اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

غنائم الملاعين بناء درامي‮ ‬بسيط ومحكم‮..

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

يستدعي‮ ‬الكاتب أحمد الأبلج في‮ ‬مسرحيته الجديدة‮ »‬غنائم الملاعين‮« ‬حادثة تاريخية،‮ ‬بغض النظر عن مدي‮ ‬صدقها لأننا لسنا هنا بإزاء التاريخ،‮ ‬لينسج منها خيوطًا درامية تتماس بقدر‮ ‬يكاد‮ ‬يكون متطابقًا مع الراهن حيث‮ ‬يكشف من خلالها فساد السلطة سواء السياسية أو الدينية أو التنفيذية،‮ ‬ويكشف كذلك‮ ‬غياب الوعي‮ ‬لدي‮ ‬العامة وإن استثني‮ ‬منهم نفرًا قليلاً‮ ‬يقودهم عمران الذي‮ ‬تلقي‮ ‬قدرًا من التعليم مما‮ ‬يوحي‮ ‬بأن الكاتب هنا‮ ‬يعول علي‮ ‬النخبة في‮ ‬تثوير الشعب وقدرتها علي‮ ‬كشف ألاعيب السلطة دائمًا ورغبتها الصادقة في‮ ‬مقاومتها‮.‬
الدراما هنا تقليدية وهذا ليس حكمًا بالقيمة لها أو عليها‮.. ‬فالمهم كيف أدارها الكاتب وهل كان واعيًا باللعبة أم أن الخيوط انفرطت منه وتشعبت وأدت إلي‮ ‬الارتباك‮.‬
واقع الأمر أن الكاتب هنا أدار لعبته بمهارة وحرفية شديدتين،‮ ‬ونجح إلي‮ ‬حد كبير في‮ ‬لعبة التشويق والتصاعد الدرامي‮ ‬الذي‮ ‬يجعل القارئ‮/ ‬المشاهد‮ ‬يلهث وراء الأحداث التي‮ ‬تتكشف رويدًا رويدًا،‮ ‬حتي‮ ‬يصل إلي‮ ‬النهاية ويمسك بالتفاصيل كاملة‮.. ‬فالكاتب لا‮ ‬يكشف أوراقه هكذا دفعة واحدة بل‮ ‬يأخذنا معه بخبث شديد ويجعلنا مشددوين ومشدوهين لما‮ - ‬ربما‮ - ‬يحدث‮.‬
خمسة مشاهد مرتبة بعناية فائقة لا تستطيع أن تحذف مشهدًا دون أن‮ ‬يختل البناء ويرتبك حتي‮ ‬اللوحة الثانية في‮ ‬المشهد الثاني‮ ‬وهي‮ ‬اللوحة التي‮ ‬تستدعي‮ ‬فيها الصبية أحد أفراد الشرطة لإنقاذها ممن‮ ‬يتحرشون بها،‮ ‬ثم تفاجأ أن الشرطي‮ ‬نفسه‮ ‬يتحرش بها‮.. ‬قد‮ ‬يري‮ ‬البعض أن حذفها لن‮ ‬يخل بالبناء لكنها في‮ ‬ظني‮ ‬تحدث نوعًا من التراكم الذي‮ ‬يؤدي‮ ‬إلي‮ ‬تأكيد معني‮ ‬بعينه‮.. ‬فإذا أضفنا إليها اللوحة الثالثة من نفس المشهد تأكد لدينا فساد الشرطة وشيوع النصب‮.‬
الجميل في‮ ‬أمر هذا النص أنه مكتوب بخبرتي‮ ‬الكتابة والمشاهدة‮.. ‬بمعني‮ ‬أنه ممتع علي‮ ‬مستوي‮ ‬القراءة الأدبية‮.. ‬وممتع كذلك عند تصوره وقد تحول إلي‮ ‬عرض حي‮ ‬علي‮ ‬الخشبة‮.. ‬وهذه‮ -‬في‮ ‬ظني‮- ‬ميزة لا تتوافر في‮ ‬كثير من النصوص المسرحية‮.‬
أيضا ما‮ ‬يميز هذا النص المكتوب قبل خمس سنوات من الآن هو ظزاجته وصلاحيته لكل العصور والأوقات‮.. ‬وإذا نظرنا إلي‮ ‬هذا النص في‮ ‬ظل الصراع الدائر الآن بين العسكر والإسلاميين ورغبة كل منهما في‮ ‬السيطرة علي‮ ‬مقاليد الحكم لتصورنا أن النص مكتوب منذ شهرين أو ثلاثة مثلاً‮ ‬وهذه ميزة مهمة حيث‮ ‬يبدو الكاتب وكأنه تنبأ في‮ ‬نصه بما‮ ‬يحدث الآن‮.‬
الموضوع ربما لا جديد فيه‮ .. ‬صراع علي‮ ‬الغنائم‮ ‬يدور أبدًا بين السلطات‮.. ‬أكاذيب باسم الدين‮.. ‬استغلال لجهل الناس وفقرهم‮.. ‬قصة حب بين شاب مكافح وابنة تاجر كبير‮.. ‬حكام‮ ‬ينهبون الشعب ويثقلون كاهله بالضرائب‮.. ‬شراطة فاسدة‮.. ‬ونصابون وحواة‮ ‬يستغلون طيبة وسذاجة الشعب‮.. ‬لكن البناء الدرامي‮ ‬المحكم والمعالجة الواعية التي‮ ‬لا تميل إلي‮ ‬نصرة الخير علي‮ ‬الشر في‮ ‬النهاية هي‮ ‬ما‮ ‬يعطي‮ ‬لهذا النص إشراقته وجماله‮.. ‬وكذلك هناك الحوار المتدفق والأحداث المتسارعة والقدرة علي‮ ‬بناء الصورة أو المشهد والمسحة الكوميدية اللطيفة‮.. ‬كل ذلك‮ ‬يعطي‮ ‬متعة للقارئ‮/ ‬المشاهد‮.. ‬فضلاً‮ ‬عن أنه‮ - ‬في‮ ‬ظني‮ - ‬يسهل كثيرًا من مهمة المخرج حيث لا نتوءات ولا ارتبكات في‮ ‬الصياغة أو البناء تحول دون سلاسة الإخراج وسهولته‮.‬
‮ ‬يسري حسان

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: غنائم الملاعي
  • المؤلف: أحمد الأبلج
  • الناشر: الهيئة العامة لقصور الثقافة
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here