استبعاد ‬هاملت ‬من القومي‮ ‬للمسرح

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

العرض الفائز المركز الأول في‮ ‬مهرجان الشباب‮ »‬نحو مسرح فقير‮«.‬
وستة جوائز أخري‮ »‬مخرج أول،‮ ‬موسيقي‮ ‬أول،‮ ‬استعراضات أول،‮ ‬ممثلة أول،‮ ‬ممثلة ثانية،‮ ‬ممثل ثان‮«‬
وجائزة‮ »‬سعد أردش المسرحية‮«‬
العرض الذي‮ ‬حقق أعلي‮ ‬إيرادات في‮ ‬تاريخه‮ »‬مسرح الطليعة‮« ‬منذ نشأته بشهادة مسئولي‮ ‬المسرح رسميا والذي‮ ‬دفع إدارة مسرح الطليعة إلي‮ ‬مد العرض لمدة عشرة أيام،‮ ‬ثم لمدة خمسة عشر‮ ‬يوما أخري‮ ‬كان مفترضا أن تنتهي‮ ‬بالمهرجان القومي‮ ‬للمسرح‮ ‬يوم‮ ‬2011/7/19‮ .‬
ورغم وعد السيد رئيس البيت الفني‮ ‬للمسرح شفويا ومباشرة للفريق باشتراك العرض في‮ ‬المهرجان حين حضر العرض وأشاد بمستواه المتميز وبخلاف تصريحاته في‮ ‬الجرائد لاشتراك العرض في‮ ‬المهرجان‮.‬
ورغم إشادة السيد الدكتور حسام نصار مستشار الوزير للعرض ووعده بأن‮ ‬يمثل مصر في‮ ‬المهرجانات الدولية نظرا لما‮ ‬يقدمه العرض من قيمة فنية عالية ورؤية جيدة متميزة‮.‬
ورغم حضور السيد سفير اليابان العرض بصفته الرسمية وبدون دعوة من أحد وثناؤه علي‮ ‬جميع عناصر العرض المسرحي‮ ‬وتصريحاته موثق بالصوت والصورة بالبرنامج التليفزيوني‮ ‬دريم أون لاين‮.‬
بالإضافة للتغطية الإعلامية من الفضائية المصرية برنامج ليالي‮ ‬القاهرة،‮ ‬وبرنامج تياترو،‮ ‬وقنوات النيل للدراما،‮ ‬والنيل الثقافية،‮ ‬والتي‮ ‬شهدت جميعها إشادة من المتخصصين وغير المتخصصين بقيمة هذا العرض المسرحي‮.‬
مما‮ ‬يجعلنا نتساءل‮: ‬تري‮ ‬لماذا تم استبعاده؟
هل خوفا من منافسته لعروض مسرح الدولة‮.‬
أم هو إعلان حرب علي‮ ‬الهواة الذين صنعوا ما عجز عنه المحترفون طوال سنوات أهدروا فيها مئات الآلاف في‮ ‬ميزانيات في‮ ‬عروض لم‮ ‬يرها إلا صانعوها؟
أول ما قيل أن هذا العرض ليس إنتاجا أصيلا للبيت الفني‮ ‬للمسرح‮!‬
رغم أن إعادة إنتاجه علي‮ ‬مسرح الدولة كانت جزاء من المكافأة المرصودة من البيت الفني‮ ‬للمسرح‮.‬
علما بأن هذا العرض لم تزد تكلفته عند اشتراكه في‮ ‬المهرجان عن عشرة آلاف جنيه فقط‮ ‬يا سادة‮.‬
وأخيرا‮: ‬عند زوال هذا السبب‮: ‬اخترعوا لنا سببا آخر وجيها أن المهرجان كان وكالعام الماضي‮ ‬وأنه ليس من خطة العام الحالي‮: ‬وأنا اتساءل إذا كان المهرجان لم‮ ‬يشترك العام الماضي‮ ‬في‮ ‬المهرجان القومي‮ ‬للمسرح وأعيد إنتاجه في‮ ‬العام الحالي‮ ‬علي‮ ‬مسرح الطليعة ومستمر حاليا بإيرادات شباك خيالية وبموافقة المسئولين بالبيت الفني‮ ‬للمسرح‮.‬
يا عاااااااااااار‮....... ‬تري‮ ‬أين مضت حمرة خجل الخدين؟؟؟؟‮!!!‬
إلي‮ ‬متي‮ ‬سيظل الفن أسيرا للوائح قميئة متهالكة‮ ‬يسكن أسفلها اخطبوط الروتين الفاسد‮.‬
إنهم‮ ‬يغتالون أحلامنا‮..‬
ويزرعون اليأس في‮ ‬قلوب خضراء تعيش علي‮ ‬الأمل‮...‬
إنا لله وإنا إليه راجعون


من‮ ‬Samy El_khateb
في‮ ‬5‮ ‬يوليو‮ ‬2011،‮ ‬الساعة‮ ‬07‮:‬10‮ ‬مساء

أخر تعديل في الثلاثاء, 25 تشرين1/أكتوير 2011 22:46
مسرحنا

الأخير من مسرحنا

مواضيع ذات صلة (لها نفس الكلمات الدلالية)

الذهاب للأعلي