اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

تشيكوف‮ .. ‬صراع روسي‮ ‬إنجليزي‮ ‬علي‮ ‬الـ‮" ‬سمأور‮ " ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 


تري‮ ‬ما هو الأسلوب الأمثل لتنفيذ أعمال تشيكوف علي‮ ‬المسرح ؟‮ ‬،‮ ‬وهل سيكون بسط الموائد الأنيقة وعليها أعداد لا نهائية من أكواب الشاي‮ ‬الراقية هو الأقرب لروح تشيكوف ؟‮ ‬،‮ ‬أم أن الأقرب هو ما فعلته فرقة نيرفانا الشهيرة التي‮ ‬جلبت موسيقي‮ ‬الروك إلي‮ ‬مسرح تشيكوف ؟ إذن ما الذي‮ ‬يمكن أن نطلق عليه ماهية أو جوهر الأداء للشخصيات التشيكوفية ؟
ثم لماذا تلقي‮ ‬هذه التساؤلات في‮ ‬وجوهنا باستخدام التعبير الروسي‮ ‬– الآن ؟
السبب الرئيسي‮ ‬وراء التوقيت هو أن مسارح لندن الشتوية سوف تمتليء‮ "‬تشيكوف‮"‬،‮ ‬والفاتحة ثلاثة عروض الأول هو الشقيقات الثلاث علي‮ ‬مسرح‮ "‬يانج فايس‮" ‬الثاني‮  "‬الخال فانيا‮" ‬من إنتاج‮ "‬بوسنر‮" ‬علي‮ ‬مسرح الفودفيل– ‮ ‬و"الخال فانيا‮" ‬الروسي‮ ‬أيضا لفيكتنوف علي‮ ‬مسرح نويل كورد‮ .‬
عندما تشاهد الشقيقات الثلاث علي‮ ‬مسرح فايس تندهش من الأداء الجريء المفعم بالحيوية والمطعم بما‮ ‬يمكن أن نسميه أغان شعبية‮ ‬،‮ ‬ورغم ذلك فإن بعض الجمهور الروسي‮ ‬الذي‮ ‬شاهد المسرحية رأي‮ ‬أن هناك بعض التفاصيل ترجمت بشكل سيء،‮  ‬وأنهم أحبوا نسخة فرقة نيرفانا الموسيقية بما فيها من انبساط وفسحة أكثر من الجلوس والتفكير في‮ ‬مأزق أصوات بروزوروف‮ ‬،‮  ‬أما فيكتنوف فكانت تصريحاته الصحفية صادمة عندما تعهد أن‮ " ‬يكنس‮ " ‬بعيدا عن كل ما هو بلا لزوم‮ ‬،‮ ‬كل ما هو واه‮  ‬من العرض‮ ‬،‮  ‬فعند تشيكوف لا‮ ‬يوجد قصر‮  ‬ولا توجد كراسي‮ ‬مذهبة ولا موائد فاخرة تبسط للأكل وعليها المفارش المطرزة كما لا‮ ‬يوجد‮ "‬سمأور‮"  ‬ساخن‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬عرضي‮  ‬لن تشعر انك في‮ ‬منزل تعاقبت أجيال علي‮ ‬العيش فيه،
ويضيف المسرحي‮ ‬الروسي‮ "‬أعد الإنجليز بأن المسرح سوف‮ ‬يصبح ساحة لمعارك المشاعر والعواطف تكسر الخداع وتطلق الآمال‮ "‬
‮ ‬بـ‮" ‬سماور‮"  ‬افتتح فيكتنوف السجال المسرحي‮ ‬الإنجليزي‮ ‬الروسي‮ ‬،‮ ‬السماور هو براد‮ ‬غالبا من النحاس شديد الضخامة‮ ‬يستخدم لعمل الشاي‮ ‬وكان‮ ‬يسخن علي‮ ‬الحطب لتقديم المشروبات الساخنة في‮ ‬الأجواء الروسية‮  ‬الباردة،‮  ‬ورغم أنه موجود في‮ ‬أنحاء أخري‮ ‬من العالم إلا أنه ارتبط بعادات وتقاليد الروس وأصبح دالا عليها‮.‬
فهل سيظهر السماور علي‮ ‬خشبة المسرح أم لا ؟،‮ ‬وستكون المفارقة هنا أن النسخة الإنجليزية من الخال فانيا هي‮ ‬الأكثر التصاقا بالتفاصيل التشيكوفية الكلاسيكية كما‮ ‬يراها ويشاهدها تشيكوف نفسه بخلاف النسخة الروسية التي‮ ‬هاجم مخرجها وممثلوها الإنجليز‮ .‬
العرض الروسي‮ ‬ألغي‮ ‬الأحذية الطويلة التي‮ ‬يلبس فوقها‮ " ‬الكلوش‮ " ‬كما ألغي‮ ‬الساعات القديمة وبالطبع ألغي‮ ‬السماور لأنها كلها كما‮ ‬يري‮ ‬فيكتنوف بلا فائدة ولا نفع‮ .‬
‮"‬من خلال أداء الممثلين فقط أستطيع أن أرسل الجمهور إلي‮ ‬حيث أشاء‮ ‬،‮ ‬ففي‮ ‬النسخة الإنجليزية تجد كل فرد‮ ‬يشرب فنجان الشاي‮ ‬الخاص به بينما الحياة محطمة إلي‮ ‬أشلاء صغيرة ذلك التشظي‮ ‬هو ما‮ ‬يجب أن‮ ‬يتم تأديته علي‮ ‬المسرح فأنا لست مغرما بالديكور‮ " ‬يستطرد‮.‬
أما الإنجليز فلهم رأي‮ ‬مختلف فحتي‮ ‬فرقة نيرفانا براديكاليتها المعروفة قامت بتقديم‮ "‬الشقيقات الثلاث‮" ‬بكثير من شرب الشاي‮ ‬وهذا‮ ‬يعود لوجهة نظر المخرج بنديكت اندرو الذي‮ ‬وبرغم بطلته ذات اللكنة الاسترالية إلا أنه حافظ علي‮ ‬العرض شديد‮  ‬الالتصاق بـ‮" ‬روح تشيكوف‮ ". ‬
يقول عن نفسه‮  " ‬بقيت مخلصا قرعة بقرعة وفكرتي‮ ‬عن الإخلاص هي‮ ‬أن تقترب بقدر ما استطعت من عصب الشخصيات وتقدمها عن البشر المعاصرين فتشيكوف عندما كتبها كتبها عن أناس معاصرين له‮ ‬،‮ ‬لذا فهي‮ ‬الآن عن هؤلاء البشر المعاصرين والحل في‮ ‬نظري‮ ‬هو تحريك المسرحية إلي‮ ‬الحاضر‮ "‬
وتجنبا لخلق‮  " ‬مسرح متحف‮ " ‬فإن القائمين علي‮ ‬هذا العرض‮ ‬يأملون في‮ ‬الإمساك بالصورة لمجتمع‮ ‬يقف علي‮ ‬شفير ثورة رغم أننا الآن نعيش في‮ ‬مجتمع ما بعد مرحلة التفجر الاقتصادي‮". ‬
أما بوسنار صاحب العرض الثالث‮ " ‬الخال فانيا‮ " ‬الإنجليزي‮ ‬،‮ ‬فله رأي‮ ‬آخر تماما،‮  ‬فأول تأكيد له كان علي‮ ‬أهمية وضع السماور بالشكل الحرفي‮ ‬الذي‮ ‬أوضحه تشيكوف‮ ‬،‮ ‬ويؤكد أنهم في‮ ‬هذا العرض سوف‮ ‬يجعلون المشاهدين‮ ‬يشعرون كأنهم في‮ ‬نص مسرحي‮ ‬قدمه تشيكيوف‮  ‬دون أن‮ ‬يبصروا أشجارا فضية لامعة تتخللها أشعة الشمس ويقول‮  "‬ستوت‮" ‬وهو الذي‮ ‬يقوم بدور فانيا‮  " ‬أنك مضطر لأن تمتلك سماور فإذا كانت هناك جملة حوار تدور علي‮ ‬لسان الشخصيات حول كيفية إحضاره فيجب أن نحضره‮ " ‬ويستشهد‮" ‬ويست‮ "‬بتشيكوف‮ " ‬ينبغي‮ ‬ألا تمتلك شيئا أي‮ ‬شيء علي‮ ‬المسرح سوف لن نستخدمه‮ ‬،‮ ‬ينبغي‮ ‬ألا تسمح لنفسك بتغيير البندقية عتيقة الطراز في‮ ‬مكان إطلاق النار في‮ ‬مشهد رقم واحد دون أن تطلق منها النار في‮ ‬مشهد رقم‮ ‬(4)‮".‬
إن‮ "‬ستوت‮ " ‬في‮ ‬دور فانيا سوف‮ ‬يمسك المرحلة الرمادية ما بين الوعي‮ ‬بعالمه المعاصر وبين الهوس‮ ‬غير المبرر سوف‮ ‬يكون قادرا علي‮ ‬نشر التهديد والوعيد حيث تشعر أنه قادر علي‮ ‬الضعط علي‮ ‬زناد المسدس بالغضب الكافي‮ "‬
نص بوسنار أعده كريستوفر هامبتون وهو وثيق الصلة بالنص الأصلي‮ ‬يقول بوسنر‮ " ‬أريد نصا وفيا قدر ما‮ ‬يستطيع للنص الأصلي‮ " ‬فأنا رجل‮ ‬يؤمن بالنقائية‮ ‬،‮ ‬واعتقد أن إعادة التخيل الجدية مع التنازل الكلاسيكي‮ ‬سوف‮ ‬يجعلها تبدو كأنها جديدة‮ ‬،‮ ‬فمسرحيات تشكيوف طازجة دائما‮.‬
‮ ‬ويضيف منتج العرض‮ " ‬لايوجد عندي‮ ‬شيء ضد صنع نسخة جديدة من المسرحية ولكن اعتقد أنه‮ ‬ينبغي‮ ‬أن تمتلك سببا شديد الوجاهة كي‮ ‬تفعل ذلك مع مسرحية عظيمة‮ .‬
لماذا‮ ‬يمتلك تشيكوف كل هذا الزخم لدي‮ ‬الجمهور الإنجليزي‮ ‬ربما لأنه ــ الجمهور الإنجليزي‮ ‬ــ مفعم بفكرة الطبقية‮ ‬،‮ ‬أو هي‮ ‬الطريقة التي‮ ‬يعالج بها تشيكوف المشاعر في‮ ‬مجتمع‮ ‬يأمل ويعاني‮ ‬حالة انحدار فيخلق حالة من التمسك الطقسي‮ ‬بالأفعال التي‮ ‬تنسجم مع العرف إلي‮ ‬أن‮ ‬ينفجر الوضع كله فجأة‮ ‬،‮ ‬أم أن الجمهور الإنجليزي‮ ‬هو جمهور محب للدراما العريقة فيما‮ ‬يعرف بمتلازمة‮ " ‬دوان تاون ابيي‮".‬
‮ ‬يقول بوسنر إن الإجابة هي‮ ‬مزيج من كل ذلك فعند تشيكوف الحساسية التي‮ ‬تجعله وثيق الصلة بالجمهور الإنجليزي‮ ‬إلا أن الإنجليز علي‮ ‬العكس من شخصيات تشيكوف فهم معتادين علي‮ ‬كبح كآبتهم ببرودة قاهرة أما شخصيات تشيكوف فهي‮ ‬غالبا‮ ‬غير واعية بما تفعله‮  ‬أو تقوله بشكل مغاير تماما‮  ‬عن فكرة الكبح فهم‮ ‬يبدون للعيان ملل وسام للطبقة الوسطي‮ ‬أنها ليست لا مبالاة كما أنها ليست رقي‮ ‬أنها أشياء شائكة‮ .‬
إنها حياة الروح في‮ ‬روسيا التي‮ ‬ليست موجودة في‮ ‬إنجلترا،‮  ‬يقول بوسنر‮ " ‬إننا مازلنا نبحث عن هذه الروح‮ . ‬
بطلة العرض‮ " ‬فرييل‮ " ‬التي‮ ‬رفضت التمثيل‮  ‬في‮ ‬فيلم تجاري‮ ‬في‮ ‬إنجلترا كي‮ ‬تظهر علي‮ ‬خشبة المسرح التشكيوفية هذه تقول‮ : ‬عرضت هذه المسرحية لأول مرة عام‮ ‬1899 ‮.‬
لذا زرات فرييل موسكو و ذهبت إلي‮ ‬متحف تشيكوف وقرأت كتاب‮ "‬بينيس ميموري‮" ‬صديق تشيكوف تتبعت حياته وصراع مع السل حتي‮ ‬توفي‮ ‬عن‮ ‬44 عاما‮  ‬،‮ ‬تجولت الممثلة الإنجليزية في‮ ‬أرجاء موسكو حتي‮ ‬تستقي‮ ‬وجهة النظر للسرد الأصلي‮  .‬
فهي‮ ‬تري‮ ‬أن‮ ‬يلينا الزوجة الشابة هي‮ ‬شخصية كثيرا ما تم تناولها بشكل خاطيء إما علي‮ ‬أنها طائشة أو علي‮ ‬أنها جريئة‮ .‬
وتضيف‮ :  ‬لقد طرح تشيكوف تساؤلات كثيرة لكنه لم‮ ‬يقدم لها إجابات علي‮ ‬الإطلاق‮.‬
سئل بوسنر لماذا كل هذا الشغف بتقديم فانيا ؟ فأجاب لأنني‮ ‬قد وصلت إلي‮ ‬العمر الذي‮ ‬يمكنني‮ ‬من الاستغراق الكامل واستطعت الآن أن أفهم التحدي‮ ‬داخلها أفهم تعقيداتها ورقتها الفائقة‮  ‬إنها أكثر تحديا من أعمال شكسبير‮ .‬
إنك‮ ‬يجب أن تصل لمنتصف العمر حتي‮ ‬تفهم الخال فانيا فأنت في‮ ‬عمر الـ‮ ‬25 تشعر أن أمامك الكثير لتقوم به أما في‮ ‬منتصف العمر فأنك تشعر أن الحياة تنزلق من بين أيديك،‮  ‬وفي‮ ‬الخال فانيا فإن الشخصيات تبحث عن هذه الحياة في‮ ‬أي‮ ‬من مستوياتها‮  ‬وبأي‮ ‬تكلفة‮ .‬
إن‮ "‬فيكتنوف‮" ‬يرفض هذه الطريقة الإنجليزية‮ ‬،‮ ‬بشكل كامل بل ويعتبرها تبجحا‮ ‬،‮ ‬أيا كانت طريقة التناول فالجميع حريص علي‮ ‬الاقتراب من الروح العذبة لهذا الفنان الرائع أيا كانت الطريقة سواء بالمغالاة في‮ ‬التجريب أو الالتصاق بالنص بمنتهي‮ ‬الحميمية ففي‮ ‬كل الأحوال‮ ‬يكون الكل رابحا والرابح الأكبر هو نحن المشاهدين‮ .‬

 

مقال بقلم‮ : ‬ستيفن مووس‮ ‬
ترجمة‮ : ‬ولاء فتحي

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٨

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here