اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الورشة التطبيقية‮ ‬ في‮ ‬الإخراج المسرحي المخرجون والصورة المسرحية

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

يختلف المخرجون في‮ ‬طريقة تعاملهم مع كافة عناصر العرض المسرحي،‮ ‬ومنها الصورة المسرحية،‮ ‬ودورها في‮ ‬تقوية أواصر التفاعل بين العرض والجمهور،‮ ‬ففي‮ ‬البدايات الأولي‮ ‬للإخراج المسرحي‮ ‬بوصفه فناً‮ ‬قائماً‮ ‬بذاته،‮ ‬ساهم دوق ساكس ميننجن‮  (‬1826 –1914... Duke of Sax Meiningen- وهو أول مخرج في‮ ‬تاريخ المسرح الغربي‮ ‬– "‮ ‬في‮ ‬إنتاج الصورة المسرحية التشكيلية ذات البعد الجمالي‮ ‬التي‮ ‬تشمل كل عمليات العرض المسرحي‮"‬،أما أندريه أنطوانAntoine Andre (1858-1943) ‮ ‬صاحب المسرح الحر،‮ ‬فقد‮ "‬امتاز بالواقعية الفوتوغرافية في‮ ‬المسرح الحديث متأثراً‮ ‬في‮ ‬ذلك بالمذهب الطبيعي‮ ‬لدي‮ ‬إميل زولا،‮ ‬إذ كان‮ ‬ينقل تفاصيل الحياة إلي‮ ‬خشبة المسرح بشكل حرفي‮". ‬ومن ثم فإن الصورة المسرحية عنده تمسكت بأهداب الواقع وسعت نحو النقل الحرفي‮ ‬لكافة عناصره‮. ‬في‮ ‬حين اهتم قسطنطين ستانسلافسكي‮ ‬K. Stanislavski  1863 – 1938  ‮ ‬في‮ ‬اتجاهه الواقعي‮ ‬باللغة وتفسيراتها كأحد أهم المرتكزات التي‮ ‬اعتمد عليها في‮ ‬منهجه لتدريب الممثل،‮ ‬مع التركيز علي‮ ‬الجوانب النفسية للشخصية وتأثيراتها في‮ ‬الأداء المسرحي،‮ ‬ولم‮ ‬يهتم بالصورة إلا فيما‮ ‬يربطها بالواقع،‮ ‬أما جاك كوبو‮ ‬Jacques Copeau 1879 –1949)  ‮ ) ‬فقد تخلص من القوس الأمامي‮ ‬لخشبة المسرح،‮ ‬واستغني‮ ‬عن صف الأضواء السفلية في‮ ‬مقدمة المسرح،‮ ‬وبني‮ ‬عدة سلالم وسط الجمهور تقود إلي‮ ‬خشبة المسرح،‮  ‬ومن هنا فقد اعتمد علي‮ ‬ممثلين ذوي‮ ‬أحجام عظيمة تملأ فراغ‮ ‬الفضاء،‮ ‬ويدين كوبو بولعه للأقنعة لكريج،‮ ‬وبعشقه للإضاءة العارية لآبيا‮. ‬وقد آمن كوبو أن الرياضة البدنية والمايم والرقص‮ ‬– وهي‮ ‬كلها عناصر مهمة لخلق الصورة المسرحية‮ ‬– لها دور حيوي‮ ‬عند كوبو في‮ ‬تنمية مهارة الممثل الجسدية‮. ‬وليس معني‮ ‬ذلك أن كوبو قد أهمل دور الكلام،‮ ‬ولكنه كان‮ ‬يعني‮ ‬ضرورة أن تأتي‮ ‬الكلمة المنطوقة كذروة لفكرة ملأت كيان الممثل،‮ ‬وكتتويج لحالته الداخلية،‮ ‬وتعبيره الجسدي‮ ‬الذي‮ ‬يترجمها‮".‬
في‮ ‬حين‮ ‬يأتي‮ ‬المخرج البولندي‮ ‬جيرزي‮ ‬جروتوفسكي‮ (‬1933- 1999 Jerzy Grotowski  ‮) ‬ليسأل مجموعة من الأسئلة‮: "‬هل‮ ‬يستطيع المسرح أن‮ ‬يحيا من‮ ‬غير ملابس،‮ ‬ومن‮ ‬غير مناظر،‮ ‬نعم‮ ‬يستطيع،‮ ‬هل‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يحيا من‮ ‬غير موسيقي‮ ‬تصاحب الحبكة المسرحية؟ نعم،‮ ‬هل‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يحيا من‮ ‬غير تأثيرات ضوئية؟ طبعاً،‮ ‬ومن‮ ‬غير نص مسرحي؟ نعم،‮ ‬هل‮ ‬يستطيع المسرح أن‮ ‬يحيا من‮ ‬غير ممثلين؟ لا أعرف سابقة لهذا‮. ‬من هنا،‮ ‬فهو‮ ‬يعرف المسرح بأنه ما‮ ‬يحدث بين المشاهد والممثل‮"‬،‮ ‬أما المخرج الروسي‮ ‬فسفولد مايرهولد‮ (‬ (1874-1940 Vsevolod Meyerhold وهو من أبرز تلامذة ستانسلافسكي‮ ‬المتميزين في‮ ‬مجال الإخراج،‮ ‬فقد كان‮ "‬شكلانيا مضادا للواقعية،‮ ‬فربط الفن بالفن وانفتح علي‮ ‬الدراسات الشكلانية،‮ ‬كما أنه أقام مسرحه علي‮ ‬تدريب الممثل تدريبا شكلانيا آليا،‮ ‬معتمدا في‮ ‬ذلك علي‮ ‬الميكانيكا الحيوية(Biomechanics) ودراسة جسم الإنسان وقوانين الحركة والفراغ‮" ‬،‮ ‬كما أنه قد آمن بالبساطة المعبرة في‮ ‬الديكور،‮ ‬وقدرة الموسيقي‮ ‬والإضاءة كوسيلتين تجريديتين علي‮ ‬التعبير عن أفكار المخرج،‮ ‬واعتبار الفراغ‮ ‬المسرحي‮ ‬فراغاً‮ ‬مجرداً‮ ‬يعطيه الفنان المسرحي‮ ‬التسمية التي‮ ‬يريدها‮".‬
وقد اقترن اسم المخرج الروسي‮ ‬ألكسندر تايروف‮  ‬Alexander Tairov (1885-1950) "بالسنوغرافيا التجريدية‮. ‬وجعل تايروف ممثليه‮ ‬يستخدمون ماكياجاً‮ ‬غريباً‮ ‬لا‮ ‬يشبهون به أحدا في‮ ‬الواقع،‮ ‬وبهذا‮ ‬يصبحون أشخاصا منفردين في‮ ‬عيون المتفرجين في‮ ‬أزيائهم الغريبة الفانتاستيكية‮. ‬ومن ثم،‮ ‬يكثرون من الألعاب البهلوانية والماكياج الساخر والشقلبة التهريجية والتشخيص الكاريكاتوري‮ ‬الهزلي‮"‬،‮ "‬وهو‮ ‬يرفض اتجاهات الفنانين التشكيليين الطبيعيين،‮ ‬ويتهمهم بأنهم لا‮ ‬يعدون خشبة المسرح للممثلين،‮ ‬وإنما‮ ‬يعدونها لمجموعة من العصافير المجهولة التي‮ ‬تطير في‮ ‬الهواء،‮ ‬ويريد أن‮ ‬يصمم الديكور والملابس بحيث تعطي‮ ‬فرصة للممثل في‮ ‬أن‮ ‬يكون السيد الوحيد للعرض‮".‬
أما المخرج الإنجليزي‮ ‬إدوارد جوردون كريج‮  ‬Edward Gordon Craig (1872 - 1966) الذي‮ ‬يري‮ ‬أن مهمة المخرج لا تتمثل في‮ ‬إعادة تقديم الواقع بقدر ما تتمثل في‮ ‬تجاوز هذا الواقع‮"‬،‮ ‬فإنه كان‮ "‬يعطي‮ ‬أهمية كبيرة لما هو حركي‮ ‬علي‮ ‬ما هو‮  ‬منطوق،‮ ‬وكان‮ ‬يعتمد في‮ ‬إخراجه علي‮ ‬الجمالية المشهدية،‮ ‬وفضاء الفراغ،‮ ‬والأنظمة الضوئية الملونة،‮ ‬واهتم كذلك بالتصاميم والسينوغرافية التشكيلية،‮ ‬ورفض الواقعية التفصيلية وعوضها بالفن البصري‮ ‬وتشكيل الصورة المسرحية الدرامية‮". ‬أما المخرج السويسري‮ ‬أدولف آبيا‮ ‬Adolph Appia  (1862 - 1928) فيري‮ ‬أن الضوء هو أهم عنصر تشكيلي‮ ‬علي‮ ‬خشبة المسرح‮"‬،‮ ‬وقد‮ "‬اعترض آبيا علي‮ ‬الفضاءات المسطحة المتعادلة الناتجة عن استخدام الإضاءة الأرضية وتعويضها بالإضاءة المتموجة ذات الظلال الشاعرية‮ ‬غير المركزة أو الإضاءة العامة‮. ‬وقد اهتم بالسينوغرافيا التجريدية كما‮ ‬يظهر ذلك واضحا في‮ ‬مسرحية‮ " ‬فاوست‮" ‬لجوته،‮ ‬وبالإيقاع البصري‮ ‬والجسدي‮ ‬الوظيفي‮ ‬المتناغم مع كل مكونات العمل المسرحي‮"‬،‮ "‬كما رأي‮ ‬أن المسرح فن له فلسفته الخاصة،‮ ‬وهو مزيج من التأثيرات اللونية والصوتية،‮ ‬وركز علي‮ ‬التنظيم ثلاثي‮ ‬الأبعاد،‮  ‬وسيكلوجية اللون والضوء‮"‬،‮ ‬وأخيراً‮ ‬فإن بيتواف‮ "‬قد لجأ إلي‮ ‬الاقتصاد في‮ ‬السينوغرافيا نظرا لحاجته إلي‮ ‬الإمكانات المادية والمالية؛ مما‮ ‬يدفعه إلي‮ ‬تشغيل الديكور الفقير واستخدام السينوغرافيا المقتصدة واستعمال أساليب مبتكرة في‮ ‬الإخراج الدرامي‮".‬
أما المخرج الألماني‮ ‬إروين بيسكاتور‮  ‬Iron Bescator(1893 - 1966) فيري‮ ‬أنه‮ "‬يجب أن‮ ‬يستغني‮ ‬مصمم الديكور عن الوهم والرمزية،‮ ‬وينشئ الديكور حسب حاجيات الممثل،‮ ‬ولا‮ ‬يجوز أن‮ ‬يكون هناك جدار رابع،‮ ‬باستثناء بعض الأدوات،‮ ‬ويجب أن تكون الخشبة عارية،‮ ‬ويجب أن‮ ‬يجري‮ ‬تغيير الديكور علي‮ ‬مرأي‮ ‬من المشاهدين،‮ ‬وإذا كان هناك ستارة‮ ‬يكتفي‮ ‬بربطها بخيط عبر الخشبة،‮ ‬وبهذه الطريقة‮ ‬يتم وصل الجمهور بالخشبة،‮ ‬لا فصلهما،‮ ‬وبذلك‮ ‬يشجع توجيه الكلام مباشرة إلي‮ ‬الصالة،‮ ‬أما مصمم الإضاءة فعليه أن‮ ‬يتخلي‮ ‬عن فكرة إخفاء مصادر الضوء لتحقيق تأثير خفي‮ ‬ليشد الجمهور للحدث،‮ ‬وبدلاً‮ ‬عن ذلك‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون جهاز الإضاءة مرئياً‮ ‬بشكل كامل بحيث‮ ‬يكون المشاهد واعياً‮ ‬لوجوده في‮ ‬المسرح،‮ ‬ويجب أن تكون الخشبة مضاءة بضوء أبيض بسيط حيث‮ ‬يبدو الممثل في‮ ‬عالم المشاهد ذاته‮"‬

د. جمال ياقوت

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٣٨١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here