اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

المواكب الاحتفالية‮.. ‬والعروض الجماهيرية ‬العربة الكارو ظاهرة مسرحية متكاملة

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

المواكب المصرية عامة سواء المواكب الاجتماعية مثل موكب‮ ( ‬شوار العروس‮) ‬والذي‮ ‬يتضمن عرضا‮" ‬حيا"لكل مفردات الأثاث المنزلي‮ ‬الذي‮ ‬ستدخل به العروس بيت زوجها بدءا من‮ ‬غرفة النوم بكامل فرشها حتي‮ ‬صينية القلل بما فيها من قلل لزوم شرب الماء البارد صيفا‮ " ‬أو مواكب احتفالية دينية كالتي‮ ‬تتم في‮ ‬مولد النبي‮ ( ‬صلي‮ ‬الله عليه وسلم‮ ) ‬أو في‮ ‬موالد بعض أولياء الله الصالحين من أصحاب الكرامات مثل موكب السيدة عائشة‮ ( ‬رضي‮ ‬الله عنها‮ ) ‬أو مواكب حرفية كالتي‮ ‬تجري‮ ‬في‮ ‬محافظات مصر استعراضا‮" ‬لكل حرفة أو مواكب تراثية ثقافية مثل موكب وفاء النيل والذي‮ ‬تتبناه أجهزة الدولة احتفالا بعيد وفاء النيل‮   ‬،‮ ‬ كل تلك المواكب ماهي‮ ‬إلا عرضا‮" ‬جماهيريا‮" ‬يتم في‮ ‬الشوارع ولمسافة قد تكون هي‮ ‬كل الطرق الرئيسية بالقرية أو المحافظة التي‮ ‬يتم فيها تقديم الموكب والذي‮ ‬يتكون في‮ ‬عمومه من مجموعة من عربات الكارو والتي‮ ‬يجرها الخيول أو الجمال أو الحمير‮  ‬،‮ ‬ وتحمل كل عربة مشهدا‮" ‬مسرحيا‮" ‬تتم رؤيته من كلا جانبي‮ ‬العربة السائرة وذلك أثناء الإضاءة الطبيعية لضوء الشمس المنبعث نهارا‮" - ‬فهي‮ ‬كرنفال نهاري‮ ‬يعرض صورة حية متحركة ولها أبطال من البشر‮ ‬يؤدي‮ ‬كل منهم دوره‮  ‬،‮ ‬ فعلي‮ ‬سبيل المثال‮  ‬نجد الفتيات المغنيات والراقصات وعازفات الطبلة‮  ‬بموكب شوار العروس بينما نجد أصحاب الحرف المهنية في‮ ‬موكب الطوائف المهنية وقد‮ ‬ينضم بعض المنشدين عازفي‮ ‬الدفوف والبنادير إلي‮ ‬الزفة المصاحبة لكل موكب‮  ‬،‮ ‬ كما‮ ‬يمكننا أن نلحظ الشكل الهيكلي‮ ‬المكون لدولاب العمل بالنسبة للطوائف الحرفية كوجود شيخ الطائفة ونقيب الطائفة ومختار الطائفة والمعلم أو الأسطي‮ ‬لكل حرفة‮ ‬يتبعه العريف والصبيان‮  ‬،‮ ‬ ويتكون موكب الطوائف من عدة عربات تمثل كل عربة حرفة من الحرف كالصرماتية والحلاقين والحمامية‮ ‬يسبقهم فرق الطبل والمزمار ويوضع علي‮ ‬سطح كل عربة من تلك العربات أدوات كل حرفة من الحرف السابقة وأمهر الصناع من الحرفيين أنفسهم ونموج لما‮ ‬يقومون بإنتاجه وكأن العربة هي‮ ‬محل لمزاولة المهنة أو قطعة من المصنع المنتج لسلعة ما وتتم الرؤية من كلا جانبي‮ ‬كل عربة من العربات‮  ‬،‮ ‬ ويقوم الصناع بإنتاج حقيقي‮ ‬أثناء سير العربات المختلفة في‮ ‬الموكب المتحرك فنري‮ ‬علي‮ ‬سبيل المثال عربة عليها صانع الحلوي‮ ‬والفطير بأوانيه وأدواته ويستعرض مهاراته في‮ ‬العمل أمام المارة والمشاهدين أو عربة عليها خياط‮ ‬يقوم بالتفصيل وأخري‮ ‬عليها بناء أو خباز أو حداد ويتقدم أهل الحرفة كل عربة تمثلهم بينما‮ ‬يتوجه جمهور الموكب منذ الصباح لحجز الأماكن المتقدمة والجلوس في‮ ‬الأماكن المتوقع مرور الموكب الشعبي‮ ‬بها والذي‮ ‬يعكس حياة المجتمع كاملة‮  ‬،‮ ‬ وقد حدث أنه في‮ ‬موكب احتفال محمد علي‮ ‬باشا بعقد قران ابنه إسماعيل أن أتت العربات التي‮ ‬يتكون منها الموكب وكان عددها‮ ‬91 ‮ ‬عربة وأخذوا‮ ‬يمرون من تحت بيت الباشا ثم‮ ‬يأتي‮ ‬كبير كل حرفة لملاقاة المتعين لهم لمقابلتهم فينعم عليه بخلعة ودراهم أو شيلان من الكشمير وألفين فضة أو أربعة أذرع من الجوخ أو الأقمشة القطنية كل علي‮ ‬قدر مقام صنعته وأهلها،‮ ‬وكانت تتميز بعض المحافظات عن بعضها في‮ ‬الصناعات الموجودة بكل محافظة، ففي‮ ‬محافظة دمياط علي‮ ‬سبيل المثال كانت توجد طائفة المنشرجية وهم الطائفة التي‮ ‬كانت تقوم ببناء السفن وهياكلها الخشبية وقد صار الاسم‮ (‬المنشرجية‮ ) ‬من عملية نشر أخشاب الأشجار اللازمة للمراكب التي‮ ‬يتم بناؤها،‮ ‬وكذلك صناعة الفخار والتي‮ ‬تميزت بها محافظة قنا وبالأخص قرية البلاص والتي‮ ‬تخصصت في‮ ‬صناعة الجرار والبلاليص وكذلك كفر الحصر بمحافظة الشرقية والذي‮ ‬تخصص أهله في‮ ‬إنتاج الحصير المستخدم في‮ ‬فرش المنازل والمساجد والدور الريفية‮  ‬،‮ ‬ وبذلك تنوعت العربات الكرنفالية المشتركة في‮ ‬تلك المواكب من مكان إلي‮ ‬مكان‮  ‬،‮ ‬ وإذا نظرنا للموكب من حيث أنه مشروع فني‮ ‬مسرحي‮ ‬نجد أن كل عربة ماهي‮ ‬إلا مشهد مسرحي‮ ‬متحرك‮ ‬يتم التمثيل بداخله وبداخل الديكور فوق العربة وفيه‮ ‬يرتدي‮ ‬أبطاله ملابس خاصة للدلالة علي‮ ‬كل حرفة ومهنة ويتلقي‮ ‬هؤلاء الأبطال إعجاب الجمهور كل حسب صدقه ودقته في‮ ‬الأداء أو في‮ ‬مقدار زخرفة كل عربة وتجميلها،‮ ‬ربما لم‮ ‬يحتو العرض المسرحي‮ ‬علي‮ ‬حوار بين ممثليه ولكنه‮ ‬يحتوي‮ ‬علي‮ ‬فعل مسرحي‮ ‬يساوي‮ ‬إنتاج المنتج الذي‮ ‬تنتجه كل طائفة فالفطاطري‮ ‬مطالب بصناعة فطيرة وتسويتها في‮ ‬الفرن وإنهائها أمام المشاهدين وكذلك النجار والحداد والخياط والبناء‮ ( ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يقوم ببناء فعلي‮ ‬لنموذج جدار فوق العربة المتحركة‮ ) ‬وهذا المشهد‮ ‬يحقق المتعة والمعرفة للمتفرج‮  ‬،‮ ‬ كما كان كل هيكل طائفي‮ ‬يتقدم كل عربة‮ ‬يمثل عرضا للملابس التي‮ ‬يتزيا بها أصحاب كل حرفة من الحرف وربما كان‮ ‬يضم تلك المشاهد مجموعة من حملة البيارق والعازفين الذين‮ ‬يعزفون طوال الوقت موسيقي‮ ‬مصاحبة لكل عرض من العروض المفتوحة والتي‮ ‬تطوف البلدة كلها وتذهب إلي‮ ‬جمهورها حيث هم في‮ ‬أي‮ ‬مكان‮ . ‬والملاحظ أن تلك المواكب قد احتوي‮ ‬بعضها علي‮ ‬الغناء والرقص داخل المشهد مثل مواكب شوار العروس ومواكب أخري‮ ‬احتوت علي‮ ‬أغاني‮ ‬العمل والمردات التي‮ ‬يرددها باقي‮ ‬العمال خلف من‮ ‬يقوم بالغناء علي‮ ‬سبيل رفع الهمة والتشجيع علي‮ ‬بذل الجهد كمواكب الطوائف بينما كانت هناك مواكب أخري‮ ‬صامتة مكتفية بالصورة التي‮ ‬تقدمها كل هيئة من الهيئات الحكومية مثل مواكب وفاء النيل وإن احتوي‮ ‬بعضها علي‮ ‬رقصات جماعية منظمة كانت تؤدي‮ ‬أمام تلك المواكب‮ . ‬
مما تقدم نلاحظ أن الموكب هو صورة مسرحية حية متحركة‮ ‬يمكن استغلالها في‮ ‬تقديم نوعية جديدة من المسرح تتم في‮ ‬أي‮ ‬مكان وبأي‮ ‬عدد من العربات التي‮ ‬يتطلبها المشهد بديكور ثابت لا‮ ‬يتغير وإنما‮ ‬يتحرك فقط حيث‮ ‬يمكن تأدية مشهد ما علي‮ ‬عربة ما بديكور ما وما إن‮ ‬ينتهي‮ ‬المشهد حتي‮ ‬تتحرك العربة وكأن بلاك قد حدث لتدخل عربة أخري‮ ‬بديكور جديد لتقديم المشد الذي‮ ‬يليه‮. ‬وقد كان للباحث السيد محمد علي‮ ‬تجربة عملية تعد نموذجا‮" ‬لمسرحة المواكب في‮ ‬العمل المسرحي‮ ‬الذي‮ ‬كتبه منذ عدة سنوات مضت باسم‮ ( ‬الموكب‮ ) ‬وقد حاول المؤلف في‮ ‬هذا النص المسرحي‮ ‬تقديم نموذج بسيط للصراع مابين السلطة الغاشمة والمتمثلة في‮ ‬الكاشف التركي‮ ‬وأتباعم ومابين حسن جلابينو البطل الشعبي‮ ‬وأعوانه،‮ ‬وقد قدم هذا النص بالتماس مع موكب السيدة عائشة والذي‮ ‬كان‮ ‬يتضمن صورا‮" ‬حية متحركة لطائقة القهوجية وأستعار صورة أخري‮ ‬من موكب شوار العروس وحوله إلي‮ ‬مشهد في‮ ‬غرفة نوم الكاشف كما أضاف صورة جديدة لم تكن في‮ ‬باقي‮ ‬المواكب وهي‮ ‬مشهد السجانين الموجود بالفعل في‮ ‬موكب السيدة عائشة ولكن دون مبرر، فقد أوجد له المؤلف المبرر الدرامي‮ ‬ليضمه إلي‮ ‬مشاهد العمل المسرحي‮ ‬فقد كان لقرب منطقة عرب‮ ‬يسار والتي‮ ‬كان السجن موجود بها واحتكاك الأهالي‮ ‬بالسجانين ورؤيتهم للمساجين أثناء تقطيع الحجارة في‮ ‬جبل المقطم الضرورة لوجود عربة المساجين الذين‮ ‬يقومون بتكسير الحجارة أمام الناس وقد إستغل المؤلف هذه الصورة لإضافتها إلي‮ ‬عمله المسرحي‮ ‬وللأسف لم‮ ‬يتم إنتاج هذه التجربة حتي‮ ‬الآن مع ما تتضمنه من تحقيق فرجة مسرحية عالية وبإمكانيات خارج إطار العلبة الإيطالية تماما‮" ‬وباستغلال ظاهرة مسرحية عربية كانت في‮ ‬مجتمعنا منذ الأذل‮ . ‬وهذه دعوة للمؤلفين بإعادة هذه الصورة المسرحية إلي‮ ‬الأذهان وبإحياء تلك الظاهرة المسرحية المتميزة في‮ ‬مجتمعنا حيث تصبح العربة الكارو هي‮ ‬وحدة ديكور متحركة بالمشهد كاملا‮"  ‬،‮ ‬ وقد‮ ‬يراعي‮ ‬بعض إضافات لنفس العربة حتي‮ ‬تتغير مساحة التمثيل عليها‮ ( ‬كأن‮ ‬يكون لها سلما لنقل منطقة التمثيل أمام الناس أو بين الناس في‮ ‬الشارع‮ ) ‬ويراعي‮ ‬أن تستفيد تلك المشاهد من البانوراما الطبيعية التي‮ ‬ستختلف باختلاف الأماكن التي‮ ‬يتم فيها العرض‮ ‬– ‮ ‬وقد تكون خامة الديكور الرئيسية هي‮ ‬جريد النخيل المنتشر ببيئتنا المصرية والذي‮ ‬يتميز برخص ثمنه وخفة وزنه‮ ‬– كما‮ ‬يمكن أن تتوحد الأغاني‮ ‬الطائفية لتصبح أغنية واحدة مشتركة تربط كل الطوائف بعضها ببعض وفي‮ ‬نفس الوقت تربط الصورة بالعرض المسرحي‮ ‬نفسه‮ .‬
فتحي‮ ‬الكوفي

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٥

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here