اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

طيبة بلدنا‮..‬ عرض اجتماعي‮ ‬تحرص المسارح الإنجليزية علي‮ ‬تقديمه بدافع الخوف‮

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

ليست واحدة من أعمال شكسبير‮ .. ‬وغيره من الرواد‮ .. ‬وليست عرضا تجاريا باهظ التكاليف خطف أنظار المتلقين بصريا مما جعله‮ ‬يستمر لسنوات‮ .. ‬أو آخر حقق طفرة كبيرة جعل القائمين عليه‮ ‬يدخلون سباق الأرقام القياسية في‮ ‬البقاء علي‮ ‬قيد الحياة لأكبر فترة ممكنة‮ .. ‬ولكنه نص وعرض أيقظ الروح الوطنية عند الإنجليز‮ .. ‬وكشف لغيرهم مجددا بعضا من الأخطار التي‮ ‬تتعرض لها الأمم المختلفة علي‮ ‬الأرض بفعل مسمي‮ ‬العولمة وروافده‮.‬
في‮ ‬عودة أخيرة ومتأخرة‮ .. ‬بعد ابتعاد دام عدة سنوات‮ .. ‬كتب الإنجليزي‮ "‬تمبرليك ويترنباكر‮" ‬نصا مسرحيا جديدا بعنوان‮ "‬طيبة بلدنا‮ " ‬أو كما ترجم فرنسيا في‮ ‬كندا‮ "‬خير بلدنا‮" ‬عام‮ ‬1988 .. عن رواية‮ "‬الصانع المسرحي‮" ‬للكاتب الاسترالي‮ "‬توماس كنيللي‮ " ‬نشرت قبلها بعام‮ .. ‬علي‮ ‬طريقة شهد شاهد من أهلها‮ .. ‬ولكن دوافع الإنجليزي‮ ‬كانت أكبر وأعمق‮.‬
ابتعد تمبرليك عن الكتابة للمسرح بعد فشل آخر مسرحية كتبها عام‮ ‬1984 .. وأحس أنه لم‮ ‬يعد مقنعا‮ .. ‬وأنه رغم صغر سنه لا‮ ‬ينتمي‮ ‬لهذا الزمن‮ .. ‬فهو مجنون‮ ‬يتحدث سلبا عن المتغيرات المتعاقبة والخطيرة التي‮ ‬تمر بها بلاده‮  ‬وأصابته بالارتباك فعبر عنها‮ .. ‬ولكن فشل كتابته دلل علي‮ ‬أنه إحساس وفكر شخصي‮ ‬لا‮ ‬يشاركه فيه أحد‮ .. ‬ارتيابه تحول إلي‮ ‬شعور شديد بالخطر‮ .. ‬ليس علي‮ ‬نفسه‮ .. ‬ولكن علي‮ ‬بلاده وماضيها قبل مستقبلها‮.‬
تعاظم شعوره بالخطر عندما شاهد‮  ‬العرض الأمريكي‮ " ‬لا مكشوفة ولا مغطاة‮"  ‬لويليم بيربي‮ .. ‬الذي‮ ‬هاجم فيه الإنجليز بضراوة‮ .. ‬واعتبرهم‮ ‬غزاة ملأهم الطمع والجشع في‮ ‬الأرض الجديدة وخيراتها‮ .. ‬علي‮ ‬الرغم من أنهم ولفترات طويلة لم‮ ‬يهتموا بها‮ .. ‬وكانت مجرد منفي‮ ‬لأخطر وأشرس المجرمين والمعارضين السياسيين‮ .. ‬وسجن بعيد‮ ‬يمكن استغلاله لتعذيب ثوار مستعمراتهم وأجبارهم علي‮ ‬إفشاء أسرار الجماعات التي‮ ‬ينتمون إليها‮.‬
بل وتعرض لتاريخ بلاده واقتصاره علي‮ ‬غزو‮ ‬غيرها من البلدان‮ .. ‬واضطهاد أبنائهم وتعذيبهم‮ .. ‬وطمعها فيما لديهم و ما تعمر به أراضيهم إلي‮ ‬جانب تسخيرهم للعمل تحت إمارتها فيما‮ ‬يخدمها من أعمال تحتاج لقوة بشرية‮ .. ‬واعتبارها بمثابة مخزن للغلال أو ما شابه‮ .. ‬ولم‮ ‬يحتسبوا لأهلها كبشر وقيمتهم الإنسانية‮.‬
‮ ‬إلي‮ ‬جانب مخاوفه التي‮ ‬تسربت إليه عندما رصد في‮ ‬أوقات التأمل كيف تغيرت القيم والأخلاقيات‮ .. ‬وبدأت موجة من الاستخفاف والسخرية من التقاليد القديمة والتراث‮ .. ‬واعتبارها أمورًا بالية‮ .. ‬وكأنه إنذار مبكر لما استفحل فيما بعد‮ .. ‬وجعل الاهتمام بهذا النص‮ ‬يزداد‮ .. ‬وخاصة الدراسات التي‮ ‬أشارت إلي‮ ‬تفشي‮ ‬التفكك الأسري‮ .. ‬والانحراف الأخلاقي‮ .. ‬وحمل القصر والمراهقات‮.‬
ووجد في‮ ‬رواية كنيللي‮ ‬الاسترالي‮ ‬أبلغ‮ ‬رد‮ .. ‬والتي‮ ‬تروي‮ ‬قصة مجموعة من الإنجليز المحكوم عليهم بالسجن والإعدام‮ .. ‬والذين رحلتهم الحكومة البريطانية إلي‮ ‬استراليا‮ .. ‬لتنفيذ الأحكام عليهم‮ .. ‬وكيف نجحوا في‮ ‬عمل صداقات مع الاستراليين الذي‮ ‬لم‮ ‬يعبأوا للتهم الملصقة بهم‮ .. ‬إلي‮ ‬درجة أنهم منعوا السطات من تنفيذ حكم الإعدام علي‮ ‬أحدهم وأخفوه‮.  ‬
استقبل المسرح الملكي‮ ‬النص‮ .. ‬ووجد لديه من‮ ‬يدركه ويحتويه‮ .. ‬ويقدر أهميته متمثلا في‮ ‬المخرج‮ "‬ماكس كلارك‮ " ‬ووضع لمسته التي‮ ‬أسهمت في‮ ‬تعظيم إحساس الجماهير والمسرحيين علي‮ ‬حد سواء بالمخاطر التي‮ ‬تحوم حول أبنائهم والأجيال اللاحقة‮ .. ‬بداية من الأقلام النقدية التي‮ ‬أكثرت في‮ ‬تحليل وتفسير كل مشهد من مشاهده‮ .. ‬وأشادوا باختياره لقالب المسرحية داخل المسرحية ليسمح له وللمخرج ولكل من‮ ‬يتناول النص بعد ذلك للإضافة بما‮ ‬يتناسب مع المتغيرات المختلفة‮.‬
كما وجدوا في‮ ‬إسناده النص إلي‮ ‬أصله الاسترالي‮ ‬ذكاء‮ ‬يجعل ما جاء به لا‮ ‬يقبل الشك كسند تاريخي‮ .. ‬وفيه مقارنة شديدة الخصوصية والحساسية بين العسكريين والمواطنين الإنجليزي‮ .. ‬حتي‮ ‬وإن كانوا مجرمين‮ .. ‬فإذا كان الوحوش أصحاب الزي‮ ‬الرسمي‮ ‬أجرموا في‮ ‬حق الأمريكان‮ .. ‬فإن من اعتبروهم مجرمين تركوا أفضل انطباع عن الإنجليز في‮ ‬استراليا‮.‬
والكثير منهم اعتبروه عرضا اجتماعيا‮ ‬يبين بوضوح كيف‮ ‬يمكن لأقل أثر من الطباع الإنجليزية الأصيلة أن تؤثر وتحدث تغييرا ويكتسب أصدقاء‮ .. ‬بينما الغزاة الذين خلعوا عباءة حضارة بلادهم عند دخولهم بلدان‮ ‬غيرهم‮ .. ‬باتوا ماهرين في‮ ‬صنع أعدائهم‮ .. ‬وهذا هو الفرق بين فكر وطيبة الشعب الإنجليزي‮ ‬وبين‮ ‬غرور ولعثمة العسكرية وأفرادها الذي‮ ‬اعتبروهم بمثابة عثرة أثرت سلبا في‮ ‬طريق الحضارة الإنجليزية‮.. ‬وتطورها إيجابيا‮.‬
اختلفت الاعتبارات‮ .. ‬وظل الخوف هو الدافع الوحيد الذي‮ ‬جعل المسارح الإنجليزية خلال ما‮ ‬يقرب من عشرين عاما تحرص علي‮ ‬تقديم هذا النص بمعالجة مختلفة كل مرة وإضافات ضرورية‮ .. ‬حيث ربطوا جميعا أحداث استراليا بأحداث أمريكا‮ .. ‬وأيضا بالتغيرات العالمية التي‮ ‬أثرت في‮ ‬سلوكيات المواطنين الإنجليز‮.. ‬وغيرتهم للأسوأ‮.‬
ورغم أن الرؤية العامة تشير إلي‮ ‬أن طبائع المواطنين تذهب من سيء لأسوأ‮..‬ولكن الدراسات الاجتماعية والإنسانية التي‮ ‬دأبت الجامعات علي‮ ‬القيام بها‮ .. ‬والتي‮ ‬تدور حول التغيرات السلوكية الشاذة‮ .. ‬وكيف أن اهتمام روافد الفن وخاصة المسرح تلعب دورا هاما في‮ ‬مواجهتها ؛ كانت سببا مباشرًا في‮ ‬استمرار إعادة تقديمها باعتبارها واجبا قوميا بعيدا نسبيا عن اعتبارات المكسب والخسارة‮ .. ‬واستغلال نتائج هذه الدراسات في‮ ‬المعالجات وتطورها‮.‬
ومن أهم النتائج التي‮ ‬توقفوا عندها لاستغلالها‮ .. ‬ألا‮ ‬ينخدعوا في‮ ‬القشرة السطحية‮ .. ‬ورصدوا العديد من المواقف الخاصة والعامة التي‮ ‬أكدت أن القيم الموضوعية الأصيلة والأخلاقيات مازالت حية في‮ ‬قلوب وعقول قطاع كبير من الشعب الإنجليزي‮ ‬وليس المحافظين فقط‮ .. ‬غير أنه لا‮ ‬يمكن الارتكان علي‮ ‬ذلك‮ .. ‬فالمشوار طويل‮ .. ‬و"العدو شرس‮ " ‬علي‮ ‬حد قول الناقد‮ "‬بيتر سكوت‮" ‬في‮ ‬أحدث ما كتب عن المسرحية‮.   ‬
واتسعت الدائرة‮ .. ‬ووضح تماما تحول الإنجليز لأول مرة في‮ ‬تاريخهم لمدافعين عن حقوقهم في‮ ‬الحفاظ علي‮ ‬قيمة وقيم حضارتهم‮ .. ‬وعلي‮ ‬أراضيهم وأبنائهم من الخطر القادم‮ .. ‬وخاصة الأمركة‮ .. ‬واعتبارهم بمثابة‮ ‬غزاة جدد بطرق جديدة‮ .. ‬وبات الإنجليز أفرادا كغيرهم‮ ‬يكافحون ضد‮ "‬الاحتلال العالمي‮" ‬وهو المسمي‮ ‬الذي‮ ‬أطلقه هاري‮ ‬أحد الشخصيات الرئيسية في‮ ‬عرض مسرح روز بكنجستون الموسم الماضي‮.‬
وزادت اتساعا فخرج العرض من حيز الأراضي‮ ‬الإنجليزية لأول مرة إلي‮ ‬كندا ومسرح جامعة تورنتو‮ .. ‬حيث وضعت دراسة حديثة قامت بها الجامعة‮ ‬يدها علي‮ ‬حقيقة أن ما‮ ‬يحدث هنا وهناك‮ ‬يعد طمسا لحضارات لها قيمها التي‮ ‬لا‮ ‬غني‮ ‬عنها لاستمرار مسيرة البشرية‮ .. ‬وهو الأمر الذي‮ ‬لم‮ ‬يعيه البعض‮ .. ‬وطمسه أخرو‮ .. ‬وظنوا أنه‮ ‬يمكنهم جعل الكل سواسيه بهذا الطمس‮.‬
كما دعي‮ ‬العرض كل مواطني‮ ‬الأرض للدفاع عن جذورهم وأصولهم أمام هذا التيار ومقاومة ما أطلقوا عليه‮ "‬آفة طمس الحضارات‮" .. ‬واستخدام كل الطرق المشروعة وغير المشروعة‮ .. ‬كون أن أساليب عدوهم‮ ‬غير معتادة‮ .. ‬تشبه مفاجأة إطلاق القنابل النووية‮ .. ‬والأخري‮ ‬العنقودية‮ .. ‬وصنع الجمرة الخبيثة والفيروسات التي‮ ‬تصيب الإنسان والحيوان والنبات‮..‬فإذا كان عدوك بلا ضمير‮ .. ‬تري‮ ‬هل‮ ‬يمكن اعتباره إنسانا‮..‬؟‮. ‬
المصادر‮: ‬
www.news.utoronto.ca
www.mississauga.com
www. ilovetheatre.me
    جمال المراغي            

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧٦

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here