اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الدراما والتاريخ في‮ ‬سيدة المتوسط

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

سيدة المتوسط،‮ ‬كتاب جديد للكاتب المغربي‮ ‬محمد زيطان صدر ضمن منشورات ومضة‮ "‬سلسلة المكتبة التاريخية‮" ‬الكتاب‮ ‬يعد الحلقة الثالثة في‮ ‬ثلاثيته المسرحية المكونة من‮ "‬حدائق لوركا‮" ‬و‮"‬غجر منتصف الليل‮". ‬
سيدة المتوسط‮ - ‬كما‮ ‬يصفها المتابعون‮ - ‬تتشكل من التفاعل الخلاق بين الدراما والتاريخ‮. ‬وهي‮ ‬كما‮ ‬يشير البعض تترجم هذا الوعي‮ ‬التاريخي‮ ‬وسعي‮  ‬زيطان إلي‮ ‬كتابة ما لم‮ ‬يقل عبر تخييل سردي‮ ‬يتخد من البناء الفني‮ ‬والجمالي‮ ‬أساسا لخلق دلالات جديدة،‮ ‬انطلاقا من القدرة علي‮ ‬إعادة الخلق،‮ ‬ونسج علاقات حميمية بين السيدة الحرة والقوي‮ ‬الفاعلة في‮ ‬المسرحية ليحدد المصائر المختلفة علي‮ ‬نحو درامي‮ ‬مزوداً‮ ‬بخبرته المعرفية،‮ ‬وبماء شفشاون الذي‮ ‬جعله لا‮ ‬يحس بالعطش وهو في‮ ‬رحلته في‮ ‬صحراء الأحداث التاريخية‮. ‬وتتسم هذه المسرحية‮ - ‬المكونة من فصل أول‮ ‬يضم أربعة مشاهد،‮ ‬وفصل ثاني‮ ‬يضم خمسة مشاهد،‮ ‬وفصل أخير‮ ‬يضم ثلاثة مشاهد‮ - ‬بشخوصها الفاعلين بشكل قوي‮ ‬في‮ ‬فضاءات النص المسرحي‮: ‬السيدة الحرة الشخصية المحورية في‮ ‬المسرحية‮. ‬خير الدين بارباروسا،‮ ‬والماطاموروس،‮ ‬وسيلينا،‮ ‬ومرجانة الموريسكية،‮ ‬وابن الدراج،‮ ‬والصيرفي،‮ ‬والنحاس،‮ ‬والجنديان،‮ ‬والكهل خوسيه‮. ‬
ولعل في‮ ‬الافتتاحية التي‮ ‬يهيمن فيها الفضاء‮ - ‬ساحة عامة بمدينة‮ ‬غرناطة‮ - ‬إشارة لمكون المكان وأهميته في‮ ‬هذا العمل المسرحي‮ ‬الذي‮ ‬يصور مشاهد من معاناة المورسكيين وهو ما‮ ‬يمكن ملاحظته في‮ ‬قول الماطاموروس‮ "‬سنضرم النار في‮ ‬الكتب وأسفار المورسكيين‮. ‬إنا عددناها وأحصيناها فكانت بالآلاف المؤلفة‮.. ‬ما نحن بآمنين إذا لم نحرق كل مصنفاتهم وقريضهم ومخطوطاتهم التليدة‮." ‬
إن صوت السيدة الحرة التي‮ ‬لن تظهر إلا في‮ ‬المشهد الثاني‮ ‬في‮ ‬هذا العمل المسرحي‮ ‬لا‮ ‬يكتسب مشروعيته انطلاقا من التأريخ المعهود لمسار هذه المرأة،‮ ‬وإنما في‮ ‬الحركية،‮ ‬والحيوية التي‮ ‬تتمتع بها في‮ ‬عالمها الجديد الذي‮ ‬نسجه محمد زيطان عبر سياق الملاءمة ذلك أن مسرحية‮ "‬سيدة المتوسط‮" ‬بوصفها دالا تشكل عبر سياقات مخصوصة‮ ‬يستقي‮ ‬مدلوله لدي‮ ‬محمد زيطان انطلاقا من تقاطعاته التاريخية والجمالية،‮ ‬وعلاقاته السوسيولوجية انسجاما مع رؤية لوسيان‮ ‬غولدمان لبنية العمل الأدبي،‮ ‬لأن محمد زيطان ليس مؤرخا‮ ‬يعيد سرد الأحداث،‮ ‬ولكنه مبدع‮ ‬يعيد تأويل الأحداث عبر التخييل السردي‮ ‬مستثمرا العلاقة القوية بين المسرح والتاريخ،‮ ‬ومقترحا نصه المسرحي‮ ‬بوصفه نصا خصبا بسماته الفنية والجمالية،‮ ‬فضلا عن درامية المحكي،‮ ‬وبالتالي‮ ‬فحقيقة حياة السيدة الحرة لدي‮ ‬محمد زيطان لا‮ ‬يمكن فهمها إلا علي‮ ‬ضوء فصول هذه المسرحية التي‮ ‬يمكن وصفها بعملية تأويلية للتاريخ‮ ‬يحضر فيها الإنساني‮ ‬أكثر من الجرح الدامي‮ ‬لسقوط‮ ‬غرناطة والأندلس‮. ‬
ولاشك أن هذا التأويل خلق متعة مضاعفة في‮ ‬هذا العمل المسرحي‮ ‬الذي‮ ‬حافظ علي‮ ‬خصوبة الدلالة التاريخية،‮ ‬وحافظ أكثر علي‮ ‬درامية سيرة السيدة الحرة التي‮ ‬وسمها محمد زيطان بسيدة المتوسط التي‮ ‬هي‮ ‬ابنة أمير شفشاون علي‮ ‬بن موسي‮ ‬بن راشد بن علي‮ ‬بن سعيد ابن عبد الوهاب بن علال بن عبد السلام بن مشيش‮ (‬917هـ‮ - ‬1511 م‮) ‬فهي‮ ‬شريفة النسب علمية إدريسية حسنية،‮ ‬وقد ولدت السيدة الحرة بشفشاون حوالي‮ ‬سنة‮ (‬900هـ‮ - ‬1493 م‮) ‬بمدينة شفشاون،‮ ‬وتربت ونشأت في‮ ‬بيت جهاد،‮ ‬فقد كان والدها الأمير علي‮ ‬بن موسي‮ ‬بن راشد،‮ ‬مختط مدينة شفشاون،‮ ‬وقائدها،‮ ‬وتلقت تعليمها علي‮ ‬يد أشهر العلماء والفقهاء بهذه المدينة،‮ ‬مما لا شك فيه أن هذه التربية ساهمت في‮ ‬جعل السيدة الحرة تحصل علي‮ ‬ثقافة واسعة انعكست علي‮ ‬تصرفاتها وقراراتها فيما بعد.وهي‮ ‬الأخت الشقيقة للوزير أبي‮ ‬سالم الأمير إبراهيم بن راشد،‮ ‬وزوجة قائد تطوان محمد المنظري،‮ ‬وحاكمة تطوان لأزيد من ثلاثة عقود،‮ ‬وزوجة السلطان أحمد الوطاسي‮ (‬932‮ - ‬956‮  ) ‬ابن السلطان محمد الشيخ‮ ‬ .( 932 - 910)
وهذا العمل المسرحي‮ ‬وكما‮  ‬اتفق عدد كبير من القراء‮ ‬،‮ ‬يعيد نسج سيرة هذه المرأة ارتباطا بالمشترك التاريخي،‮ ‬ونقصد بذلك ذاكرة الأندلس وفضاءات شفشاون هو ما دفع بمحمد زيطان لإعادة تأويل هذه السيرة بقوتها التاريخية عبر انفتاح العملية الإبداعية علي‮ ‬الممكن الدلالي،‮ ‬انطلاقا من قدرته علي‮ ‬العودة إلي‮ ‬تاريخ مدينة شفشاون،‮ ‬وإلي‮ ‬أحلك فترات الموريسكين في‮ ‬الأندلس،‮ ‬متوقفا عند الدور الكبير الذي‮ ‬لعبته‮ "‬السيدة الحرة‮" ‬بحكمتها وغيرتها وإقدامها،‮ ‬إلي‮ ‬جانب بعض رجال البحر‮ - ‬كخير الدين بارباروسا‮ ‬– ورجال من العدوتين وموكادور،‮ ‬فيما عرف بحركة الجهاد البحري‮ ‬في‮ ‬التخفيف من مأساة أهالي‮ ‬الأندلس وفي‮ ‬رد أطماع الإيبيريين عموما وتهافتهم علي‮ ‬مرافئ المغرب الأقصي‮.

الهامي‮ ‬سمير‮ ‬ ‬

معلومات أضافية

  • اسم الكتاب: ‬سيدة المتوسط
  • المؤلف: ‬محمد زيطان
  • الناشر: منشورات ومضة‮ "‬المغرب‮"
  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٥٥

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here