اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

أوباما‮ .. ‬ النسخة المزيفة لـ مارتن لوثر كينج‮..

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

ظنوا أنه ذلك الوجه القادم من ظلمة الماضي‮ ‬السحيق لكتابة مستقبل جديد بلغة عصرية تناسب زمانه‮ .. ‬ولكن اتضح لهم أن‮ " ‬باراك حسين أوباما‮ " ‬أول أسود‮ ‬يتولي‮ ‬رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية هو حلقة هشة تحاول أن تحصن نفسها‮ .. ‬ضمن حلقات رئاسة القطب الأمريكي‮ ‬خلال قرنين من الزمان علي‮ ‬الأقل‮ .. ‬وإن تمحور بعضهم فابتعد‮ ‬يمينا أو‮ ‬يسارا‮ .. ‬ولكنه في‮ ‬النهاية لا‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يخرج عن الخط المرسوم‮ .. ‬وإلا بات مصيره محتوما كسابقيه من الذين حاولوا أن‮ ‬يكونوا فاعلين أمثال‮ " ‬كيندي‮ " ‬أو‮ " ‬كلينتون‮ " ‬باغتيال أو فضيحة‮.‬
أصبحت الشخصيات العامة والمؤثرة في‮ ‬الجمهور وفي‮ ‬عدد كبير منهم محل اهتمام العديد من الدراسات‮ .. ‬السياسية والاجتماعية‮ .. ‬وكذلك النفسية والفلسفية‮ .. ‬وكان لأهل الفن دربهم‮ .. ‬فقام مجموعة من الباحثين برصد عدد من الشخصيات العامة الفنية والسياسية‮ .. ‬واستبيان مدي‮ ‬صلاحية كل منها كي‮ ‬تصبح شخصية درامية‮ ‬يمكن أن تثري‮ ‬خشبة المسرح‮ .. ‬وكانت أحدث ملفاتهم ترصد تحليليا لشخصية أوباما اعتمادا علي‮ ‬الدراسة التحليلية التي‮ ‬صدرت مؤخرا عن معهد الدراسات الشخصية التابع لجامعة لوس أنجلوس‮ .. ‬ويتزامن ذلك مع اقتراب نهاية فترة ولايته الأولي‮ ‬والانتخابات الأمريكية التي‮ ‬ستجري‮ ‬بعد عدة أشهر‮.‬
في‮ ‬مستهل الدراسة الدرامية أكد الباحثون علي‮ ‬نقطة جوهرية كرروها وأصروا عليها مفادها أن شخصية هذا الأسود مثلت بالنسبة لهم معضلة كبيرة‮ .. ‬للتباين الشديد بينها وبين جميع الثوابت الخاصة بفلسفة بناء الشخصية وتحليلها باستخدام العديد من العناصر وخاصة لغة الجسد‮ .. ‬وذلك من خلال مجموعة من الحركات العضلية المرتبطة بالمشاعر المختلفة‮ .. ‬والتي‮ ‬وقفت عاجزة تماما أمام هذه الشخصية‮ .. ‬لتبدو لهم من الوهلة الأولي‮ ‬شخصية ذات لغة جسد فقيرة جدا‮.‬
وقد انصب اهتمام الباحثين في‮ ‬إيجاد مفاتيح أوباما كشخصية درامية‮ .. ‬بعيدا عن أي‮ ‬أبعاد سياسية أو رؤية مسبقة سلبية أو إيجابية‮ .. ‬وهمهم الأكبر تحديد إمكانية تناول هذه الشخصية مسرحيا‮ .. ‬أو من خلال أي‮ ‬رافد فني‮ ‬آخر بصورة موضوعية مجردة‮ .. ‬ولم‮ ‬ييأسوا من استخدام تحليلات لغة الجسد رغم صعوبة ذلك‮. ‬
نتيجة اختلاط التعبيرات المألوفة لديه وارتباطها بمشاعر مخالفة لما‮ ‬يجب أن تكون مصاحبة له‮ .. ‬فالحركات التي‮ ‬يعبر بها عن الفرح والغضب والاشمئزاز والحزن‮ .. ‬وكذلك الدهشة والخوف‮ .. ‬تختلف عن الحركات المتعارف عليها في‮ ‬عموم مثل هذه الدراسات‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب أن الدراسة لم تستطع رصد حالتي‮ ‬الدهشة والخوف‮ .. ‬وكأن أوباما شخصية ضد الدهشة والخوف‮.‬
وقبل أن تخوض الدراسة في‮ ‬عرض الحركات التي‮ ‬تم رصدها وتحليلها وتفسيرها قدموا خطوطًا عريضة لهذه الشخصية‮ ‬يمكن أن تساعد من‮ ‬يحاول تناولها‮ .. ‬مثل أنه مفكر نوعا ما‮ .. ‬معتد بنفسه‮ .. ‬نشيط‮ .. ‬يتسم بالهدوء‮ .. ‬لديه قدر كبير من الكياسة والدبلوماسية‮ .. ‬يهوي‮ ‬الأشكال الدائرية‮ .. ‬والأقواس لها مكانة هامة في‮ ‬حياته‮ .. ‬وهذه مؤشرات مثالية لسيناتور سابق‮ .. ‬بل وتبدو أحيانا مبالغا فيها‮.‬
في‮ ‬صدر ما رصدته الدراسة‮ .. ‬امتلاكه لحس‮ ‬غريزي‮ ‬يمكنه من استطلاع مزاجية الحضور واستكشافهم بنظرة خاطفة بعينين شبه مغلقتين‮ .. ‬يتبعه اختبار خاص من خلال حركة فتح وغلق إحدي‮ ‬يديه ببطء‮ .. ‬ليتمكن من اختيار طريقة وقوفه بينهم وأسلوب حديثه إليهم وما‮ ‬يمكنه أن‮ ‬يسيطر عليه في‮ ‬نفسه من حركات‮ .. ‬مع الأخذ في‮ ‬الاعتبار أن هناك بعض الحركات الأخري‮ ‬اللا إرادية‮ .. ‬وإن بدا أن أوباما استطاع بقدرة رهيبة وفائقة أن‮ ‬يجعل جميع الحركات إرادية‮ .. ‬طبقا لما خلصت إليه الدراسة‮.‬
يتخذ خطوة أو خطوتين للخلف‮ .. ‬ثم خطوة للأمام‮ .. ‬وهو‮ ‬يميل قليلا‮ ‬يمينا وللأمام أيضا‮ .. ‬مما‮ ‬يضع الحضور تحت ضغط شعور إجباري‮ ‬باحتضانه لهم‮ .. ‬ويكرر هذا عند الحاجة له‮ .. ‬كما‮ ‬يلجأ بذكاء للصمت ومغازلة الجمهور بعينيه عندما‮ ‬يشعر بنفورهم أو مللهم‮.‬
ومن الأمور التي‮ ‬مثلت أيضا نوعًا من الالتباس الذي‮ ‬اختلف حوله الباحثون وفسره الدراميون‮ .. ‬جمعه بين العظمة والتواضع في‮ ‬آن واحد‮ .. ‬فتشعر بأنه مغرور ومزهو بنفسه‮ .. ‬عندما‮ ‬يتعمد طقطقة رأسه لأعلي‮ ‬وجعلها دائما فوق الحدود العادية‮ .. ‬ثم تستشعر مدي‮ ‬تواضعه عندما‮ ‬يحني‮ ‬ظهره للأمام وأنت تدرك أنها ليست انحناءة تعب‮ .. ‬فهو شخص رياضي‮ ‬قوي‮ ‬البنية‮.. ‬ويبدو في‮ ‬جميع الأوقات‮ .. ‬الصعبة منها قبل‮ ‬غيرها متماسكا‮ .. ‬لا تحني‮ ‬ظهره الأعباء‮.‬
كما وضح أيضا ذكاؤه الفطري‮ ‬في‮ ‬عفوية رد فعله علي‮ ‬ما‮ ‬يواجهه فجأة دون حسابات مسبقة‮ .. ‬ويرجح البعض أنه‮ ‬يقوم بحركة‮ ‬يحك فيها بيده أعلي‮ ‬رأسه‮.. ‬ولكنها‮ ‬غير مؤكدة‮ .. ‬وهو‮ ‬يتماشي‮ ‬مع ما سبق وأن أكدت عليه الدراسة في‮ ‬مستهلها بأن أوباما صاحب لغة جسد من الناحية الشخصية والدرامية ضعيفة للغاية‮.‬
وفي‮ ‬نهاية الملاحظات العامة‮ .. ‬قدرته علي‮ ‬التحول من العام إلي‮ ‬الخاص حسب الظروف للهروب من المواقف‮ .. ‬يساعده علي‮ ‬ذلك أنه صاحب ثبات انفعالي‮ ‬كبير‮ .. ‬تؤكده تفاصيل الحركات الجسدية التالية‮ .. ‬والتي‮ ‬تبين أن معدل حركاته بشكل عام منخفض إلي‮ ‬حد بعيد وخاصة عضلات وجهه‮ .. ‬مما‮ ‬يدل علي‮ ‬أنه‮ ‬يختلف عن المتعارف عليه من أبناء لونه أسود‮ .. ‬فهو ليس عصبيا أو ثوريا‮ .. ‬فقط‮ ‬يتصلب جسده كليا عندما‮ ‬يغضب‮ .. ‬ويبدو ذلك علي‮ ‬ساعديه ويديه‮ .. ‬ولكنه لا‮ ‬يظهر علي‮ ‬وجهه تماما‮. ‬
ثم تأتي‮ ‬حركة متأخرة عندما‮ ‬يسترسل في‮ ‬الحديث ولا توحي‮ ‬بالغضب بقدر ما توحي‮ ‬بالجدية عندما‮ ‬يفتح فمه عن آخره ويشير بسبابته ويده مغلقة‮ .. ‬ويرتبط بذلك أيضا حركة شد الفك السفلي‮ ‬ليبدو ووجهه أكثر استطالة معبرا عن روح التحدي‮ ‬والحماس الشديد‮ .. ‬علي‮ ‬الرغم من أن هذه الحركة في‮ ‬جميع دراسات تحليل الشخصية تشير إلي‮ ‬الحزن واليأس‮ .. ‬ولكنها عند أوباما شأن آخر‮.‬
ونعود للمشاكل التحليلية التي‮ ‬دائما ما واجهت الباحثين مع شخصيته‮ .. ‬هو أنه وعلي‮ ‬الرغم من كونه ليس أعسرا‮ .. ‬إلا أنه‮ ‬يستخدم كلتي‮ ‬يديه بنفس القدر‮ .. ‬بل وأحيانا اليسري‮ ‬أكثر من اليمني‮ .. ‬ويأخذنا هذا لبعض الحركات التي‮ ‬وجدوها ذات دلالة‮ .. ‬منها حركة لمرة واحدة اختلف حولها السياسيون بشكل أكبر ولم‮ ‬يقنعهم التفسير الذي‮ ‬وضعه باحثو الدراسة الشخصية والدرامية‮ .. ‬والتي‮ ‬خصت تعبيره عندما تنحي‮ ‬الرئيس المصري‮ ‬السابق‮ " ‬حسني‮ ‬مبارك‮ " .. ‬وكان التفسير هو إحساسه لأول مرة بسوء ظنه وعدم فطنته‮ .. ‬حيث جاء الحدث مخالف لما توقعه وقراءته لشخصية الرئيس العسكري‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يستسلم‮ .. ‬ولكن بعض السياسيين كان لهم تفسير آخر‮ .. ‬وكانت رؤيتهم أن هذه نظرة الواثق الذي‮ ‬حقق دون رصاصة واحدة نصرا مبينا من خلال بعض الألاعيب السياسية‮.‬
واهتم أحد أبواب الدراسة برصد أهم الحركات والتعبيرات الخاصة بخطبه وأحاديثه التي‮ ‬اعتاد أن‮ ‬يلقيها علي‮ ‬الجماهير وكذلك أثناء المؤتمرات الصحفية‮ .. ‬ورصدوا التمتمة أو التعتعة المقصودة عندما‮ ‬يتحدث عن بعض الأمور وخاصة عند ذكر كلمات مثل‮ " ‬الدين‮ " ‬أو‮ " ‬السود‮ " .. ‬كما وضحت تماما حركة‮ ‬غلق‮ ‬يديه المصاحبة لنظرة حادة عند الحديث عما‮ ‬يتطلب التصدي‮ ‬والتحدي‮ .. ‬والذي‮ ‬ارتبط بأمور كالفساد وغيره‮. ‬
وتكرار نظره لأسفل وكأنه هروب أو خجل عند الحديث عن الديون أو الضرائب‮ .. ‬وبخلاف جميع الشخصيات العادية وحتي‮ ‬غير العادية‮ .. ‬جاءت وقفته متوازنة بصورة‮ ‬غير طبيعية‮ .. ‬لا دفاعية ولا هجومية‮ .. ‬وبالتالي‮ ‬فهو‮ ‬يملك الموقف‮ .. ‬إلي‮ ‬جانب حركته المتوازنة‮ ‬يمينا ويسارا‮ .. ‬ويحرك‮ ‬يديه معا أكثر من تحريك كل‮ ‬يد منفردة‮ .. ‬أضف إلي‮ ‬ذلك علامة النصر المختلفة والمتكررة عند أوباما التي‮ ‬اتفق عليها مع أنصاره‮ .. ‬وهذه العلامة تشير إلي‮ ‬أسود،‮ ‬أبيض،‮ ‬وقبطان السفينة‮.‬
أما تعبيرات وجهه التي‮ ‬تبدو حقيقية‮ .. ‬فإنها في‮ ‬تحليل الشخصية ودراميا مزيفة وغير معبرة في‮ ‬أغلب الأحيان‮ .. ‬ومن أهم ما تم رصده‮ .. ‬الابتسامة العميقة التي‮ ‬تصاحبه عند حاجته للشعور بالثقة في‮ ‬لحظة صعبة‮ .. ‬وابتسامة سطحية تأتيه مع اعتقاده بخسارة قريبة ومكسب بعيد‮ .. ‬ولاحظوا أن الحديث دائما عن رؤي‮ ‬ومعتقدات بعيد عن المشاعر‮ .. ‬وهو قصور في‮ ‬التحليل لا مفر منه‮ .. ‬وهناك أيضا تعبير سيريالي‮ ‬يدل علي‮ ‬المراجعة مع النفس وإعادة التفكير في‮ ‬أمر ما‮.‬
وهناك أيضا ابتسامة الشك عندما‮ ‬يتبين له أنه اتخذ خطوة‮ ‬غير مجدية وأهدر معها بعض الوقت‮ .. ‬أما تعبير الاستهانة‮ .. ‬وهو الوحيد الذي‮ ‬يقربنا من مشاعر مستنتجة‮ .. ‬أغلب الظن أنه‮ ‬يصاحب الشعور بتهديد‮ ‬يستنكره‮ .. ‬بينما اعتبروا التعبير الصادق الوحيد بالنسبة له عندما انهمرت دموعه عند ذكر من ماتوا ضحية الحروب أثناء لقائه بذويهم‮ .. ‬واستدلوا علي‮ ‬ثباته الانفعالي‮ ‬الذي‮ ‬أشرنا إليه من قبل بثبات ما بين جزئي‮ ‬وكلي‮ ‬في‮ ‬مسار رؤية العين‮ .. ‬مما‮ ‬يدل علي‮ ‬قدر كبير من الثبات والتركيز‮.‬
أما أبرز ما توقفت عنده الدراسة فيتمثل في‮ ‬جانبين‮ .. ‬الأول هو حركة الجسد كوحدة واحدة وحركة اليدين‮ .. ‬وهما أيضا من أكثر مصادر اللغط في‮ ‬الدراسة كونها حركات لا تدل علي‮ ‬مشاعر‮ .. ‬ومن ثم‮ ‬يمكن تأويل ما تشير إليه‮ .. ‬فهناك حركة تشابك الأيدي‮ ‬المتكررة والتي‮ ‬يمكن أن تدل علي‮ ‬محاولة جمع قواه والاستعداد لما هو قادم‮ .. ‬وكذلك حركة العد علي‮ ‬الأصابع التي‮ ‬توضح ميله إلي‮ ‬ترتيب أفكاره وتنظيم رؤيته مرحليا‮. ‬
وأيضا حركة اليدين بزاوية منفرجة التي‮ ‬تشعر الحضور بالقرب والاحتضان إذا كان اتجاه الحركة من أسفل لأعلي‮ .. ‬أما إشارته بالسبابة للأمام التي‮ ‬تصاحبها ابتسامة‮ .. ‬فكأنه‮ ‬يشير إلي‮ ‬الجماهير والحضور مؤكدا أنهم شركاؤه وفي‮ ‬عقله وقلبه مما‮ ‬يشعرهم بالقرب أيضا‮ .. ‬والإشارة ذاتها مع النظرة الحادة تشير إلي‮ ‬الشيء الذي‮ ‬يجب التغلب عليه‮ .. ‬وعلي‮ ‬الحضور محاولة اكتشاف نقطة التقاء مسار رؤيته وسبابته لمعرفة ما‮ ‬يقصده بدقة‮.‬
أما الجانب الثاني‮ ‬فيتعلق بنتيجة التحليل الأولي‮ ‬لحركات الجسد التي‮ ‬أجمعت علي‮ ‬أن أوباما لا‮ ‬يعرف الكذب‮ .. ‬وأنه ربما‮ ‬يتحايل في‮ ‬بعض المواقف الحساسة بذكر عبارات تحمل معنيين‮ .. ‬فلا‮ ‬يذكر صراحة أنه سيخفض الضرائب‮ .. ‬ولكنه‮ ‬يؤكد أنه سيعمل جاهدا كي‮ ‬يخفف العبء عن المواطن الأمريكي‮ ‬قدر الإمكان‮ .. ‬وهو صادق في‮ ‬ذلك‮ .. ‬ولكن أساليب التحليل الدقيقة ومحاولة استغلال جميع الحركات أبسطها وأدقها جعلت الباحثين‮ ‬يتمكنون من اكتشاف اللحظات التي‮ ‬تمثل كذبا نوعيا لدي‮ ‬أوباما عندما‮ ‬يتحدث بكلمات تحمل معنيين‮ .. ‬وأسهم في‮ ‬ذلك بؤبؤ عينيه حيث‮ ‬يتسع خلال هذه اللحظات‮ .. ‬وقد تم رصد جميع المواقف التي‮ ‬اتسع فيها البؤبؤ وحملت عبارات من هذه النوعية‮.‬
وبالرغم من أن كل المؤشرات تؤكد أن شخصية أوباما‮ ‬غير جيدة درامية‮ .. ‬فإنه‮ ‬يتمتع بقدرة هائلة علي‮ ‬جذب الجمهور وإمتاعه‮ .. ‬في‮ ‬لحظة لقائهم به علي‮ ‬الأقل‮ .. ‬وفي‮ ‬ملاحظة أخيرة رصدت الدراسة التشبه المتعمد من وجهة نظرهم من قبل أوباما بمارتن لوثر كينج خاصة في‮ ‬نبرة صوته علوا وانخفاضا‮ .. ‬وحركات‮ ‬يديه المفتوحة والمغلقة والتي‮ ‬زادها بحركة الأمواج التي‮ ‬تصاحب انتقاله من الخاص إلي‮ ‬العام‮ .. ‬والخروج من مطالب فئوية إلي‮ ‬مشاريع قومية‮ .. ‬فيلهب حماس الأغلبية ويجبر الأقلية المعترضة علي‮ ‬الصمت‮ .. ‬ورغم نجاحه النسبي‮ ‬في‮ ‬ذلك إلا أنه اقترب من لوثر كينج شكلا وبات نسخة مزيفة منه‮.. ‬هذا ما قالته الدراسة‮.‬
    جمال المراغي
                                       

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٢

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here