اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

عودة العرض الضال‮ ..‬ قطة في‮ ‬القبعة بلندن بعد‮ ‬غياب ست سنوات

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

تأخرت المسارح كثيرا حتي‮ ‬تتناول‮ "‬قطة في‮ ‬القبعة‮" ‬واحدة من أهم عشر كتب إنجليزية في‮ ‬النصف الثاني‮ ‬من القرن العشرين وإحدي‮ ‬كتابات‮ "‬دكتور سوس‮" ‬وهو اسم الشهرة للكاتب‮ "‬تيودور جيزيل‮" .. ‬بعد أن سبقتها السينما والتلفزيون إليه‮ .. ‬ورغم نجاحه ولكن الفكرة المغلوطة عن مسرحيات الأطفال لم تشجع المسرح الوطني‮ ‬أن‮ ‬يتمسك به ليخرج منه ويفشل عدة مرات قبل أن‮ ‬يعاود أدراجه لتعويض ما فقده‮.‬
‮ ‬يعد دكتور سوس من أهم من ساهموا بكتاباتهم ورسوماتهم في‮ ‬تأسيس امبراطورية والت ديزني‮ ‬خلال خمسين عاما مضت‮ .. ‬نشر كتابه‮ "‬قطة في‮ ‬القبعة‮ " ‬عام‮ ‬ 1957 وقدمه في‮ ‬حلقات رسوم متحركة في‮ ‬العام ذاته‮ .. ‬قبل أن‮ ‬يتحول إلي‮ ‬سلسلة تلفزيونية عام‮ ‬1971 مع المخرج‮ "‬هاولي‮ ‬برات‮" .. ‬ثم بعد أكثر من ثلاثين عاما اختاره المخرج‮ "‬بو والش‮" ‬ليتناوله سينمائيا مع النجوم‮ "‬إليك بالدوين‮" ‬و"كيلي‮ ‬بريستون‮" ‬و"داكوتا فانيننج‮" ‬عام‮ ‬2003.
وبعد ست محاولات باءت بالفشل‮ .. ‬لم تيأس المخرجة‮ "‬كاتي‮ ‬ميتشل‮" ‬ابنة المسرح الوطني‮ ‬من قدرتها‮ ‬يوما ما أن تقنع إدارة بيتها بتقديم عرض مسرحي‮ ‬عن‮ "‬قطة في‮ ‬القبعة‮".. ‬حتي‮ ‬تحقق ذلك‮ .. ‬وسعت لتوفير كل عناصر النجاح وأدت عشرات الأدوار التي‮ ‬لا تتعلق بمهنتها كمخرجة‮ .. ‬وزحفت الجماهير للمسرح وعبرت عن سعادتها به‮ .. ‬وأنه من أفضل ما أهداهم المسرح الوطني‮ ‬في‮ ‬السنوات الأخيرة‮.‬
ورغم التفوق‮ .. ‬ولكن إدارة‮ "‬الوطني‮" ‬التزمت بمدة الشهر المتفق عليها لعرضه‮ .. ‬ولم‮ ‬يمنحوه مدة أخري‮ ‬أو وضع خطة لجولات داخلية أو خارجية له مثلما‮ ‬يحدث مع بعض العروض الأكثر نجاحا‮ .. ‬وإن ظلت أجواؤه السحرية في‮ ‬الذاكرة‮  ‬والأقرب في‮ ‬أزيائه وألوانه إلي‮ ‬عروض المهرجين التي‮ ‬يتخللها لحظات إنسانية واجتماعية جادة وصادمة تجعل الدموع تختلط بالضحكات ويدرك معها المتفرج أن عليه الاجتهاد ويبذل قصاري‮ ‬جهده ليربح السعادة بعد الحزن‮.‬
وبعد ست سنوات تخللتها خمس محاولات لإعادة تقديم العرض خارج لندن لم ترحب‮  ‬الجماهير به وفشل في‮ ‬اقناع النقاد أيضا‮ .. ‬عادت المخرجة‮ "‬ليلي‮ ‬كولير‮ " ‬به إلي‮ ‬لندن مجددا‮ .. ‬ولكن بمسرح‮ "‬بليزنيس‮" ‬هذه المرة‮ .. ‬التي‮ ‬تواصلت مع ميتشل مخرجة النسخة الأصلية‮ .. ‬وتنوي‮ ‬تعزيز الجانب الموسيقي‮ ‬في‮ ‬النسخة الجديدة‮ .. ‬فهل تستعيد‮ "‬قطة في‮ ‬القبعة‮" ‬ما فقدته في‮ ‬السنوات السابقة بعد أن خرجت من لندن وضلت طريقها‮..‬؟

جمال المراغي

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٨٢

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here