اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

نظارات باريس وأخواتها‮..‬ ولمحات من الصحافة المسرحية

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

‮" ‬أرهقتونا معكم أيها المسرحيون‮ .. ‬كنا ومازلنا نعتبر أنفسنا شركاءكم‮ .. ‬تعاونونا ونساندكم‮ .. ‬لم نغضب منكم في‮ ‬المرات العديدة التي‮ ‬خذلتمونا فيها‮ .. ‬رغم أنكم كنتم ومازلتم تتنمرون لنا‮ .. ‬ربما لأن بعض المنحرفين من جماعتنا أذوكم بقصد أو من‮ ‬غير قصد‮ .. ‬وأدركنا هذا في‮ ‬وقته وعاقبناهم‮ .. ‬وأحيانا لم ندرك‮ .. ‬ولكننا في‮ ‬النهاية بشر نخطئ كما تخطئون‮ .. ‬أنتم في‮ ‬حاجة إلينا اليوم قبل الغد‮ .. ‬وفي‮ ‬المستقبل القريب قبل البعيد‮ .. ‬في‮ ‬ظل تحديات وأخطار تحيط بنا وبكم‮ ".‬
كلمات وعبارات تشبه الوصية التي‮ ‬تحتاج إلي‮ ‬تأمل‮ .. ‬وتحليل وتفسير‮ .. ‬صاغها‮ " ‬جون ابدايك‮ " ‬شيخ النقاد قبل وفاته في‮ ‬يناير عام‮ ‬2009 بقليل في‮ ‬أحد مقالاته العديدة التي‮ ‬آثر فيها أن‮ ‬يناقش العلاقة الوطيدة بين المسرح والصحافة‮ .. ‬وأنها أكثر قوة من رابط الصحافة مع أي‮ ‬مجال آخر‮ .. ‬كما هو الحال بالنسبة للمسرح الذي‮ ‬تعد الصحافة بالنسبة له المنفذ الوحيد للعالم الخارجي‮ .. ‬ورغم صعوبة وضع قواعد منظمة لهذه العلاقة ولكن المحاولات لم تتوقف منذ ما‮ ‬يقرب من ثلاثة قرون واعتمدت جميعها علي‮ ‬مجهودات فردية لنفر من هنا ونفر من هناك‮.‬
بقِدم إشكالية المسرح وأصوله‮ .. ‬والوثائق القديمة التي‮ ‬يكتشفها ويخرجها الباحثون‮ ‬يوما بعد الآخر فتتغير معها البوصلة التي‮ ‬تشير ناحية الجذور الحقيقية لأصل كل الفنون وأقدمها‮ .. ‬فإن الصحافة المرتبطة بالمسرح‮ ‬يمكن أن تمتد إلي‮ ‬بداية الفنون الصحفية ولا تسعها المؤرخات والموسوعات‮ .. ‬ربما نجد إحدي‮ ‬الصحف القومية قد خصصت صفحة أو أكثر للمسرح ولم‮ ‬يسجل ذلك أو بإحدي‮ ‬الصحف المحلية المجهولة‮ .. ‬ولكن مسمي‮ " ‬الصحافة المسرحية‮ " ‬الذي‮ ‬أصبح الشغل الشاغل لعدد من الدراسات الأكاديمية هذه الأيام‮ ‬يقصد الدوريات المستقلة المتخصصة في‮ ‬المسرح دون‮ ‬غيره‮.‬
وقبل الذهاب مع صفحات هذا الاشتباك فإن مجمل تاريخها‮ ‬يشير إلي‮ ‬أن الصحافة ظلت تخطب ود المسرح لما‮ ‬يزيد عن قرنين ونصف القرن في‮ ‬علاقة من جانب واحد إما من خلال رجال الصحافة بالمسرح وقيمه وقيمته‮ .. ‬وأنه الوحيد الذي‮ ‬يمثل أرضية لكل الفنون الأخري‮ ‬من الأدبية وأشكالها‮ .. ‬والتشكيلية وأنواعها‮ .. ‬والمستحدث من فنون مسموعة ومرئية وحتي‮ ‬السلكية واللاسلكية عبر الشبكة العنكبوتية‮ " ‬الإنترنت‮ " ‬ووحده القادر علي‮ ‬احتضانها جميعا‮ .. ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬لم‮ ‬يدرك المسرح وأهله ما تمثله الصحافة لهم حتي‮ ‬الثلاثين عامًا الأخيرة‮ .. ‬ولكن تفكيرهم في‮ ‬ذلك لم‮ ‬يخرج من طور المتابعات والانغلاق علي‮ ‬النفس من خلال آليات خاصة أقرب للتسويق والدعاية منها إلي‮ ‬الإعلام والصحافة الحقيقية بأدوارها الإخبارية والتثقيفية‮.‬
تحدثنا الأوراق القديمة شديدة الاصفرار أن نشأة الصحافة المسرحية فرنسية من خلال مجموعة محلية باسم‮ " ‬لو سبكتيكل دو باري‮ " ‬أو نظارات باريس والتي‮ ‬ظهرت واستمرت من عام‮ ‬1751 وحتي‮ ‬عام‮ ‬1797 .. أي‮ ‬ستة وأربعين عامًا دون انقطاع ضمن سلسلة دوتشيسن الصحفية‮ .. ‬وإن‮ ‬غُير اسمها من فترة لأخري‮ ‬فكانت‮ " ‬الأجندة المسرحية‮ " ‬عام‮ ‬1751? " دفتر الأحداث‮ " ‬عام‮ ‬1752? " مسارح باريس‮ " ‬عام‮ ‬1754? " نقد باريس‮ " ‬عام‮ ‬1763? " متابعة مسرحية عامة‮ " ‬عام‮ ‬1791 .. وهي‮ ‬عبارة عن تقييم شامل‮ ‬يصدر سنويا لرصد عام مسرحي‮ ‬مضي‮ ‬وما‮ ‬يمكن توقعه للعام التالي‮.‬
وإلي‮ ‬جانب الطبعة السنوية‮ .. ‬كانت تصدر نشرات عن نفس المجموعة لدعم المسرح والمسارح خلال فترة الاحتجاجات ثم الثورة‮ .. ‬والتي‮ ‬دفعت الجماهير للثقة فيها وفيما تدعو إليه‮ .. ‬وظهر جليا مدي‮ ‬التكامل الذي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يحدثه ارتباط المسرح بالصحافة رغم أن العلاقة كانت من جانب واحد‮ .. ‬ولهذا لم تحرك المسارح ورجالها ساكنا إزاء الحرب التي‮ ‬قصدت نظارات باريس وخاصة نشراتها التي‮ ‬اقتربت من أن تكون‮ ‬يومية‮ .. ‬وقضت عليها بعدة ضربات ما بين حرائق واغتيالات‮ .. ‬ذهبت معها المجموعة إلي‮ ‬غير رجعة‮.‬
وظهر بعد ذلك عدد من المجلات ما بين ورقية قديمة وصولا إلي‮ ‬إلكترونية بعيدا عن المواقع الخاصة بالمجلات ذات النسخ الورقية‮ .. ‬وأكثرها شهرية‮ .. ‬بدأ من مجلة‮ " ‬لوتكار‮ " ‬التشيكية التي‮ ‬صدرت عام‮ ‬1854 وتعد أقدم مجلة مسرحية استمرت في‮ ‬الصدور حتي‮ ‬يومنا هذا‮ .. ‬وهي‮ ‬مجلة عالمية متخصصة في‮ ‬مسرح العرائس تقدم تقارير إخبارية عن أحدث عروض الدمي‮ ‬وتقنياتها‮ .. ‬وكذلك رؤية تحليلية لما توصل إليه المصممون‮.. ‬ومدي‮ ‬تطور أساليبهم‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب المقالات التعليمية التي‮ ‬تستهدف الهواة والمبتدئين المحبين لهذا المجال‮.‬
وتزامنا مع الطفرات التكنولوجية التي‮ ‬أثرت في‮ ‬عالم الصحافة ووضعته في‮ ‬مكانة خاصة لدي‮ ‬الجمهور ظهرت أعرق مجلة مسرحية‮ " ‬ستاج‮ " ‬الإنجليزية عام‮ ‬1880 والتي‮ ‬تعد أول مجلة تصدر أسبوعيا‮ .. ‬ورغم أنها لم تزد عن كونها نشرة من ورقة واحدة متوسطة الحجم من‮ ‬غلاف وثلاث صفحات‮ .. ‬ولكنها تميزت بالدقة فيما تتناول وفي‮ ‬وقت صدورها وانتظامه‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب تطورها المستمر واستقطابها لأهم أصحاب الأقلام المعروف عنهم حيادها وموضوعيتها وقوتها في‮ ‬الوقت ذاته‮ .. ‬حتي‮ ‬أصبحت الأهم عند كل مسرحي‮ ‬في‮ ‬العالم‮.‬
وظهرت في‮ ‬إنجلترا مجلة هامة أيضا‮..‬ورغم قوتها إلا أنها توقفت‮.. ‬وعنوانها‮" ‬بلاي‮ ‬بيكتوريل‮".. ‬وصدرت عام‮ ‬1902 بدعم من المسرح الغربي‮ ‬وتوقفت عام‮ ‬1939.. واهتمت كثيرا بالصورة لتكن مدخلا إلي‮ ‬تحفيز المسارح والمسرحيين للاهتمام بالمناظر والديكور والأزياء وتصميماتها ومدي‮ ‬تأثير ذلك علي‮ ‬جذب انتباه واهتمام الجماهير‮.. ‬كما ساهمت في‮ ‬ارتباط المسرح بقضايا المجتمع وما‮ ‬يجب أن تكون عليه علاقتهما في‮ ‬سنواتها العشر الأخيرة قبل أن تشتريها مجلة عالم المسرح الأمريكية وتضمها بمن فيها إليها وتنتهي‮ ‬علامتها المميزة وفكرها تماما‮.‬
ومن المجلات القديمة والمتطورة أيضا‮ " ‬فارايتي‮ " ‬الأمريكية التي‮ ‬صدرت في‮ ‬صورة نسخة أسبوعية عام‮ ‬1905 بنيويورك وأسهم التوسع المسرحي‮ ‬في‮ ‬لوس أنجلوس في‮ ‬ظهور نسخة‮ ‬يومية هناك ثم تحولت نسخة نيويورك إلي‮ ‬يومية أيضا عام‮ ‬1998 .. وهي‮ ‬أكثر مجلة‮ ..‬بل‮ ‬يمكن اعتبارها قاعدة بيانات‮ ‬يتم تحديثها باستمرار‮ .. ‬وليس هذا وحسب‮ .. ‬فالمؤسسة تقوم بتحليل هذه البيانات وتمثيلها في‮ ‬صورة رسوم إحصائية وبيانية‮ .. ‬وتفسير هذه الأرقام والرسوم‮ .. ‬وما تعنيها وكيفية الاستفادة منها‮.‬
ولا‮ ‬يمكن المرور علي‮ ‬المجلات المسرحية دون التوقف عند واحدة من أهم المجلات الفنية بشكل عام‮ .. ‬مجلة‮ " ‬باك ستاج‮ " ‬التي‮ ‬تأسست أيضا ما بين نيويورك ولوس أنجلوس عام‮ ‬1960 .. وهي‮ ‬من النوعية المتوسطة في‮ ‬شكلها‮ " ‬التبلويد‮ " ‬وتصدر أسبوعيا‮ .. ‬ولها طبعات مسرحية خاصة‮ ‬غير منتظمة حسب الأحداث وازدحامها‮ .. ‬كما تتميز بألبوماتها المصورة وتقاريرها الإخبارية المحدثة باستمرار علي‮ ‬موقعها بالشبكة العنكبوتية لمجارات نظيراتها الإلكترونية‮.‬
وهناك أيضا عدد من المجلات التي‮ ‬ظهرت في‮ ‬مطلع الألفية الثالثة‮ ‬يأتي‮ ‬في‮ ‬مقدمتها مجلة‮ " ‬المسرح الأمريكي‮ " ‬التي‮ ‬صدرت عام‮ ‬2000 عن‮ " ‬مجموعة الاتصالات المسرحية‮ " ‬وهي‮ ‬أكبر مؤسسة تواصل مسرحي‮ ‬في‮ ‬الخمسين عامًا الأخيرة‮ .. ‬وهذه المجلة شاملة من حيث اهتمامها بكل ما‮ ‬يتعلق بالمسرح الأمريكي‮ ‬علي‮ ‬المستوي‮ ‬الاحترافي‮ ‬من حيث العروض في‮ ‬كافة المسارح وجداول توقيتاتها وأخبار المؤلفين والمخرجين وكتاباتهم‮ .. ‬وتعليقات الجماهير إلي‮ ‬جانب أكبر قدر من مقالات النقاد التي‮ ‬ينتظرها المسرحيون كأحد أهم مصادرهم التثقيفية‮.‬
وإلي‮ ‬جانب مجلة‮ " ‬باستا‮ " ‬الهندية التي‮ ‬صدرت عام‮ ‬2005 وأيضا‮ "‬جرنال المسرح السويدي‮" ‬عام‮ ‬2007 وغيرها‮ .. ‬ظهرت أيضا مجلات مسرحية إلكترونية واكبت ظهور شبكة الإنترنت كرافد اتصالاتي‮ ‬عام‮ .. ‬وتنفرد بالصدارة والريادة علي‮ ‬الإطلاق شبكة‮ " ‬كورتين أب‮ " ‬كأهم مصدر إخباري‮ ‬مسرحي‮ ‬عالمي‮ ‬بدأ العمل عام‮ ‬1996 بفضل قدرة القائمين عليها علي‮ ‬تكوين مجموعات مراسلة هائلة من المحبين لدنيا المسرح والمتابعين له عبر دول العالم المختلفة‮ .. ‬وخاصة التي‮ ‬يتواجد فيها المسرح بشكل قوي‮ ‬ومؤثر‮.‬
ورغم قوتها الإخبارية‮ .. ‬لكنها لم تتوقف عند ذلك ولكنها تحرص علي‮ ‬تقديم الحوارات المسموعة والمرئية والكثير من التحليلات‮ .. ‬وكانت الرائدة في‮ ‬فتح قنوات التواصل بين المسرحيين والجماهير‮ .. ‬وسارت علي‮ ‬دربها وظهرت في‮ ‬نيويورك أيضا عام‮ ‬1998 شبكة‮ " ‬إيسل ساي‮" ‬والتي‮ ‬اهتمت بالرأي‮ ‬علي‮ ‬حساب الخبر وكأنها تكمل سابقتها‮ .. ‬وتلتهما شبكة برودواي‮ ‬عام‮ ‬2000 والتي‮ ‬تغطي‮ ‬بدورها كل ما‮ ‬يخص برودواي‮ ‬وخارج برودواي‮ .. ‬وكذلك مسارح لندن من حيث أخبار ومتابعات مسرحية وصور وغيرها‮.‬
وإذا كانت المجلات فرنسية النشأة فإن للألمان جهدًا كبيرًا في‮ ‬إصدار الصحف المسرحية والتي‮ ‬لم تتبلور رغم كثرتها لتلعب دور المجلات كدوريات مسرحية مؤثرة‮ .. ‬ولكنها لها دورها ومقامها في‮ ‬هذا التاريخ بداية من صحيفة‮ " ‬تاليا‮ " ( ‬1784 – 1791 ) بألمانيا‮ .. ‬ومعها ظهرت حزمة صحف ألمانية ولكن في‮ ‬روسيا تعدت الخمسين خلال قرنين‮ .. ‬وصدرت جميعها باللغة الألمانية ما بين مدينة المسرح سان بطرسبرج وموسكو‮ .. ‬ومنها‮ " ‬جرنال المسرح الروسي‮ " ‬الذي‮ ‬صدر عام‮ ‬1784 لمدة ثلاث سنوات‮ "‬،‮ "‬روشيك تاتا‮" ‬عام‮ ‬1793? " روتال درماتيكل‮ " ‬عام‮ ‬1711? " مزيكال‮ " ‬عام‮ ‬1856? " ميروك‮ " ‬عام‮ ‬1878 وغيرها‮.‬
وهناك أيضا ما أطلق عليه‮ " ‬صحف العواصم‮ " ‬وهي‮ ‬أقل تأثيرا بكثير ومنها علي‮ ‬سبيل الذكر لا الحصر‮ " ‬ديافلو‮ " ‬ببراغ‮ ‬بالتشيك عام‮ ‬1946? " سنيان‮ " ‬بكوبنهاجن بالدنمرك‮ ‬1949? " رافيستا‮ " ‬بروما بإيطاليا عام‮ ‬1953? " ديالوج‮ " ‬بوارسو ببولندا عام‮ ‬1955? " تياترول‮ " ‬ببودابست برومانيا وغيرها في‮ ‬آسيا مثل‮ " ‬ناتيا‮" ‬بنيودلهي‮ ‬بالهند‮ .. ‬وصحف أخري‮ ‬بأفريقيا وأمريكا الجنوبية مثل‮ " ‬أصوات‮ " ‬النيجيرية و‮" ‬تياتروز‮ " ‬البرازيلية‮.‬
ومع هذا الاهتمام الصحفي‮ ‬والإعلامي‮ ‬بالمسرح من حيث الجهد والفترة الزمنية الطويلة‮ .. ‬تأخر المسرح كثيرا ليدرك ما‮ ‬يجب أن‮ ‬يقوم به اتجاهه وأهمية الصحافة له‮ .. ‬وحتي‮ ‬عندما فاق البعض منها وأغلبها من المسارح الكبري‮ .. ‬فكان طبيعيا أن‮ ‬يكون اهتمامها تجاريا وتسويقيا‮ .. ‬وظهر ذلك في‮ ‬ثلاث صور إما‮ ‬غرف أخبار تتابع ما‮ ‬يخصها في‮ ‬الصحف والمجلات أو نشرات بها مساحة للعاملين بالمسرح للتعبير عن آرائهم والرد علي‮ ‬ما‮ ‬يثار حولهم إعلاميا‮ .. ‬أو خليط بين هذا أو ذاك‮.‬
ويتجسد هذا الشكل فيما أطلق عليه‮ " ‬غرف الأخبار‮ " ‬أو‮ " ‬نشرات الأخبار‮ " ‬الخاصة ببعض المسارح مثل‮ " ‬غرفة أخبار مسرح جودمان‮ "‬،‮ " ‬نشرة مسرح ميلبورن‮ "‬،‮ " ‬نشرة فرجينيا ريب‮ " .. ‬التي‮ ‬تقدم ساعة علي‮ ‬الهواء‮ ‬يوميا ولها إذاعة خاصة بها،‮ " ‬غرفة مسرح بركلي‮ "‬،‮ " ‬صحافة سيجنتشر تياتر‮ "‬،‮ " ‬أخبار هينتجتون المسرحية‮ " ‬و‮" ‬مسرح أردين دقيقة بدقيقة‮ ".‬
ولا‮ ‬يمكن إغفال مجهودات بعض الجامعات والمؤسسات التعليمية من أجل توفير خدمة مسرحية تميل إلي‮ ‬الدراسة والتثقيف بشكل أكبر ويأتي‮ ‬علي‮ ‬رأسها من حيث الحجم والتأثير‮ " ‬جريدة المسرح‮ " ‬التي‮ ‬تصدر عن جامعة‮ " ‬جونز هوبكينز‮ " ‬منذ عام‮ ‬1996 وكذلك‮ " ‬جرنال‮ " ‬الذي‮ ‬يصدر عن جامعة تكساس وكذلك‮ " ‬كاتالوج المسرح‮ " ‬الذي‮ ‬تقدمه جامعة كامبردج كخدمة مجانية للمسرحيين‮ .. ‬والغني‮ ‬بالموضوعات والمقالات التي‮ ‬يمكنهم الاستفادة منها‮ .. ‬والتي‮ ‬جعلتها متاحة علي‮ ‬موقعها بشبكة الإنترنت دون اشتراك اسمي‮ ‬أو مالي‮.‬
ومع كل هذا الارتباط بين الصحافة والمسرح‮.. ‬والعلاقة الوطيدة بينهما‮ ‬يظل هناك فتورا‮ ‬يلقي‮ ‬بظلاله علي‮ ‬المسرحيين دون سواهم‮ .. ‬ويبدو أن التقصير واضحا من جانبهم‮ .. ‬فعليهم أن‮ ‬يدركوا أولا أهمية الصحافة والإعلام بالنسبة لهم وأنه منجاة من المقصلة القائمة منذ سنوات للمسارح التي‮ ‬أخذت تقل بصورة خطيرة عاماً‮ ‬بعد الآخر‮..‬وإن الدور سيأتي‮ ‬علي‮ ‬الجميع لا محالة طالما عمل رجال المال علي‮ ‬الدفع بالجهلاء إلي‮ ‬المناصب الإدارية العليا في‮ ‬مختلف الدول في‮ ‬العالم كافة من الأول إلي‮ ‬العاشر وغيره‮.‬
وبعد الإدراك‮ ‬يأتي‮ ‬العمل‮ .. ‬فيجب علي‮ ‬المسارح أن تفتح ذراعيها للصحافة وتجعلها صوتها عند الجماهير والذي‮ ‬من شأنه أن‮ ‬يوحد جميع المسارح المهجورة بجمهورها الحقيقي‮ ‬الذي‮ ‬ربما لا‮ ‬يعرف لها سبيلا‮ .. ‬حتي‮ ‬وإن كانت تظن هذه الصحيفة أو المجلة لها مصلحة خاصة‮ .. ‬فهذا أمر طبيعي‮ .. ‬فلما لا‮ ‬يأخذ كل منهما بيد الآخر ويتكئان علي‮ ‬بعضهم البعض‮ .. ‬الصحافة كافحت لسنوات ومازالت تكافح من أجلهم‮ .. ‬لا تنتظر منهم حتي‮ ‬الشكر‮ .. ‬والكرة في‮ ‬ملعب المسرحيين حتي‮ ‬إشعار آخر لن‮ ‬يتأخر كثيرا‮.‬

جمال المراغي
المصادر‮:  ‬    
                                         www.world-newspapers.com       www.onlymelbourne.com
www.cambridge.org

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٨٠

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here