اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الممثلون‮ ‬يقدمون للجمهور المأكل والمشرب مجانا في‮ ‬مهرجان برمنجهام المسرحي

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

هجر الممثلون خشبة المسرح بكل مفرداتها تقليدية كانت أم تجريبية،‮ ‬وذهبوا إلي‮ ‬الخلف هناك حيث الكواليس وحيث‮ ‬يمكن كسر كل القواعد التي‮ ‬تخص العملية المسرحية،‮ ‬فعلي‮ ‬باب المسرح لافتة تقول‮ "‬ممنوع دخول المأكولات والمشروبات‮"‬،‮ ‬حسنا‮ ‬يسري‮ ‬هذا عندما تقدم العروض علي‮ ‬واجهة المسرح،‮ ‬ولكن عندما تكون خلفية المسرح حيث الكواليس هي‮ ‬المكان الذي‮ ‬تجري‮ ‬عليه أحداث المهرجان والعروض وقتها‮ ‬يكون من الطبيعي‮ ‬أن‮ ‬يتناول الجمهور المأكولات والمشروبات أثناء العروض وبمشاركة الممثلين وأحيانا علي‮ ‬حسابهم أيضا لأن المال الحقيقي‮ ‬هنا‮ ‬يفقد قيمته فلا‮ ‬يعد باستطاعة الجمهور أن‮ ‬يشتري‮ ‬به شيئا‮.‬
فائض من التجريب‮ ‬يشهده مهرجان برمنجهام للمسرح الأوروبي‮ ‬هذا العام،‮ ‬يقف‮ "‬إيسلا ايجولار‮" ‬و"ميجيل أياروزون‮" ‬المخرجان الفنيان للمهرجان وراء الكواليس حيث تجري‮ ‬كل الأمور هذا العام‮ ‬يعلقان‮: "‬وضعنا هنا كل شيء،‮ ‬الديكورات والأعمدة الخشبية وحتي‮ ‬السجادة الحمراء،‮ ‬وكذلك الملهي‮ ‬الخاص بالخشبة‮ ‬يشير أياروزون إلي‮ ‬مكان ورشة العمل حيث توجد المناظر الطبيعية الخلابة وبرج شاهق مصنوع من الطوب اللبن جنبا إلي‮ ‬جنب مع الحوامل التي‮ ‬يعلق عليها الممثلون ملابسهم‮. ‬
يؤكد المدير الفني‮ ‬للمهرجان‮: "‬سنقيم العروض الفنية هنا ثم‮ ‬يرفع باب من الصلب علي‮ ‬مصراعيه فيكشف عن فضاء ضخم‮ ‬يتم تجهيزه كي‮ ‬يصبح قاعة المطعم‮". ‬
يبتسم الرجل‮: "‬سنحيد قليلا عن بعض القواعد المسرحية‮"‬،‮ ‬يقرأ‮ (‬ضاحكا‮) ‬وهو‮ ‬يشير إلي‮ ‬لافتة كبيرة مكتوب عليها‮ "‬ممنوع دخول الطعام والشراب‮".‬
منذ جاء إيسلا إيجور وميجيل أياروزون من بلدتيهما مدريد إلي‮ ‬برمنجهام وتوليا المهرجان منذ خمس سنوات مضت وهما‮ ‬يقفان دائما إلي‮ ‬يسار القواعد المسرحية حيث تحول مهرجان برمنجهام للمسرح الأوروبي‮ ‬التجريبي‮ ‬علي‮ ‬يديهما إلي‮ ‬مهرجان مغاير تماما للفترة التي‮ ‬سبقتهما فهو الآن المعقل الأكبر لكل ما هو جديد ومختلف في‮ ‬مجال المسرح الأوروبي‮.‬
كذلك هو الحدث الدولي‮ ‬الوحيد الذي‮ ‬تكون فيه الفواصل المسرحية شديدة الأهمية بنفس قدر الأهمية الموجودة لكل تفاصيل العرض المسرحي‮ ‬نفسه‮.‬
كل ليلة بإمكان المشاهدين أن‮ ‬يقضوا أربع ساعات ونصف الساعة في‮ ‬مشاهدة نماذج من العروض المسرحية قادمة من أربع عشرة دولة مختلفة ثم بعدها‮ ‬يستطيعون تناول العشاء من كل الطاقم المسرحي‮ ‬للعروض وليس الممثلين فقط،‮ ‬وكل ذلك ضمن برنامج شامل‮ ‬يشمل تذاكر مجانية،‮ ‬في‮ ‬العام الماضي‮ - ‬يقول ميجيل بفخر‮ - ‬قام مخرج عرض‮ "‬باربيكان‮" ‬بتناول طبق ضخم من الحساء مع بائع من الجمهور‮.‬
بعد كل هذا ليس من الغريب علي‮ ‬مهرجان‮ ‬يعطي‮ ‬كل هذه الأهمية للطعام أن‮ ‬يولي‮ ‬تركيزا كبيرا لمادة‮ "‬الكاري‮" ‬الهندية الشهيرة‮!‬
يحكي‮ ‬ميجيل وإيسلا عن تجربتهما قائلين‮: "‬عقب وصولنا إلي‮ ‬برمنجهام مباشرة قام بعض أصدقائنا الجدد ومنهم المخرج المساعد في‮ ‬المهرجان مايك تويدل بدعوتنا علي‮ ‬الغداء في‮ ‬مطعم للمأكولات الهندية،‮ ‬جلسنا هناك ثم تحدثنا عن حلمنا بمسرح‮ ‬يتشارك فيه الجميع كل أوجه الحياة‮: ‬العيش،‮ ‬والعمل،‮ ‬والأكل،‮ ‬والمسرح،‮ ‬وفي‮ ‬الحال عرض علينا مقهي‮ ‬ستان المشاركة في‮ ‬المشروع بمساحة كبيرة وبدأ المهندس هاريس شغله،‮ ‬في‮ ‬ليلة واحدة أصبح لدينا مانيفستو ومكان‮".‬
‮"‬كان هذا هو كل ما لدينا فلم‮ ‬يكن لدينا أي‮ ‬تمويل للمشروع كذلك لم‮ ‬يكن لدينا أي‮ ‬خطط لتأمين هذا التمويل لذا في‮ ‬العام‮ ‬2010 ‮ ‬أقمنا المهرجان فقط بتعاطف وإسهام الرعاة،‮ ‬تمثل الحل أمامنا في‮ ‬مساعدة أبناء برمنجهام المحليين،‮ ‬طرقنا بابهم وسألناهم‮: ‬هل‮ ‬يمكنهم أن‮ ‬يتولوا مسؤولية مجموعة من الممثلين؟ وكان السخاء الذي‮ ‬أظهره سكان برمنجهام لفنانين اثنين من الإسبان المجانين طرقا أبوابهم للمرة الأولي،‮ ‬مذهلا‮. ‬وأقيمت دورة المهرجان لعام‮ ‬2010 ‮ ‬بشكل مشرف‮.‬
هذه الدورة من عمر مهرجان برمنجهام للمسرح الأوروبي‮ ‬التجريبي‮ ‬ستكون فاصلة،‮ ‬فسوف تتم إعادة هندسة للمانيفستو الذي‮ ‬وضع وللشكل الهندسي‮ ‬الذي‮ ‬بناه هاريس فقد عرض النائب عن برمنجهام فضاء مسرحيا حقيقيا‮ ‬يحتضن المهرجان‮.. ‬هذا النائب لطالما كان مؤيدا متحمسا للمهرجان،‮ ‬ولكن عرضه‮ ‬يشكل مأزقا للقائمين عليه،‮ ‬فهذا العرض السخي‮ ‬يشكل بالنسبة إليهم عملية‮ "‬شرعنة وقوننة‮" ‬لفكرتهم التي‮ ‬هي‮ ‬بطبيعة الحال خارجة عن السياق التقليدي،‮ ‬لذا فخشيتهم من فقدان الهوية التي‮ ‬ابتدعوها لأنفسهم كبيرة هذا العام الذي‮ ‬سيقدمون فيه مهرجانهم التجريبي‮ ‬في‮ ‬أحضان مسرح حقيقي،‮ ‬هم سيتحايلون علي‮ ‬المسألة قدر المستطاع وسيحاولون الاحتفاظ‮ "‬بجنون‮" ‬الفكرة رغم محاولات القوننة وسيكون المكسب هو العبور إلي‮ ‬الاحترافية،‮ ‬لكن بعيدا عن شرعنة كل ما هو تقليدي‮.‬
يتذكر ميجيل اللحظة التي‮ ‬هتف فيها‮ "‬وجدتها‮!" ‬عندما ذهب ليزور المسرح وتجول في‮ ‬الكواليس حيث وجد المساحات الشاسعة التي‮ ‬تتواجد فيها ورش العمل الخاصة بالعروض حينها تفتق ذهنه عن استخدام هذه الكواليس بديلا عن خشبة المسرح التقليدية،‮ ‬هكذا‮ ‬يهرب من فكرة‮ "‬شكل المسرح الشرعي‮" ‬من ناحية وكذلك سيكون باستطاعة الجمهور أن‮ ‬يتعرف علي‮ ‬كواليس المسرح التي‮ ‬لطالما جهل كل شيء عنها رغم أهميتها الكبيرة في‮ ‬العملية المسرحية‮ "‬ستكون فرصة للمشاهدين أن‮ ‬يجربوا العامل الصناعي‮ ‬في‮ ‬الدراما‮".‬
تتبقي‮ ‬مشكلة واحدة وهي‮ ‬الحفاظ عل سعر تذكرة تنافسية بالنسبة للجمهور لذا قام المهرجان بطباعة عملة خاصة به بديلا عن العملة الحقيقية وستسمي‮ "‬الكرمة‮" ‬وهي‮ ‬العملة الوحيدة التي‮ ‬ستكون مقبولة في‮ ‬المطعم والبار وسيمكن بسهولة حساب قيمتها بالنسبة لقيمة الجنيه الإسترليني‮ ‬كما أنه سيكون هناك‮ "‬الكرمة السيئة‮" ‬وهي‮ ‬قيمة إضافية لمن‮ ‬يريد عملة الكرمة بلاستيكية أما إذا لم‮ ‬يكن في‮ ‬استطاعة أحد ما أن‮ ‬يتحمل كلفة الدفع بالكرمة ففي‮ ‬استطاعته وبكل بساطة أن‮ ‬يدفع بواسطة الخضروات‮ ‬،‮ ‬وسوف‮ ‬يأتي‮ ‬المخرخ التنفيذي‮ ‬لمهرجان كاتالونيا المسرحي‮ ‬ليعرف كيف‮ ‬يمكن التغلب علي‮ ‬ارتفاع تكلفة تذكرة المسرح بسبب القيمة المضافة إليها في‮ ‬إسبانيا عن طريق الجزر أو الخيار‮  ‬في‮ ‬شباك التذاكر‮.‬
ولاء فتحي

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 384

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here