اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

قراءة في‮ ‬مشهدية‮ "‬الفيلم المسيء عن الرسول‮"‬ من فعل الإساءة إلي‮ ‬إساءة الفعل

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

تشكل وسائل الإعلام دوراً‮ ‬بارزاً‮ ‬في‮ ‬العصر الحديث في‮ ‬تشكيل الرأي‮ ‬العام،‮ ‬ونلاحظ ذلك من خلال حرب الخليج الثانية التي‮ ‬جرت في‮ ‬عام‮ ‬1990 والتي‮ ‬استأثرت بها قناة واحدة،‮ ‬أما حرب الخليج الثالثة في‮ ‬عام‮ ‬2003 التي‮ ‬شاهدها العالم كافة عبر العديد من القنوات التليفزيونية،‮ ‬وتمت علي‮ ‬أرض العراق أو بابل،‮ ‬ولفظة‮ "‬بابل‮" ‬لها دلالة أسطورية ومعناها البلبلة والخلط والتشويش‮ (‬ويمكن الرجوع إلي‮ ‬سفر التكوين‮ ‬11‮).‬
وقد‮ ‬يتساءل البعض ما علاقة هذا الطرح بالفيلم المسيء عن الرسول‮ (‬ص‮)‬،‮ ‬ونرد علي‮ ‬ذلك،‮ ‬بأن مع حرب الخليج الثالثة استطاعت وسائل الإعلام تحويل الفضاء الجغرافي‮ ‬وهو العراق أو بابل إلي‮ ‬مفهوم معرفي،‮ ‬كما حولت العالم المعاصر إلي‮ ‬فضاء سيميولوجي‮ ‬أو علامي‮ ‬وبابلية إنسانية،‮ ‬تتعدد فيها اللغات ووسائل النقل وطرق الفهم والتأويل وتختلف صناعة الخبر ونشأته وذيوعه طبقاً‮ ‬لأهداف معينة مثلما حدث في‮ ‬هذا الفيلم المسيء‮. ‬علي‮ ‬سبيل المثال اختلف منطق تعامل وسائل الإعلام الغربية عن بعضها البعض في‮ ‬صناعتها لواقعة الفيلم،‮ ‬فركزت وسائل الإعلام الفرنسية علي‮ ‬جودته الفنية،‮ ‬وركزت وسائل الإعلام الأمريكية علي‮ ‬التعدي‮ ‬علي‮ ‬سفارتها في‮ ‬مصر وتونس ومقتل سفيرها في‮ ‬ليبيا‮. ‬وقد ساهم نمط التعامل مع الفيلم في‮ ‬تشكيل وقائع خطابية تستدعي‮ ‬تفكيكها‮. ‬
الواقعة‮:‬
بث جزء من فيلم عن طريق شبكة الإنترنت من خلال موقع اليوتيوب مدته‮ ‬14 دقيقة فقط،‮ ‬قيل إنه جزء من فيلم‮ ‬يصور الرسول‮ (‬ص‮) ‬سوف تبلغ‮ ‬تكلفته‮ ‬5 مليون دولار،‮ ‬قام بإخراجه أحد أقباط المهجر وساهم في‮ ‬إنتاجه بعض الشخصيات اليهودية،‮ ‬وقال أبطال الفيلم بعد ذلك إنهم تم التغرير بهم‮.‬
طريقة تعامل أهل الاختصاص مع الواقعة‮: ‬
قالت مجلة‮ "‬هوليوود ريبورتر‮" ‬وهي‮ ‬مجلة سينمائية أمريكية في‮ ‬نقدها للفيلم،‮ ‬إنه فيلم ردئ من ناحية الجودة الفنية سواء من ناحية التصوير أو المونتاج،‮ ‬وتم تركيب أصوات مسيئة للرسول عن طريق المونتاج،‮ ‬ولا‮ ‬يمكن بأي‮ ‬حال من الأحوال أن‮ ‬يصل إلي‮ ‬هذه التكلفة الإنتاجية،‮ ‬ونستدل من ذلك أن الفيلم عمل فردي،‮ ‬ليس وراءه صناعة حقيقية قام بها مخرج الفيلم من أجل الحصول علي‮ ‬شهرة زائفة‮.‬
طريقة تعامل الذات مع الواقعة‮:‬
لقد رسمنا مشهداً‮ ‬مسرحياً‮ ‬شديد التناسق‮ ‬يكشف عن ثقافة عتيقة عند تعاملنا مع الحدث،‮ ‬بدأ انتشار الفيلم المسئ عن الرسول عبر إحدي‮ ‬القنوات التليفزيونية المنتمية إلي‮ ‬الأصولية الإسلامية،‮ ‬وانتشر الخبر بعد ظهوره كالنار في‮ ‬الهشيم،‮ ‬ونحن ندرك أننا عندنا ثالوث مقدس لا‮ ‬يمكن الاقتراب منه وهي‮ ‬الجنس والدين والسياسة،‮ ‬وبعيداً‮ ‬عن ذلك كله،‮ ‬يمكن القول إن طريقة نشر الخبر في‮ ‬القناة تحمل بعدين المصرح به هو خيار ديني‮ ‬والغيرة علي‮ ‬الرسول‮ (‬ص‮) ‬والمسكوت عنه هو خيار سياسي،‮ ‬ليثبت التيار المتأسلم علي‮ ‬أنه قادر علي‮ ‬حشد الناس في‮ ‬الأرض وليظهر قوته علي‮ ‬الصعيد المحلي‮ ‬والعالمي‮. ‬لقد قامت هذه القناة باللعب علي‮ ‬مشاعر الجماهير وإثارة الفتنة،‮ ‬ونسيت هذه القناة أن بلد مثل السعودية لم تصدر تصريحاً‮ ‬واحداً‮ ‬حتي‮ ‬هذه اللحظة‮ (‬فأخشي‮ ‬أن‮ ‬يطالب بعض الشيوخ لدينا بنقل الكعبة إلي‮ ‬القاهرة لحمايتها بعد تقاعس دولتها في‮ ‬التنديد بالفيلم‮)‬،‮ ‬وأنكرت علي‮ ‬الفيلم أنه محاولة فردية شاذة وروجت له علي‮ ‬أنه مؤامرة منظمة من الأمريكان جميعاً‮ ‬للإساءة الرسول‮ (‬ص‮).‬
‮ ‬لقد استغلت وسائل إعلام التيار الأصولي‮ ‬نقطة في‮ ‬منتهي‮ ‬الخطورة صنعها النظام البائد وهي‮ ‬إقصاء الإنسان في‮ ‬المجتمع وتركه فريسة لأهداف الجماعات الأصولية‮.‬
‮ ‬لقد أنشأ التيار الأصولي‮ ‬خطاباً‮ ‬معرفياً‮ ‬يعتمد علي‮ ‬ثنائية‮ (‬أما‮ .. ‬أو‮ ) ‬وهذة القاعدة المعرفية ترسخ لمبدأ معين لعيش الإنسان في‮ ‬المجتمع تتأسس علي‮ ‬أحد المسلكين‮: ‬أما أن‮ ‬يلتحق بالفساد السياسي‮ ‬وتمثله الدولة،‮ ‬والفساد الثقافي‮ ‬الذي‮ ‬يمثله‮( ‬المفكرين والفنانين‮) ‬ويخسر الدنيا ويغضب الله،‮ ‬أو أن‮ ‬يكون ضمن زمرة الناجين ويلتحق بالدين‮ (‬الفقهاء الذين‮ ‬يعتنقون قيم الماضي‮ ‬لا الإسلام السمح‮) ‬ويكسب الآخره‮. ‬ولعبت علي‮ ‬مشاعر المواطن المقهور الذي‮ ‬يعاني‮ ‬في‮ ‬الدنيا من شظف العيش وإهدار آدميته ليس أمامه إلا الآخرة،‮ ‬وعندما‮ ‬يتم سب الرسول‮ (‬ص‮) ‬في‮ ‬فيلم ردئ ولا‮ ‬يتحرك ويظل ساكناً‮ ‬فسوف‮ ‬يخسر آخرته نتيجة تقاعسه‮. ‬من هنا كان تحرك المواطنين في‮ ‬حالة هياج ومحاولة اقتحام السفارة الأمريكية ناسين الآية القرآنية‮ "‬ولا تزر وازرة وزر أخري‮".‬
لقد حوّل المواطن المقهور فعل الإساءة الذي‮ ‬سببه الفيلم وينتمي‮ ‬إلي‮ ‬العنف الرمزي‮ ‬إلي‮ ‬إساءة الفعل عبر عنف مادي‮ ‬بعد أن أجج الفتنة بعض الأطراف المستفيدة داخلياً‮ ‬وخارجياً‮ ‬لتشوية صورة المواطن العربي‮ ‬بصفة عامة والمصري‮ ‬بصفة خاصة بعد ربيع الثورات العربية،‮ ‬وقام المواطنون بصنع مشهد واقعي‮ ‬شهده العالم،‮ ‬وصنعوا صورة لأنفسهم علي‮ ‬أنهم كائنات بربرية تعتدي‮ ‬علي‮ ‬الأخرين‮. ‬من هنا،‮ ‬كان مأزق بعض المصريين الذي‮ ‬تربوا علي‮ ‬فكر الوصاية اتجهوا للسفارة الأمريكية لمعاقبتها علي‮ ‬عدم منع الفيلم،‮ ‬أصبحوا في‮ ‬خانة رد الفعل بدلاً‮ ‬من الفعل اكتفوا بموقف العاجز الذي‮ ‬ليس أمامه إلا محاولة الضرب والتكسير والاعتداء‮. ‬وترسيخ صورة ذهنية وهي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يعاقب العرب والمصريين الجميع بسبب فعل رمزي‮ ‬قام به فرد باحث عن الشهرة،‮ ‬وساعدوا في‮ ‬شهرة فيلم ردئ شاهده الملايين‮.‬
طريقة تعامل الآخر مع الواقعة‮:‬
يتميز الآخر بأنه دولة مؤسسات فليس هناك قرار فوقي‮ ‬يمنع فيلم أو مقالة إلي‮ ‬غير ذلك،‮ ‬بل حرية الفرد مكفولة له في‮ ‬الدستور الأمريكي،‮ ‬وهذا ما صرح به القادة السياسيين الأمريكيين في‮ ‬تعليقهم علي‮ ‬الفيلم المسيء،‮ ‬فأعطوا صورة للعالم بأنهم دولة المؤسسات وتحترم حرية التعبير‮. ‬وكان الأجدي‮ ‬لنا أن نقوم بفعل مضاد وهو قيام العرب الأمريكيين برفع قضية علي‮ ‬صناع الفيلم بدعوي‮ ‬التشجيع علي‮ ‬الكراهية،‮ ‬وإصدار قانون مماثل لمعاداة السامية أو كراهية اليهود واعتبار إزدراء الأديان قضية عالمية ونستميل إلينا المواطن الغربي‮ ‬والأمريكي‮ ‬الذي‮ ‬يكتسب معرفته عن طريق وسائل الإعلام‮. ‬
من فحص الوقائع السابقة،‮ ‬وتفكيك السرديات التي‮ ‬روجتها جمعيات الخطاب نكتشف أن الزمن لدينا دائري،‮ ‬ويمكن أن نلاحظ نفس رد الفعل في‮ ‬رواية وليمة لأعشاب البحر،‮ ‬حينما تظاهر الآلاف من الأشخاص بسبب رواية لم‮ ‬يقرأونها أساساً،‮ ‬لنخسر معركتنا مرة أخري‮ ‬في‮ ‬انفعال زائف لا‮ ‬يُحدث أي‮ ‬تغيير حقيقي‮ ‬في‮ ‬الممارسات الفعلية علي‮ ‬أرض الواقع،‮ ‬علينا لكي‮ ‬نتجاوز أخطاءنا أن نمارس إنسانيتنا بشكل حضاري،‮ ‬وأن نقوم بنقد الذات قبل نقد الآخر حتي‮ ‬لا نكرر تجاربنا،‮ ‬وعلينا أن نعرف أن الفكر‮ ‬يجابهه فكر،‮ ‬وأن القلم‮ ‬يواجهه قلم‮.‬
‮ ‬في‮ ‬النهاية،‮ ‬لكي‮ ‬لانخسر معاركنا مرة أخري‮ ‬فنحن بحاجة إلي‮ ‬المثقف الحقيقي‮ ‬الواعي‮ ‬مثل طه حسين والعقاد وأن نستعيد دوره الذي‮ ‬خطفه بعض الفقهاء الزائفين،‮ ‬فلا بناء لنظام ثقافي‮ ‬حقيقي‮ ‬إلا باستعادة دور المثقف الكفء الذي‮ ‬ينشر قيم العقلانية ويساهم في‮ ‬بناء إنسان‮/ ‬مواطن‮ ‬يمتلك القدرة علي‮ ‬الفعل الحقيقي،‮ ‬بدلاً‮ ‬من نمط بعض المثقفين الذين صنعهم النظام السابق ووضعهم في‮ ‬صدارة القيادة بسبب خدمتهم لفعل سياسي‮ ‬وأمني‮ ‬معين،‮ ‬وبدلاً‮ ‬من إشاعتهم لقيم التنوير ظلوا‮ ‬يحاربون الكفاءات لأغراض شخصية تحكمها في‮ ‬الأساس عقد النقص التي‮ ‬يشعرون بها لأنهم‮ ‬يدركون أن وجودهم مرتبط بالكرسي‮ ‬وليس بالكفاءة،‮ ‬وتسببوا في‮ ‬تكريس التخلف والجهل،‮ ‬وغياب مؤسساتهم عن أي‮ ‬دور حقيقي‮ ‬في‮ ‬بناء الإنسان‮. ‬

 

د‮. ‬محمد سمير الخطيب

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٧١
أخر تعديل في الثلاثاء, 15 كانون2/يناير 2013 11:17

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here