اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

تـأثـير شكـسبير في‮ ‬المســـرح المــصري

قييم هذا الموضوع
(1 vote)

 

لا شك في‮ ‬وجود سياق تاريخي‮ ‬خاص احتضن ذيوع شهرة الشاعر المسرحي‮ ‬الإنجليزي‮ ‬وليم شكسبير‮ ‬ ‮ ‬(1564 – 1616 )‮ ‬سواء علي‮ ‬المستوي‮ ‬العالمي‮ ‬أو العربي‮ ‬أو المصري‮. ‬ومن أهم عوامل تشكيل هذا السياق هو تحول الدول الأوربية إلي‮ ‬التوجه الاستعماري‮ ‬في‮ ‬النصف الأخير من القرن التاسع عشر،‮ ‬إثر التضخم الرأسمالي‮ ‬الباحث عن أسواق جديدة‮. ‬لتتحول إنجلترا في‮ ‬خضم صراعاتها الاستعمارية إلي‮ ‬إمبراطورية عظمي‮ ‬لا تغيب عنها الشمس‮. ‬وبذلك عملت علي‮ ‬نشر لغتها وثقافتها،‮ ‬لتخلف وراءها دولا باتت الإنجليزية فيها اللغة الثانية،‮ ‬بل هناك دول أخري‮ ‬تخلت عن لغتها الأصلية لتحل محلها الإنجليزية كلغة أولي،‮ ‬بل صارت الإنجليزية بشكل عام اللغة الأولي‮ ‬عالميا‮. ‬وكان نصيب مصر أن دخلها الاحتلال الإنجليزي‮ ‬عام‮ ‬1882 متزامنا مع معرفة العرب بفن المسرح‮.‬
كان للمصريين موقف حضاري‮ ‬من المستعمر البريطاني‮ ‬يتمثل‮ " ‬في‮ ‬كراهية المصريين للإنجليز علي‮ ‬الصعيد السياسي‮ ‬والكفاح من أجل التخلص منهم،‮ ‬مع تقديرهم العميق في‮ ‬نفس الوقت للثقافة الإنجليزية والأدب الإنجليزي‮ ‬كما‮ ‬يتجسد في‮ ‬مسرح شكسبير العظيم‮"‬(1)‮. ‬وساعد علي‮ ‬هذا التقدير أن بعض مسرحيات شكسبير كانت مقررة دراسيا في‮ ‬المدارس والمعاهد العليا‮. ‬وبالطبع رافق هذا الاهتمام الدراسي‮ ‬حركة ترجمة تمهد وتتيح هذا التدريس‮. ‬إلا أن الترجمة في‮ ‬هذه الحقبة لم تكن لتستهدف المقررات الدراسية فقط،‮ ‬بل رافقت عمليتي‮ ‬الإنتاج المسرحي‮ ‬والتفاعل الثقافي‮. ‬لذا تعرف المجتمع المصري‮ ‬علي‮ ‬شكسبير من خلال رافدين رئيسيين هما‮: ‬الترجمة والإنتاج المسرحي‮. ‬بالإضافة إلي‮ ‬بعض الروافد والاهتمامات الفرعية مثل زيارات الفرق الإنجليزية والكتابات الصحفية والدراسات النقدية‮.‬
شكسبير مترجَما‮:‬
كانت الترجمة المسرحية في‮ ‬النصف الأخير من القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين‮ ‬يتنازعها توجهان(2)‮: (‬أ‮) ‬توجه‮ ‬ينظر إلي‮ ‬المسرح بوصفه فن تسلية للجمهور وبالتالي‮ ‬يراعي‮ ‬أول ما‮ ‬يراعي‮ ‬ذوق الجمهور وعوامل اجتذابه واللون السائد ومقتضيات خشبة المسرح‮. ‬لذا‮ ‬يمكن أن نطلق علي‮ ‬المترجم الذي‮ ‬يعمل وفق هذا التوجه‮ " ‬مؤلف‮/ ‬دراماتورج‮ "‬،‮ ‬إذ كان‮ ‬يحذف ويضيف إلي‮ ‬النص وفقا لمقتضيات العرض،‮ ‬مثل مسايرته للون الغنائي‮ ‬السائد،‮ ‬ووجوب وجود النهايات السعيدة،‮ ‬وتحييد العناصر الثقافية المؤطرة للمسرحية في‮ ‬لغتها الأصلية‮. (‬ب‮) ‬توجه‮ ‬ينظر إلي‮ ‬المسرح بوصفه فنا قوليا في‮ ‬الأساس ولون من ألوان الأدب،‮ ‬قام به‮ (‬مترجم‮/ ‬أديب‮) ‬ليس من أولوياته إرضاء توقعات مرتادي‮ ‬المسرح‮. ‬بل‮ ‬يترجم وفقا لفنون القول السائدة مراعيا الأمانة مع الأصل ومستمسكا بسلامة اللغة‮. ‬
ترجمت أعمال شكسبير المسرحية من خلال التوجهين‮. ‬وأولي‮ ‬المسرحيات التي‮ ‬ترجمت عبر التوجه الأدبي‮ ‬الذي‮ ‬بدأ عام1912 ‮ ‬هي‮ ‬مسرحية‮ »‬عطيل‮« ‬ترجمة خليل مطران،‮ ‬وترجمتان‮ »‬ليوليوس قيصر‮« ‬لسامي‮ ‬الجريديني‮ ‬ومحمد حمدي‮. ‬والترجمات الثلاث صدرت عام‮ ‬1912‮.‬ وقد أقر خليل مطران توجهه الحرفي‮ ‬في‮ ‬الترجمة في‮ ‬مقدمته لعطيل بالرغم من أنه ترجمها بناء علي‮ ‬طلب جورج أبيض للعرض علي‮ ‬خشبة المسرح‮.‬
إلا أن التوجه الأول الذي‮ ‬يراعي‮ ‬مقتضيات السوق كان أسبق تاريخيا‮. ‬فـ‮ "‬من الثابت أنه بحلول عام‮ ‬1900 كان هناك علي‮ ‬الأقل تعريبان لمسرحية‮ "‬روميو وجوليت‮" ‬لنجيب حداد ونقولا رزق الله‮"‬(3)،‮ ‬وقدمها جوق اسكندر فرح عام‮ ‬1900 بعد إدخال التحسينات الملائمة للسوق عليها،‮ ‬وإن كانت تحسينات تخالف أصل المسرحية كما ألفه شكسبير‮. ‬ويضاف إلي‮ ‬عامل مقتضيات ذوق الجمهور في‮ ‬اختلاف النسخ الممثلة عن الأصل الشكسبيري،‮ ‬عامل آخر وهو أن معظم الترجمات الأولي‮ ‬كانت من خلال اللغة الفرنسية وعلي‮ ‬الأخص ترجمات جان فرانيوديسي،‮ ‬أي‮ ‬أنها ترجمة عن ترجمة(4)‮. ‬وهذا ما أشار إليه الدكتور مصطفي‮ ‬بدوي‮ ‬في‮ ‬بحث ألقاه في‮ ‬جامعة أوكسفورد (1964) متتبعا التغيرات التي‮ ‬قام بها نجيب حداد علي‮ ‬النص الشكسبيري‮ ‬لمسرحية روميو وجوليت،‮ ‬إذ استهل‮ ‬– نجيب حداد‮ - ‬المسرحية بقصيدة حب عصماء من البحر الطويل للشعر العربي‮ ‬بدلاً‮ ‬من الشجار بين العائلتين الذي‮ ‬يستهل به شكسبير مسرحيته،‮ ‬كما تغيرت النهاية ومات الراهب لورنس مع شهيدي‮ ‬الغرام‮.‬
توالت في‮ ‬العقود الثلاثة الأولي‮ ‬من القرن العشرين ترجمات عديدة لمسرحيات شكسبير،‮ ‬ومنها علي‮ ‬سبيل المثال لا الحصر‮: ‬ثلاث ترجمات ليوليوس قيصر‮ ( ‬محمد حمدي،‮ ‬سامي‮ ‬الجريديني،‮ ‬الثالثة لا تحمل اسم‮ ) ‬وثلاث ترجمات للعاصفة‮ ( ‬أحمد زكي‮ ‬أبو شادي،‮ ‬محمد عفت القاضي،‮ ‬أحمد محمد القاضي‮ ) ‬وثلاث ترجمات لهاملت‮ ( ‬طنيوس عبده،‮ ‬سامي‮ ‬الجريديني،‮ ‬خليل مطران‮ ) ‬وعدة ترجمات لماكبث ولشهداء الغرام‮ ( ‬روميو وجوليت‮ ) ‬ولترويض الشرسة وتاجر البندقية وهنري‮ ‬الثامن وهنري‮ ‬الخامس وكوميديا الأخطاء وبيركليس(5)‮.‬
في‮ ‬نهاية الستينيات بلغ‮ ‬عدد المسرحيات المترجمة لشكسبير خمسًا وعشرين مسرحية من أصل سبع وثلاثين مسرحية هي‮ ‬مجمل أعمال شكسبير المسرحية،‮ ‬وذلك وفقا لإحصاء د‮. ‬أحمد المغازي‮ ‬في‮ ‬دراسته عن شكسبير(6)‮. ‬وفي‮ ‬العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين وبدايات القرن الواحد والعشرين كان الإنتاج الكثيف لترجمات د‮. ‬محمد عناني‮ ‬التي‮ ‬التزمت الترجمة الشعرية مدعمة النصوص بهوامش ودراسات قيمة‮.‬
شكسبير علي‮ ‬خشبة المسرح‮: ‬
بدأ المسرح المصري‮ ‬مع محاولات‮ ‬يعقوب صنوع في‮ ‬النصف الثاني‮ ‬من القرن التاسع عشر ثم جوق إسكندر فرح فسلامة حجازي‮ ‬فعودة جورج أبيض من بعثته في‮ ‬فرنسا‮. ‬بدأ المسرح المصري‮ ‬وصارت تتطور البدايات في‮ ‬حين كان شكسبير ابن عصر النهضة والعصر الإليزابيثي‮ ‬قد بات‮ ‬يتمتع بشهرة أدبية ذائعة الصيت علي‮ ‬مستوي‮ ‬العالم أجمع‮. ‬ورغم ذلك كان للمسرح المصري‮ ‬الأسبقية عن أي‮ ‬قناة اتصال ثقافي‮ ‬أخري‮ ‬في‮ ‬التعريف بشكسبير داخل المجتمع المصري‮. ‬وهذا ما‮ ‬يقرره توفيق الحكيم بوضوح‮: "‬من عجيب الأمر أن‮ ‬يكون المسرح في‮ ‬بلادنا قبل الجامعة هو الذي‮ ‬عرفنا بروائع الأدب اليوناني‮. ‬وكان صاحب الفضل في‮ ‬ذلك هو الممثل خالد الذكر‮ ‬– جورج أبيض‮ .. ‬ثم اتسع فضله فشمل الأدب الإنجليزي‮ ‬بتمثيله عطيل لشكسبير‮"‬(7)‮.‬
وإن كان للمسرح الأسبقية في‮ ‬تقديم شكسبير،‮ ‬إلا أن جورج أبيض ليس هو أول من قدمه‮. ‬فقبل جورج أبيض كان المسرح المصري‮ ‬بين تيارين رئيسيين هما التيار الغنائي‮ ‬والتيار الفكاهي،‮ ‬أما جورج فقد مثل تيارا ثالثا جادا(8)‮.‬ ومن جذور التيار الغنائي‮ ‬نجد أولي‮ ‬مسرحيات شكسبير تمثيليا علي‮ ‬خشبات المسرح المصري‮ ‬هي‮ ‬مسرحية روميو وجوليت‮ (‬وفي‮ ‬الترجمات الأولي‮ ‬شهداء الغرام‮) ‬يقدمها جوق إسكندر فرح‮  ‬في‮ ‬عام‮ ‬1900،ثم‮ ‬يقوم سلامة حجازي‮ ‬بالاستقلال عن جوق إسكندر فرح مكونا جوقة الغنائي‮ ‬الخاص ليقدم شهداء الغرام وهاملت‮ (‬ترجمة طانيوس عبده‮) ‬عام‮ ‬1905 ، ومن قبلهما عطيل تحت اسم‮ " ‬أوتللو‮" ‬عام‮ ‬1902 ‮.‬ كان لمكانة سلامة حجازي‮ ‬الراقية في‮ ‬الغناء بصفة عامة والمسرح الغنائي‮ ‬بصفة خاصة الفضل في‮ ‬انتشار مسرحيات شكسبير التي‮ ‬قدمها هو‮. ‬فمن ناحية ارتبط بها الجمهور ومن ناحية أخري‮ ‬لفت نظر فرق أخري‮ ‬لتقديمها بعد النجاح الكبير الذي‮ ‬حققه‮. ‬فقدم جوق سليمان قرداحي‮ ‬عطيل عام‮ ‬1904 وقدمتها جمعية الابتهاج الأدبي‮ ‬عام‮ ‬1901 في‮ ‬ملعب زيزينيا ويقدم جوق الترقي‮ ‬الأدبي‮ ‬مسرحية روميو وجوليت في‮ ‬الإسكندرية عام‮ ‬1903، وغيرها من الفرق الكثيرة فيما بعد‮. ‬
تحول أسلوب تقديم شكسبير من الشكل الغنائي‮ ‬إلي‮ ‬الشكل الدرامي‮ ‬الجاد مع قدوم جورج أبيض من بعثته عام‮ ‬1910، حيث قدم عطيل‮ ( ‬ترجمه خليل مطران‮ ) ‬ضمن أول ثلاثية في‮ ‬أول موسم له باللغة العربية عام1912 ‮ ‬بعدما حل فرقته الفرنسية بطلب من سعد باشا زغلول(9)‮.‬ كان جورج أبيض‮ ‬يدرس شخصياته كممثل بعمق شديد وبرع آنذاك في‮ ‬الأداء التمثيلي‮ ‬وكان لتعلق الجمهور به أثر بالغ‮ ‬في‮ ‬التعرف علي‮ ‬شكسبير‮.‬
وعن عروض أخري‮ ‬لمسرحيات شكسبير فقد قدم جورج أبيض هاملت عام‮ ‬1918، كما قدمت من ذي‮ ‬قبل عام‮ ‬1911 من قبل الجامعة التمثيلية المصرية وتياترو الكلوب المصري‮ ‬بجوار سيدنا الحسين عام‮ ‬1914، وغيرها من العروض علي‮ ‬أيدي‮ ‬فرق متعددة‮. ‬كما قدمت عطيل عام‮ ‬1928 علي‮ ‬خشبة مسرح فرقة رمسيس،‮ ‬وقدمت ماكبث عام‮ ‬1903 بفضل جمعية المعارف الخيرية في‮ ‬تياترو حديقة الأزبكية،‮ ‬وقدمها جورج أبيض عام‮ ‬1917‮.‬ عرضت مسرحية العاصفة عام‮ ‬1930 بواسطة فرقة فاطمة رشدي‮ ‬علي‮ ‬مسرح الحديقة من ترجمة أحمد رامي‮. ‬أما‮ ‬يوليوس قيصر فقدمتها فرقة نادي‮ ‬التجارة العليا باللغة الإنجليزية عام‮ ‬1926 وفرقة رمسيس عام‮ ‬1929. في‮ ‬حين اقتصر تقديم مسرحية كريولانيوس علي‮ ‬الهواة لتقدمها فرقة المدرسة التوفيقية عام‮ ‬1928‮.‬(10)
كان لتأسيس معهد الفنون المسرحية عام‮ ‬1931 ثم عودة افتتاحه عام‮ ‬1944 حتي‮ ‬الآن‮ - ‬بعدما أغلق‮ - ‬بالغ‮ ‬الأثر في‮ ‬التعرف علي‮ ‬شكسبير وتدريس نصوصه وقيام دراسات نقدية وأكاديمية حول مسرحه‮. ‬وبالتالي‮ ‬تخرج مخرجون وكتاب ونقاد وممثلون علي‮ ‬دراية كافية بمسرح شكسبير بما‮ ‬يتيح لهم الفرصة للتعامل معه عن علم واف بالإخراج أو الإعداد أو الاقتباس أو بشتي‮ ‬أنواع الاحتكاك الأدبي‮ ‬والفني‮.‬
في‮ ‬فترة إغلاق المعهد‮ ‬1944 – 1932 كان لقيام الفرقة القومية للتمثيل عام‮ ‬ 1935بإشراف مباشر من الدولة عامل مهم في‮ ‬رواج مسرح شكسبير في‮ ‬مصر،‮ ‬حيث قدمت العديد من أعمال شكسبير‮. ‬وقد كان‮ ‬يديرها خليل مطران صاحب الترجمات العديدة لنصوص شكسبير‮. ‬فعند‮ " ‬قيام الفرقة القومية للتمثيل‮... ‬1935 قدمت الفرقة في‮ ‬موسمها الأول‮... ‬الملك لير وتاجر البندقية لشكسبير‮"‬(11)‮.‬
أعيد تقديم عطيل‮ ( ‬ترجمة مطران‮ ) ‬من إخراج مخرج فرنسي‮ ‬يسمي‮ ‬فلاندر ثم من إخراج فتوح نشاطي‮. ‬مضت سنوات وقدم المسرح القومي‮ ‬يوليوس قيصر‮ ( ‬ترجمة محمد حمدي‮ ‬وإخراج زكي‮ ‬طليمات‮ ). ‬لم تظهر مسرحيات شكسبير علي‮ ‬خشبة المسرح القومي‮ ‬لفترة طويلة‮ " ‬حتي‮ ‬كان عام‮ ‬1962 بدأ بعث روايات شكسبير‮... ‬أعاد نبيل الألفي‮ ‬إخراج‮ " ‬ماكبث‮ " ‬وفي‮ ‬العام التالي‮ ‬1963‮..‬ أعاد فتوح نشاطي‮ ‬إخراج تاجر البندقية‮ .. ‬فأعاد حمدي‮ ‬غيث إخراج‮ " ‬عطيل‮" ‬وفي‮ ‬عام‮ ‬1964 أعاد السيد بدير إخراج‮ " ‬هاملت‮ "... ‬وفي‮ ‬عام‮ ‬65- ظهرت مسرحية جديدة لشكسبير هي‮ ‬ترويض النمرة‮ ... ‬أخرجها نور الدمرداش‮"‬(12)‮.‬
في‮ ‬الثمانينات قدم المسرح القومي‮ ‬مسرحية ماكبث من إخراج شاكر عبد الحميد،‮ ‬كما قدم حسين جمعة عام‮ ‬1983 بمسرح القلعة بالإسكندرية مسرحية حلم ليلة صيف‮. ‬وقدمت أكثر من معالجة للملك لير التي‮ ‬ترجمها عناني؛ منها عرض من إخراج انتصار عبد الفتاح في‮ ‬التسعينات شارك به في‮ ‬مهرجان القاهرة الدولي‮ ‬للمسرح التجريبي(13)‮. ‬وقدم لير أيضا أحمد عبدالحميد بنجاح باهر في‮ ‬بداية الألفية‮.‬

 

محمد رفعت‮ ‬يونس

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٨١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here