اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

نساء شكسبير‮ ..‬مواطنات من الدرجة الثانية‮ ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

لا‮ ‬يمكن القول بان الاهمية الاستثنائية لهذا الكتاب تنبع من موضوعه‮ ‬،الذي‮ ‬يدور كما‮ ‬يبدو جليا من عنوانه في‮ ‬إطار‮ "‬دراسات الجندر‮" ‬التي‮ ‬اصطلح علي‮ ‬ترجمتها بـ"النسوانية‮" ‬،‮ ‬فمجال الدراسات الغربية مليء وفي‮ ‬كل المجالات‮ ‬،‮ ‬السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفنية‮ ‬،‮ ‬بتلك الأبحاث التي‮ ‬تنطلق من فرضية‮ " ‬مظلومية المرأة‮ " ‬إن جاز التعبير‮ ‬،‮ ‬لتصل إلي‮ ‬نتائج بعضها شديد الأهمية‮  ‬والدلالة،‮ ‬والآخر‮ ‬يدعو للرثاء،‮ ‬رغم الكثير من المنطقية‮ ‬،‮ ‬والتفاصيل الموجعة التي‮ ‬ترد في‮ ‬البحث‮ ‬،‮ ‬إلا أن الفرضية الاساسية عادة ما تضعف النتيجة‮ .‬
لذا‮ ‬يمكن التأكيد علي‮ ‬أن مكمن الأهمية الذي‮ ‬يجعل الكتاب‮ ‬ينتمي‮ ‬للفئة الأولي‮ ‬من هذه الدراسات هو مؤلفة الكتاب جانيت سوزمان‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬حرصت داخل متنه علي‮ ‬التأكيد أن هذا الكتاب ليس‮ "‬دراسة نسوانية‮ ".‬
وسوزمان‮ .. ‬ممثلة ومخرجة مسرحية بريطانية معروفة‮ ‬،‮ ‬ولدت في‮ ‬جنوب أفريقيا‮ ‬،‮ ‬وربما‮ ‬يكون هذا السبب الرئيس في‮ ‬مناهضتها للعنصرية بكافة أشكالها‮ ‬،‮ ‬بما‮ ‬يتضمن العنصرية الذكورية الغربية‮ ‬،‮ ‬الممارسة ضد المرأة‮ .‬
درست سوزمان الموسيقي‮ ‬والفنون المسرحية في‮ ‬لندن‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬عضو بفرقة شكسبير الملكية منذ العام‮ ‬1963‮ ‬ولعبت خلال تلك السنوات أدوار الكثير من بطلات شكسبير‮ ‬،‮ ‬روزالين‮ ‬،‮ ‬أوفيليا‮ ‬،بياترس‮ ‬،‮ ‬كليوباترا‮ ‬،‮ ‬مما‮ ‬يجعلها في‮ ‬هذه الدراسة أقرب ما تكون إلي‮ " ‬شاهد عيان‮ " ‬،‮ ‬منها إلي‮ ‬كاتبة نظرية ترص بنيانا من الكلمات المعقدة‮ .‬
والجدير بالذكر أن جانيت سوزمان رشحت لجوائز البافتا‮ ‬،‮ ‬والجولدن جلوب‮ ‬،‮ ‬عن دورها في‮ " ‬الأميرة ألكسندرا‮ " ‬،‮ ‬ولأن الكاتبة تجيد‮  ‬الفرنسية‮ ‬،‮ ‬إلي‮ ‬جانب لغتها الأم الإنجليزية،‮ ‬يمكن اعتبار الكتاب محل العرض دراسة في‮ ‬متن الثقافة الذكورية الغربية ككل في‮ ‬مجال المسرح‮ ‬،‮ ‬وليست في‮ ‬متن الثقافة المسرحية الإنجليزية فقط‮ .‬
  تستعير سوزمان كلمات دانتي‮ ‬في‮ ‬الكوميديا الإلهية قائلة‮ : ‬أنا كما‮ ‬يقول دانتي‮ ‬تخطيت منتصف طريق عمري‮ ‬الذي‮ ‬هو صدي‮ ‬في‮ ‬هذا الكتاب‮ ..‬وبناء علي‮ ‬ذلك فإن لدي‮ ‬القليل من الوقت كي‮ ‬ألقي‮ ‬الضوء علي‮ ‬مهنتي‮ ‬الغريبة‮ ‬،‮ ‬وتخصصي‮ ‬الذي‮ ‬سخرته في‮ ‬غالب الأحايين لتصوير حيوات النساء اللاتي‮ ‬كن الولع والشغف الأكبر لكتاب ومخرجي‮ ‬الدرما‮ .‬
وسط كل صانعي‮ ‬الدراما‮ ‬يبقي‮ ‬شكسبير هو سيدهم‮ ..‬تعترف المؤلفة قبل أن تضيف أن هذا السيد لم‮ ‬يكن أبدًا عادلا‮ ‬،‮ ‬ولم‮ ‬يحقق التوازن والتنوع المطلوب في‮ ‬شخصياته‮ ‬،‮ ‬
وبالاقتراب من أعمال شكسبير تبقي‮ ‬الملكة كليوباتر هي‮ " ‬ست‮ " ‬الشخصيات النسائية الدرامية‮ ‬،‮ ‬الاكثر إبداعا والأكثر تعقيدا‮ ‬،‮ ‬عشقها قيصر وأنطونيو‮ ‬،‮ ‬وحكمت مصر كملكة‮ ‬– ‮ ‬إلهة،‮ ‬في‮ ‬واحدة من اكثر الفترات التاريخية إثارة للجدل‮ ‬،‮ ‬عندما كانت الإسكندرية هي‮ ‬المدينة الوحيدة خارج الإمبراطورية الرومانية التي‮ ‬تتمتع بكل هذا الرقي‮ ‬والبهاء‮ . ‬في‮ ‬ذلك الوقت أطعمت مصر روما القمح المروي‮ ‬بماء النيل‮ ‬،‮ ‬وشهدت كليو باترا معركة عصيبة‮ ‬،‮ ‬وماتت وهي‮ ‬في‮ ‬الثامنة والثلاثين من عمرها هربا من‮  ‬ذل الهزيمة والأسر‮. ‬
مما لا شك فيه ان مجرد اختيار هذه الملكة عنوانا لمسرحية‮  ‬هو من دلائل عبقرية شكسبير‮ ‬،‮ ‬حيث حياته الحقيقية ظلت محاطة بتفاصيل كثيفة تحجب ما وراءها‮ ‬،‮ ‬ويجب التنبيه علي‮ ‬أن كليوباترا لديها الكثير من المشتركات مع الملكة إليزابيث الأولي‮ ‬تحديدا‮ ‬،‮ ‬ولكنها‮ "‬أجنبية‮ " ‬مما‮ ‬يعني‮ ‬مزيدا من الجرأة في‮ ‬المعالجة دونما خوف من تصوير حياتها وشخصيتها‮ ‬،‮ ‬
كل ملكات شكسبير الأخريات كن بلا زهوة‮ ‬،‮ ‬ملكات مخلوعات بلا حول ولا قوة‮ ‬،‮ ‬كلهن ما عدا كليوباترا والملكة فليومانيا أم كوريو لانوس‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬كانت شخصيتها علي‮ ‬قدر‮  ‬من القوة والمنطق والاتزان لم‮ ‬يتوافر حتي‮ ‬لشخصيات شكسبير الذكورية‮ .‬
ولكن كانت هناك الليدي‮ ‬ماكبث وأوفيليا ممن‮ ‬يشكلن نوعا من الإخفاق بعد أن‮ ‬يصبحن مجنونات جزئيا‮ ‬،‮ ( ‬رغم أن الملكة مارجريت في‮ ‬مسرحية هنري‮ ‬السادس كانت مثيرة للاهتمام في‮ ‬صغرها كما كانت مليئة بالطموح‮ ) .‬
إيميلدا وديزدمونة ماتتا كلتاهما كونهما أصبحتا محطا لعدم اليقين‮ ‬،‮ ‬كما هي‮ ‬كورديليا في‮ ‬الملك لير‮ ‬،‮ ‬وهيرميون في‮ ‬حكايات شتوية‮ ‬،‮ ‬كلهن تقررت مصائرهن بشكل نهائي‮ ‬خارج إرادتهن وتم التصديق علي‮ ‬الحكم‮ .‬
بنات لير الأخريات كذلك مختلات نفسيا وشهوانيات،‮ ‬لذا‮ ‬ينالن القصاص المستحق من وجهة نظر شكسبير طبعا‮ ‬،‮ ‬أما إيزابيلا في‮ " ‬ميجور فور ميجور‮ " ‬فظلت ضحية رغم أنها كانت مثيرة وتدعو للاهتمام‮ .‬
علي‮ ‬الضفة الأخري‮ ‬وفيما‮ ‬يخص النساء الفقيرات‮ ‬،‮ ‬فقد كان لديهن دائما نفوذ‮ ‬،‮ ‬كن لا‮ ‬يخفن‮ ‬،‮ ‬محبات وحنونات‮ ‬،‮ ‬عاشقات لدرجة توقف القلب‮ ‬،‮ ‬بغايا وخادمات‮ ‬،‮ ‬زوجات‮ ‬يظلمهن أن نصفهن بكلمة واحدة‮ .‬
من كليوباترا إلي‮ ‬ديزدمونا كتب شكسبير شخصيات نسائية مبهرة‮ ‬،‮ ‬ما زالت تقدمها الدراما المعاصرة،‮ ‬ولكننا نستطيع التأكيد أيضا أنه كتب خطوطا درامية بديعة وعلي‮ ‬نفس القدر من الإبهار للمجاميع‮ .‬
أكثر ما شد انتباهي‮ ‬أثناء كتابة‮ " ‬لسن هاملت‮ " ‬ــ تقول المؤلفة ــ هو ذلك الوضع الهش للنساء في‮ ‬الدراما حيث كل هؤلاء النساء الشكسبيريات لم تكافيء أي‮ ‬منهن داخليا‮ ‬،‮ ‬بنفس الطريقة التي‮ ‬جرت مع الشخصيات المذكرة‮ ‬،‮ ‬فلا‮ ‬يوجد هنا مناجاة لنفوسهن ولم تحظ أي‮ ‬منهن بذلك التحليل العلمائي‮ ‬والنفسي‮ ‬اللذين حظي‮ ‬بهما‮  ‬نظراؤهم من الشخصيات الذكورية‮ ‬،‮ ‬طبقا للقواعد والمباديءالمتبعة في‮ ‬مجال النقد الأدبي‮ ‬،‮ ‬انظر علي‮ ‬سبيل المثال ما حظيت به شخصية الملك لير مقابل ما حظيت به شخصية الملكة كليوباترا‮ ‬،‮ ‬والتي‮ ‬كانت الشخصية الأقرب لـ"لير‮ " ‬في‮ ‬البناء النفسي‮ ‬والدرامي‮ ‬،‮ ‬
نستطيع أن نؤكد وبكل بساطة أنه ليست هناك مساواة بين لير وكليو باترا‮ ‬،‮ ‬لا علي‮ ‬المستوي‮ ‬الروحي‮ ‬،‮ ‬ولا علي‮ ‬مستوي‮ ‬البناء العقلي‮ ‬والفكري‮ ‬،‮ ‬لكل من الشخصيتين‮ ‬،‮ ‬بل وحتي‮ ‬علي‮ ‬المستوي‮ ‬الميتافيزيقي‮ .‬
لم تبلغ‮ ‬واحدة من نساء شكسبير تلك القمة التي‮ ‬وصل إليها‮ " ‬هاملت‮"  ‬تلك الشخصية التي‮ ‬تم التعامل معها في‮ ‬كل الكرة الأرضية باعتبارها شخصية حقيقية عاشت علي‮ ‬هذا الكوكب‮ ‬،‮ ‬وارتبطت بعقل كل واحد منا رغم أن هاملت لم‮ ‬ينتم إلا لشخصه‮ !‬
اذن‮ ..‬ماذا بعد ؟ تري‮ ‬هل‮ ‬يوجد في‮ ‬أي‮ ‬مكان في‮ ‬هذا العالم مجال تديره النساء أكثر مما‮ ‬يفعل الرجال ؟ أعتقد أن الإجابة هي‮ "‬لا‮ " ‬قطعية‮ ...‬تقول سوزمان‮ .‬
تضيف جانيت‮ : ‬أن الإعدام الذي‮ ‬تم تنفيذه مؤخرا بحق سيدة أفغانية‮ ‬،‮ ‬وهي‮ ‬محاطة برجال‮ ‬يهللون‮ ‬،‮ ‬هو الصورة الحقيقية للعالم‮ .. ‬إن ذلك ليس انتحابا ولكنه مجرد ملاحظة‮ .‬
ترصد سوزمان تزايد أعداد الكاتبات في‮ ‬مجال المسرح‮ ‬،‮ ‬إلا أنها تؤكد أن الوقت لازال مبكرا للحكم عليهن‮ ‬،‮ ‬وهل سيكن جزءا من هذا التراث التاريخي‮ ‬أم لا ؟‮.‬
كذلك فإن هناك مخرجات علي‮ ‬درجة عالية جدا من الحرفية مثل المخرجة الفرنسية العظيمة أريان منوتشكين وعلي‮ ‬رأسهن جميعا سيدة فازت بالأوسكار هي‮ ‬كاترين بيجليون ولكن علينا أن نذكر أنفسنا دائما بأن هوليود لا تثق بالنساء‮.‬
كذلك هناك وفرة‮  ‬في‮ ‬الروائيات الجيدات لكن لا‮ ‬يستطيع أحد أن‮ ‬يجادل في‮ ‬أن هذا النوع من العمليات الإبداعية تمارس داخل البيت حيث توافر الأمان الكامل‮ ‬،‮ ‬لكن المسرح والسينما علي‮ ‬العكس تماما‮ ‬،‮ ‬إنهما عالم ضخم هادر لا‮ ‬يزال صعبا للغاية بالنسبة للنساء كي‮ ‬يدخلن مفاوضات بشأنه‮ .‬
في‮ ‬النهاية تعترف سوزمان أنه لا‮ ‬يمكن معالجة الأمر بحسابات‮ " ‬النسوانية‮ " ‬لأنها تخص حسابات العبقرية وحدها‮ ‬،‮ ‬وعلينا أن نعترف أن جل الأدوار الجيدة للنساء علي‮ ‬خشبة المسرح كتبها‮  ‬مؤلفون ذكور‮ ‬،‮ ‬ربما استخدمت النساء مسارح الرهبانيات السود ليراوغن السياسات البيورتانية المتزمتة‮ ‬،‮ ‬إلا أن ذلك لا‮ ‬ينفي‮ ‬أن كاريزما كليو باترا أسرت شكسبير ليخرج شخصية نسائية من أبدع ما‮ ‬يكون علي‮ ‬مر التاريخ‮ .‬
النساء لم‮ ‬يكن مستقلات في‮ ‬أي‮ ‬وقت من التاريخ‮ ‬،‮ ‬وربما لن‮ ‬يكن‮ ‬،‮ ‬إنه القدر المحتوم‮ ‬،‮ ‬أن‮ ‬يكن مواطنات من الدرجة الثانية في‮ ‬الدراما كما هن في‮ ‬الحياة نفسها‮. ‬
لا تماري‮ ‬جانيت سوزمان في‮ ‬ذلك‮.‬
   ولاء فتحي‮ ‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: ‬لسن هاملت‮..‬تأملات في‮ ‬المكانة الهشة للنساء في‮ ‬الدراما
  • المؤلف: ‬جانيت سوزمان
  • الناشر: الجارديان
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٤

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here