إزاي يعني .. بأمارة إيه؟

  مصر بلد العجايب.. أكيد هذه ليست معلومة جديدة علي حضرتك.. وأكيد أن العجايب المقصودة هنا ليست ...

تدخله من الباب الكبير مع إنتاجها الحاضر المميز

  نجحت النجمة الأسترالية «كيت بلانشت» وأحد أهم سفراء بلادها إلي هوليوود في حجز مكانة رفيعة لها...

محمد إبراهيم سعيد بنجاح «الحلال»

  عبر المخرج المسرحي محمد إبراهيم عن سعادته بحالة الإقبال الجماهيري التي يشهدها حاليا عرضه الم...

ورشة لتعليم فنون الحكي بإشراف المحمدي

  يستعد الفنان السكندري عمرو المحمدي لبدء ورشة جديدة للتدريب على فنون الحكي وتقنياته، تنتهي بت...

أسماء الطاهر تستعد لبدء ورشة «إعداد الممثل»

  تستعد الفنانة د. أسماء يحيى الطاهر حاليا لبدء ورشة التدريب على فنون التمثيل بمسرح الهوسابير ...

«منحنى خطر».. الأربعاء في مركز الإبداع

  يشهد مسرح مركز الإبداع الفني حاليا استقبال العرض المسرحي «منحنى خطر»، تأليف جون بريسلى، ترجم...

مسابقة إبداع 4 انطلقت على مسرح الشباب والرياضة

  بدأت الثلاثاء الماضي المسابقة المسرحية لجائزة الشارقة الثقافية «إبداع» لشباب الجامعات والمعا...

عاشقين ترابك.. تستعد لجولة جديدة في الوجه البحري

  قال الفنان فتوح أحمد، رئيس البيت الفني للمسرح، إنه يقوم حاليا بالتواصل مع وزارة الداخلية لإن...

  • إزاي يعني .. بأمارة إيه؟

  • تدخله من الباب الكبير مع إنتاجها الحاضر المميز

  • محمد إبراهيم سعيد بنجاح «الحلال»

  • ورشة لتعليم فنون الحكي بإشراف المحمدي

  • أسماء الطاهر تستعد لبدء ورشة «إعداد الممثل»

  • «منحنى خطر».. الأربعاء في مركز الإبداع

  • مسابقة إبداع 4 انطلقت على مسرح الشباب والرياضة

  • عاشقين ترابك.. تستعد لجولة جديدة في الوجه البحري

اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
جريدة مسرحنا المصرية - الموقع الرسمي
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 


قال‭ ‬الفنان‭ ‬فتوح‭ ‬أحمد‭ ‬رئيس‭ ‬البيت‭ ‬الفني‭ ‬للمسرح‭ ‬انه‭ ‬يدرس‭ ‬حاليا‭ ‬مع‭ ‬محافظي‭ ‬جنوب‭ ‬سيناء‭ ‬والبحر‭ ‬الأحمر‭ ‬والأقصر‭ ‬إمكانية‭ ‬تقديم‭ ‬عروض‭ ‬النجوم‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬البيت‭ ‬الفني‭ ‬خلال‭ ‬الموسم‭ ‬الحالي‭ ‬بمدن‭ ‬شرم‭ ‬الشيخ‭ ‬والغردقة‭ ‬والأقصر‭ ‬خلال‭ ‬موسم‭ ‬أعياد‭ ‬الكريسماس‭ ‬ورأس‭ ‬السنة‭ ‬والميلاد‭ ‬وكذلك‭ ‬أجازة‭ ‬نصف‭ ‬العام‭ ‬المقبلة‭.‬
وأشار‭ ‬فتوح‭ ‬انه‭ ‬فكر‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬هذه‭ ‬العروض‭ ‬تنشيطا‭ ‬للسياحة‭ ‬وتأكيدا‭ ‬علي‭ ‬حالة‭ ‬الاستقرار‭ ‬الأمني‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬هذه‭ ‬المدن‭ ‬ردا‭ ‬علي‭ ‬دعاوي‭ ‬عدم‭ ‬استقرارها‭ ‬بما‭ ‬يكفل‭ ‬الامان‭ ‬للسياح‭ ‬العرب‭ ‬والأجانب‭.‬
وقال‭ ‬فتوح‭ ‬نتواصل‭ ‬حاليا‭ ‬مع‭ ‬المحافظين‭ ‬لإفادتنا‭ ‬بالمسارح‭ ‬وقاعات‭ ‬العرض‭ ‬التي‭ ‬يمكنها‭ ‬استضافة‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬رشحناها‭ ‬لتقدم‭ ‬هناك‭ ‬منها‭ ‬‮«‬غيبوبة‭ ‬للنجم‭ ‬أحمد‭ ‬بدير،‭ ‬و»أنا‭ ‬الرئيس‮»‬‭ ‬لسامح‭ ‬حسين‭ ‬وحنان‭ ‬مطاوع،‭ ‬و«الأم‭ ‬شجاعة‭ ‬‮«‬لرغدة،‭ ‬بجانب‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬عروض‭ ‬الشباب‭ ‬الناجحة‭ ‬وعروض‭ ‬مسرح‭ ‬العرائس‭ ‬والأطفال‭ ‬التي‭ ‬يمكنها‭ ‬جذب‭ ‬الجمهور‭ ‬هناك‭.‬

إقرأ المزيد...

 


أرسلت‭ ‬نقابة‭ ‬المهن‭ ‬التمثيلية‭ ‬برئاسة‭ ‬الفنان‭ ‬د‭. ‬أشرف‭ ‬زكي‭ ‬عدة‭ ‬مكاتبات‭ ‬لمختلف‭ ‬جهات‭ ‬الإنتاج‭ ‬المسرحي‭ (‬البيت‭ ‬الفني‭ ‬للمسرح،‭ ‬البيت‭ ‬الفني‭ ‬للفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬والاستعراضية،‭ ‬مركز‭ ‬الهناجر‭ ‬للفنون‭) ‬تحذر‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬الالتزام‭ ‬بالقانون‭ ‬وتشغيل‭ ‬غير‭ ‬النقابيين‭ ‬في‭ ‬العروض‭ ‬المنتجة‭ ‬من‭ ‬خلالهم‭ ‬مع‭ ‬عدم‭ ‬تجاوز‭ ‬نسبة‭ ‬ال‭ ‬10‭% ‬المصرح‭ ‬بها‭ ‬قانون‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الواحد‭ ‬لغير‭ ‬النقابيين‭.‬
وقال‭ ‬زكي‭ ‬أن‭ ‬النقابة‭ ‬تسعي‭ ‬جاهدة‭ ‬للحفاظ‭ ‬علي‭ ‬المهنة‭ ‬وضرورة‭ ‬إتاحة‭ ‬الفرص‭ ‬كاملة‭ ‬امام‭ ‬الأعضاء‭ ‬من‭ ‬النقابيين‭ ‬للحصول‭ ‬علي‭ ‬حقهم‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬بالعروض‭ ‬المسرحية‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬فرق‭ ‬المحترفين‭ ‬التابعة‭ ‬لوزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬فرق‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭.‬

إقرأ المزيد...

 


جميل‭ ‬جدًا‭ ‬أن‭ ‬تهتم‭ ‬الهيئة‭ ‬العربية‭ ‬للمسرح‭ ‬بفنون‭ ‬الدمى‭ ‬وخيال‭ ‬الظل‭ ‬وتقيم‭ ‬لها‭ ‬ملتقى‭ ‬دوليًا،‭ ‬يتضمن‭ ‬أبحاثًا‭ ‬وعروضًا‭ ‬وورشًا،‭ ‬هذه‭ ‬الفنون‭ ‬التى‭ ‬تعد‭ ‬جزءًا‭ ‬مهمًا‭ ‬من‭ ‬هويتنا‭ ‬العربية،‭ ‬تكاد‭ ‬تنقرض،‭ ‬تكاد‭ ‬رياح‭ ‬العولمة‭ ‬تزيحها‭ ‬تمامًا‭ ‬عن‭ ‬المشهد،‭ ‬فأن‭ ‬تلتفت‭ ‬الهيئة‭ ‬العربية‭ ‬للمسرح‭ ‬لهذا‭ ‬الأمر،‭ ‬فذلك‭ ‬ما‭ ‬يجب‭ ‬تحيتها‭ ‬عليه،‭ ‬لأنها،‭ ‬هنا‭ ‬تقوم‭ ‬بعمل‭ ‬قومى‭ ‬بامتياز‭.‬
مؤخرًا‭ ‬انتهت‭ ‬الدورة‭ ‬الثالثة‭ ‬للملتقى‭ ‬التى‭ ‬احتضنتها‭ ‬القاهرة‭ ‬وأقيمت‭ ‬بالتعاون‭ ‬بين‭ ‬الهيئة‭ ‬وبين‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬المصرية‭ ‬ممثلة‭ ‬فى‭ ‬قطاع‭ ‬شئون‭ ‬الإنتاج‭ ‬الثقافى‭.‬
شهدت‭ ‬الدورة‭ ‬فعاليات‭ ‬مهمة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬ندوات‭ ‬وعروض‭ ‬ومعارض‭ ‬وورش،‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬جيد‭ ‬بالتأكيد،‭ ‬ولكن‭ ‬وآه‭ ‬من‭ ‬لكن‭!!‬
ما‭ ‬تصورته‭ ‬عن‭ ‬ملتقى‭ ‬كهذا،‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬حلمت‭ ‬به‭ ‬لملتقى‭ ‬كهذا‭ ‬لم‭ ‬يتحقق‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬وذلك‭ ‬لسبب‭ ‬واحد،‭ ‬وهو‭ ‬غياب‭ ‬الخيال‭.. ‬نعم‭ ‬غاب‭ ‬الخيال‭ ‬عن‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬على‭ ‬قدر‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬الذى،‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬خيال،‭ ‬لحققنا‭ ‬من‭ ‬ورائه‭ ‬الاستفادة‭ ‬القصوى‭!‬
مبدئيًا‭ ‬أعرف‭ ‬أنه‭ ‬ملتقى‭ ‬علمى‭ ‬يهم‭ ‬المتخصصين‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬يهم‭ ‬الجمهور‭ ‬العادى،‭ ‬ولكن‭ ‬لماذا‭ ‬لا‭ ‬نحقق‭ ‬الهدفين‭ ‬معًا؟‭ ‬وأقول‭ ‬لك‭ ‬كيف‭ ‬نحققهما،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تجربة‭ ‬شهدتها‭ ‬بنفسى‭ ‬فى‭ ‬مهرجان‭ ‬“مون‭ ‬لوريه”‭ ‬المسرحى‭ ‬بكندا‭.‬
شوف‭ ‬يا‭ ‬سيدي‭: ‬المهرجان‭ ‬شاركت‭ ‬فيه‭ ‬فرق‭ ‬من‭ ‬ثلاثين‭ ‬دولة،‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬دول‭ ‬أسمع‭ ‬اسمها‭ ‬لأول‭ ‬مرة،‭ ‬وهى‭ ‬تلك‭ ‬الدول‭ ‬الصغيرة‭ ‬الموجودة‭ ‬على‭ ‬جزر‭ ‬فى‭ ‬الأطلنطى‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬قارة‭ ‬أمريكا،‭ ‬كان‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬فرق‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬عرضها‭ ‬لجمهور‭ ‬المهرجان،‭ ‬ولأن‭ ‬عروض‭ ‬المهرجان‭ ‬تبدأ‭ ‬بعد‭ ‬العصر‭ ‬تقريبًا،‭ ‬فإن‭ ‬الفترة‭ ‬الصباحية‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تترك‭ ‬للراحة‭ ‬والاستجمام‭ ‬كاملة،‭ ‬فثمة‭ ‬عمل‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬فرقة‭ ‬القيام‭ ‬به،‭ ‬وهو‭ ‬الذهاب‭ ‬إلى‭ ‬مدارس‭ ‬المدينة‭ ‬واللقاء‭ ‬بالتلاميذ‭.‬
المدارس‭ ‬كانت‭ ‬ضمن‭ ‬المساهمين‭ ‬فى‭ ‬دعم‭ ‬المهرجان‭ ‬بسياراتها‭ ‬لنقل‭ ‬الفرق‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬تحركاتها،‭ ‬مع‭ ‬ضبط‭ ‬هذه‭ ‬التحركات‭ ‬على‭ ‬مواعيد‭ ‬حضور‭ ‬وانصراف‭ ‬التلاميذ،‭ ‬وذلك‭ ‬فى‭ ‬مقابل‭ ‬أن‭ ‬تذهب‭ ‬كل‭ ‬فرقة‭ ‬إلى‭ ‬مجموعة‭ ‬المدارس‭ ‬فى‭ ‬المدينة‭ ‬وتتحدث‭ ‬مع‭ ‬التلاميذ‭ ‬عن‭ ‬الدولة‭ ‬التى‭ ‬جاءت‭ ‬منها،‭ ‬أين‭ ‬تقع،‭ ‬وبماذا‭ ‬تشتهر،‭ ‬وما‭ ‬أهم‭ ‬معالمها،‭ ‬وعاداتها‭ ‬وتقاليدها،‭ ‬وكافة‭ ‬شيء،‭ ‬ويختتم‭ ‬اللقاء‭ ‬بتعليم‭ ‬التلاميذ‭ ‬اللعبة‭ ‬الشعبية‭ ‬الأكثر‭ ‬شهرة‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬الدولة‭.‬
تخيل‭ ‬حضرتك‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬عشرة‭ ‬أيام‭ ‬فقط‭ ‬يتعرف‭ ‬أطفال‭ ‬كندا‭ ‬الشقيقة‭ ‬على‭ ‬ثقافات‭ ‬ثلاثين‭ ‬دولة‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬بفكرة‭ ‬بسيطة‭ ‬وغير‭ ‬مكلفة‭ ‬لكن‭ ‬صاحبها‭ ‬لديه‭ ‬خيال،‭ ‬ولديه‭ ‬هدف،‭ ‬ولديه‭ ‬هم،‭ ‬ولا‭ ‬يعتبر‭ ‬الأمر‭ ‬منتهيًا‭ ‬بمجرد‭ ‬“تستيف‭ ‬أوراقه”‭.‬
الملتقى‭ ‬شارك‭ ‬فيه‭ ‬فنانون‭ ‬وحكاواتية‭ ‬ومصممون‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬عربية،‭ ‬فماذا‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬شغلنا‭ ‬خيالنا‭ ‬وانتهزنا‭ ‬فرصة‭ ‬وجود‭ ‬هؤلاء‭ ‬مع‭ ‬زملائهم‭ ‬المصريين،‭ ‬وطفنا‭ ‬بهم‭ ‬مدارس‭ ‬القاهرة،‭ ‬على‭ ‬الأقل،‭ ‬نقدم‭ ‬لتلاميذها‭ ‬بعض‭ ‬العروض‭ ‬البسيطة،‭ ‬ونعرفهم‭ ‬بتراثهم‭ ‬ونربطهم‭ ‬به‭.. ‬سيكون‭ ‬حدثًا‭ ‬تاريخيًا‭ ‬بالنسبة‭ ‬لهم،‭ ‬ولن‭ ‬ينسى‭ ‬طفل‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬اليوم،‭ ‬وسيرتبط‭ ‬الكثيرون‭ ‬منهم‭ ‬بهذه‭ ‬الفنون‭ ‬ويسعون‭ ‬إليها‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭.‬
وحتى‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬التطواف‭ ‬بالمدارس‭ ‬متاحًا،‭ ‬كان‭ ‬يمكن‭ ‬بالتنسيق‭ ‬بين‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬ووزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬أن‭ ‬تمتلئ‭ ‬ساحة‭ ‬الأوبرا،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬بآلاف‭ ‬الأطفال‭ ‬كل‭ ‬يوم،‭ ‬يشاهدون‭ ‬ويستمعون‭ ‬ويستمتعون،‭ ‬ويكون‭ ‬الملتقى‭ ‬قد‭ ‬حقق‭ ‬هدفًا‭ ‬إضافيًا‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬أهمية‭ ‬عن‭ ‬هدفه‭ ‬الأساسى‭.‬
تمنيت‭ ‬ذلك‭ ‬والله،‭ ‬وكدت‭ ‬أخبر‭ ‬به‭ ‬المسئولين‭ ‬فى‭ ‬الوزارة‭ ‬لكنى‭ ‬خشيت‭ ‬أن‭ ‬يشخط‭ ‬فيّ‭ ‬أحدهم‭ ‬ويقول‭ ‬لى‭ ‬“وأنت‭ ‬مالك‭ ‬أهلك”‭.. ‬فكل‭ ‬واحد‭ ‬فى‭ ‬مكانه‭ ‬يرى‭ ‬نفسه‭ ‬المفكر‭ ‬الأوحد‭ ‬والخبير‭ ‬الأوحد‭ ‬والمثقف‭ ‬الأوحد،‭ ‬ولو‭ ‬كان‭ ‬المسئولون‭ ‬يستمعون‭ ‬لآراء‭ ‬الناس‭ ‬ويعملون‭ ‬بالصالح‭ ‬منها،‭ ‬لكنا‭ ‬الآن‭ ‬فشر‭ ‬الشقيقة‭ ‬كندا‭ ‬بل‭ ‬وفشر‭ ‬الشقيقة‭ ‬أمريكا‭ ‬ذات‭ ‬نفسها‭!‬

إقرأ المزيد...

 



أنهي‭ ‬المخرج‭ ‬محمد‭ ‬الخولي‭ ‬مدير‭ ‬مسرح‭ ‬الطليعة‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭ ‬أزمة‭ ‬ميزانية‭ ‬العرض‭ ‬المسرحي‭ ‬‮«‬الحلال‮»‬‭ ‬للمخرج‭ ‬محمد‭ ‬إبراهيم،‭ ‬بعد‭ ‬جلسة‭ ‬عمل‭ ‬مشتركة‭ ‬مع‭ ‬المخرج‭ ‬تم‭ ‬خلالها‭ ‬إعادة‭ ‬صياغة‭ ‬بنود‭ ‬الميزانية‭ ‬بعد‭ ‬تجاوز‭ ‬نقاط‭ ‬الخلاف‭ ‬فيها‭ ‬وتعديلها‭.‬
وقال‭ ‬الخولي‭ ‬إنه‭ ‬حريص‭ ‬على‭ ‬استكمال‭ ‬خطة‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬تنفيذها‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬المسرح‭ ‬منذ‭ ‬عهد‭ ‬المدير‭ ‬السابق‭ ‬للفرقة‭ ‬الفنان‭ ‬محمد‭ ‬دسوقي،‭ ‬مؤكدا‭ ‬حرصه‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬إهدار‭ ‬الزملاء‭ ‬الفنانين‭ ‬الذين‭ ‬شاركوا‭ ‬في‭ ‬بروفات‭ ‬هذه‭ ‬الأعمال‭.‬

إقرأ المزيد...

 


كتب‭: ‬عماد‭ ‬علواني
وافق‭ ‬الدكتور‭ ‬أشرف‭ ‬زكي‭ ‬عميد‭ ‬المعهد‭ ‬العالي‭ ‬للفنون‭ ‬المسرحية‭ ‬على‭ ‬مشروع‭ ‬‮«‬الريبورتوار‮»‬‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬العروض‭ ‬الناجحة‭ ‬التي‭ ‬سبق‭ ‬إنتاجها‭ ‬لطلاب‭ ‬المعهد،‭ ‬وتم‭ ‬الاستقرار‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬تقديم‭ ‬بعضها‭ ‬على‭ ‬خشبة‭ ‬مسرح‭ ‬المعهد‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬الملتقى‮»‬،‭ ‬والعروض‭ ‬هي‭: ‬‮«‬حكايات‭ ‬شرقية‮»‬‭ ‬إخراج‭ ‬خالد‭ ‬حجاج،‭ ‬و«خطأ‭ ‬لحظي‭ ‬في‭ ‬العقل‮»‬‭ ‬تأليف‭ ‬وإخراج‭ ‬وائل‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح،‭ ‬و«الكلمات‭ ‬المتقاطعة‮»‬‭ ‬تأليف‭ ‬نجيب‭ ‬سرور‭ ‬وإخراج‭ ‬إيهاب‭ ‬محفوظ،‭ ‬و«كنت‭ ‬هنا‭ ‬من‭ ‬قبل‮»‬‭ ‬إخراج‭ ‬كريم‭ ‬محجوب،‭ ‬و«جثة‭ ‬على‭ ‬الرصيف‮»‬‭ ‬إخراج‭ ‬حسام‭ ‬جدعو،‭ ‬و«المسافر‮»‬‭ ‬عن‭ ‬‮«‬مسافر‭ ‬ليل‮»»‬‭ ‬تأليف‭ ‬صلاح‭ ‬عبد‭ ‬الصبور،‭ ‬وإخراج‭ ‬محمد‭ ‬عبد‭ ‬الوراث‭.‬

إقرأ المزيد...

 



اتفق‭ ‬الفنان‭ ‬فتوح‭ ‬أحمد‭ ‬رئيس‭ ‬البيت‭ ‬الفني‭ ‬للمسرح‭ ‬مع‭ ‬الدكتور‭ ‬جابر‭ ‬نصار‭ ‬رئيس‭ ‬جامعة‭ ‬القاهرة‭ ‬على‭ ‬تخصيص‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬أسبوعية‭ ‬طوال‭ ‬شهر‭ ‬نوفمبر‭ ‬الحالي،‭ ‬لتكون‭ ‬متاحة‭ ‬بالكامل‭ ‬لطلاب‭ ‬الجامعة‭ ‬لحضور‭ ‬عروض‭ ‬‮«‬ليلة‭ ‬من‭ ‬ألف‭ ‬ليلة‮»‬‭ ‬ليحيى‭ ‬الفخراني‭ ‬و‮«‬غيبوبة‮»‬‭ ‬لأحمد‭ ‬بدير،‭ ‬و«أنا‭ ‬الرئيس‮»‬‭ ‬لسامح‭ ‬حسين‭ ‬في‭ ‬حفلات‭ ‬ماتينيه‭ ‬تبدأ‭ ‬في‭ ‬السابعة‭ ‬والنصف‭ ‬مساء‭ ‬بحيث‭ ‬يتمكن‭ ‬الطلاب‭ ‬من‭ ‬مشاهدة‭ ‬العروض‭ ‬والمغادرة‭ ‬من‭ ‬المسارح‭ ‬مبكرا‭ ‬للحاق‭ ‬بوسائل‭ ‬المواصلات‭ ‬والمدن‭ ‬الجامعية‭.‬

إقرأ المزيد...

 



مجموعة‭ ‬من‭ ‬عشاق‭ ‬المسرح،‭ ‬لم‭ ‬تحُل‭ ‬ظروفهم‭ ‬الخاصة‭ ‬دون‭ ‬تحقيق‭ ‬حلمهم‭ ‬فكونوا‭ ‬أول‭ ‬فرقة‭ ‬مسرحية‭ ‬أعضاؤها‭ ‬من‭ ‬مكفوفي‭ ‬البصر،‭ ‬لكن‭ ‬الإعاقة‭ ‬الحقيقية‭ ‬جاءت‭ ‬من‭ ‬الجهة‭ ‬المنوط‭ ‬بها‭ ‬رعايتهم‭.‬
قال‭ ‬الفنان‭ ‬‮«‬سيد‭ ‬جاد‮»‬‭ ‬مدير‭ ‬فرقة‭ ‬‮«‬المفتحين‮»‬‭ ‬المسرحية‭ ‬لذوي‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة،‭ ‬اعتمد‭ ‬الدكتور‭ ‬جابر‭ ‬عصفور‭ ‬وزير‭ ‬الثقافة‭ ‬الأسبق‭ ‬فرقتنا،‭ ‬في‭ ‬فبراير‭ ‬الماضي،‭ ‬وتضمنت‭ ‬الخطة‭ ‬إنتاج‭ ‬عرضين‭ ‬سنويا،‭ ‬ونجحنا‭ ‬في‭ ‬مواجهات‭ ‬عقبات‭ ‬بيروقراطية‭ ‬كثيرة،‭ ‬وقدمنا‭ ‬عرضنا‭ ‬الأول‭ ‬‮«‬حكايات‭ ‬مصرية‮»‬‭ ‬على‭ ‬مسرح‭ ‬كلية‭ ‬الآداب‭ ‬بجامعة‭ ‬طنطا‭ ‬لمدة‭ ‬خمسة‭ ‬أيام،‭ ‬ثم‭ ‬يومين‭ ‬على‭ ‬مسرح‭ ‬غزل‭ ‬المحلة،‭ ‬بإجمالى‭ ‬سبعة‭ ‬أيام‭ ‬عرض،‭ ‬حسب‭ ‬المقرر‭ ‬في‭ ‬الميزانية‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬يتجول‭ ‬العرض‭ ‬في‭ ‬المحافظات،‭ ‬لكننا‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬لم‭ ‬نحصل‭ ‬على‭ ‬أجورنا،‭ ‬والفريق‭ ‬الآن‭ ‬متوقف‭.‬
وأضاف‭: ‬توجهت‭ ‬قبل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬إلى‭ ‬مقر‭ ‬إقليم‭ ‬غرب‭ ‬الدلتا‭ ‬الثقافي‭ ‬التابع‭ ‬للهيئة‭ ‬العامة‭ ‬لقصور‭ ‬الثقافة‭ ‬الإسكندرية‭ ‬مع‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬التمكين‭ ‬للمطالبة‭ ‬بأجور‭ ‬الفريق،‭ ‬وأخبرونا‭ ‬أن‭ ‬المشكلة‭ ‬انتهت،‭ ‬وحتى‭ ‬الآن‭ ‬لم‭ ‬يصلنا‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬ولا‭ ‬نعلم‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬يعطل‭ ‬الصرف‭. ‬
وكشف‭ ‬مجاهد‭ ‬عن‭ ‬مشكلة‭ ‬أخرى‭ ‬تواجه‭ ‬الفرقة‭ ‬هي‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬مقر‭ ‬لها،‭ ‬رغم‭ ‬موافقة‭ ‬وزير‭ ‬الإسكان‭ ‬على‭ ‬تخصيص‭ ‬مقر‭ ‬لها‭.‬
وتابع‭: ‬طلبنا‭ ‬مقابلة‭ ‬الوزير‭ ‬عبد‭ ‬الواحد‭ ‬النبوى‭ ‬ثم‭ ‬الوزير‭ ‬الحالي‭ ‬حلمى‭ ‬النمنم‭ ‬ولا‭ ‬نجد‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬سوى‭ ‬التحجج‭ ‬بالانشغال،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬نعتبره‭ ‬إهمالا‭ ‬واضحا‭ ‬وصريحا‭ ‬لمتحدى‭ ‬الإعاقة‭ ‬وعرقلة‭ ‬لمسيرة‭ ‬الفرقة‭.‬
سكرتير‭ ‬عام‭ ‬الفرقة‭ ‬محمد‭ ‬صلاح،‭ ‬قال‭: ‬برر‭ ‬محمد‭ ‬زغلول‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬التمكين‭ ‬الثقافى‭ ‬بالهيئة،‭ ‬تأخير‭ ‬مستحقاتنا‭ ‬بخطأ‭ ‬في‭ ‬الإجراءات،‭ ‬وتم‭ ‬التصحيح‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مكالمة‭ ‬تليفونية‭ ‬معى‭ ‬وحتى‭ ‬الآن‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬شيء‭.‬
وقال‭ ‬أحمد‭ ‬نادر‭ ‬أحد‭ ‬أعضاء‭ ‬الفرقة‭: ‬تأسست‭ ‬الفرقة‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬نعتمد‭ ‬على‭ ‬جهودنا‭ ‬الذاتية‭ ‬حتى‭ ‬خرج‭ ‬عرض‭ ‬‮«‬حكايات‭ ‬مصرية‮»‬‭ ‬ولاقى‭ ‬اهتماما‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬ومن‭ ‬الجميع،‭ ‬ما‭ ‬عدا‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة،‭ ‬حيث‭ ‬عانينا‭ ‬معها‭ ‬حتى‭ ‬وافقت‭ ‬على‭ ‬الميزانية‭ ‬ولكن‭ ‬للأسف‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬لم‭ ‬نحصل‭ ‬على‭ ‬أجورنا،‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬مفترضا‭ ‬أن‭ ‬نحصل‭ ‬عليها‭ ‬عقب‭ ‬انتهاء‭ ‬العرض‭ ‬بعشرة‭ ‬أيام‭.‬
وأضاف‭: ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬لا‭ ‬تشركنا‭ ‬في‭ ‬فعالياتها‭ ‬كالفرق‭ ‬الأخرى‭ ‬التابعة‭ ‬لها‭ ‬رغم‭ ‬أننا‭ ‬الفريق‭ ‬الوحيد‭ ‬من‭ ‬نوعه‭.‬
من‭ ‬جهته،‭ ‬قال‭ ‬محمد‭ ‬زغلول‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬التمكين‭ ‬الثقافى‭ ‬لذوى‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة‭: ‬أرسلت‭ ‬الأوراق‭ ‬الخاصة‭ ‬بالموضوع‭ ‬لإقليم‭ ‬غرب‭ ‬الدلتا،‭ ‬وهنا‭ ‬انتهت‭ ‬مهمتى،‭ ‬حيث‭ ‬طلبوا‭ ‬منى‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬المقايسة‭ ‬التي‭ ‬تقدمت‭ ‬بها‭ ‬الفرقة،‭ ‬وأخذت‭ ‬وعدا‭ ‬من‭ ‬محسن‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬بصرف‭ ‬مستحقاتهم‭ ‬خلال‭ ‬الأسبوع‭ ‬القادم‭. ‬
وأضاف‭: ‬أبذل‭ ‬ما‭ ‬بوسعى‭ ‬لتقديم‭ ‬المساعدة‭ ‬للفرقة‭ ‬حتى‭ ‬تتحقق‭ ‬مطالبهم‭ ‬ويحصلوا‭ ‬على‭ ‬حقوقهم‭.‬

إقرأ المزيد...

 



عبر‭ ‬المخرج‭ ‬غنام‭ ‬غنام‭ ‬المسئول‭ ‬الإعلام‭ ‬للهيئة‭ ‬العربية‭ ‬للمسرح‭ ‬عن‭ ‬سعادته‭ ‬بنجاح‭ ‬فعاليات‭ ‬الملتقى‭ ‬العربي‭ ‬لفنون‭ ‬الدمى‭ ‬وخيال‭ ‬الظل‭ ‬في‭ ‬دورته‭ ‬الثالثة‭ ‬التي‭ ‬انتهت‭ ‬مساء‭ ‬الأربعاء‭ ‬الماضي‭ ‬4‭ ‬نوفمبر‭ ‬بعد‭ ‬برنامج‭ ‬حافل‭ ‬بالندوات‭ ‬والعروض‭ ‬والورش‭ ‬والمعارض‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬مسارح‭ ‬القاهرة،‭ ‬في‭ ‬تعاون‭ ‬بين‭ ‬الهيئة‭ ‬ووزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬المصرية‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬لإنتاج‭ ‬الثقافي‭ ‬والبيت‭ ‬الفني‭ ‬للمسرح‭ ‬والمركز‭ ‬القومي‭ ‬للمسرح‭.‬
وذلك‭ ‬بهدف‭ ‬تفعيل‭ ‬وتنمية‭ ‬فنون‭ ‬العرائس‭ ‬وخيال‭ ‬الظل‭ ‬وصندوق‭ ‬العجب‭ ‬والفنون‭ ‬المجاورة‭ ‬لها‭ ‬على‭ ‬المستويين‭ ‬المعرفي‭ ‬والمهني‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭.‬
وشهدت‭ ‬الدورة‭ ‬تقديم‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬أوراق‭ ‬البحث‭ ‬حول‭ ‬فنون‭ ‬الدمى‭ ‬وخيال‭ ‬الظل‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬المتخصصين،‭ ‬أبرزهم‭ ‬د‭. ‬سيد‭ ‬علي‭ ‬إسماعيل،‭ ‬د‭. ‬كمال‭ ‬الدين‭ ‬حسين،‭ ‬المخرج‭ ‬ناصر‭ ‬عبد‭ ‬التواب،‭ ‬د‭. ‬ناجي‭ ‬شاكر،‭ ‬د‭. ‬عمرو‭ ‬دوارة،‭ ‬د‭. ‬أسامه‭ ‬محمد‭ ‬علي،‭ ‬الباحثة‭ ‬أماني‭ ‬موسى‭ ‬السيد،‭ ‬المخرج‭ ‬رضا‭ ‬حسنين‭ ‬من‭ ‬مصر،‭ ‬ومن‭ ‬تونس‭ ‬د‭. ‬هشام‭ ‬بن‭ ‬عيسى،‭ ‬الباحث‭ ‬خالد‭ ‬شنان،‭ ‬ومن‭ ‬سوريا‭ ‬عدنان‭ ‬سلوم،‭ ‬ومن‭ ‬فلسطين‭ ‬راضي‭ ‬شحاته،‭ ‬ومن‭ ‬لبنان‭ ‬وليد‭ ‬دكروب،‭ ‬ومن‭ ‬المغرب‭ ‬د‭. ‬رشيد‭ ‬امحجور‭.‬
وانتهت‭ ‬الندوات‭ ‬ومحاور‭ ‬البحث‭ ‬بتوصيات‭ ‬جمعها‭ ‬الباحث‭ ‬والناقد‭ ‬والمخرج‭ ‬د‭. ‬عمرو‭ ‬دوارة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬الملتقى‭ ‬سعى‭ ‬إلى‭ ‬وضع‭ ‬الفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬العربية‭ ‬والمرتبطة‭ ‬بفنون‭ ‬العرائس‭ ‬والفرجة‭ ‬الشعبية‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬البحث،‭ ‬مع‭ ‬دراسة‭ ‬إمكانية‭ ‬تفعيلها‭ ‬وإعادة‭ ‬إنتاجها‭ ‬لتصبح‭ ‬وسيلة‭ ‬فنية‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬التنمية‭ ‬والتنوير‭ ‬وتفعيل‭ ‬دور‭ ‬فنون‭ ‬الدمى‭ ‬في‭ ‬الفضاءات‭ ‬المفتوحة‭ ‬والتفاعل‭ ‬الإيجابى‭ ‬مع‭ ‬واقع‭ ‬هذه‭ ‬الفنون‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬العربية‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬إبراز‭ ‬الثراء‭ ‬الفنى‭ ‬والتعبيرى‭ ‬لتلك‭ ‬الفنون‭ ‬واستعادة‭ ‬مكانتها‭ ‬في‭ ‬المشهد‭ ‬الثقافى‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬الفنون‭ ‬الآيلة‭ ‬للاندثار‭.‬
وقال‭ ‬دوارة‭ ‬إن‭ ‬الملتقى‭ ‬تضمن‭ ‬في‭ ‬دورته‭ ‬الثالثة‭ ‬ستة‭ ‬أبحاث،‭ ‬بحثان‭ ‬من‭ ‬‮«‬مصر‮»‬‭ ‬وأبحاث‭ ‬من‭ ‬فلسطين،‭ ‬سوريا،‭ ‬الجزائر،‭ ‬المغرب‭ ‬تنوعت‭ ‬عناوينها،‭ ‬كالتالي‭ ‬‮«‬البدايات‭ ‬المجهولة‭ ‬لمسرح‭ ‬العرائس‭ ‬في‭ ‬مصر‮»‬،‭ ‬و«تاريخ‭ ‬فنون‭ ‬العرائس‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭.. ‬المغرب‭ ‬نموذجا‭ - ‬د‭. ‬رشيد‭ ‬أمحجور‮»‬،‭ ‬و«تحديد‭ ‬المصطلحات‭ ‬والمفاهيم‭ ‬لفنون‭ ‬العرائس‭ ‬والدمى‭ ‬وخيال‭ ‬الظل‭ ‬وما‭ ‬جاورها‮»‬‭ ‬د‭. ‬كمال‭ ‬الدين‭ ‬حسين،‭ ‬‮«‬تحديد‭ ‬المصطلحات‭ ‬والمفاهيم‭ ‬لفنون‭ ‬العرائس‭ ‬والدمى‭ ‬وخيال‭ ‬الظل‭ ‬وما‭ ‬جاورها‮»‬‭ ‬لعدنان‭ ‬سلوم،‭ ‬‮«‬تحرر‭ ‬الدمى‭ ‬من‭ ‬فضاء‭ ‬الواقع‮»‬‭ ‬لراضى‭ ‬شحادة،‭ ‬‮«‬العلاقة‭ ‬السوسيولوجية‭ ‬لفن‭ ‬العرائس‭ ‬بين‭ ‬الباث‭ ‬والمبثوث‭ ‬لمحمد‭ ‬بويش،‭ ‬وأبحاث‭ ‬أخري‭.‬
ولفت‭ ‬دوارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الأبحاث‭ ‬افتقدت‭ ‬إلى‭ ‬عدة‭ ‬محاور‭ ‬هامة‭ ‬كان‭ ‬يجب‭ ‬تناولها‭ ‬كذلك‭ ‬لم‭ ‬تتناول‭ ‬بالتفصيل‭ ‬موضوع‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬إبراز‭ ‬الثراء‭ ‬الفنى‭ ‬والتعبيرى‭ ‬لتلك‭ ‬الفنون‭ ‬لاستعادة‭ ‬مكانتها‭ ‬في‭ ‬المشهد‭ ‬الثقافى،‭ ‬داعيا‭ ‬الحكومات‭ ‬ووزارات‭ ‬الثقافة‭ ‬العربية‭ ‬إلى‭ ‬الاهتمام‭ ‬بهذا‭ ‬الفن‭ ‬وتقديم‭ ‬كل‭ ‬الإمكانيات‭ ‬المطلوبة،‭ ‬خاصة‭ ‬وأنه‭ ‬فن‭ ‬يخاطب‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬أولادنا‭ ‬مستقبل‭ ‬هذا‭ ‬الوطن،‭ ‬مناشدا‭ ‬الهيئة‭ ‬العربية‭ ‬للمسرح‭ ‬والقائمين‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الملتقى‭ ‬بضرورة‭ ‬الاهتمام‭ ‬بتفاصيل‭ ‬خريطة‭ ‬الإبداع‭ ‬لفنون‭ ‬العرائس‭ ‬بمختلف‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬خاصة‭ ‬بتلك‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬توثق‭ ‬تجربتها‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬منها‭ (‬لبنان،‭ ‬العراق،‭ ‬اليمن‭) ‬وتكليف‭ ‬بعض‭ ‬الباحثين‭ ‬بهذه‭ ‬المهمة‭ ‬خلال‭ ‬الملتقى‭ ‬القادم،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تجميع‭ ‬جهود‭ ‬وإنجازات‭ ‬العرائسيين‭ ‬بجميع‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬وثقت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الدورات‭ ‬المختلفة‭ ‬بهذا‭ ‬الملتقى‭ ‬وإصدارها‭ ‬في‭ ‬كتاب‭ ‬واحد‭.‬

إقرأ المزيد...

 



‭ ‬ضمن‭ ‬مشروع‭ ‬النشر‭ ‬الإقليمى‭ ‬بالهيئة‭ ‬العامة‭ ‬لقصور‭ ‬الثقافة‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬فرع‭ ‬ثقافة‭ ‬الإسكندرية‭ ‬التابع‭ ‬لإقليم‭ ‬غرب‭ ‬ووسط‭ ‬الدلتا‭ ‬الثقافى‭ ‬برئاسة‭ ‬د‭. ‬محمد‭ ‬زيدان،‭ ‬ديوان‭ ‬‮«‬لما‭ ‬الميزان‭ ‬يتقلب‮»‬‭ ‬شعر‭ ‬عامية‭ ‬للشاعر‭ ‬فهمى‭ ‬إبراهيم‭ ‬أحمد،‭ ‬وهو‭ ‬عضو‭ ‬اتحاد‭ ‬كتاب‭ ‬مصر‭ ‬وهيئة‭ ‬الفنون‭ ‬والآداب‭ ‬ونادى‭ ‬أدب‭ ‬بولكلى‭ ‬وجماعة‭ ‬الأدب‭ ‬العربى‭ ‬بالإسكندرية،‭ ‬وحاصل‭ ‬على‭ ‬كأس‭ ‬لجنة‭ ‬الثقافة‭ ‬والفكر‭ ‬والإعلام‭ ‬وكأس‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬عن‭ ‬شعر‭ ‬الفصحى‭ ‬والعامية‭ ‬المصرية،‭ ‬ويضم‭ ‬الديوان‭ ‬21‭ ‬قصيدة‭ ‬منها‭ ‬‮«‬إسكندرية،‭ ‬توب‭ ‬الفزع،‭ ‬قول‭ ‬صرختك،‭ ‬اجمعى‭ ‬رجالك،‭ ‬يادى‭ ‬الكسوف،‭ ‬اللى‭ ‬بيسوق‭ ‬ارتبك،‭ ‬اعتذار‭ ‬كبير‭ ‬للمتنبى،‭ ‬ما‭ ‬تيأسشى،‭ ‬إن‭ ‬غدا‭ ‬لناظرة‭ ‬قريب،‭ ‬يا‭ ‬ضحك‭ ‬فى‭ ‬زمن‭ ‬البكا،‭ ‬حقك‭ ‬علينا‮»‬‭ ‬وغيرها‭.‬

إقرأ المزيد...

 


قال‭ ‬الكاتب‭ ‬والناقد‭ ‬الأمير‭ ‬أباظة‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬اتحاد‭ ‬كتاب‭ ‬مصر‭ ‬إن‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬اتحاد‭ ‬كتاب‭ ‬مصر‭ ‬وافق‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬قبول‭ ‬استقالة‭ ‬الكاتب‭ ‬والناقد‭ ‬المسرحي‭ ‬د‭. ‬أسامة‭ ‬أبو‭ ‬طالب‭ ‬من‭ ‬عضوية‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة‭.‬
وأضاف‭ ‬أباظة‭ ‬أن‭ ‬المجلس‭ ‬قرر‭ ‬إحالة‭ ‬الاستقالة‭ ‬المسببة‭ ‬إلى‭ ‬لجنة‭ ‬تحقيق‭ ‬مكونة‭ ‬من‭ ‬نائب‭ ‬الرئيس‭ ‬واﻷمين‭ ‬العام‭ ‬ومستشار‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬الدولة‭ ‬للبت‭ ‬فيها‭ ‬وبحثها‭.‬

إقرأ المزيد...

الصفحة 9 من 334
  • نصوص مسرحية

  • هوامش

  • كل مرة

  • فواصل

  • ملف خاص

  • لو عندك وقت

  • ‮"‬عرايس‮" ‬دينا سليمان
    ‮

     

    قبل شهور أُعلمت باختيار مسرحيتي‮ "‬الخوف‮" ‬لتقدم ضمن فعاليات مهرجان هايدلبرج بألمانيا،‮ ‬وعرفت وقتها أنه تم اختيار مسرحية أخري‮ ‬لكاتبة اسمها دينا سليمان‮. ‬لم أكن أعرف دينا وقتها ولم أكن سمعت بها‮ (‬ولعلها لم تكن سمعت بي‮ ‬هي‮ ‬أيضا‮) ‬ولكني‮ ‬ادعيت معرفتها وأثنيت علي‮ ‬اختيار المهرجان لدينا،‮ ‬فقد كان من المهم جدا تمثيل مصر في‮ ‬مهرجان دولي‮ ‬بكتابات جديدة حتي‮ ‬ولو لم‮ ‬يسمع بها أحد من قبل في‮ ‬مصر التي‮ ‬لا تقرأ ولا تكتب‮!. ‬ولأسباب قدرية بحتة فيما أعتقد لم أسافر لحضور المهرجان الذي‮ ‬حضرته دينا وعرفت أنها كانت متوهجة وتركت انطباعا جيدا عند منظمي‮ ‬المهرجان ورواده‮.‬
    مسرحية دينا سليمان عنوانها‮ "‬العرايس‮" ‬وهي‮ ‬ليست فقط مسرحية نسوية بامتياز ولكنها أيضا لا تقل جمالا ولا حرفية عن أي‮ ‬من تلك المسرحيات التي‮ ‬نصدع بها رؤوس الطلاب في‮ ‬المعهد طوال الوقت‮. ‬دينا سليمان خريجة كلية الفنون الجميلة دفعة عام‮ ‬2009‮ ‬ ورغم صغر عمرها فإن مسرحيتها تشي‮ ‬بقدرة كبيرة علي‮ ‬معرفة الطريق الذي‮ ‬تضع فيه قدمها‮.‬
    عرايس دينا سليمان مسرحية نسوية علي‮ ‬الطريقة المصرية إن جاز لنا القول‮. ‬في‮ ‬عشر لوحات نتعرف علي‮ ‬معاناة عشر بنات تبدو لنا ـ أي‮ ‬المعاناة ـ تقليدية للغاية من فرط ما سمعنا بها دون أن نتعامل معها باعتبارها معاناة حقيقية‮. ‬في‮ ‬عشر لوحات لم‮ ‬يهاجم الرجل باعتباره رجلا تتجسد لنا أزمة الحياة في‮ ‬مجتمع ذكوري‮ ‬يفرض ذكورته باعتبارها بداهة الأشياء وحقيقتها،‮ ‬باعتبارها الامتياز الذي‮ ‬منحه الله للرجال حصريا‮. ‬حتي‮ ‬تكسير البنات‮/ ‬العرايس لفاترينات العرض اللاتي‮ ‬تقبعن خلفها بانتظار العريس في‮ ‬نهاية المسرحية جاءت هادئة هدوء المسرحية التي‮ ‬حرصت دينا علي‮ ‬ألا تكون زاعقة وصارخة‮. ‬حتي‮ ‬بكاء بعض البنات‮ ‬يمر عابرا بلا مزايدات ولا شعارات‮.‬
    فوق هذا وذاك فإن المسرحية تتجرأ علي‮ ‬الكلام المسكوت عنه مسمية الأشياء باسمها‮. ‬تتحدث عن الرغبة باسمها وعن التحرش باسمه،‮ ‬وعن تربية البنات في‮ ‬مجتمع ذكوري‮ ‬باعتباره التناقض الأكبر في‮ ‬حياتنا‮.‬
    ‮"‬خايفة ـ‮ ‬يمكن ـ اتأخرت ـ‮  ‬احلم ـ لأ ـ واحشني‮ ‬ـ احساس ـ‮ ‬غلط ـ احبك ـ موت ـ عاوزة ـ عيب وحشة ـ دفا ـ ضحكة ـ عورة ـ رعشة ـ وجع مفيش ـ دم ـ جواز ـ حرام ـ ضعيفة ـ بكارة حاضر ـ مكسوفة ـ‮  ‬لمسة ـ حياة ـ ناقصة ـ مر ـ حضن ـ طفلة ـ بنت ـ شابة ـ عروسة ـ طالق ـ أم ـ عانس مزة ـ عيلة‮".. ‬مفردات تخص البنات وتخص عالمهن الذي‮ ‬سجلته دينا باقتدار وموهبة ملفتين‮.‬

     

    حاتم حافظ

    معلومات أضافية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٧٣
  • جمال السجيني‮ ... ‬في‮ ‬الزمالك‮ ‬
    جمال السجيني‮ ... ‬في‮ ‬الزمالك‮ ‬

     

    الفن مقاومة‮ .... ‬هذا ما أؤمن به‮ .. ‬وأؤمن أكثر بأن مانحياه الآن من هجمة تترية للقضاء علي‮ ‬الحياة بتهم التكفير‮  ‬يستدعي‮ ‬مزيدا من المقاومة‮ .. ‬مزيدا من الفن‮ . ‬
    وهاهي‮ ‬واحدة من كتائب المقاومة تحتشد في‮ ‬قاعة‮ (‬الزمالك‮) ‬للفنون لتحتفي‮ ‬بأحد المقاومين الكبار وتتحدي‮ ‬به جحافل التتار الجدد‮. ‬
    إنه جمال السجيني‮ ‬الذي‮ ‬تعرض له القاعة تسعة أعمال نحتية‮ ‬،‮ ‬لم تر النور من قبل‮ ‬،‮ ‬تؤرخ لمسيرة المقاومة الشعبية المصرية وتقول للظلاميين الجدد موتوا بغيظكم‮ . ‬
    ربما لا‮ ‬يعرف كثيرون أن الفنان المصري‮ ‬الراحل جمال السجيني‮ ‬،‮ ‬حمل في‮ ‬يوم ما من صيف‮ ‬1969 بعضاً‮ ‬من منحوتانه وألقي‮ ‬بها في‮ ‬النيل‮ ! ... ‬نعم هذا ما فعله‮  ‬فنان لا تنقصه الشهرة‮  ‬حتي‮ ‬يلجأ إلي‮ ‬هذا الفعل الخارق ليلفت إليه الأنظار‮ ‬،‮ ‬فالسجيني‮ ‬حقق من الشهرة العربية‮  ‬والعالمية ما‮ ‬يكفيه‮ ‬،‮ ‬لكنه فعلها‮ .. ‬ألقي‮ ‬منحوتاته في‮ ‬النيل في‮ ‬لحظة‮ ‬يأس بعد أن تكدس منزله ومعمله بمنحوتات ولوحات ومطروقات تكفي‮ ‬أن تزين‮  ‬متحفا خاصا‮ ‬،‮ ‬وهو ما لم تلتفت إليه الدولة فأراد بفعلته هذه أن‮ ‬يشد انتباهها إلي‮ ‬خطر لم تقدره وما زالت‮ !‬
    بعد ثماني‮  ‬سنوات من هذه الواقعة العبثية‮ ‬،‮. ‬وبالتحديدفي‮ ‬22 ‮ ‬نوفمبر‮ ‬1977‮ ‬توفي‮ ‬جمال السجيني‮ ‬في‮ ‬أسبانيا جراء أزمة قلبية داهمته قبلها بيومين عندما شاهد علي‮ ‬شاشات التلفزيون الرئيس السادات‮ ‬يزور القدس‮ .. ‬فلم‮ ‬يتحمل قلبه أن‮ ‬يري‮ ‬رئيس مصر‮ ‬يزور كيان المغتصب بل ويصافح أعداءه بود‮ .‬
    رحل السجيني‮ ‬وبقيت أعماله حبيسة المعمل والمنزل‮ ‬،‮ ‬ومن هنا تحديدا تأتي‮ ‬أهمية المعرض الذي‮ ‬تقيمه قاعة الزمالك للفن بقيادة السيدة ناهدة الخوري‮ .‬
    في‮ ‬المعرض ستشاهد‮ (‬النيل‮) ‬حكيما عجوزا‮ ‬يربت بيده الحنون علي‮ ‬حضارة بناها الإنسان ويتحدي‮ ‬بها الزمن‮ . ‬وستري‮ ‬أم كلثوم تتشكل من إهرامات متراكمة تصعد كل منها فوق الأخري‮ ‬لتصل إلي‮ ‬وجه‮ (‬ثومة‮)  ‬فتكاد تسمعها تصدح‮ (‬أنا تاج الشرق‮) . ‬وستري‮ (‬بور سعيد‮) ‬تمثالا‮ ‬يستلهم مسلة المصري‮ ‬القديم‮ ‬،‮ ‬يروي‮ ( ‬حكاية شعب‮ ) ‬رفض الاستسلام واختار المقاومة طريقا للحياة‮ . ‬وستشاهد‮ (‬القرية المصرية‮) ‬أنثي‮ ‬تواقة للحياة‮ ‬،‮ ‬وستنعم بحنان‮ (‬الأمومة‮) ‬مجسدة في‮ ‬تمثال أفقي‮ ‬ينضح حنانا ونعومة‮ .‬
    وفي‮ ‬نهاية جولتك ستستمتع بمشاهدة فيلم‮ ( ‬جمال السجيني‮ ... ‬فارس النهر‮ ) ‬الذي‮ ‬أخرجه الفنان جمال قاسم قبل عام لتعرف أكثر عن هذا الفنان الذي‮ ‬كان وسيظل لسنوات عديدة مقبلة واحدا من المقاومين الكبار‮. ‬وستجد نفسك تعاود التجوال مرة ومرة ومرة‮ .. ‬،‮ ‬فمنحوتات السجيني‮ ‬لا تمنحك أسرارها دفعة واحدة‮ ‬،‮ ‬إنها تستدرجك ببطء وتظل تغويك بالمزيد والمزيد‮ ‬،‮ ‬فتظل تدور حولها واحدة بعد الأخري‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬تكتشف أنك أصبحت‮ ‬غيرك الذي‮ ‬دخل القاعة منذ قليل‮ . ‬
    ‮ ‬فشكرا واجبا للسيدة ناهدة الخوري‮ ‬صاحبة هذه المغامرة في‮ ‬ذلك التوقيت الذي‮ ‬يهددنا فيه الظلاميون بهدم منحوتات الأجداد أهراما ومعابد‮ .‬

    محمد الروبي

    معلومات أضافية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٨١
  • حركة احتلوا العالم
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٢٩

     

    انطلقت منذ ثلاثة أسابيع مجموعة جديدة من الحركات الاحتجاجية في‮ ‬أوروبا وأمريكا واستراليا ليقترب بذلك تأثير الثورة المصرية من الكتمال علي‮ ‬قارات العالم الخمس،فبعد حركة‮ "‬احتلوا وول ستريت‮" ‬التي‮ ‬ظهرت في‮ ‬نيويورك والتي‮ ‬أعلن عنها بعض النشطاء السياسيين عبر الفيس بوك والتويتر وقالوا إنهم‮ ‬يستلهمونها من أحداث الثورة المصرية‮ ‬،‮ ‬ظهرت بعد ذلك مجموعة كبيرة وموسعة من الحركات الاحتجاجية والاعتصامات في‮ ‬الكثير من دول العالم لعل آخرها حركة‮ "‬احتلوا ماسيمو التي‮ ‬ظهرت في‮ ‬السابع عشر من شهر نوفمبر الماضي‮ ‬في‮ ‬إيطاليا‮ ‬،حيث قاد"جياكومو‮" ‬وهو شاب في‮ ‬اوائل العشرينات من عمره مظاهرة كبيرة من العمال والطلبة وتوجه بهم إلي‮ ‬ميدان ماسيمو الذي‮ ‬يقع بداخله مسرح ماسيمو الإيطالي‮ ‬الشهير‮ ‬،‮ ‬وتحت لافتات‮ "‬أوبرا كارمن‮ "‬التي‮ ‬يقدمها هذا المسرح أعلن الجميع اعتصامهم وعلقوا لافتات كثيرة تطالب بالقضاء علي‮ ‬الرأسمالية،‮ ‬وبعد استقالة حكومة بيرلسكوني‮ ‬جاءت حكومة جديدة‮ ‬يترأسها الخبير المصرفي‮  "‬ماريو بونتي‮" ‬لكنها أيضا لم تستطع أن تحقق العدالة المنشودة‮ ‬،‮ ‬لذا فقد إستمرت الاعتصامات‮.. ‬الغريب في‮ ‬الأمر أن إحدي‮ ‬هذة اللافتات التي‮ ‬رفعها معتصمو ماسيمو كتب عليها اسم‮ "‬ميدان التحرير‮ " ‬وذلك في‮ ‬إعلان واضح علي‮ ‬أن النهج الذي‮ ‬يستلهمه‮  ‬ثوار ماسيمو هو نفس نهج ثوار ميدان التحرير في‮ ‬مصر‮.‬
    تمتد بقية الحركات الاحتجاجية التي‮ ‬اكتسحت العالم بعد الثورة المصريةلتشمل أيضا حركة‮ "‬احتلوا بورصة لندن‮ " ‬والتي‮ ‬أعلن متظاهروها عن اعتصامهم أمام كاتدرائية سان بول وتسببوا في‮ ‬إقالة كاهن الكاتدرائية‮ "‬جيليس فريزر‮ " ‬والذي‮ ‬أعلن بعد ذلك انضمامه إلي‮ ‬المتظاهرين وطالب معهم بسقوط الرأسمالية الجشعة‮ .‬
    البرازيل هي‮ ‬الأخري‮ ‬دخلت سباق الاحتجاجات وامتلأت شوارع مدينة ريو دي‮ ‬جانيرو بالمتظاهرين وما أن وصلوا إلي‮ ‬ساحة‮ "‬سنلانديا‮ "‬في‮ ‬وسط المدينة حتي‮ ‬أعلنوا عن اعتصام مفتوح حتي‮ ‬تسقط الرأسمالية،لقد رفععوا لافتات كتبوا عليها‮ "‬نهاية العالم الرأسمالي‮"..‬
    نفس الأمر تتكرر في‮ ‬استراليا من خلال حركة‮ "‬احتلوا سيدني‮"‬،‮ ‬في‮ ‬كولومبيا أيضا خرج طلاب‮ ‬30 جامعة في‮ ‬مظاهرات حاشدة للمطالبة بتحقيق العدل والمساواة وإصلاح التعليم،‮ ‬العاصمة‮ "‬بوجوتا‮" ‬احتشدت بالهتافات واللافتات المنددة بالفساد والمطابة بالإصلاح،‮ ‬تركيا هي‮ ‬الأخري‮ ‬لم تسلم من الاحتجاجات فقد خرج آلاف الأكراد‮ ‬يطالبون بالحرية والعدل والمساواة في‮ ‬جميع الحقوق وعدم تمييزهم عرقيا‮.‬
    لعل مطاب الحرية‮ ‬،‮ ‬العدالة‮ ‬،‮ ‬سقوط الرأسماية‮ ‬،‮...‬هي‮ ‬أهم النداءات التي‮ ‬تمحورت حولها احتجاجات العالم‮ ‬،‮ ‬كما أن الغالبية العظمي‮ ‬ممن قاموا بهذه الاحتجاجات هم من الشباب وهو مايعني‮ ‬أنه لا أمل كبير‮ ‬يرجي‮ ‬في‮ ‬الإصلاح من عواجيز العالم‮...‬
    لقد ألهمت ثورة مصر ومازالت شباب العالم‮  ‬ألهمت في‮ ‬البداية شباب أمريكا فكانت اعتصامات وول ستريت ومن هناك وعبر الدعوات الاحتجاجية التي‮ ‬بثها نشطاء وول ستريت عبر الإنترنت انتشرت موجة الاحتجاجات العارمة التي‮ ‬شملت قارات العالم الخمس لتطالب بنفس المباديء التي‮ ‬يدعوا إليها ثوار مصر‮ ‬،‮ ‬لعل ذلك أفضل ثان استخدام للفيس بوك في‮ ‬الدعوة للاحتجاجات داخل العالم الافتراضي‮  ‬ومن ثم تنفيذها بعد ذلك علي‮ ‬أرض الواقع‮ ‬،‮ ‬أما عن أفضل أول استخدام فهو بالطبع ما حدث في‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬ولعلها المرة الأولي‮ ‬أيضا التي‮ ‬تبتكر أمريكا فيه شيئا لتجد أن مصر تستخدمه بشكل أفضل منها‮ ‬،‮ ‬ومن ثم تعيد تصديره إليها في‮ ‬طبعتة الجديدة الملهمه‮.

    إبراهيم الحسيني ‬

  • عـــلــي‮ ‬فـــــــــرزات
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٢٠

     

    كانت ليلة شتوية قارصة البرودة من ليالي‮ ‬أول‮ ‬يناير من هذا العام‮ ‬،‮ ‬الجميع من حولنا‮ ‬يتعايشون مع برد دمشق بسلام‮ ‬،‮ ‬فكرت أن أهمس في‮ ‬أذن صديقي‮ ‬الكاتب السوري‮ ‬جمال عبود أن‮ ‬يـُـعيدني‮ ‬أنا وزوجتي‮ ‬إلي‮ ‬الفندق‮ ‬،‮ ‬لكنني‮ ‬وجدته‮ ‬يهتف‮ : ‬انظر من أمامك‮ ... ‬نظرت فإذا بي‮ ‬أجد رجلاً‮ ‬متوسط الطول‮ ‬،‮ ‬يرتدي‮ ‬بالطو أسمر طويلا ويلف كوفية فوق رقبته‮ ‬،‮ ‬نحيف جداً‮ ‬،‮ ‬عيناه تومض ببريق خاطف‮ ‬،‮ ‬دائم الحركة حتي‮ ‬وهو‮ ‬يقف ليتحادث مع أحد أصحاب المحال الصغيرة‮ ‬،‮ ‬قـُـلت‮ : ‬من هو‮ ...‬؟ فقال لي‮ ‬صديقي‮ : ‬إنه رسام الكاريكاتير السوري‮ ‬الشهير علي‮ ‬فرزات‮ ...‬
    تعرفت بالرجل فإذا به‮ ‬يمتلك حكمة الدنيا‮ ‬،‮ ‬خبرة العلماء‮ ‬،‮ ‬خيال الشاعر‮ ‬،‮ ‬وعذاب المـُـبدع المـُعارض لكل الأنظمة السياسية التي‮ ‬تمر عليه‮ ‬،‮ ‬دعانا فرزات لكي‮ ‬نشرب قهوته العربية في‮ ‬الجاليري‮ ‬الخاص به وأشار لنا علي‮ ‬مكانه‮ ‬،‮ ‬كان في‮ ‬الجهة المـُـقابلة من الشارع وعلي‮ ‬مسافة بعض الأمتار من ميدان‮ ‬يوسف العظمة بوسط دمشق‮ ‬،‮ ‬اعتذرنا لتأخر الوقت وكان ميعادنا في‮ ‬اليوم التالي‮ ... ‬
    الجاليري‮ ‬الخاص بفرزات عبارة عن شقة صغيرة لا توجد بها‮ ‬غير حجرة واحدة مغلقة‮ ‬،‮ ‬بينما ترك المساحة المتبقية كمعرض دائم لرسوماته‮ ‬،‮ ‬الفنان بداخل الرجل تحرر من كل القيود الإبداعية التي‮ ‬قد‮ ‬يهتم البعض بعدم الخروج عليها‮ ‬،‮ ‬فرسوماته سلسة‮ ‬،‮ ‬بسيطة‮ ‬،‮ ‬تنحاز طوال الوقت للمواطن البسيط‮ ‬،‮ ‬ذلك الذي‮ ‬دهسه قطار الحياة وغمست السياسات الداخلية والخارجية رأسه في‮ ‬الطين‮ ‬،‮ ‬شخصياته مبتكرة‮ ‬،‮ ‬يهتم بتلك النوعية من الرسومات الكاريكاتيرية التي‮ ‬لا تحتاج إلي‮ ‬تعليق أو شرح بالكلمات‮ ...‬
    خرجت رسوماته من الصفحات الورقية والجرائد‮ ‬،‮ ‬لتمتد إلي‮ ‬بعض الأشياء الأخري‮ ‬،‮ ‬فقد رسم فرزات علي‮ ‬الفناجين‮ ‬،‮ ‬الأكواب الزجاجية‮ ‬،‮ ‬التيشيرتات‮ ‬،‮ ‬حوامل الأوراق والأقلام‮ ‬،‮ ... ‬فرزات‮ ‬يستغل هذه الأشياء بشكل تجاري‮ ‬،‮ ‬فالرجل لا‮ ‬يعمل بشكل منتظم‮ ‬،‮ ‬فترات الازدهار في‮ ‬عمله قليلة‮ ‬،‮ ‬فهو مطرود من جنة المؤسسة الرسمية‮ ‬،‮ ‬لذا فهو لا‮ ‬يحصل علي‮ ‬أي‮ ‬من عطاياها‮ ‬،‮ ‬ويعتمد في‮ ‬عيشه اليومي‮ ‬علي‮ ‬التقاط ما‮ ‬يسمح به الطيران خارج السرب‮ ...‬
    حزنت كثيراً‮ ‬علي‮ ‬حال الرجل الآن وهو‮ ‬يرقد داخل أحد مستشفيات دمشق‮ ‬،‮ ‬عظامه مكسورة‮ ‬،‮ ‬أنفه مجذوع‮ ‬،‮ ‬أطرافه جميعاً‮ ‬تختفي‮ ‬تحت الضمادات وهي‮ ‬مكسورة‮ ‬،‮ ‬إنه‮ ‬يدفع الآن ثمن طيرانه خارج السرب‮ ‬،‮ ‬وربما هذه هي‮ ‬الحالة الوحيدة التي‮ ‬يـُـصبح فيها الدفع هو إضافة لرصيد الرجل سواء كان ذلك في‮ ‬المحبة‮ ‬،‮ ‬الوطنية‮ ‬،‮ ‬التاريخ‮ ‬،‮ ... ‬أطالع الآن آخر كــُـتب الرجل‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬يحتوي‮ ‬علي‮ ‬بعض رسوماته الكاريكاتيرية التي‮ ‬تختصر مسيرة زادت علي‮ ‬الثلاثين عاماً‮ ‬في‮ ‬عالم الكاريكاتير الساخر‮ ‬،‮ ‬وأتأمل إهداءه لي‮ " ‬احترم ما فيك‮ ‬،‮ ‬عشقك لفكرة الوطن‮ ‬،‮ ‬لكن لكلٍ‮ ‬منــّـا حريته في‮ ‬العشق والتعبير‮ ‬،‮ ‬كما أتساءل في‮ ‬دهشة‮ : ‬كيف أوتي‮ ‬هذا الرجل كل هذه المقدرة علي‮ ‬العشق‮ ... 

    إبراهيم الحـُـسيني ‬

  • تراجيديا صورة مصر
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٦٥

     

    الصورة مـُـفزعة ومخجلة لأبعد حد ، إذا ما نظرت إليها من أي جانب ستجدها مـُـروّعة ، وحتماً ستجد شيئاً ما ينكسر داخلك ، فينضاف إلى الأشياء الكثيرة التي كــُـسرت تباعاً من قبل داخلك ، لم يبق لك كإنسان إلا بعض ضئيل من إنسانيتك ، وكم هائل من الفراغ والخوف .
    مات سبعة عشر ضابطاً وجندياً على حدود مصر ، دارت رحى الحرب في دهشور ودُمرت بيوت الأقباط وتم تهجيرهم ، مازالت سيناريوهات البلطجة تـُـكرر نفسها في شوارع مصر ، ... أينما وجهت نظرك ستجد دماً وعـُـنفاً وخراباً ، هل هذه هي أيدي مصر القـوّية في عصر مشروع نهضتها بعد الثورة ...؟!
    أحد اخوة شهداء الشرف والواجب على حدود مصر في رفح قال في لقاء تليفزيوني مع وائل الإبراشي : " نـُـريد انتقامًا ولا تكريم ولا يحزنون ، وستذهب دماؤهم كما ذهبت دماء من قبلهم " ... هكذا يرى أهالي شهداء حدود مصر الصورة ، ومازال رد الفعل الرسمي الحديث / القديم يتعامل وفق منطق إمساك العصا من المنتصف ، قــُـل نصف الحقيقة وخبيء نصفها الآخر ، أو هدد وتـوّعد في الفراغ ...!
    قنوات الأخبار في العالم كله يتصدرها خبر مقتل جنود مصر قائمة أولوياتها ، بينما إعلامنا الرسمي يتحدث عن مسلمي إيطاليا وعاداتهم في شهر رمضان ...! إنهم لا يقولون نصف الحقيقة ، إنهم ملوثون بالكذبة كلها ، فرغم تغيـّـر شيء في مصر، إلا أن الصورة الباهتة والمراوغة المنعكسة مازالت هي نفسها ، أياد ممتدة للقتال للفوز بأكبر نصيب في التورتة ، ورءوس وأجساد تنسحق أسفل الأقدام الكبيرة ، ونساء وأمهات ثكالى تندب حظها في الخلفية ، بينما يطغى اللون الأحمر الدامي على كل شيء ، لكنك تستطيع أن ترى وسط خضم هذه المعركة الدامية نظرة مرتعدة لطفل صغير يحمل علم مصر ولا يعرف أين يهرب به ...؟!

     

    إبراهيم الحـُـسيني

  • مسرحنا المهرجان القومي .. نقطة نور وسط العتمة
    الكاتب مسرحنا
    المهرجان القومي .. نقطة نور وسط العتمة

    الأربعاء الماضي‮ ‬ومن المسرح الكبير بدار الأوبرا أعطي‮ ‬د‮. ‬محمد صابر عرب إشارة البدء لانطلاق المهرجان القومي‮ ‬السادس للمسرح المصري‮ ‬الذي‮ ‬يستمر حتي‮ ‬الشهر الحالي‮ ‬باعثًا نقطة نور وسط عتمة وفوضي‮ ‬سياسية تحياها البلاد‮.. ‬ومؤكدًا أن المسرح والثقافة عمومًا حائط صد‮ ‬أخير وخط أحمر لا‮ ‬يمكن تجاوزه و الجور عليه‮.‬
    فرق عديدة تمثل مسرح الدولة ومسرح الثقافة تتنافس جميعًا لا من أجل الحصول علي‮ ‬جائزة وإنما من أجل إضاءة مسارح مصر واستعراض أبرز إنتاجها خلال عام مضي‮ ‬لم‮ ‬يكن مقدرًا مع قيمتها‮ - ‬التي‮ ‬تؤكد أن المسرح المصري‮ ‬صامد وموجود رغم كل التحديات‮.‬
    الملف المنشور هنا‮ ‬يحتفي‮ ‬بالمهرجان بطريقته
    ‮ ‬حيث‮ ‬يناقش أهمية انعقاده الآن‮.. ‬كما‮ ‬يناقش فعالياته ولوائحه من خلال المشاركين والمتعاملين معه‮.‬

    كتب في الأحد, 31 آذار/مارس 2013 12:47 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 2454 مره
  • مسرحنا عندما‮ ‬يسقط الطاغية وتحل الخصوبة في‮ ‬ذكري‮ ‬تنحي‮ ‬الديكتاتور
    الكاتب مسرحنا
    عندما‮ ‬يسقط الطاغية وتحل الخصوبة في‮ ‬ذكري‮ ‬تنحي‮ ‬الديكتاتور

     

    الميلاد‮ ..‬الموت‮.. ‬البعث الجديد‮ ‬،‮ ‬آلية بديهية لا تحتاج إلي‮ ‬تفسير اتسمت بها الحبكة الكونية التي‮ ‬ترسم خطوط الحياة ورحلتها المستمرة سعيا نحو التجدد من خلال نفي‮ ‬كل ما‮ ‬يصيبه الوهن والشيخوخة في‮ ‬مقابل ظهور ميلاد جديد‮ ‬يسعي‮ ‬للحفاظ علي‮ ‬مبدأ الصيرورة‮ ‬،‮ ‬ولعل الدراما اقترنت بمبدأ الحياة لحفاظها منذ نشأتها الأولي‮ ‬علي‮ ‬تلك الآلية ونشأت من رحمها‮ ‬،‮ ‬فها هو الإله‮ (‬روح الحياة‮) ‬يتم التضحية به في‮ ‬سبيل إعلان ظهور جديد له أكثر حيوية وقدرة مما سبق‮ ‬،‮ ‬وتبادرنا التراجيديا بشكل مباشر لترسيخ ذلك المبدأ‮ ‬،‮ ‬ليحل الإله في‮ ‬جسد الملك الذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يترك العرش في‮ ‬النهاية لملك جديد‮ ‬،‮ ‬كل ذلك وعبر تتابع الأسطورة في‮ ‬أكثر من تراجيديا‮ ‬يتم في‮ ‬بنية دائرية لا مفر للخروج منها‮ .‬
    إلا أن أكثر ما تتسم به تلك الآلية هو مبدأ العنف الذي‮ ‬يقترن دوما بتغيير النظام والذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يكون بداية بتغيير رأس السلطة في‮ ‬شكلها الأخير‮ ‬،‮ ‬ولعل تلك السمة‮ ‬يطالعنا بها تاريخ البشرية بداية من شكلها البدائي‮ ‬الأولي‮ ‬المتمثل في‮ ‬قتل الملك الكاهن بعد أن حل عليه الوهن والضعف وتخلت عنه القوة علي‮ ‬يد الملك الشاب الذي‮ ‬يمتلك مبدأ الحياة وتجددها‮ ‬،‮ ‬لذلك نجد دوما الدراما العظيمة هي‮ ‬التي‮ ‬تعي‮ ‬تلك الحركة وتطورها‮ ‬،‮ ‬تلك الحركة التي‮ ‬تعبر عن تجدد الحياة‮ ‬،‮ ‬ومن هذا المنطلق تستعيد مسرحنا‮ ‬يوم سقوط الرئيس‮ ‬،‮ ‬ليس احتفاء بالحادثة بقدر ما هو احتفاء بشعب عظيم رفض الجمود واختار الحياة لوطننا الغالي‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬وسيظل‮ ‬يناضل حتي‮ ‬تكتمل الدورة بأن تحل القوة والخصوبة محل الضعف والعقم‮. ‬

    كتب في الخميس, 07 شباط/فبراير 2013 11:29 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 2218 مره
  • مسرحنا ‮"‬صانع البهجة‮ " ... ‬حقق نجوميته في‮ ‬السينما وأهداها للمسرح‮ ‬
    الكاتب مسرحنا
    ‮

     

    بخلاف كونه ظاهرة سينمائية فريدة‮ ‬،‮ ‬يمثل الفنان الاستثنائي‮ " ‬إسماعيل‮ ‬ياسين ــ الذي‮ ‬نحتفل بمئويته هذه الأيام ــ حالة أخري‮ ‬فريدة في‮ ‬عشق المسرح‮ ‬،‮ ‬
    ‮" ‬سمعة‮ " ‬صاحب أشهر وأصفي‮ ‬ابتسامة في‮ ‬تاريخ السينما‮ ‬،‮ ‬غامر طوال الوقت بشهرته وأمواله في‮ ‬الفرقة المسرحية التي‮ ‬تحمل اسمه والتي‮ ‬مازالت أعمالها حبيسة‮  ‬مكتبة التلفزيون المصري‮ ‬
    مائة عام مضت علي‮ ‬ميلاد‮ " ‬سمعة‮ " ‬ومازال النجم الأوفر حظا في‮ ‬قلوب الملايين‮ ‬،‮ ‬وصانع البهجة الأهم والأبقي‮ ‬في‮ ‬تاريخ الفن‮ ‬،‮ ‬من السينما إلي‮ ‬المسرح‮ " ‬رايح جاي‮ " ... ‬

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 13:01 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 2202 مره
  • مسرحنا نموذج البطل الذي يتهافت عليه الجميع إسماعيل‮ ‬ياسين‮ .. ‬أسطورة الكوميدية المصرية
    الكاتب مسرحنا
    نموذج البطل الذي يتهافت عليه الجميع إسماعيل‮ ‬ياسين‮ .. ‬أسطورة الكوميدية المصرية

     

    أسطورة كوميدية‮ ‬يصعب أن تتكرر من جديد‮  ‬،‮ ‬واحد من أبرز من أثروا المسرح المصري‮ ‬بأعمال تفجَّرت فيها الكوميديا من رحم الأحزان التي‮ ‬طالما كان أسيرا لها‮  ‬،‮ ‬وحالة خاصة في‮ ‬الكوميديا المصرية‮  ‬،‮ ‬فهو صاحب أكبر عدد من الأفلام التي‮ ‬تحمل اسمه‮  ‬،‮ ‬واستطاع بشجاعة أن‮ ‬يسخر من نفسه وملامحه في‮ ‬أفلامه‮  ‬،‮ ‬ورغم أن البعض‮ ‬يعتبره مهرجاً‮  ‬،‮ ‬فإن إعجاب الأجيال المتلاحقة بأدائه‮ ‬يعكس مدي‮ ‬أهميته ويؤكد أنه ظاهرة لن تتكرر‮. ‬هكذا قالوا عنه‮ .. ‬اسمه إسماعيل‮ ‬ياسين‮  ‬،‮ ‬حكايته نستعرضها خلال السطور القادمة‮ ..‬احتفالا بمرور‮ ‬100 عام علي‮ ‬مولده‮.‬
    ولد إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬شارع عباس بمدينة السويس‮ ‬،‮ ‬وتوفيت والدته وهو لا‮ ‬يزال طفلاً‮ ‬صغيراً‮. ‬التحق بأحد الكتاتيب‮ ‬،‮ ‬ثم تابع دراسته في‮ ‬مدرسة ابتدائية حتي‮ ‬الصف الرابع الابتدائي‮ ‬،‮ ‬وأفلس محل الصاغة الخاص بوالده ودخل السجن لتراكم الديون عليه‮ ‬،‮ ‬اضطر الفتي‮ ‬الصغير للعمل مناديا أمام محل لبيع الأقمشة‮ ‬،‮ ‬فقد كان عليه أن‮ ‬يتحمل مسئولية نفسه منذ صغره‮. ‬هذا قبل أن‮ ‬يضطر إلي‮ ‬هجر المنزل خوفا من بطش زوجة أبيه ليعمل مناديا للسيارات بأحد المواقف بالسويس‮ .‬
    عندما بلغ‮ ‬أسطورة الكوميديا من العمر‮ ‬17 ‮ ‬عاما اتجه إلي‮ ‬القاهرة في‮ ‬بداية الثلاثينات حيث عمل صبيا في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬بشارع محمد علي‮ ‬وأقام بالفنادق الصغيرة الشعبية‮.‬
    التحق بالعمل مع الأسطي‮ "‬نوسة‮" ‬،‮ ‬والتي‮ ‬كانت أشهر راقصات الأفراح الشعبية في‮ ‬ذلك الوقت‮. ‬ولأنه لم‮ ‬يجد ما‮ ‬يكفيه من المال تركها ليعمل وكيلا في‮ ‬مكتب أحد المحامين للبحث عن لقمة العيش أولاً‮.‬
    عاد إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬يفكر مرة ثانية في‮ ‬كيفية تحقيق حلمه الفني‮ ‬فذهب إلي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬،‮ ‬بعد أن اكتشفه توأمه الفني‮ ‬وصديق عمره وشريك رحلة كفاحه الفنية المؤلف الكبير أبو السعود الإبياري‮ ‬والذي‮ ‬كون معه ثنائياً‮ ‬فنياً‮ ‬شهيراً‮ ‬وكان شريكاً‮ ‬له في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬ثم في‮ ‬السينما والمسرح‮ ‬،‮ ‬وهو الذي‮ ‬رشحه لبديعة لتقوم بتعيينه بفرقتها وبالفعل انضم إلي‮ ‬فرقتها ليلقي‮ ‬المونولوجات في‮ ‬الملهي‮ .‬
    ‮ ‬استطاع إسماعيل‮ ‬ياسين أن‮ ‬ينجح في‮ ‬فن المونولوج‮ ‬،‮ ‬وظل عشر سنوات من عام‮ ‬1945- 1935 متألقا في‮ ‬هذا المجال حتي‮ ‬أصبح‮ ‬يلقي‮ ‬المونولوج في‮ ‬الإذاعة نظير أربعة جنيهات عن المونولوج الواحد شاملا أجر التأليف والتلحين‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬كان‮ ‬يقوم بتأليفه دائماً‮ ‬توأمه الفني‮ ‬أبو السعود الإبياري‮.‬
    وبعد تألقه في‮ ‬هذا المجال انتقل الي‮ ‬السينما إلي‮ ‬أن أصبح أحد أبرز نجومها وهو ثاني‮ ‬إثنين في‮ ‬تاريخ السينما أنتجت لهما أفلامًا تحمل أسماءهما بعد ليلي‮ ‬مراد‮ ‬،‮ ‬ومن هذه الأفلام‮ (‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬متحف الشمع‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬يقابل ريا وسكينة‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬الجيش‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬البوليس‮  ‬،‮ ‬وغيرها من الأفلام‮ " .‬
    ولا‮ ‬ينسي‮ ‬أحد لهذا العملاق الكبير كيف أسهم في‮ ‬صياغة تاريخ المسرح الكوميدي‮ ‬المصري‮ ‬وكون فرقة تحمل اسمه وظلت هذه الفرقة تعمل علي‮ ‬مدي‮ ‬12 عاما من عام‮ ‬1954 حتي‮ ‬عام‮ ‬1966 .
    يروي‮ ‬المعاصرون لإسماعيل‮ ‬ياسين كيف بدا حلمه بتكوين مسرحه الخاص عام‮ ‬1953 ‮ ‬حيث تحمس للمشروع عدد من الصحفيين منهم الأستاذ موسي‮ ‬صبري‮ ‬،‮ ‬والأستاذ عبدالفتاح البارودي‮ ‬،‮ ‬وبدأت الفرقة بعدد من نجوم الفن ـ آنذاك ـ من بينهم تحية كاريوكا‮ ‬،‮ ‬وشكري‮ ‬سرحان‮ ‬،‮ ‬وعقيلة راتب‮ ‬،‮ ‬وعبدالوارث عسر‮ ‬،‮ ‬وحسن فايق‮ ‬،‮ ‬وعبدالفتاح القصري‮ ‬،‮ ‬واستيفان روستي‮ ‬،‮ ‬وعبدالمنعم إبراهيم‮ ‬،‮ ‬وسناء جميل‮ ‬،‮ ‬وزهرة العلا‮ ‬،‮ ‬وفردوس محمد‮ ‬،‮ ‬وزوزو ماضي‮ ‬،‮ ‬وزينات صدقي‮ ‬،‮ ‬ومحمود المليجي‮ ‬،‮ ‬وتوفيق الدقن‮ ‬،‮ ‬ومحمد رضا‮ ‬،‮ ‬ومحمد توفيق‮ ‬،‮ ‬والسيد بدير‮ ‬،‮ ‬ونور الدمرداش‮. ‬ونجح إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬إقناع الأستاذ وجيه أباظة بأن‮ ‬يتوسط عند صاحب دار سينما ميامي‮ "‬سولي‮ ‬بيانكو‮" ‬ليحولها إلي‮ ‬مسرح‮ ‬،‮ ‬واستطاع وجيه أباظة إقناع الرجل بقبول إيجار شهري‮ ‬قدره‮ ‬450 ‮ ‬جنيها‮ ‬،‮ ‬وكان هذا مبلغا ضخما بمقاييس تلك المرحلة‮ ‬،‮ ‬وتكلف تأثيث المسرح وتجهيزه مبلغ‮ ‬20 ‮ ‬ألف جنيه‮ (!) ‬،‮ ‬حيث استعان إسماعيل‮ ‬ياسين بمهندس إيطالي‮ ‬متخصص في‮ ‬بناء المسارح المتنقلة‮ ‬،‮ ‬وهو نفس المهندس الذي‮ ‬صمم مسرح البالون في‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬وأصبح لفرقة إسماعيل‮ ‬ياسين مسرح‮ ‬يحتوي‮ ‬علي‮ ‬700 ‮ ‬مقعد‮ ‬،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬سبعة بناوير وسبعة ألواج‮ ‬،‮ ‬ورفع الستار في‮ ‬11 ‮ ‬نوفمبر‮ ‬1954 ‮ ‬بمسرحية‮ "‬حبيبي‮ ‬كوكو‮" ‬التي‮ ‬استمر عرضها لمدة‮ ‬80 ‮ ‬ليلة‮ ‬،‮ ‬وهو أيضا زمن قياسي‮ ‬في‮ ‬تلك المرحلة‮ ‬،‮ ‬كما انطلق إسماعيل‮ ‬ياسين بعدها ليقدم العديد من‮  ‬المسرحيات الناجحة منها‮ "‬عروس تحت التمرين‮" ‬،‮ ‬"الست عايزة كده‮" ‬،‮ ‬"من كل بيت حكاية‮" ‬،‮ ‬"جوزي‮ ‬بيختشي‮" ‬،‮ ‬و"خميس الحادي‮ ‬عشر‮" ‬،‮ ‬"راكد المرأة‮" ‬،‮ ‬"أنا عايز مليونير‮" ‬،‮ ‬"سهرة في‮ ‬الكراكون‮" ‬،‮ ‬"عفريت خطيبي‮" ‬،‮ ‬والمدهش أن كل هذه العروض قدمت في‮ ‬الموسم الأول لافتتاح المسرح‮ ‬،‮ ‬وظل مسرح إسماعيل‮ ‬ياسين علي‮ ‬تألقه طوال فترة الخمسينيات‮ ‬،‮ ‬وللأسف تراجع في‮ ‬الستينيات ولم‮ ‬يتح له أن تسجل أعماله المتألقة في‮ ‬التليفزيون‮ ‬،‮ ‬ولا توجد في‮ ‬مكتبة التليفزيون‮  ‬إلا مسرحية واحدة‮. ‬يشاركه البطولة فيها محمود المليجي‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬يظهر فيها نجم الكوميديا بما عهدناه من تألق‮.‬
    ‮ ‬ومضت السنوات كان فيها إسماعيل‮ ‬ياسين نموذجا لبطل الكوميديا الذي‮ ‬يتهافت عليه الجميع‮  ‬،‮ ‬حتي‮ ‬تحالفت عليه الأمراض والمتاعب في‮ ‬عام‮ ‬1960 ‮ ‬فخرج الي‮  ‬لبنان‮  ‬التي‮ ‬اضطر فيها الي‮ ‬تقديم أدوار صغيرة،‮ ‬ثم عاد إلي‮ ‬مصر‮  ‬،‮ ‬ليعمل في‮ ‬أدوار صغيرة أيضاً‮ ‬قبل أن توافيه المنية بأزمة قلبية في‮ ‬مايو‮ ‬1972.

     

    الهامي‮ ‬سمير‮ ‬

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 12:56 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 2012 مره
  • مسرحنا ‮ ‬مرور مئة عام علي‮ ‬ميلاد‮ "‬أبو ضحكة جنان‮"‬
    الكاتب مسرحنا
    ‮            ‬مرور مئة عام علي‮ ‬ميلاد‮

     

    ولد اسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬يوم‮ ‬15 سبتمبر عام‮ ‬1912 بالسويس وفي‮ ‬سن التاسعة توفيت والدته ودخل والده السجن بعد أن صادفه سوء الحظ في‮ ‬تجارته ليجد نفسه وحيداً‮ ‬مضطراً‮ ‬للعمل ليسد جوعه متنقلاً‮ ‬من مهنة إلي‮ ‬أخري‮ ‬لكن ظل الفن هاجسه ومبتغاه حيث انتقل إلي‮ ‬القاهرة في‮ ‬بدايات الثلاثينيات عندما بلغ‮ ‬من العمر‮ ‬17 عاما لكي‮ ‬يبحث عن مشواره الفني‮ ‬كمطرب،‮ ‬فقد اقتنع‮  ‬بعذوبة صوته،‮ ‬فأخذ‮ ‬يحلم بمنافسة الموسيقار محمد عبدالوهاب الذي‮ ‬كان‮ ‬يعشق كل أغنياته إلا أن شكله وخفة ظله حجبا عنه النجاح في‮ ‬الغناء،‮ ‬وفي‮ ‬القاهرة عمل صبيا في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬بشارع محمد علي‮ ‬ثم عاد‮ ‬يفكر مرة ثانية في‮ ‬تحقيق حلمه الفني‮ ‬فذهب إلي‮ ‬بديعة مصابني،‮ ‬بعد أن اكتشفه توأمه الفني‮ ‬وصديق عمره الكاتب الكوميدي‮ ‬أبو السعود الإبياري‮ ‬والذي‮ ‬كون معه ثنائياً‮ ‬فنياً‮ ‬شهيراً‮ ‬وكان شريكاً‮ ‬له في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬ثم في‮ ‬السينما والمسرح, وهو الذي‮ ‬رشحه لبديعة مصابني‮ ‬لتقوم بتعيينه بفرقتها وبالفعل انضم إلي‮ ‬فرقتها ليلقي‮ ‬المونولوجات في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮.‬
    وقد اقتحم‮ "‬أبو ضحكة جنان عالم الفن من خلال ثلاثة محاور رئيسية‮ ( ‬المونولوج‮ ‬– السينما‮ ‬– المسرح‮) ‬فقد كان فنانا شاملا أعطي‮ ‬لفن المونولوج الكثير من الشهرة والتميز وخفة الظل،‮ ‬أعطي‮ ‬للسينما الكثير من الأفلام التي‮ ‬ستظل شاهدة له بالتفرد في‮ ‬عالم الكوميديا السينمائية،‮ ‬وفي‮ ‬المسرح قدم العديد من المسرحيات التي‮ ‬أسعدت الملايين من البسطاء في‮ ‬مصر والعالم العربي‮.‬
    وكان بارعاً‮ ‬في‮ ‬إلقاء فن المونولوج‮. ‬فقدم أكثر من‮ ‬300 مونولوج ناقش إسماعيل‮ ‬ياسين من خلالها عددا من المشاكل والأفكار المختلفة حيث كان‮. ‬صاحب رؤيه فلسفية تحملها اغانيه ومونولوجاته وتعابير وجهه بل أبعد من ذلك‮  ‬حيث نراه‮ ‬يرصد وينتقد الظواهر الاجتماعية السائدة في‮ ‬ذلك العصر بموضوعيه حينا وبسخريه أحيانا،‮  ‬تحدث حتي‮ ‬عن السعاده فيتساءل في‮ ‬أحد مونولوجاته هل السعادة مطلب مرهون بالمال أو بالغرام؟‮ ‬
    ‮ ‬ويقول في‮ ‬مطلعه‮ (‬قوللي‮ ‬يا صاحب السعادة‮ (‬سعادتك‮!) ‬هو إيه معني‮ ‬السعادة ؟ كلنا عاوزين سعادة‮ ‬,بس إيه هي‮ ‬السعادة؟ ناس قالولي‮ ‬إن السعادة للنفوس حاجة سموها الجنيه‮.. ‬فضلت أجمع وأحوش في‮ ‬الفلوس لحد ما حسيت إني‮ ‬بيه ولا اللي‮ ‬قالولي‮ ‬إن السعادة في‮ ‬الغرام ويا إحسان أو نوال‮.. ‬نظرة ثم ابتسامة وأخوك قوام طب في‮ ‬شرك الجمال‮). ‬كما تناول قضية الفقر ووجوب رضا الإنسان بما قسمه الله له وذلك من خلال أحد مونولوجاته الذي‮ ‬يقول مطلعه‮ ( ‬اللهم افقرني‮ ‬كمان وكمان اللهم اغني‮ ‬عدويني‮) ‬
    وبعد أن ذاع صيت إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬فن إلقاء المونولوج،‮ ‬تشجع كاتب السيناريو فؤاد الجزايرلي‮ ‬عام‮ ‬1939 وأسند له عددا من الأدوار السينمائية،‮ ‬منها أفلام‮ "‬خلف الحبايب‮"‬،‮ "‬علي‮ ‬بابا والأربعين حرامي‮"‬،‮ "‬نور الدين والبحارة الثلاثة‮"‬،‮ "‬القلب له واحد‮"‬،‮ ‬ونجح‮ "‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮" ‬فيما أسند إليه فذاع صيته مرة أخري‮ ‬وازدادت شهرته‮.‬
    في‮ ‬عام‮ ‬1945 جذبت موهبة إسماعيل‮ ‬ياسين انتباه‮ "‬أنور وجدي‮" ‬أنور وجدي‮ ‬فاستعان به في‮ ‬عدد من‮  ‬أفلامه،‮ ‬ثم أنتج له عام‮ ‬1949 ‮ ‬أول بطولة مطلقة في‮ "‬فيلم‮" ‬فيلم‮ ( ‬الناصح‮) ‬أمام الوجه الجديد‮  "‬ماجدة‮" ‬ماجدة‮. ‬ليسطع نجم إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬سماء السينما المصرية‮ ‬
    ومع إتمامه الأربعين من عمره عام‮ ‬1952‮ ‬ أصبح إسماعيل‮ ‬ياسين نجم الشباك الأول بلغة إيرادات السينما في‮ ‬ذلك الوقت،‮ ‬وذاع صيته ليملأ الدنيا ويصبح صاحب الرقم القياسي‮ ‬في‮ ‬عدد الأفلام لأكثر من‮ ‬400 ‮ ‬فيلم حتي‮ ‬وصل به الأمر في‮ ‬عام‮ ‬1957 ‮ ‬أن‮ ‬يتصدر اسمه‮ ‬18 ‮ ‬أفيشا سينمائيا‮  ‬وتهافتت عليه شركات الإنتاج والمنتجون المستقلون أملا في‮ ‬الحصول علي‮ ‬توقيعه علي‮ ‬عقودها‮.‬
    ‮ ‬وفي‮ ‬تراثه السينمائي‮ ‬تستوقفنا تلك المحطة المتميزة التي‮ ‬كون عندها‮ »‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮« ‬مع الفنانة الشاملة‮ "‬شادية‮" ‬أشهر ثنائيات السينما المصرية حيث قدما معا حوال‮ ‬23 ‮ ‬فيلما كان أولها فيلم‮ "‬كلام الناس‮" ‬عام‮ ‬1949 ‮ ‬وأخرها فيلم‮ "‬الستات ميعرفوش‮ ‬يكدبوا‮" ‬عام‮ ‬1954
       وبداية من عام‮ ‬1955 ‮ ‬كون هو وتوأمه الفني‮  "‬أبو السعود الإبياري‮" ‬مع المخرج‮ "‬فطين عبد الوهاب‮" ‬ثلاثياً‮ ‬من أهم الثلاثيات في‮ ‬تاريخ‮ "‬السينما المصرية‮" ‬حيث قدم له فطين عبدالوهاب سلسلة هي‮ ‬الأشهر في‮ ‬تاريخ السينما منها‮ (‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬الأسطول والجيش والبوليس‮) ‬وكان الغرض منها التعريف بالمؤسسات العسكرية للثورة ولم‮ ‬يكن هناك خيرا منه لهذه المهمة التي‮ ‬قبلها عن طيب خاطر رغم ما كبدته من معاناة وجهد حتي‮ ‬عندما تمت الوحدة بين مصر وسوريا انتجت السينما في‮ ‬ذلك الوقت فيلم إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬دمشق
    وقد ظهر في‮ ‬جميع أفلامه في‮ ‬صورة الإنسان الطيب المغلوب علي‮ ‬أمره ذي‮ ‬الحظ العاثر في‮ ‬إطار صراع بين الشر والخير‮ ‬ينتهي‮ ‬دائما نهاية سعيدة لصالح الأخير إلي‮ ‬جانب ذلك تناولت أفلامه العديد من المشكلات الاجتماعية التي‮ ‬عالجها بصورة كوميدية خفيفة كمشكلة الحماوات وصعوبات الزواج بسبب الفوارق الطبقية وضيق ذات اليد وقد اعتمد إسماعيل‮ ‬يس في‮ ‬أفلامه علي‮ ‬كوميديا الشخصية حبث كان‮ ‬يمتلك العديد من‮  ‬اللزمات أشهرها‮  ‬السخرية من كبر فمه بالإضافة إلي‮ ‬كوميديا المواقف التي‮ ‬تعتمد علي‮ ‬بناء الحبكة حيث‮ ‬ينشأ الضحك،‮ ‬عادة،‮ ‬من المواقف الهزلية،‮ ‬والمفارقة والأخطاء الكثيرة،‮ ‬والتخفي‮...‬إلخ‮. ‬
    وفي‮ ‬عام‮ ‬1954 ساهم في‮ ‬صياغة تاريخ‮ "‬المسرح‮" ‬الكوميدي‮ ‬المصري‮ ‬وكون فرقة تحمل اسمه بشراكة توأمه الفني‮ ‬وشريك مشواره الفني‮ ‬المؤلف الكبير‮ "‬أبو السعود الإبياري‮" ‬،‮ ‬وظلت هذه الفرقة تعمل علي‮ ‬مدي‮ ‬12 عاما‮ ‬
    وقد قدم خلال هذه الفترة‮ ‬60 مسرحية سجلت جميعها للتليفزيون ولكن أحد الموظفين بالتليفزيون المصري‮ ‬أخطأ وقام بمسحها جميعا،‮ ‬إلا فصلين من مسرحية‮ "‬كل الرجالة كده‮" ‬وفصل واحد من مسرحية أخري،‮ ‬وإن كان من‮ ‬يري‮ ‬أن ذلك المسح تم بشكل متعمد‮. ‬ورغم نجاحه في‮ ‬إعادة تشكيل أفكار المسرح المصري‮ ‬وتغيير نمطه،‮ ‬إلا أن النجاح لم‮ ‬يكن حليفا له في‮ ‬نهاية مشواره الفني‮ ‬خاصة مع بداية الستينيات عندما انحسرت عنه أضواء السينما،‮ ‬وما لبث أن حل فرقته المسرحية عام‮ ‬1966 ‮ ‬بعد وقوعه ضحية للديون،‮ ‬لينتهي‮ ‬أبو ضحكة جنان مثلما بدأ تماما،‮ ‬وحيدا‮ ‬يبحث عن ابتسامة‮  ‬فلا‮ ‬يجدها،‮ ‬ورغم وفاته في‮ ‬24 ‮ ‬مايو‮ ‬1972‮ ‬إلا أن مكانته ستظل محفورة في‮ ‬قلوب الجماهير المصرية والعربية‮. ‬

     

    ‮ ‬د‮: ‬ابراهيم حجاج

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 14:54 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 2244 مره
  • عرض"تـرانـزيـت‮"‬
    • مسرحية عرض"تـرانـزيـت‮"‬
    • اسم الفرقة المسرحية فريق أتيليه المسرح‮ ‬2011 - 2012
    • التاريخ لاثنين‮ ‬28 نوفمبر
    • الوقت ‮: ‬6:30 – 8:30 مساء‮ ‬
    • المكان كلية الفنون الجميلة‮ - ‬الزمالك‮ - ‬أعلي‮ ‬مبني‮ ‬الإدارة
    • اخراج أحمد التركي
    • الحضور الدخول مجاني
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم 228
  • افتتاح ملتقي‮ (‬الليلة مسرح‮.. ‬أتغير وغير‮)‬ الدورة الأولي و عرض‮: ‬شيزلونج‮ (‬ضيف شرف الملتقي‮)‬
    • مسرحية افتتاح ملتقي‮ (‬الليلة مسرح‮.. ‬أتغير وغير‮)‬ الدورة الأولي و عرض‮: ‬شيزلونج‮ (‬ضيف شرف الملتقي‮)‬
    • التاريخ الخميس‮ ‬10 مايو‮ ‬
    • الوقت 6:30 مساء‮ ‬
    • المكان مسرح متروبول
    • اخراج محمد الصغير
    • الحضور الدخول مجاني
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم 251
  • ‮" ‬صوره دوريان جراي‮"‬
    • مسرحية
    • اسم الفرقة المسرحية
    • التاريخ الاثنين‮ ‬5ديسمبر
    • الوقت ‮: ‬6:30 – 8:30 ‮ ‬مساء
    • المكان ساقية عبد المنعم الصاوي‮- ‬قاعة الحكمة
    • تأليف اوسكار وايلد
    • اخراج أحمد حسن
    • الحضور الدخول بمقابل مادي
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم 229
You are here