اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الربابة والديابة في‮ ‬كتابة بريختية‮ ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

الربابة والديابة .. كلمتان التقطهماالكاتب المسرحي وجيه جرجس ليكون منهما عنوان مسرحيته، بذكاء قناص ماهر، وليصوغ منهما واحدة من المسرحيات التي نجحت في تعريتنا أمام أنفسنا، فكشفت الكثير من العورات الاجتماعية والنفسية  كعشق السيادة وتعذيب الآخرين وامتهان كرامتهم بشتي وسائل التعذيب المادية والمعنوية. كما أن النص يعمل علي كشف آليات عمل الإرهاب ويحذر من عواقبه .

وقد انتقل وجيه جرجس بين عدد من  التقنيات الفنية ،  فهو يرمي بنفسه في حضن التراث الشعبي مستخدما موتيفاته وأدواته تارة ، كما يبدو راصداً وموثقاً لفترات تاريخية وعصيبة تمر بها البلاد تارة أخري ، متناغماً بذلك مع تقنية الكتابة البريختية بمختلف أركانها وأبعادها ( الزمانية والمكانية) في عرضه للوحات السبع التي يتكون منها النص .. ينتقل المؤلف مابين الحكايات الشعبية والتاريخية مستخدما الكثير من رموز التراث الشعبي ، والجمعي ،  مثل عنترة بن شداد، ياسين وبهية، أبوزيد الهلالي، ومحطماً الهالات المقدسة التي أحاطت بهذه الحكايات أيضا ، غير أن المؤلف حاول أن يقدم نصائح وحلولا بأسلوب مدرسي مباشر  متناسياً أن دور المؤلف هو أن يقدم المشكلة من خلال عرض موضوعي لها  وأنه غير مطالب بتقديم حلول .

استخدم الكاتب اللغة برهافة شديدة في الكثير من المناطق ، فهي مكثفة ومقطرة ، كما يزداد ثقلها الدرامي في تلك الإيحاءات  التي قدمها الكاتب من خلال مفردات مثل : الليل والظلام والدم المسكوب وكذلك من خلال محاولات التوفيق والوئام بين المسلم والمسيحي،عبر استخدام اللغة ،  ومع ذلك كان امتلاك الكاتب للغته بعض الآثار الجانبية السيئة ، حيث أغراه امتلاكه للغة بالقفز فوق الدراما أحيانا ودفعه إلي تضخم  الإحساس بأنه سيد الموقف ، معتقدا أن اللغة  يمكن تطويعها واللعب بها كيفما شاء له اللعب  ، وقد أدي هذا اللعب إلي إضافة زخارف لاتفيد نصه دراميا ولا تعمل علي تطويره ،  فبدت وكأنها أورام ونتوءات أضعفت من جمال النص، ومن أمثلة ذلك  المزاوجة بين الفصحي والعامية والمبالغة في الزخرفة الكلامية، لكن والحق يقال لم يلهث الكاتب وراء الجمال اللغوي علي حساب رسم الشخصيات وبلورة المواقف من خلال تسلسل الحوار وتطور الأحداث.

رسالة المؤلف خرجت في النهاية صريحة فهو يؤمن بضرورة الحل والعمل الجماعي فلابد من أن نتكاتف ضد الظلم وأن نؤمن بالتضحية والفداء إن كنا نريد حقاً حماية هذا البلد ، علي حد قول الكاتب في نهاية المسرحية (يالا نتحد ونحمي تراب وطنا).

المسرحية جسورة تنطوي علي شجاعة المواجهة والكشف عن أسباب خطاب الإرهاب الذي كاد يأكل الأخضر واليابس ، كذلك فإنها، كما هو واضح ، تنبني علي وجهة نظر خاصة بها ، وتحاول أن تدفع المتفرج إلي اتخاذ موقف نقدي من  الأحداث والمشاركة في إدانة الإرهاب.

دمحمود سعيد

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: الربابة والديابة
  • المؤلف: د. وجيه جرجس
  • الناشر: مصر العربية للنشر والتوزيع 2011
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 266

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here