اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الصراع علي‮ ‬السلطة بين القبة والضريح

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

ضمن سلسلة نصوص مسرحية التي‮ ‬تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر مؤخرًا النص المسرحي‮ »‬القبة والضريح‮« ‬للكاتب والناقد المسرحي‮ ‬عبد الغني‮ ‬داود،‮ ‬بمقدمة‮/ ‬دراسة كتبها د‮. ‬محمود نسيم رئيس تحرير السلسلة حملت عنوان‮ »‬القبة والضريح‮.. ‬ميراث المقدس المستباح‮.. ‬توحش الجماعة،‮ ‬انكسار الذات‮«.‬
المسرحية تحاول عبر حبكتها الرمزية ولغتها الشعرية إنتاج صراع علي‮ ‬السلطة،‮ ‬اختار له مؤلفها عبد الغني‮ ‬داود فضاء أحد الكفور مكانًا،‮ ‬كما اختار أن‮ ‬يكون محور الصراع هو‮ »‬مقام الولي‮« ‬الذي‮ ‬يمثل قيمة رمزية متغيرة بالنسبة للشخصيات المتصارعة علي‮ ‬امتلاكه،‮ ‬وفقًا لموقفهم المختلفة من مسألة القيمة ذاتها،‮ ‬أو السلطة التي‮ ‬تمنح السيادة والشرف‮. ‬يدور الصراع علي‮ »‬المقام‮« ‬بين‮ »‬صديق‮« ‬الذي‮ ‬يعتبر نفسه الخليفة الشرعي‮ ‬لصاحب المقام،‮ ‬جده‮ - ‬كما‮ ‬يعتقد‮ - ‬والساعي‮ ‬لتأكيد مكانته الاجتماعية والرمزية عن طريق محاولته استعادة الخلافة ووراثة سلطة المقدس وبين‮ »‬بطوطي‮« ‬التاجر الداهية من ناحية،‮ ‬وعمدة الكفر من ناحية أخري،‮ ‬والأخيران‮ - ‬علي‮ ‬خلاف صديق‮ - ‬لا‮ ‬ينظران إلي‮ »‬مقام الولي‮« ‬تلك النظرة التي‮ ‬تحمل قداسة،‮ ‬إنما‮ ‬يعتبرانه مصدرًا‮ ‬يمارسان من خلاله السلطة أو الجاه علي‮ ‬المستوي‮ ‬المادي‮ ‬فيسعيان لامتلاكه طمعا في‮ ‬فرض السيطرة والتمتع بأكبر قدر من السلطة‮.‬
في‮ ‬دراسته المهمة للنص‮ ‬يكشف د‮. ‬محمود نسيم الآليات التي‮ ‬انبنت عليها حبكته الدرامية مشيرًا إلي‮ ‬أن النص‮ ‬يقوم علي‮ »‬ثنائيات متضادة تشيع في‮ ‬النص كله وتصوغ‮ ‬بنيته الكلية‮« ‬بادئًا من أن النص ظاهريًا‮ ‬يبدو تجليًا لسطوة الاعتقادات‮ (‬دينية‮ - ‬خرافية‮) ‬بينما تتكشف خلف هذه الهيمنة انساق خفية ومضمرة من الانتهاكات المضادة لتلك الهيمنة الظاهرية،‮ ‬بحيث‮ ‬يببدو النص في‮ ‬رؤيته الكلية بناء متضادًا قائما علي‮ ‬إعلاء المقدس وانتهاكه معًا،‮ ‬كما‮ ‬يرصد د‮. ‬نسيم بنية التناقض في‮ ‬العلامات البصرية للمقام الذي‮ ‬يبدو متهالكًا ذا وجود شبحي‮ ‬في‮ ‬خلفية بيت ريفي‮ ‬مهدم،‮ ‬وفي‮ ‬الوقت نفسه هو مدار الصراع الاجتماعي‮ ‬وتجلي‮ ‬الصعود والسلطة والقداسة‮.‬
ويستمر د‮. ‬نسيم في‮ ‬تحري‮ ‬هذه البنية القائمة علي‮ ‬الثنائيات المتضادة فيشير إلي‮ ‬تجليها في‮ ‬صورتي‮ ‬صديق المتناقضتين‮: ‬صورة صديق ذاته التي‮ ‬تبثها كلماته فتعكس تصورا متعاليا لانتسابه الموروث للخليفة،‮ ‬وحاضره المتصل بمقام الأسلاف،‮ ‬وبالتضاد معها الصورة التي‮ ‬تصوغها كلمات التاجر‮ »‬بطوطي‮« ‬عنه،‮ ‬والكاشفة عن السيرة الفعلية لأهل البيت والمنتسبين للخليفة والمقام والتي‮ ‬تنزع عنهم خيالات ماض لم‮ ‬يعد قائما،‮ ‬وتنزل بهم إلي‮ ‬الراهن،‮ ‬اليومي‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يتصل بالقداسة‮. ‬كما أن الجماعة أيضا تحمل هذا التناقض وفق قراءة د‮. ‬محمود نسيم فهي‮ »‬متعاطفة ومتوحشة،‮ ‬متساندة وناهشة،‮ ‬حارسة،‮ ‬وذئبية‮«‬،‮ ‬وقد أرجع الناقد هذا التكوين المتناقض للجماعة إلي‮ ‬ركام القهر ومواريث الخوف وتجارب الانكسار،‮ ‬التي‮ ‬أفضت بهم إلي‮ ‬إعلان الولاء للعمدة وإضمار التعاطف مع صديق،‮ ‬كذلك أشار د‮. ‬محمود نسيم إلي‮ »‬التكشف التدريجي‮« ‬للحقيقة،‮ ‬حقيقة الجماعة،‮ ‬وحقيقة المقام بوصفه واحدًا من تجسدات النص وبنيته الدلالية‮.‬
كما أشار إلي‮ ‬أن المستويات البنائية في‮ ‬تكوين شخصيات‮ »‬صديق‮ - ‬العمدة‮ - ‬بطوطي‮« ‬أحادية،‮ ‬خطية لا تركيب فيها ولا تحويلات،‮ ‬مستثنيا شخصيتي‮ »‬خضرة‮ - ‬فتحية‮« ‬مؤكدًا انكسار الكتابة النمطية في‮ ‬النص عبرهما،‮ ‬فهما‮ - ‬حسب قراءته‮ - ‬شخصيتان اكتسبتا شيئا من التركيب الذي‮ ‬أعطي‮ ‬الكتابة امتيازها الفعلي،‮ ‬وقد خلص د‮. ‬نسيم من قراءته لشخصية‮ »‬خضرة‮« ‬إلي‮ ‬أنها‮ »‬التلخيص الدال للحكاية كلها،‮ ‬لم تأسرها قداسة المقام وانجذبت للواقع الحسي،‮ ‬ولكنها ظلت طريدة ومهجورة‮.. ‬هي‮ ‬تري‮ ‬الحقيقة وتعرفها‮.. ‬وهي‮ ‬أيضا ضحيتها الرمزية‮.‬
نصان ثريان بلا شك،‮ ‬يمكن للقارئ الاستمتاع بهما معا‮. ‬وتنقص المتعة بإغفال أحدهما،‮ ‬النص‮/ ‬المسرحية التي‮ ‬كتبها الكاتب والناقد المتمرس عبد الغني‮ ‬داود والنص‮ / ‬الدراسة التي‮ ‬صاحبتها وأضاءت بنيتها الداخلية وصنعتها والتي‮ ‬كتبها الشاعر والناقد د‮. ‬محمود نسيم‮. ‬تحية لهما‮.

محمود الحلواني‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: القبة والضريح
  • المؤلف: عبد الغني‮ ‬داوود
  • الناشر: ‬الهيئة العامة لقصور الثقافة
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٧

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here