اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

صاحب القضية والإسكندر

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

الأعمال المسرحية الكاملة للكاتب د‮. ‬سلطان بن محمد القاسمي‮. ‬أحدث المطبوعات المسرحية لسلسلة‮ "‬أخبار اليوم‮" ‬يحتوي‮ ‬الكتاب علي‮ ‬نصين الأول‮: "‬القضية"وهي‮ ‬صياغة مسرحية تتكئ علي‮ ‬التاريخ الإسلامي‮ ‬القرن الثامن الهجري،وراصدة سقوط آخر من سقطات الأمة العربية الإسلامية التي‮ ‬كلما‮  ‬عاونها الله‮  ‬علي‮ ‬النصر وعلي‮ ‬أعدائها ابتكر أعداؤها وسيلة جديدة لغرس بذور الفرقة والتشتت لتستسلم خاضعة خانعة،‮ ‬ثم تعود إلي‮ ‬رشدها مرة أخري‮ ‬عندما تعاود الاحتماء بهويتها‮. ‬يبدأ نص القضية باجتماع موسع‮ ‬يضم ملوك الطوائف في‮ ‬ظاهره الرغبة في‮ ‬لم الشمل والحفاظ علي‮ ‬الأمة‮ ‬،وباطنه المنافسة بين الإخوة والعداء المضمر لكن علي‮ ‬غير المتوقع‮ ‬ينجح‮ "‬يوسف بن تشفين‮" ‬زعيم المرابطين في‮ ‬توحيد الأندلس وهزيمة الأسبان في‮ ‬معركة‮ "‬الذلاقة‮" ‬ولكن سرعان ما‮ ‬يتشتت الجمع ويهزم البطل بسبب تآمر باقي‮ ‬الملوك عليه‮. ‬
المشهد الأكثر أهمية في‮ ‬مسرحية‮ "‬القضية‮" ‬هو الذي‮ ‬يجمع بين الملك و أمه عندما كانت تلقنه أهم رسالة‮ ‬يمكن أن‮ ‬يلقنها صاحب القرار‮  ‬في‮ ‬دولة مسلمة فتقول‮:"‬كان عليك أن تدرك أن الأخطار التي‮ ‬تهدد ملكا من عدو لا‮ ‬يرحم،وهو قابع بين أسوار قصره المنيع،لهي‮ ‬أكبر وأخطر مما‮ ‬يتعرض له هذا الملك لو كان في‮ ‬خيمته الحربية في‮ ‬ميدان القتال‮"‬
تبدأ مسرحية‮ "‬القضية‮" ‬بمقدمة تكسر الإيهام وتدفع المتلقي‮ ‬إلي‮ ‬النظر لما وراء المعروض‮ ‬يليها مشهد افتتاحي‮  ‬يجمع بين‮ "‬صاحب القضية‮" ‬وهو شخصية‮ ‬غير محددة فتكتسب بذلك التعميم عمقا‮ ‬يتسع ليشمل كل أصحاب القضايا في‮ ‬الحياة أولئك الذين‮ ‬يطالعون الماضي‮ ‬عندما تتيح لهم الظروف ذلك لكنهم لا‮ ‬يقرؤونه ويتدبرونه‮ ‬يعني‮ ‬لا نتعلم من ماضينا ولا نستفيد من أخطائنا والكاتب‮ ‬يفعل ذلك مع‮ "‬الشاهد علي‮ ‬التاريخ‮"  ‬شخصيته المعنوية صاحبة الوظيفة التنويرية التي‮ ‬تظهر من وقت لآخر في‮ ‬فواصل النص تلقي‮ ‬بظلالها علي‮ ‬أحداث بعينها تختصر مواقف ومعارك قد لا‮ ‬يحتملها عرض مسرحي‮ ‬،يلبسها الكاتب ثياباً‮ ‬تاريخية فيعطيها بعدا زمنيا وتصبح أكثر قربا من قلوب المشاهدين،‮ ‬وهذه الصحبة الطيبة مع‮  ‬هذا الشاهد تحدث تلاحما من شأنه أن‮ ‬يقربنا إلي‮ ‬عالم النص ثم في‮ ‬نهاية الأمر‮ ‬يعلن بشكل مباشر أن الحل هو الفهم والعمل بهذا الفهم لكسب المستقبل وأنهم إن فعلوا ذلك‮ "‬عائدون"وهم‮ ‬ينشدون هذا بمساعدة الممثلين ثم‮ ‬يطالبون الجمهور أن‮ ‬يشاركهم ذلك لضمان تورطه في‮ ‬فهم الرسالة الدرامية التي‮ ‬تعتبر توثيقا مسرحيا لواقعة استسلام الملك أبي‮ ‬عبد الله الصغير ملك‮ ‬غرناطة وآخر ملوك العرب في‮ ‬الأندلس وما ترتب عليه من طرد العرب والمسلمين‮ .‬
مسرحية‮ "‬الإسكندر الأكبر‮"‬
الجزء التالي‮ ‬من الكتاب مسرحية بطلها‮ "‬الإسكندر المقدوني‮"‬،‮ ‬والذي‮ ‬علي‮ ‬عكس بطلنا السابق حرصت أمه الأميرة‮ "‬أليمبياس‮" ‬علي‮ ‬تنشئته محبا للقتال والفروسية لا ليتمتع بالقيم والأخلاق السالفة وإنما لكي‮ ‬تضمن له الحفاظ علي‮ ‬العرش بعد اغتيال أبيه ملك مقدونيا،‮ ‬وفور توليه العرش بدأ رحلته الأسطورية بالقضاء علي‮ ‬خصوم أبيه ثم انطلق بعد ذلك شرقا ليسحق جيش الفرس بقيادة ملكهم‮ "‬دادا الثالث‮" ‬بالقرب من طروادة ثم استولي‮ ‬بعد ذلك علي‮ ‬سوريا حتي‮ ‬صور الحصينة بقلاعها التي‮ ‬اجتاحها ظافراً‮ ‬ومنها انطلق إلي‮ ‬فلسطين فاحتلها حتي‮ ‬بلغ‮ ‬غزة وانطلق منها إلي‮ ‬مصر فاحتلها وأقام فيها مدينة الإسكندرية‮ ‬332ق م،‮ ‬مكان مدينة‮ "‬سير ناسيه‮" ‬القديمة عاصمة شمال أفريقيا ليتوجه كهنة مصر المسيطرون وقتها علي‮ ‬مقاليد الدولة فرعونا ثم إلهاً‮ ‬ويعلنوا له الطاعة والولاء فتبعهم الشعب في‮ ‬ذلك ويوصف بأنه ابن‮ "‬آمون‮" ‬وابن إله الشمس آتون‮ ‬يعني‮ ‬من نسل أهم آلهة الفراعنة وهو ما‮ ‬يوازي‮ "‬زيوس‮" ‬عند اليونان ثم بعد ذلك‮ ‬غادر الإسكندر مصر تاركا بطليموس حاكما لها وواليا عليها،‮ ‬وانطلق‮ ‬يحارب لأجل تحقيق حلمه الكبير بإخضاع العالم لوصايته وحده ليسود الأرض السلام بسبب توحيدها ووصلت إمبراطوريته إلي‮ ‬قرطاجه ببلاد المغرب وإلي‮ ‬الشرق حتي‮ ‬بلاد السند‮ ‬،وذات ليلة هدنة من معركة حربية علي‮ ‬نهر الفرات سنة‮ ‬323ق م‮ ‬،‮ ‬يموت الإسكندر الأكبر واختلفت في‮ ‬موته الأقاويل بين قائل مات بالحمي‮ ‬وقائل مات بيد زمرته وقادته الذين فتكوا به بعد إدمانه الخمر وإصابته بلوثة وقتله لصديقه ورفيق مشاوره‮ "‬كلاوتس‮" ‬لمجرد أنه عارضه وبعد أن تمكن منه الكبر والغرور و ظن أنه بالفعل إله وطلبه من اليونانيين معاملته كإله،‮ ‬نجحت حيلة الكهنة في‮ ‬قتله عندما أوهموه بأنه إله وتمكن منه الوهم حتي‮ ‬قتله الغرور،‮ ‬لأن الحلم لا‮ ‬يقتل لكن‮ ‬غرور الشهرة مميت‮ ‬يقتل من الرجال أضعاف ما تقتلهم المعارك وهكذا الحياة عندما تعبث بالأقوياء فتسقطهم من عليائهم المفتعلة إذ لم تنفع الإسكندر انتصاراته المتعددة وقد تحقق له في‮ ‬المسرحية هذا السقوط وذلك الفناء علي‮ ‬هذه الأرض العربية التي‮ ‬شرع في‮ ‬غزوها القوة الغاشمة في‮ ‬العالم الراهن تتبع نفس السلوك لتلقي‮ ‬نفس المصير بعد أن‮ ‬يطالها ما طال الإسكندر ليتأكد لدينا موقف الكاتب من الحرب وكيف أنها مهما دفعت صاحبها إلي‮ ‬الأمام فلابد أنها‮ ‬يوما ستتركه‮ ‬يلقي‮ ‬مصيره المحتوم فرارا إلي‮ ‬الخلف‮. ‬وهذه رسالة المسرحية‮.

محمود كحيلة‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: الأعمال المسرحية الكاملة
  • المؤلف: ‬د‮. ‬سلطان بن محمد القاسمي
  • الناشر: أخبار اليوم
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢١٨

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here