اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

التمثيل داخل التمثيل أساليب الأداء في المسرح المصري‮ ‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

التمثيل الكوميدي‮ ‬في‮ ‬المسرح المصري‮:‬
تنوع أسلوب أداء الممثل الكوميدي‮ ‬في‮ ‬المسرح المصري‮ ‬منذ ظهور فرقة نجيب الريحاني‮ ‬وفرقة علي‮ ‬الكسار وفرقة رمسيس ليوسف وهبي‮ ‬بين أسلوب التمثيل الهزلي‮ ‬الكاريكاتيري‮ ‬Farce غالباً‮- ‬الذي‮ ‬يعتمد علي‮ ‬الضحك من أجل الضحك بالكلمة والقفشة والنكتة أو الإفييه‮.. ‬بتكرار لفظ بذئ مع تكرار الحركات الجسدية التي‮ ‬لا تتناسب مع الجملة الحوارية الصوتية وأسلوب‮ (‬المتناقض‮) ‬مع معني‮ ‬الجملة الحوارية‮ ( ‬عنصر قلب المعني‮ ) ‬وهي‮ ‬التي‮ ‬تشكل منابع الضحك كما‮ ‬يقول كتاب‮ ( ‬فلسفة الضحك‮) ‬للفيلسوف الفرنسي‮ " ‬هنري‮ ‬برجسون‮" ‬
وقد ظل هذا الأسلوب التمثيلي‮ ‬قائما في‮ ‬فن الأداء التمثيلي‮ ‬الكوميدي‮ ‬في‮ ‬مصر حتي‮ ‬اليوم ؛ سواء في‮ ‬تمثيل مسرحية تعتمد علي‮ ‬الكوميديا الهزلية‮ ( ‬الفارس‮ ) ‬تعتمد علي‮ ‬كوميديا الموقف أو تعتمد علي‮ ‬الميلودراما‮ ( ‬الدراما المفتعلة‮) ‬أو‮ ( ‬كوميديا الأخطاء‮ ) ‬أو‮ ( ‬الكوميديا الموسيقية‮)‬
لقد تداخلت أساليب الأداء التمثيلي‮ ‬في‮ ‬عروض المسرح المصري‮ ‬الكوميدي‮ ‬بين الأداء الهزلي‮ ‬مع التمثيل الميلودرامي‮ ‬– المفتعل‮ - ‬الذي‮ ‬يميل أحيانا عند بعض الممثلين مثل‮ ( ‬علي‮ ‬الكسار‮ ‬– إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ) ‬– من ممثلي‮ ‬الريادة في‮ ‬فن التمثيل الكوميدي‮ ‬في‮ ‬مصر‮ ‬– والأداء التمثيلي‮ ‬الكوميدي‮ ‬البحت الذي‮ ‬يغلب عليه التعبير الصوتي‮ ‬أو الحركي‮ ‬المفتعل ؛ الزائد عن منطق التعبير الدرامي‮ ‬عن الموقف أو عن الحالة بقفز الأداء الفجائي‮ ‬من شعور إلي‮ ‬آخر دون منطق أو تبرير درامي‮ ‬مع ميل للبكائية أو ميل الغنائية الخطابية‮ ‬– أحيانا‮ - ‬وهو أسلوب تميز به أداء‮ ( ‬يوسف وهبي‮ ) ‬في‮ ‬المسرح وأنور وجدي‮ ‬في‮ ‬السينما‮ . ‬ومن أبرز الممثلين الكوميديين الهزليين الآن طريقة تمثيل‮ ( ‬عبد المنعم مدبولي‮ ) ‬التي‮ ‬أطلق هو عليها‮ : ( ‬المدبوليزم‮ ) ‬وكذلك الممثل‮ ( ‬سمير‮ ‬غانم‮ ) .‬
يقول د‮. ‬أبو الحسن سلام‮ " ‬سيطرت كوميديا الفارس‮ ( ‬المسخرة‮) ‬علي‮ ‬عروض المسرح المصري‮ ‬الخاص طوال فترة التسعينيات و بداية الألفية وبعد ثورة‮ ‬25 يناير اشتعلت الميادين والمسارح بعروض الأوتوشرك‮ ( ‬التحقيق الدرامي‮ ) ‬وغاب فن المسرح الحقيقي‮ .. ‬ونلاحظ صور انقلاب الممثل من رجل إلي‮ ‬امرأة في‮ ‬مسرحيات لهنيدي‮ ‬ولسمير‮ ‬غانم وللسيد زيان ولمحمد صبحي‮ ‬وهو الانقلاب في‮ ‬الصورة أو في‮ ‬الموقف أو في‮ ‬اللفظ الذي‮ ‬يشكل أحد منابع الإضحاك عند الفيلسوف الفرنسي‮ ‬هنري‮ ‬برجسون في‮ ‬كتابه‮ ( ‬فلسفة الضحك‮) ‬ترجمة د‮. ‬سامي‮ ‬الدروبي‮ ‬وآخر‮                    " ‬
‮(‬وقد تباين خلط الأساليب التمثيلية ما بين الأداء الميلودرامي‮ ‬والأداء الهزلي‮ ‬مع الأداء اعتمادا علي‮ ‬عنصر القلب لصورة الشخصية من صورة الرجل لصورة المرأة أو العكس عند إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬،‮ ‬عبد المنعم إبراهيم‮ ‬،‮ ‬سمير‮ ‬غانم‮ ‬،‮ ‬جورج سيدهم‮ ‬،‮ ‬محمد صبحي‮ ‬؛ سيد زيان‮ - ‬غالبا‮ ‬– أو تقليد أصوات الحيوانات أو الطيور في‮ ‬عدد عروض المسرحية الكوميدية مع الاعتماد علي‮ ‬أبراز عيوب الشخصية‮ (‬كوميديا الأخطاء‮ ) ‬بالتركيز علي‮ ( ‬التلعثم‮ ‬– التأتأة‮ ‬– الخنفة‮ ‬– الخرس‮ ‬– إلي‮ ‬جانب التمثيل بلهجة من اللهجات العربية الشامية السودانية‮ ‬– المغربية‮- ‬الخواجات‮ - ‬التشتت اللفظي‮ - ‬علي‮ ‬طريقة‮ ‬يونس شلبي‮ ‬في‮ ‬التعبير الصوتي‮ - ‬أو التمثيل الكوميدي‮ ‬تجسيدا لعاهة من العاهات الشخصية‮ ( ‬الأعرج‮ ‬– الأعمي‮ ‬– الأحدب‮ ‬– الأطرش‮ .. ‬بالتعبير الحركي‮)              ‬
نماذج من العروض الكوميديا الهزلية‮ ( ‬الفارس‮)‬
نماذج لتداخل تقنيات أساليب‮ ‬
الأداء التمثيلي‮ ‬عند عادل إمام‮:‬
‮ ‬وفي‮ ‬مسرحية‮ ( ‬الواد سيد الشغال‮ ) ‬لعادل إمام‮ ‬يعتمد علي‮ ‬الكوميديا الميلودرامية وأسلوب تمثيل الفارس خروجا علي‮ ‬النص واعتماد علي‮ ‬قفشات وتهكم‮ ‬يصل إلي‮ ‬حد التهريج دون ضرورة درامية أو تسلسل منطقي‮ ‬في‮ ‬الموقف أو الحدث وفي‮ ‬العرض إسقاط سياسي‮ .. ‬تم حذفه من الرقابة ويفسر د‮. ‬أبو الحسن ذلك كما‮ ‬يأتي‮ : " ‬الجزء الخاص بمن كان‮ ‬يشتغل عنده من عشرين سنة‮ .. ‬إسقاط علي‮ ‬مبارك‮ .. ‬كان له عشرين سنة وهو رئيس لمصر‮ ( ‬يخدم عندنا‮ ‬يعني‮ ‬عند المصريين‮ ) ‬لذلك حذف لأن عباقرة المطبخ السياسي‮ ‬المباركي‮ ‬اكتشفوه وفهموا أخيرا معني‮ ‬الإسقاط في‮ ‬جملة بقالوا عشرين سنة بيخدم عندنا د‮. ‬أبو الحسن سلام أستاذ مناهج التمثيل والإخراج بقسم المسرح بجامعة الإسكندرية‮.‬
أسلوب الأداء الخليط بالفارس الهزلي‮:‬
في‮ ‬مسرحية‮ ( ‬الواد سيد الشغال‮ ) ‬بطولة عادل إمام ؛ تجلي‮ ‬تداخل تقنية أسلوب الفارس التهكمي‮ ‬المحمل بتعبيرات إسقاط سياسي‮ ‬مع أسلوب تمثيل عمر الحريري‮ ‬وهو أسلوب أداء تقليدي‮ ‬كلاسيكي‮ ‬يميل إلي‮ ‬التفخيم الصوتي‮ . ‬وفي‮ ‬العرض مشهد فيه إسقاط سياسي‮ ‬حذفته الرقابة وهو الجزء الخاص بعبارة رمز الرأسمالية الطفيلية في‮ ‬مصر الذي‮ ‬يمثله‮ ( ‬عمر الحريري‮) ‬الذي‮ ‬يخاطب‮ (‬سيد‮) ‬الشغال الجديد في‮ ‬خدمة هذه الشريحة الرأسمالية الطفيلية كبار التجار والسماسرة‮) ‬منوها عن خادم كان‮ ‬يشتغل عندهم قبله لمدة عشرين عاما وهو نوع من الإسقاط علي‮ ‬مبارك‮ .. ‬كان له عشرين سنة وهو رئيس لمصر‮ ( ‬يخدم عندنا‮ ‬يعني‮ ‬عند شريحة الرأسماليين الطفيليين‮ / ‬السماسرة الجدد‮ ) ‬لذلك حذف لأن عباقرة المطبخ السياسي‮ ‬المباركي‮ ‬اكتشفوه وفهموا أخيرا معني‮ ‬الإسقاط في‮ ‬جملة بقالوا عشرين سنة بيخدم عندنا‮ .‬
نخلص مما تقدم إلي‮ ‬أن أسلوب التمثيل داخل التمثيل قد مر بمراحل‮  ‬أو مستويات متعددة في‮ ‬فنون الأداء التمثيلي‮ ‬في‮ ‬مصر متدرجا بين أداء تشخيصي‮ ‬لبعض من المواقف الانتقالية أو مواقف التحول من شخصية إلي‮ ‬شخصية أخري‮ ‬عن طريق الانتحال الخارجي‮ ‬في‮ ‬هيئة الشخصية من رجل إلي‮ ‬امرأة أو من امرأة لامرأة أو من رجل لرجل بما‮ ‬يتطلبه التهيئة الدرامية للدور الذي‮ ‬قام الممثل بانتحال مظهره الخارجي‮ ‬بالتشخيص الصوتي‮ ‬والحركي‮ . ‬غير أن أسلوب التمثيل داخل التمثيل بوصفه أسلوبا تمثيليا متكاملا ذا سمات أو خصائص أدائية إلا من خلال تجربة المؤلف المسرحي‮ ‬المصري‮ ‬محمود دياب ؛ بخاصة في‮ ‬تجربة تأليفه لنصي‮ : ( ‬ليالي‮ ‬الحصاد‮ ‬– الهلافيت‮ ) ‬التي‮ ‬نحي‮ ‬فيهما إلي‮ ‬تقنية كتابة المسرحية علي‮ ‬النهج الذي‮ ‬راده من قبل في‮ ‬المسرح الأوروبي‮ ‬الكاتب المسرحي‮ ‬الإيطالي‮ ( ‬لويجي‮ ‬بيرانديللو‮) ‬وبخاصة في‮ ‬مسرحيتيه‮ : ( ‬ست شخصيات تبحث عن مؤلف‮ ‬– كل شيخ وله طريقة‮) ‬
‮ ‬ولا شك أن تجربة محمود دياب تعد تجربة فريدة في‮ ‬تعبيرها عن شكل مسرحي‮ ‬شعبي‮ ‬فلاحي‮ ‬مصري‮ ‬؛ حتي‮ ‬وإن تأثرت من حيث الشكل بتقنية الكتابة المسرحية وفق تجربة بيرانديللو سالفة الذكر؛ وهو أمر لا‮ ‬ينفي‮ ‬عنها خصوصيتها ذات الهوية المصرية الفلاحية وتجربته الفلاحية في‮ ‬سهرات الجرن‮  ‬في‮ ‬نهاية مواسم حصاد القمح‮ . ‬هذا وجدير بالذكر أيضا أن تجربة مسرح شعبي‮ ‬مصري‮ ‬السمات شكلا ومضمونا كانت مثالا تطبيقيا صادقا نحو مسرح مصري‮ ‬دون طنطنة تنظيرية ودون شعارات أعقبتها تطبيقات انفصل فيها الشكل الشعبي‮ ‬المأمول من خلال التنظيرات عن المضمون الذي‮ ‬خاض في‮ ‬قضايا فلسفية لم تلتئم مع الشكل المقترح‮ . ‬من هنا كانت لمحمود دياب كما كانت لنجيب سرور تجارب مسرحية حقيقية في‮ ‬اتجاه شكل مسرحي‮ ‬مصري‮ ‬السمات‮. ‬

د‮. ‬أبو الحسن سلام‮ ‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 271

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here