورها في‮ ‬تلك الثروة الهائلة من الآداب والفنون الشعبية العمانية المتمثلة في‮ ‬الكتابات الشعرية والنثرية والفلكلور،‮ ‬منشداً‮ ‬في‮ ‬نهاية الأمر أن تتواصل تلك الفنون التقليدية مع ما‮ ‬يقدم علي‮ ‬خشبة المسرح اليوم‮.‬
    وإذا كان مصطلح الأصالة ضرورة مهمة للنهوض بالمسرح فإن مصطلح المعاصرة ـ كما‮ ‬يري‮ ‬د‮. ‬عبد الكريم بن علي‮ ‬ـ تأتي‮ ‬أهميته من محاولة الاستفادة من المناهج المتقدمة والتجارب والخبرات المتطورة في‮ ‬كيفية تطوير التراث الشعبي‮ ‬كمضمون،‮ ‬فلا‮ ‬يجب أن تنأي‮ ‬الحركة الفنية المسرحية المحلية بأطروحاتها وتنعزل عن الحركة المسرحية العالمية،‮ ‬حتي‮ ‬يصبح المسرح في‮ ‬عمان جزءاً‮ ‬من تلك الحركة‮ ‬ينهل منها ويرفد فيها‮ .‬
    وعلي‮ ‬تأسيس هذه الرؤية‮ ‬يخوض الكتاب في‮ ‬ثلاثة مسارات رئيسية؛ المسار الأول‮: ‬خصصه الكاتب للشعر الفصيح والشعر الشعبي‮ ‬والأدب النثري،‮ ‬وتعرض لفن كتابة المقامة،‮ ‬ثم عرج علي‮ ‬الأساليب الأدبية الحديثة التي‮ ‬دخلت نطاق الأدب العربي‮ ‬المعاصر مثل القصة القصيرة وعول علي‮ ‬أن‮ ‬يقرأ في‮ ‬كل ذلك أبعاداً‮ ‬درامية فاعلة في‮ ‬استنهاض الحركة المسرحية،‮ ‬وقدم دراسات لبعض النصوص المسرحية العمانية‮ .‬
أما المسار الثاني‮: ‬تناول ملامح الأسطورة والملحمة والحكاية الشعبية في‮ ‬التراث العماني‮ ‬وكيفية معالجتها مسرحياً‮ ‬من أجل بناء علاقة تبادلية تواصلية بين الموروث الشعبي‮ ‬والحركة المسرحية الحديثة‮.. ‬ففي‮ ‬هذا المسار‮ ‬يري‮ ‬عبد الكريم بن علي‮ ‬أن ارتباط المسرح المعاصر بمضمون‮ ‬يمتاز بالعفوية والأصالة‮ ‬يجعله قادراً‮ ‬علي‮ ‬استحداث أشكال ولغة مسرحية جديدة تكون أكثر قدرة علي‮ ‬مخاطبة الجمهور المحلي‮ ‬ومن ثم الجمهور الخارجي‮. ‬منطلقاً‮ ‬من أن النجاح المحلي‮ ‬هو الأساس الأول لأي‮ ‬انطلاقة فنية تسعي‮ ‬إلي‮ ‬الانتشار وإثبات الوجود‮. ‬وفي‮ ‬هذا المقام‮ ‬يستعير الكاتب مقولة الكاتب المسرحي‮ ‬المصري‮ ‬يوسف إدريس‮ " ‬الفن ظاهرة إنسانية اجتماعية لا بد لإنتاجها من بيئة معينة تتبع شعباً‮ ‬معيناً‮ ‬وتنتج من أجل ذلك الشعب‮ ".‬
والمسار الثالث والأخير في‮ ‬خطة الكتاب‮ ‬يتعرض إلي‮ ‬المسرح العُماني‮ ‬الحديث الذي‮ ‬وفد إلي‮ ‬السلطنة في‮ ‬أواسط القرن الماضي،‮ ‬وبدأ‮ ‬ينتشر ويزدهر ويخرج علي‮ ‬الأشكال التقليدية نحو رؤي‮ ‬الحداثة والتجريب في‮ ‬العقدين الأخيرين،‮ ‬كما‮ ‬يقدم استشرافاً‮ ‬مستقبلياً‮ ‬لواقع المسرح في‮ ‬عمان بشكل عام‮.‬
    ويتناول د‮. ‬عبد الكريم بن علي‮ ‬خلال فصول الكتاب المختلفة عدداً‮ ‬من النصوص المسرحية بالتحليل والدراسة بما‮ ‬يناسب سياق الأطروحات الواردة فيه كأمثلة تقريبية وكتعضيد دلالي‮ ‬علي‮ ‬ما‮ ‬يشير به ويرغب فيه ويدعو إليه،‮ ‬للخروج من مثالية الاقتراحات إلي‮ ‬واقعية التنفيذ وهو الهدف الأسمي‮ ‬من وراء هذا الكتاب‮ .‬

عادل العدوي

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: المسرح في‮ ‬عُمان من الظاهرة التقليدية إلي‮ ‬رؤي‮ ‬الحداثة
  • المؤلف: عبد الكريم بن علي‮ ‬بن جواد
  • الناشر: وزارة التراث والثقافة ـ سلطنة عُمان‮ ‬2006م‮.
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٨٢

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here