اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

جورج لوكاتش والنقد السيسيولوجي

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

يعد جورج لوكاتش من أهم النقاد الماركسيين الذين تناولوا العمل الفني‮ ‬منظور سيسيولوجي‮ ‬،‮ ‬نظرا لوعيه بالدور الذي‮ ‬من الممكن أن‮ ‬يقوم به الفن في‮ ‬فض عملية الاغتراب الذي‮ ‬تتعرض له قوة العمل وبذلك‮ ‬يضع لوكاتش احتمالية تجاوز الأيديولوجيا في‮ ‬حالة الأعمال العظيمة‮ ‬،‮ ‬وإذا كانت الأعمال العظيمة عند باختين تتسم بالحوارية وتعدد الأصوات‮ ‬،‮ ‬فنجدها عند لوكاتش‮ ‬– متكئا علي‮ ‬تصور ماركس تجاه الفن الإغريقي‮ ‬ومن قبله هيجل‮ - ‬تتسم بالوحدة الإنسانية الشاملة‮ ‬،‮ ‬فالفنانون العظام هم أولئك الذين‮ ‬يلتقطون المتناغم والمنسجم في‮ ‬الحياة ليعيدوا إنتاجه في‮ ‬وحدة‮ ‬،‮ ‬فقد كان‮ ‬يدعو إلي‮ " ‬حذف انقسام الإنسان الناجم عن التقسيم الرأسمالي‮ ‬للعمل‮ ‬،‮ ‬لرفع راية الكفاح في‮ ‬سبيل الشخصية الإنسانية الكلية الخصبة والكاملة التطور‮ ". ‬قد استطاع لوكاتش أن‮ ‬يحقق ذلك المفهوم من خلال نظريته حول الانعكاس داخل بنية العمل الفني‮.‬
وتكمن أهمية لوكاتش داخل النقد الماركسي‮ ‬في‮ ‬التفاته إلي‮ ‬أهمية الشكل الفني‮ ‬والبنية وهو ما لم‮ ‬يكن معتادا في‮ ‬المجال الاجتماعي‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬رأي‮ ‬فيه انعكاسا لنسق‮ ‬يتكشف تدريجيا‮ ‬،‮ ‬فقد استخدم لوكاتش‮ " ‬مصطلح الانعكاس استخداما مميزا‮ ‬يبين عن عمله كله‮ ‬،‮ ‬فقد رفض النزعة الطبيعية العملية والتي‮ ‬كانت جديدة آنذاك في‮ ‬الرواية الأوروبية‮ ‬،‮ ‬وعاد إلي‮ ‬النظرية الواقعية القديمة التي‮ ‬تري‮ ‬الرواية انعكاسا للواقع،‮ ‬لا بمعني‮ ‬أنها تقتصر علي‮ ‬وصف المظهر السطحي‮ ‬للواقع‮ ‬،‮ ‬بل بمعني‮ ‬أنها تقدم انعكاسا أكثر صدقا وحيوية وفعالية للواقع‮ ‬،‮ ‬فالانعكاس معناه تشكيل بنية ذهنية تصاغ‮ ‬في‮ ‬كلمات‮ (...) ‬ويقول لوكاتش إن الانعكاس‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون عينيا بدرجات متفاوتة‮ ‬،‮ ‬فالرواية ممكن أن تقود القارئ نحو استبصار أكثر عينية بالواقع‮ ‬،‮ ‬يتجاوز الإدراك العادي‮ ‬الشائع للأشياء‮ ‬،‮ ‬فالعمل الأدبي‮ ‬لا‮ ‬يعكس الظواهر الفردية المنعزلة بل‮ ‬يعكس العملية المتكاملة للحياة‮ ‬،‮ ‬ومع ذلك‮ ‬يظل القارئ دائما علي‮ ‬وعي‮ ‬بأن العمل الأدبي‮ ‬ليس الواقع نفسه‮ ‬،‮ ‬ولكن شكل خاص من أشكال انعكاسه"ومعني‮ ‬ذلك أن الانعكاس الصحيح للواقع‮ ‬يتضمن أكثر من مجرد وصف المظاهر الخارجية فيما‮ ‬يري‮ ‬لوكاتش‮ ‬،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يشير إلي‮ ‬هدم أسس النزعة الطبيعية‮ " ‬ذلك لأنه إذا كان لدينا تعاقب من الصور المقدمة بطريقة عشوائية فمن الممكن تفسيره‮ ‬،‮ ‬إما بوصفه انعكاسا موضوعيا محايدًا للواقع‮ (‬كما أكد زولا‮ ) ‬أو بوصفه انطباعا ذاتيا خالصًا عن الواقع‮ (‬علي‮ ‬نحو ما‮ ‬يكشف جويس وفرجينيا وولف‮) ‬فمن الممكن النظر إلي‮ ‬العشوائية علي‮ ‬أنها صفة للواقع أو صفة لطريقتنا في‮ ‬إدراكه‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬كلتا الحالتين‮ ‬يرفض لوكاتش التمثيل الفوتوغرافي‮ ‬البحت ويقدم‮ ‬–بدلا من ذلك‮- ‬وصفا للعمل الفني‮ ‬الصحيح الذي‮ ‬يمنحنا إحساسًا بالضرورة الفنية للصور التي‮ ‬يقدمها‮ ‬،‮ ‬فهذه الصور تتسم بوحدة شاملة مكثفة توازي‮ ‬الوحدة الشاملة الممتدة للعالم نفسه‮ ‬،‮ ‬فليس الواقع مجرد تدفق أو تصادمًا آليًا للجزيئات‮ ‬،‮ ‬بل إن له نظامًا‮ ‬ينقله الروائي‮ ‬في‮ ‬شكل مكثف‮ . ‬
وطبيعة الانعكاس عند لوكاتش لابد أن ترضخ لمقاييس الفن الجمالية‮ ‬،‮ ‬فالمجتمع وجدله التاريخي‮ ‬بحلوله داخل بنية العمل الفني‮ ‬يتحور ليلائم مقاييس جمال العمل الفني‮ ‬وهذا ما‮ ‬يؤكد عليه لوكاتش في‮ ‬حديثه عن الواقعية بالتحديد‮ ‬،‮ ‬فنجده‮ ‬يقول‮ : "‬الفهم الجمالي‮ ‬الصحيح للواقع الاجتماعي‮ ‬والتاريخي‮ ‬هو الشرط القبلي‮ ‬للواقعية‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬يمكن للفهم النظري‮ ‬الصرف أن‮ ‬يؤثر في‮ ‬الأدب إلا إذا استوعب تماما ونُقل إلي‮ ‬مقولات جمالية ملائمة‮ ". ‬وبهذا‮ ‬يصبح الفن مستقل بذاته ونستطيع تفسيره من داخله من خلال البنية والتي‮ ‬تحمل عالم المعني‮ ‬الموجود في‮ ‬الواقع بكليته الاجتماعية والتاريخية أيضا‮ ‬،‮ ‬بمعني‮ ‬أن النظرة الكلية للحاضر تتضمن استيعاب كليته التاريخية التي‮ ‬تتطور عبر أزمانه المختلفة‮ ‬،‮ ‬لأن هذا البعد التاريخي‮ ‬في‮ ‬الكلية هو الذي‮ ‬يجعلنا نستشرف إمكانيات المستقبل في‮ ‬الواقع الاجتماعي‮ ‬،‮ ‬وهذا‮ ‬يعني‮ ‬أن كلية الحاضر والواقع تتضمن الصيرورة التي‮ ‬تؤول إليه‮.‬
وهنا‮ ‬يتضح تأثر لوكاتش الواضح بهيجل من خلال مقولة الكلية أو الجوهر الكلي‮ ‬،‮ ‬فالعمل الواقعي‮ ‬الحقيقي‮ ‬يستقل بذاته من خلال انعكاس الجوهر الكلي‮ ‬للواقع داخل بنية العمل الفني‮ ‬،‮ ‬ويصل الفن إلي‮ ‬تلك الكلية أو حقيقة الجوهر الكلي‮ ‬من خلال نظرية النمط‮ ‬– حسب لوكاتش‮ ‬،‮ ‬فالفنان‮ ‬يلتقط ما هو نمطي‮ ‬من الواقع وينتقل عبر العمل من حالته الفردية الجزئية الخاصة إلي‮ ‬حالة عامة أكثر شمولية‮ ‬،‮ ‬لكن دون أن‮ ‬يطغي‮ ‬العام علي‮ ‬الخاص لدرجة التجريد‮ ‬،‮ ‬ولا الخاص علي‮ ‬العام لدرجة التفاصيل الجزئية المنزوعة عن تاريخها‮ " ‬فالخاص باعتباره مقولة جمالية‮ ‬يشكل تركيبة بين الظاهرة المفردة والمبدأ النظري‮ ‬العام‮ ‬،‮ ‬حيث إن الشكل الفني‮ ‬القادر علي‮ ‬بناء الخاص في‮ ‬النمطي‮ ‬هو وحده الذي‮ ‬يجوز أن‮ ‬يسمي‮ ‬واقعيا‮ ".  ‬
ومما سبق نري‮ ‬لوكاتش‮ ‬يضع للفن دورًا اجتماعيًا مهمًا في‮ ‬إكساب الوعي‮ ‬للمتلقي‮ ‬من خلال إدراك حقيقة العالم الكلية التي‮ ‬يعيش فيها وبالتالي‮ ‬يصبح قادرا علي‮ ‬تجاوز التفاصيل اليومية والتي‮ ‬جعلت منه مغتربًا وذلك بتصوير النمطي‮ ‬القادر علي‮ ‬استيعاب الماضي‮ ‬والحاضر واستشراف المستقبل ومن هنا‮ ‬يعطي‮ ‬إمكانية للتغيير وبالتالي‮ ‬كشف زيف الأيديولوجيا‮ .

خالد رسلان‬

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٦٤

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here