اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

فييرا‮ ‬يرفع شعار‮ " ‬عفوا أنا لست للشراء‮" ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

مرة‮ .. ‬واثنان وثلاثة‮ .. ‬يشتد فيها ثبات الثائر ضد بلاده الأصلية ليس من أجل البلاد السمراء التي‮ ‬احتضنته فحسب‮ .. ‬ولكن من أجل العالم أجمع قدر استطاعته‮ .. ‬ورد الصاع صاعين‮ .. ‬فعندما رفض الديكتاتور أن‮ ‬يستلم إحدي‮ ‬الجوائز الرفيعة وهو في‮ ‬محبسه منذ ما‮ ‬يزيد عن‮ ‬35 عاما‮ .. ‬عاد فييرا ليرفض جائزتين كبرتيين أكثر أهمية ويضع المسئولين عنهما في‮ ‬موقف حرج ولا‮ ‬يبالي‮ ‬طالما كان علي‮ ‬حق‮ .‬
‮" ‬جوزيه لاوندنيو فييرا‮ " ‬كاتب روائي‮ ‬ودرامي‮ ‬أنجولي‮ ‬ذو أصول برتغالية بحكم مولده بمدينة أوين عام‮ ‬1935 .. رحل به والداه وهو في‮ ‬الثالثة إلي‮ ‬أنجولا لينشأ وسط الأفارقة في‮ ‬لواندا‮ .. ‬ويرتبط بشدة بأبنائها ويكتب بلغة مميزة جمع فيها بين البرتغالية و‮" ‬الكيمبوندو‮ " ‬وهي‮ ‬واحدة من اللغتين الشعبيتين في‮ ‬أنجولا‮ .‬
كرس فييرا كتاباته من أجل استقلال أنجولا مما تسبب في‮ ‬اعتقاله بعد مقابلة قام بها مع هيئة الإذاعة البريطانية والتي‮ ‬تحدث فيها عن أن هناك كثيرين من جنود الجيش البرتغالي‮ ‬فروا حتي‮ ‬لا‮ ‬يحاربون في‮ ‬أفريقيا وكشف عن أسمائهم‮ .. ‬مما تسبب في‮ ‬إلقاء القبض عيه من قبل الجيش وإلقائه بالسجن لما‮ ‬يزيد عن أحد عشر عاما‮ .‬
وهو في‮ ‬محبسه ونتيجة إبداعه في‮ ‬الكتابة نال جائزة جمعية الأدباء البرتغالية عن مجموعة قصص كتبها‮ ‬يناهض فيها الحكم البرتغالي‮ ‬في‮ ‬أنجولا وذلك في‮ ‬عام‮ ‬1965 .. ولكن ديكتاتور البرتغالي‮ " ‬أنطونيو سالازار‮ " ‬رفض استلامه للجائزة‮ .. ‬بل وقام بحل الجمعية لأنها تجرأت وقامت بتكريم هذا المناضل والمدافع عن بلاده والمحارب بالقلم من أجل استقلالها‮ .‬
بعد سنوات طويلة تغيرت فيها الكثير من الأوضاع ونالت فيها أنجولا استقلالها‮ .. ‬منحته البرتغال والبرازيل جائزة كاموييس‮ " ‬التي‮ ‬توازي‮ ‬جائزة نوبل في‮ ‬العالم الناطق باللغة البرتغالية‮" ‬ولكنه رفضها مما أصاب القائمين عليها بالإحباط والاضطراب‮ .. ‬وصرح المقربون منه أن السبب الشخصي‮ ‬الذي‮ ‬لم‮ ‬يعلن عنه هو زهده علي‮ ‬الرغم من فقره الشديد‮ .

جمال المراغي‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 219

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here