اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

مسرحة ميدان التحرير

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 


‮»‬مسرح في‮ ‬ثورة وثورة في‮ ‬مسرح‮« ‬كتاب جديد‮ ‬يعد باكورة أعمال الناقد المسرحي‮ ‬د‮. ‬محمد سمير الخطيب،‮ ‬صدر مؤخرًا ضمن إصدارات مؤسسة شباب الفنانين‮. ‬الكتاب‮ ‬يحمل عنوانين فرعيين داخليين هما‮: ‬من إسقاط النظام سياسيًا إلي‮ ‬إسقاط النظام مسرحيًا،‮ ‬وقراءة المشهد الثوري‮ ‬مسرحيًا ونقد الممارسات المسرحية السائدة‮.‬
ويضم الكتاب قسمين،‮ ‬الأول‮ ‬يحمل عنوان‮: ‬التحرير مسرحًا‮ - ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮ - ‬أمَّا القسم الثاني‮ ‬فيحمل عنوان‮: ‬أزمة النظام‮.. ‬أزمة المسرح‮.. ‬قراءات في‮ ‬صناعة المسرح ما قبل ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮.‬
وبينما‮ ‬يحتوي‮ ‬القسم الأول علي‮ ‬مبحثين أو فصلين هما‮: ‬مشهدية ميدان التحرير‮/ ‬الجسد والمكان والسلطة،‮ ‬وتأريخية المؤسسة المسرحية وعلاقتها بميدان التحرير،‮ ‬يحتوي‮ ‬القسم الثاني‮ ‬علي‮ ‬أربعة فصول هي‮: ‬عوائق التجريب بين الممنوع والممتنع والمتداول،‮ ‬التجريب‮ ‬يواجه سوق عكاظ،‮ ‬الشرعية الثقافية للمسرح‮: ‬من أجل المبحث عن المتفرج،‮ ‬وأخيرًا‮: ‬صناعة المسرح والسوق المسرحية السوداء‮.‬
في‮ ‬مقدمته‮ ‬يري‮ ‬الخطيب أن الثورة أعادت الاعتبار للمسرحيين،‮ ‬معللاً‮ ‬ذلك بأن‮ »‬انتصار الثورة جاء نتيجة تفكير الشعب مسرحيًا،‮ ‬وهذا ما جعله‮ ‬يسقط النظام‮. ‬تلك اللفتة المثيرة للاهتمام حاول الناقد إنزالها علي‮ ‬ما حدث في‮ ‬فضاء ميدان التحرير في‮ ‬قراءته له بوصفه نصًا إبداعيًا،‮ ‬فُرجة حياتية،‮ ‬صاغتها ممارسة بشرية،‮ ‬فأعادت‮ - ‬بممارستها تلك‮ - ‬تنظيم علامات المكان والثقافة،‮ ‬عبر التشكيل بالجسد،‮ ‬وهو ما جعل هذه الفرجة الحياتية،‮ ‬في‮ ‬هذا النص الثوري‮ ‬المبدع،‮ ‬قريبة من الفُرجة المسرحية،‮ ‬وهذا الحراك الذي‮ ‬شكلته الفرجة‮ - ‬من وجهة نظر المؤلف‮ - ‬أسهم في‮ ‬زعزعة النسق الثقافي‮ ‬في‮ ‬الفضاء الاجتماعي،‮ ‬كما أدي‮ - ‬في‮ ‬النهاية‮ - ‬إلي‮ ‬خلخلة النظام العلامي‮ ‬الذي‮ ‬رسخته السلطة السياسية‮.‬
ويستمر الخطيب في‮ ‬تشكيل استعارته المسرحية لمقاربة الفعل الثوري‮ ‬فيقرأ هذا الفعل بوصفه‮ »‬فرجة حياتية قام بها شعب ليستبدل بصورة عالمه التي‮ ‬صاغتها السلطة،‮ ‬صورة مغايرة له،‮ ‬ليقوم بذلك‮ »‬بالثورة علي‮ ‬الفُرجة التي‮ ‬تسمح بها أجهزة الدولة الأيديولوجية‮. ‬ويستعير الخطيب فكرة الجسد الانضباطي‮ ‬عند فوكو،‮ ‬الجسد صنيعة خطاب السلطة والخاضع لأماكنها،‮ ‬وإشارته إلي‮ ‬أن وضعية الجسد في‮ ‬المكان وطريقة تواجده وتنظيمه داخله،‮ ‬أولي‮ ‬خطوات السلطة في‮ ‬كتابة حبكتها الأدائية‮.‬
للسيطرة علي‮ ‬الإنسان،‮ ‬يستعير الخطيب هذه المفاهيم ليبني‮ ‬فوقها قوله بتجاوز ما حدث في‮ ‬ميدان التحرير لجسد فوكو الانضباطي،‮ ‬مؤكدًا ظهور الجسد الأدائي‮ ‬المتفجر،‮ ‬المنفلت من نظام السلطة والمقاوم لها‮. ‬يري‮ ‬سمير الخطيب إمكانية تشغيل العدة النقدية المسرحية علي‮ ‬فعل جسد المواطن‮/ ‬المؤدي‮ ‬في‮ ‬الثورة من جهتين‮. ‬الأولي‮: ‬أن حدث الثورة‮ ‬يحمل بين طياته أبعادًا درامية من حيث كونه صراعًا بين قوتين مختلفتين في‮ ‬ميدان التحرير،‮ ‬والثانية‮: ‬قدرة فن المسرح علي‮ ‬صناعة أجساد مبدعة في‮ ‬حالة فعل‮ ‬يتم في‮ ‬المكان والزمان،‮ ‬خاصة أن فعل الثورة حدث في‮ ‬مكان وزمان ما‮.‬
الكتاب‮ - ‬كما‮ ‬يوضح د‮. ‬سمير الخطيب‮ - ‬يتناول في‮ ‬قسمه الأول‮: ‬نسق علامات السلطة والثورة عليه،‮ ‬عبر تشكل الجسد وعلاقته بالمكان،‮ ‬وطرق تحوله من حراك سوسيومعرفي‮ ‬إلي‮ ‬فعل مبدع‮. ‬كما‮ ‬يرصد علاقة المؤسسة المسرحية بميدان التحرير وكيف تم استبعاد المسرح جغرافيًا ورمزيًا عنه،‮ ‬ليصل في‮ ‬النهاية إلي‮ ‬نتيجة مفادها أن ما حدث في‮ ‬25‮ ‬يناير هو الحلقة الأخيرة من سقوط النظام‮. ‬أمَّا القسم الثاني‮ ‬فيتناول كيفية صنع هذا النظام‮ - ‬المسرح‮ - ‬وتقييده لحرية المسرح والمسرحيين‮ - (‬حركة المسرح المستقل نموذجًا‮) ‬علي‮ ‬الرغم من استعانته بمشاريع حداثية مثل التجريبي،‮ ‬كما حاول الإجابة علي‮ ‬سؤال‮: ‬لماذا لم تنجح سياسة النظام المسرحي‮ ‬في‮ ‬إضافة مردود معرفي‮ ‬حقيقي،‮ ‬ليصل في‮ ‬النهاية إلي‮ ‬طرح السؤال‮: ‬هل آن الآوان لإسقاط النظام المعرفي‮ ‬المسرحي،‮ ‬كما سقط النظام السياسي‮.

محمود الحلواني‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: مسرح في‮ ‬ثورة وثورة في‮ ‬مسرح
  • المؤلف: ‬د‮. ‬محمد سمير الخطيب
  • الناشر: ‬إصدارات شباب الفنانين المستقلين‮ ‬2012
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٥

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here