اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

الممثل والإيقاع

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

لا وجود مادي‮ ‬أو نباتي‮ ‬أو حيواني‮ ‬أو إنساني‮ ‬بلا إيقاع فظواهر الطبيعة المحسوسة‮ ‬ينظمها الإيقاع،‮ ‬كتعاقب الليل والنهار وفصول السنة وأيام الأسبوع،‮ ‬مما‮ ‬يجعلها تعلب دورا في‮ ‬خلق الإحساس بالزمن،‮ ‬والفترات الفاصلة بين وحداته،‮ ‬وإذا كان الإيقاع في‮ ‬أبسط تعريف له‮ ‬يعني‮ "‬الضربات المنتظمة داخل الزمن‮" ‬وانتظام الضربات‮ (‬الفترات‮) ‬التي‮ ‬تشكل الإيقاع داخل زمن معين لا‮ ‬يعيني‮ ‬كما‮ ‬يقول رضا‮ ‬غالب في‮ ‬الممثل والدور المسرحي‮ " ‬إن للضربات نفس الفترة التي‮ ‬تستغرقها حتي‮ ‬تتم،‮ ‬فقد تتفاوت هذه الضربات من حالة لأخري‮. ‬فزمن انقضاء الليل أول النهار‮ ‬– مثلا‮ ‬– في‮ ‬فصل الصيف‮ ‬يختلف عنه في‮ ‬فصل الشتاء‮" .‬
وإذا كانت حياة الإنسان تتوقف علي‮ ‬انتظام تنفسه في‮ ‬إيقاع محدد لا تغيير فيه في‮ ‬حالة الإنسان الصحية العادية،‮ ‬إذا سارت بلا توترات،‮ ‬فالمدة الفاصلة بين كل شهيق وزفير ثابتة كل مرة تنفس ومحددة‮. ‬ولكنه إذا أصيب الإنسان بالضيق واستثار‮ ‬غضبا واجتاحته حالة من الهياج تضطرب كل وظائف تنفسه ولا‮ ‬يستطيع التحكم في‮ ‬انتظام إيقاع تنفسه وتزداد سرعته دون انتظام للفترات الفاصلة بين كل شهيق وزفير‮.‬
يري‮ ‬ستان في‮ ‬منهج الفن الخلاق وأساليبه المنشور في‮ ‬كتاب فن المسرح ص‮ ‬166 "إن العالم كله موجود وفق إيقاع محدد والإنسان‮ / ‬الممثل‮ ‬يخضع لقوانين الإيقاع باعتباره جزءًا من هذا العالم،‮ ‬وما أن‮ ‬يدرك أنه ليس وحده وجودا إيقاعيا متحركا أبدا،‮ ‬بل إن كل ما‮ ‬يعيش حوله هو هذا الوجود الإيقاعي‮ ‬المتحرك،‮ ‬فإنه‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يتكشف إيقاع كل دور وأيضاً‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يتكشف إيقاع العرض التمثيلي‮ ‬ككل بينما‮ ‬يحلل دورا من الأدوار‮" .‬
ولذلك‮ ‬يري‮ ‬ستانسلافسكي‮ ‬ضرورة سحب ذلك المفهوم المتغلغل في‮ ‬الطبيعة والحياة علي‮ ‬المسرح بصفته استعارة فنية لهما‮. ‬ويطرح مصطلحا لذلك‮ ‬يسميه‮ "‬الوتيرة الإيقاعية‮" ‬،‮ ‬وجاء في‮ ‬تعريفه للوتيرة بأنها‮ "‬سرعة تناوب أطوال متماثلة تم الاصطلاح علي‮ ‬اعتبارها وحدة في‮ ‬وزن معين‮" ‬ويعني‮ ‬الإيقاع‮ "‬العلاقة الكمية لأطوال فعلية‮ (‬حركة‮ / ‬صوت‮) ‬بالنسبة لأطوال اصطلح علي‮ ‬اعتبارها وحدة‮" .‬
والوتيرة الإيقاعية هي‮ ‬المسئولة عن خلق حالة الانسجام والتأليف بين أجزاء أحد العناصر الفنية أو كل العناصر المشكلة للصورة المسرحية وهي‮ ‬للممثل كما للرسام‮ ‬يري‮ ‬ستان في‮ ‬الجزء الثاني‮ ‬من إعداد الممثل في‮ ‬التجسيد الإبداعي‮ ‬ص‮ ‬245 "فكما أن الرسام‮ ‬يضع الألوان ويوزعها علي‮ ‬اللوحة باحثا عن تناسب صحيح فيها‮. ‬كذلك الممثل‮ ‬يبحث عن توزيع صحيح للوتيرة الإيقاعية علي‮ ‬مسار خط فعل المسرحية المتصل‮" ‬فقد‮ ‬يكون العرض في‮ ‬حاجة إلي‮ ‬الإسراع في‮ ‬تصاعد فعل المسرحية كما بناه المؤلف نحو الذروة أو البطء في‮ ‬الوصول إلي‮ ‬الخاتمة أو العكس،‮ ‬ولما كان الممثل هو المنوط به تنفيذ الفعل،‮ ‬فإنه‮ ‬يتحمل الجزء الأكبر في‮ ‬تحقيق الإيقاع المناسب لوحداته المترابطة والمتصلة من خلال وعيه بأن الإيقاع‮ ‬يتغير ويتعدد حسب الشغل المسرحي‮ ‬الذي‮ ‬عليه تنفيذه ليس في‮ ‬علاقة الممثل بذاته فقط،‮ ‬بل أيضا في‮ ‬علاقته بكل محتويات المشهد المتواجد فيه،‮ ‬ومن ثم‮ ‬يمكن تحديد إيقاعين في‮ ‬العرض المسرحي،‮ ‬أحدهما خاص بالممثل ذاته،‮ ‬والذي‮ ‬لا‮ ‬ينتظم في‮ ‬إيقاع وحيد فقط،‮ ‬بل ممكن أن‮ ‬ينتظم في‮ ‬أكثر من ذلك‮ ‬– اثنين مختلفين‮ ‬– كما في‮ ‬حالة القرار الذي‮ ‬يجب أن‮ ‬يأخذه‮ "‬ريدريجو‮" ‬في‮ ‬مسرحية السيد لـ‮ "‬كورني‮"‬؛ هل‮ ‬ينتصر لأبيه وينتقم من والد محبوبته شمين لأهانته والده،‮ ‬أم‮ ‬ينتصر لعاطفته وحبه لشمين،‮ ‬ولا‮ ‬يعير بالا لثأره من والدها‮. ‬هنا علي‮ ‬الممثل أن‮ ‬يعي‮ ‬أنه‮ ‬يفاضل عاطفتين إنسانيتين تعملان بتناحر‮. ‬إنه‮ ‬يصور صراعا بين العاطفة والواجب،‮ ‬وأن لكل منهما في‮ ‬منولوجه إيقاعه الخاص،‮ ‬وبتنفيذهما بنسب متناسبة ومطابقة ومبررة لكل منهما،‮ ‬فإنه‮ ‬يمكن للممثل أن‮ ‬يعيش معاناة داخلية علي‮ ‬درجة عالية من الإثارة وتعبيراً‮ ‬جسديا لكل منهما‮ ‬يحقق حيوية وصدقا في‮ ‬الأداء‮.‬
والإيقاع الآخر هو إيقاع العرض بكل عناصره بما فيها الممثل،‮ ‬بما‮ ‬يشير إلي‮ ‬أن مشاهد المسرحية وبنفس المنطق السابق تحتوي‮ ‬علي‮ ‬أكثر من إيقاع مختلف ومتنوع،‮ ‬ولكن بالضرورة‮ ‬يشكلون معا ضفيرة واحدة متجانسة من الوتائر الإيقاعية في‮ ‬المسرحية ككل،‮ ‬كما‮ ‬يري‮ ‬ستان في‮ ‬التجسيد الإبداعي‮ ‬من إعداد الممثل ص‮ ‬245 "فهي‮ ‬وتيرة خط الفعل وما وراء النص الإيقاعية‮ (‬والممثلون‮ ‬يعلمون أنهم في‮ ‬حاجة‮) ‬إلي‮ ‬منظورين في‮ ‬خط فعل المؤلف‮: ‬منظور الفنان ومنظور الدور‮" ‬بنفس توضيحنا لهما سابقا حيث‮ ‬يعرف الممثل مستقبل الشخصية الدرامية بينما الشخصية لا تعرف من أمر ذلك شيئا إذ تعيش لحظتها الحاضرة دائما فقط في‮ ‬متصل الزمان‮ (‬ماضي‮/ ‬حاضر‮/ ‬مستقبل‮).‬
ولكي‮ ‬يحقق الممثل إيقاعه الخاص الذي‮ ‬حدده في‮ ‬البروفات بما‮ ‬يتوافق ودراسته للشخصية الدرامية كل مرة تمثيل بنفس الكفاءة والجودة،‮ ‬عليه ألا‮ ‬يدخل في‮ ‬إهاب الشخصية مثارا من موقف حياتي‮ ‬سلبي‮ ‬أو مفرح‮ ‬يزيد أو‮ ‬يخفض من وتيرته الإيقاعية بما‮ ‬يخالف الوتيرة الإيقاعية التي‮ ‬حددها للدور سلفا‮. ‬والتي‮ ‬باختلافها كل مرة عرض تؤثر سلبا علي‮ ‬الوتيرات الإيقاعية لباقي‮ ‬الممثلين المتفق والمتدرب عليها،‮ ‬مما‮ ‬يخل ببنائية المشهد الإيقاعية المتضمن لهؤلاء الممثلين فيؤثر بصورة‮ ‬غير ايجابية علي‮ ‬مصداقية المشهد لدي‮ ‬الجمهور‮.‬
وعلي‮ ‬الممثل أن‮ ‬يأخذ في‮ ‬اعتباره عديد من العوامل‮ ‬يمكن أن تؤثر علي‮ ‬إيقاعه الذاتي‮ ‬والإيقاع العام للمسرحية؛ كنوع المسرحية؛ فإيقاع التراجيديا‮ ‬غير الكوميديا‮ ‬غير إيقاع التراجيكوميدي‮ ‬والساتير والأوبرا والأوبريت‮ ... ‬الخ‮.‬
كما أن إيقاع الدور في‮ ‬أدائه النثري‮ ‬يختلف عن أدائه الشعري‮ ‬وطبيعة الجملة الحوارية ما بين الخبرية والاستفهامية وجملة المناداة‮ ... ‬الخ لها إيقاعاتها الخاصة‮.‬
وعموماً‮ ‬علي‮ ‬الممثل أن‮ ‬يجد درجة سرعة الإيقاع الصحيحة لكل دور تمثيلي‮ ‬يقوم به،‮ ‬فإذا وجدها فإن ذلك سوف‮ ‬يساعده علي‮ ‬الشعور الصحيح ويعبر عن عالمه الداخلي‮ ‬الخاص بمشاعر وعواطف وانفعالات الشخصية بإيقاعية خارجية صحيحة عبر بنائه الفيزيولوجي‮.‬

 

د‮. ‬رضا‮ ‬غالب

 

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٥١

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here