اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

المؤرقون‮ ‬ ‮ ‬في‮ ‬غيبة الفعل

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

تنهض مسرحية‮ "‬المؤرقون‮" ‬للكاتب عماد مطاوع علي‮ ‬أنقاض هزائم قديمة تكبدتها شخصياتها في‮ ‬الماضي،‮ ‬فكفت تحت وطأة هذه الهزائم،‮ ‬عن الفعل،‮ ‬وراحت‮ ‬– رغمه‮ ‬– تجتر الإحساس بالهزيمة فيما بينها‮.‬
في‮ ‬غيبة الفعل الحي‮ ‬تتحول حوارات الشخصيات إلي‮ ‬مواجهات قاسية،‮ ‬تتحول الشخصيات إلي‮ ‬محققين تارة وإلي‮ ‬متهمين تارة أخري،‮ ‬ويتحول الضحك إلي‮ ‬مرارة‮ (‬ينخرطان في‮ ‬موجة من الضحك‮.. ‬لكنه ضحك عبثي،‮ ‬نشعر من خلاله بأنهما لا‮ ‬يضحكان وإنما‮ ‬يبكيان من الخيبة والهزيمة‮).. ‬في‮ ‬غيبة الفعل تحاول الشخصيات ستر أنفسها بالأقنعة لهذا نقرأ كثيرًا عبر حوارات الشخصيات كلمات شديدة التهذيب مثل‮ "‬يا سيدي‮"‬،‮ ‬أيها المحترم،‮ ‬أنا رجل محترم،‮ ‬أنا امرأة محترمة‮ "‬إلخ‮.. ‬غير أن هذه اللغة‮ "‬القناعية‮" ‬لا تلبث أن تتحطم تحت ضغط الهزائم التي‮ ‬تطفو علي‮ ‬السطح‮.‬
حالة من الأرق تطارد تلك الشخصيات‮ "‬المعزولة‮" ‬وقد نجحت المسرحية في‮ ‬تجسيد تلك العزلة فيما دبرته لشخصياتها من مكان وزمان‮ "‬مساحة فارغة بين مجموعة بنايات‮" ‬وضعهم في‮ ‬عزلة عن العالم،‮ ‬يحيط بهم الفراغ‮ ‬والصمت‮. ‬كذلك جرَّد الكاتب شخوصه فلم‮ ‬يجعل لهم أسماء فهم‮ (‬رجل‮/‬1  ‮ - ‬رجل‮ /‬2  ‮ - ‬امرأة‮ ‬– ‮ ‬شرطي‮) ‬جردهم من الانتماء فلا زمان معين أو مكان،‮ ‬شخصيات معلقة في‮ ‬فراغ،‮ ‬كأنما‮ ‬يريد الكاتب أن‮ ‬يضعنا أمام عدسة مكبرة،‮ ‬ليواجهوا هزائمهم بلا أمل في‮ ‬النجاة‮ ‬– ‮ ‬لا أمل ولا مستقبل‮.. ‬بل ماض‮ ‬يطل برأسه ليكشف أزمات هذه الشخصيات‮.. ‬حوار لا‮ ‬ينمو حرا ليؤسس لمساحة من التعاطف الإنساني‮ ‬والرغبة في‮ ‬التواصل،‮ ‬مع الآخر،‮ ‬بل هو أشبه بحجر ثقيل‮ ‬ينزاح ببطء عن وعي‮ ‬الشخصيات لتتكشف‮ ‬– ‮ ‬رغما عنهما‮ ‬– ‮ ‬مواطن الأزمات والهزائم،‮ ‬وقد أجاد الكاتب تطوير الحوار مستخدمًا الإثارة والإيحاء،‮ ‬والتكشف الهين،‮ ‬كما أجاد صنع مصائر شخصياته عبر سوء الفهم والالتباسات التي‮ ‬صنعها بحرفية ليؤكد أيضًا بالإضافة إلي‮ ‬أخطاء الشخصيات التي‮ ‬تسببت في‮ ‬هزائمهم‮.. ‬سوء الحظ الذي‮ ‬يلازمهم‮.. ‬ليصبح الخطأ قسمة بينهم وبين العالم،‮ ‬وهكذا الإدانة المسرحية عبارة عن بنية درامية بسيطة،‮ ‬وحدة لا انقطاع فيها تقوم علي‮ ‬حافز درامي‮ ‬واضح‮ ‬يعمل علي‮ ‬تشغيلها ونمائها وهو الأرق‮.. ‬أربع شخصيات مصابة بالأرق لأسباب مختلفة‮ ‬غير أنها تجتمع حول هزيمة هذه الشخصيات أمام ذواتها،‮ ‬وفساد علاقتها بالعالم،‮ ‬ويأسها من التواصل معه‮. ‬الأرق،‮ ‬عدم القدرة علي‮ ‬تجاوز الهزيمة هو ما‮ ‬يحرك هذه الشخصيات ليس إلي‮ ‬الفعل في‮ ‬العالم،‮ ‬وإنما لتعذيب الذات‮.‬
الأرق هو ما‮ ‬يشكل الحوار ويقف وراءه،‮ ‬ويدفع الشخصيات دفعًا إلي‮ "‬التكشف‮".. ‬ليس الأرق إذن هو الأزمة التي‮ ‬تعيشها الشخوص وتعانيه،‮ ‬إنما هو‮ "‬عرض‮" ‬لمرض أكثر خفاء،‮ ‬لا تصرح به المسرحية تمامًا عبر حواراتها ولا تسميه،‮ ‬إنما تومئ به‮. ‬لا نتفق مع عبثية هذه الشخصيات وما تعانيه،‮ ‬وهو ما أثارت إليه د‮. ‬إيمان عز الدين في‮ ‬مقدمتها للمسرحية،‮ ‬كما لا نتفق مع أن المسرحية تتماشي‮ ‬مع مسرح العبث كما أشارت،‮ ‬فالمسرحية كما أشرنا،‮ ‬تنهض في‮ ‬بنية درامية أرسطية بسيطة،‮ ‬تعتمد علي‮ ‬حافز واضح في‮ ‬تناميها،‮ ‬كما تقدم عبر الحوارات وإن بشكل خفي‮ ‬تاريخيًا لشخصياتها،‮ ‬يبرر أزماتها ويقدم أسبابًا موضوعية لما تعانيه من أرق‮. ‬فأحدهما أهدرت إنسانيته في‮ ‬المعتقل بينما كان‮ ‬يظن أنه‮ ‬يصنع لنفسه ولوطنه المجد،‮ ‬وقد تم اعتقاله بسبب كتاب له في‮ ‬السياسة،‮ ‬فضح فيه السلطة الغاشمة،‮ ‬وما ترتب علي‮ ‬ذلك الاعتقال من ضياع لأسرته التي‮ ‬لم‮ ‬يعد‮ ‬يعرف عنها شيئًا بعد خروجه‮.. ‬وقد خرج من المعتقل متشككًا في‮ ‬المعاني‮ ‬والأفكار التي‮ ‬كان‮ ‬يؤمن بها ومحبطًا أيضًا‮. ‬آخر‮ ‬يعاني‮ ‬عدم القدرة علي‮ ‬التواصل مع زوجته جنسيًا وعاطفيًا فيسعي‮ ‬لتعويض فساد هذه العلاقة عبر إثبات فحولته مع نساء أخريات،‮ ‬كذلك كانت المرأة التي‮ ‬تواجه نظرة المجتمع المتدنية لها بالسخرية من كبار شخصياته والإيقاع بهم عبر مصيدة الجنس‮.‬
تلجأ هذه الشخصيات إلي‮ ‬المسكنات والخمر والجنس والأقنعة من أجل إسكات الألم،‮ ‬غير أن هذه المسكنات وإن أفلحت في‮ ‬التشويش علي‮ ‬الألم لبعض الوقت،‮ ‬فإنها لم تفلح في‮ ‬اجتثاث منبع العذاب ومسبب الأرق،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬لابد أن تنتهي‮ ‬عنده الشخصية إلي‮ ‬الانتحار كحل نهائي‮ ‬يتجاوز بها الألم والانتحار بأشكال مختلفة‮.‬
المؤرقون للكاتب عماد مطاوع هذه المسرحية الفائزة بالمركز الأول في‮ ‬جائزة ساويرس الثقافية عام‮ ‬2011‮ ‬ وقد أعادت الهيئة العامة لقصور الثقافة طباعتها بعد فوزها بالجائزة وكانت قد طبعت من قبل في‮ ‬طبعة أولي‮ ‬عام‮ ‬2008‮ .

محمود الحلواني‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: ‬المؤرقون
  • المؤلف: ‬عماد مطاوع
  • الناشر: الهيئة العامة لقصور الثقافة
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٥٦

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here