اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

إحنا وظروفنا‮.. ‬سبع لوحات عن‮ "مصر بعد الثورة‮"‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

‮ ‬د‮. ‬حسام عطا‮: ‬العرض‮ ‬ينتمي‮ ‬لـ»مسرح المناقشات السياسية‮« ‬ويتماس مع تجربة‮ "أوجست بوال‮"‬
‮ ‬أحمد ماهر‮ ‬يلعب دور‮ »‬ظرف الزمان‮« ‬وزوجته منال عبد اللطيف‮ »‬ظرف المكان‮« ‬ليحددا ملامح‮ »‬المحطات الثورية‮« ‬في‮ ‬تاريخ مصر
ثورة‮ ‬يناير وأحداث البرلمان الانتخابية وتساؤلات الشعب المصري‮ ‬حول بعض المفاهيم والعبارات السياسية والاحتكاك بالقيادات ومحاولة معرفة مختلف التيارات مسألة تحاول علاجها مسرحية‮ "‬احنا وظروفنا‮" ‬المقرر أن تعرض نهاية ديسمبر الجاري‮.‬
والعرض من بطولة أحمد ماهر‮ ‬،‮ ‬غادة إبراهيم‮ ‬،‮ ‬مجدي‮ ‬فكري‮ ‬،‮ ‬منال عبد اللطيف‮ ‬،‮ ‬فاطمة محمد علي،‮ ‬أحمد برعي،‮ ‬شهيرة حسنين،‮ ‬كمال زعير،‮ ‬علي‮ ‬العربي،‮ ‬فوزية أبو زيد،‮ ‬وائل شاهين،‮ ‬بلال مجدي،‮ ‬أحمد مانشي،‮ ‬يس فتحي،‮ ‬مصطفي‮ ‬عبد الفتاح،‮ ‬أحمد نصر،‮ ‬حسام سيد وملك حمدي‮ ‬ومنير مكرم وديكور ناصر عبد الحافظ وتصميم الاستعرضات د.هند عصمت وأشعار بيرم التونسي،‮ ‬سيد فرغلي،‮ ‬محمد زناتي‮ ‬ومظفر النواب وألحان حاتم عزت وغناء فاطمة محمد علي‮ ‬وحاتم علي‮ ‬وملابس نهي‮ ‬دراج ومخرج منفذ نادية الشويخ ومساعد إخراج شريف عزت‮ ‬،‮ ‬بلال محمد‮ ‬،‮ ‬مينا‮ ‬يسري‮ ‬وإسلام قدري‮ ‬وإخراج د.حسام عطا‮.‬
حسام عطا مخرج العرض قال إن النص لم‮ ‬يتم اختياره،‮ ‬وإنما كتبته ورشة ارتجالية مكونة من سامح عثمان‮ ‬،علي‮ ‬عثمان‮ ‬،‮ ‬دينا سليمان ونيرفانا ضوي،‮ ‬الذي‮ ‬يمثلون جيل ثورة‮ ‬25 ‮ ‬يناير والكتابة الجديدة التي‮ ‬ظهرت علي‮ ‬هامش الإبداع المسرحي‮ ‬خلال العشر سنين الماضية‮. ‬
وأضاف‮: ‬كتبوا النص بحساسية فنية خاصة وبروح مرحة شديدة السخرية قادر علي‮ ‬الاختزال دون ثرثرة أو لجوء إلي‮ ‬نفس الأساليب الدرامية والمشاهد الحوارية المكررة‮. ‬
ووصف الفكرة بأنها جديدة علي‮ ‬المسرح ولكنها تمثل التفعيل الأساسي‮ ‬لدور المسرح حيث تعرض مشهد ما بعد الثورة في‮ ‬مصر وترصد الأحداث التي‮ ‬نتجت عنها وما صحب رحيل النظام السابق والاختلاف القائم بين المذاهب السياسية والدينية والتي‮ ‬تعمل‮  ‬علي‮ ‬تبديل مشهد الوحدة والانسجام في‮ ‬ميدان التحرير إلي‮ ‬مشهد السعي‮ ‬وراء المصلحة و السلطة،‮ ‬مما أدي‮ ‬إلي‮ ‬تفتيت طاقة الثورة وحصرها في‮ ‬فكرة انتقال السلطة فقط،‮ ‬ومحاولات سرقة الثورة من أصحابها الأصليين،‮ ‬وهذا‮ ‬يعرض بشكل ساخر ومرح‮  ‬كما‮ ‬يشهد العرض حواراً‮ ‬بين الجمهور مع ضيف‮ ‬يقوم أبطال العرض باستضافته من كبار السياسيين والكتاب والمفكرين وحتي‮ ‬الرموز الدينية والمرشحين للرئاسة جامعين مختلف التيارات من اليمين إلي‮ ‬اليسار للعمل داخل فراغ‮ ‬درامي‮ ‬حول مستقبل مصر‮. ‬
وأضاف عطا‮: ‬نستند علي‮ ‬المناقشة السياسية والتوعية وسوف‮ ‬يستضيف العرض عدد من الشخصيات السياسية الهامة و كبار الكتاب والمثقفين‮ ‬يوميا بإدارة د‮. ‬نبيل عبدالفتاح الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية‮.  ‬
وهناك اقتراح قائم لنقل المناقشات السياسية و الثقافية التي‮ ‬تحاول تصحيح المفاهيم و شرح الليبرالية وغيرها ببث مباشر علي‮ ‬الهواء‮!‬
وشرح فكرة استضافة أحد الرموز سواء مفكرين أو دينيين أو سياسيين تنتمي‮ ‬لمسرح المناقشة السياسية قائلاً‮ ‬إنه تماس مع ما قدمه أوجست بوال في‮ ‬أمريكا اللاتينية من محاولة مزج المتعة بالفكر ويمثل الدور الحقيقي‮ ‬للمسرح المصري‮ ‬الآن،‮ ‬وهو تفكيك وتطهير الفكر وتنوير الوعي‮ ‬العام الثقافي‮ ‬في‮ ‬مصر الذي‮ ‬خضع لعقود طويلة من التضليل المتعمد والتجهيل المقصود والخلط المنحاز للمفاهيم الخاطئة‮.‬
وأكد أن لولا الثورة ما كان ظهر هذا العرض للنور‮.‬
النجم أحمد ماهر‮ ‬يؤدي‮ ‬في‮ ‬العمل دوراً‮ ‬هو تعبير عن ظرف الزمان،‮ ‬والتذكير الدائم سجله الشعب المصري‮ ‬من رفض للقهر والظلم،‮ ‬وأنه دائما ما‮ ‬يهب في‮ ‬ثورة عارمة رفضا لأي‮ ‬شكل من أشكال الظلم أو الذل‮. ‬
يقول ماهر عن العمل‮: ‬إنها تجربة جديدة كان لحسام عطا السبق فيها،‮ ‬والمسرح الآن بحاجة لتفعيل دوره في‮ ‬تنوير الوعي‮ ‬وتصحيح المفاهيم وتجميع مختلف طبقات وعقول الأمة لجعلها قلب رجل واحد،‮ ‬وهذا دور الفن بشكل خاص‮.‬
أضاف‮: ‬العرض ليس حياد بل‮ ‬يسخر من خلال النقاش مع المتحدثين باسم السياسة والمنادين بعبارات تتحدث عن الثورة إلا أنها مفرغة من محتواها ودون الإدراك الكامل لها،‮ ‬وهو ناتج عن‮ ‬غياب الوعي‮ ‬وتخبط الشعب بين الصراع الذهني‮ ‬الفكري‮ ‬والديني،‮  ‬وإذا لم‮ ‬يصحح ذلك سنصل إلي‮ ‬ما لا‮ ‬يحمد عقباه،‮ ‬والعمل الفني‮ ‬هنا‮ ‬يعبر عن مجريات الأحداث وكيفية تصحيح المسار وإظهار مختلف الطرق وتعريف مختلف التيارات بشكل فني‮ ‬ساخر‮.‬
بينما تقوم منال عبد اللطيف بدور زوجة الفنان أحمد ماهر وتمثل الظرف المكاني‮ ‬للثورات المصرية ومن خلالها تكمل دور زوجها للتعبير عن المحطات الثورية وتكاتف مختلف طبقات المجتمع المصري‮ ‬ووقوفه‮ ‬يد واحدة للتعبير عن رفض الظلم،‮ ‬وكيف كانت مصر تقف علي‮ ‬قدمها مرة أخري‮ ‬من خلال أولادها،‮ ‬وهذا لايأتي‮ ‬من فراغ‮ ‬وإنما من وعي‮ ‬وثقافة وعمل،‮ ‬وهنا‮ ‬يقوم المسرح بدوره‮.‬
وكشفت عن سعادتها بالمشاركة في‮ ‬عرض له قضية كهذا ولمشاركتها مع باقي‮ ‬الفريق المجتمع علي‮ ‬شيء واحد وهو تفعيل دور المسرح،‮ ‬وأشارت إلي‮ ‬أن هذا ثاني‮ ‬عمل لها مع المخرج بعد‮ »‬أمير الخيال‮«. ‬وتجسد‮ ‬غادة إبراهيم سبع شخصيات في‮ ‬سبع لوحات مختلفة،‮ ‬منها لوحة ميدان التحرير،‮ ‬سبوع لطفل،‮ ‬خطوبة في‮ ‬البيت،‮ ‬مدرسة دولية للغات،‮ ‬وقهوة بلدي‮.‬
وتجمع‮ ‬غادة في‮ ‬الشخصيات التي‮ ‬تجسدها مختلف الأفكار من ليبرالية وسلفية وإخوان وغيرهم من التيارات المتواجدة بالمجتمع المصري،‮ ‬وترجع أهمية العرض المسرحي‮ ‬لتركيزه علي‮ ‬المتغيرات التي‮ ‬تحدث بين الاختلافات والتيارات الدينية والأحزاب السياسية والتي‮ ‬تكمن في‮ ‬الانقسام الظاهر والموجود من خلال اختلاف طرق التفكير والمعتقدات ووجهات النظر‮.‬
وأضافت أن هذا هو التوقيت المناسب للعرض خاصة بعد الانتخابات البرلمانية واحتياج الشعب لمعرفة مثل هذه المفاهيم السياسية ومختلف أنواع التيارات الموجودة‮.‬
وذكرت أن فريق العمل‮ ‬يعبر عن الفكرة بطريقة سلسة من خلال تطعيم السياسة باستعراض وغناء وحركة،‮ ‬لأن الناس منذ الثورة اعتادت علي‮ ‬رؤية أحداث التحرير والكلام عن السياسة دون وعي‮ ‬كامل بها‮. ‬
ويجسد الفنان مجدي‮ ‬فكري‮ ‬هو الآخر عدة شخصيات من خلال لوحات العرض في‮ ‬عدة أماكن وطبقات مختلفة في‮ ‬المجتمع المصري،‮ ‬منها المواطن البسيط أو المتعلم وأيضا المثقف ليلخص عن الأحداث التي‮ ‬جرت موخرا في‮ ‬مصر وما بداخل قلوب وعقول الشباب من خلال إطار فني‮ ‬للإنذار ولفت الانتباه للسبب وراء هذه الأحداث دون عمل دراسة منهجية أو تعليمية،‮ ‬لذلك،‮ ‬قال مجدي‮ ‬إن العرض‮ ‬يتناول سلبيات ما بعد ثورة‮ ‬يناير والأسباب الحقيقية وراءالثورة،‮ ‬القهر وسوء الحالة الاقتصادية وتعرض الناس للجوع والمرض والحاجة والفقر وعدم تحقيق العدالة الاجتماعية،‮ ‬والذي‮ ‬أدي‮ ‬إلي‮ ‬سفر أغلب الشباب حتي‮ ‬وإن كان السفر بمثابة انتحار‮. ‬

 

آيات إسماعيل

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 230

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here