هو فيه مسرح ولا ما فيش؟؟ !

  سهل جدا أن أكون نائما فوق السرير وأطلق أحكاما قاطعة لا تقبل النقاش.. سهل جدا أن أكون نائما ف...

ختامى الأقاليم انطلق على ثلاثة مسارح وناصف يعد بموسم جديد منضبط

انطلقت الأربعاء الماضى منافسات المهرجان الختامى لفرق القصور، تلتها الخميس الماضى منافسات فرق البيوت،...

"أكشن" في الأقاليم هذا الأسبوع

  يستعد المسرح القومي للأطفال التابع للبيت الفني للمسرح لتقديم مسرحية “ أكشن” في عدد من المحاف...

وزارة الثقافة في فعاليات افتتاح قناة السويس الجديدة

  تنهي وزارة الثقافة استعداداتها للإعلان عن التفاصيل النهائية لاحتفالاتها بافتتاح قناة السويس ...

فتح باب الاشتراك في مهرجان الإسكندرية الدولي للمسرح المعاصر

  أعلن مركز الفنون بمكتبة الإسكندرية عن فتح باب الاشتراك في مهرجان الإسكندرية الدولي للمسرح ال...

مسرح الدولة.. إيرادات وجمهور كامل العدد

   عبر الفنان فتوح أحمد - رئيس البيت الفني للمسرح، عن سعادته بمشاهد الإقبال الجماهيري الل...

  • هو فيه مسرح ولا ما فيش؟؟ !

  • ختامى الأقاليم انطلق على ثلاثة مسارح وناصف يعد بموسم جديد منضبط

  • "أكشن" في الأقاليم هذا الأسبوع

  • وزارة الثقافة في فعاليات افتتاح قناة السويس الجديدة

  • فتح باب الاشتراك في مهرجان الإسكندرية الدولي للمسرح المعاصر

  • مسرح الدولة.. إيرادات وجمهور كامل العدد

اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
جريدة مسرحنا المصرية - الموقع الرسمي
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 

أخيرا حسم د. عبد الواحد النبوي مصير مهرجان المسرح التجريبي بعد اجتماعه مع إدارة المهرجان الجديدة برئاسة د. سامح مهران رئيس اكاديمية الفنون السابق الذي كشف عن آخر تطورات المهرجان وموعد انطلاقه ولائحته وميزانيته .
قال  مهران أنه  تم الاستقرار بشكل نهائي علي مسمي المهرجان بعدما حدث الكثير من اللغط في الفترة الاخيرة حيث اصبح  ( مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي )  
وأضاف سامح مهران : طالبنا كإدارة بمؤسسة خاصة بالمهرجان من الناحية المالية وأن يكون للمهرجان وحدة حسابية ومراقب حسابات وأن تكون تلك الميزانية  تحت مراقبة (الجهاز المركزى للمحاسبات).
قال ان تغيير الوزير في الفترة الماضية لم يؤثر بشكل سلبى على المهرجان بل علي العكس سارت الامور في اتجاه  إيجابي وأنهم قبل تغيير الوزير كانوا يجهزون الميزانية عن طريق  مختلف القطاعات منها على سبيل المثال "صندوق التنمية الثقافية" وأنهم يطالبون الآن بضم ميزانية المهرجان مع الموازنة العامة لوزارة الثقافة .
وأوضح مهران  أن وزير الثقافة  "عبد الواحد  النبوى" لم يعارض افكارهم و يدعمهم ويدفع بهم إلى الأمام ويتفهم مطالبهم  كما طالب بعمل فكرة مؤسسية .
وأشار مهران أنه وفريق عمل المهرجان  قد بدأوا تلقى طلبات  المشاركة  لينطلق  المهرجان اول نوفمبر وسوف ينتهى فى أول سبتمبر.
وتابع: إن العروض ستقام على مختلف مسارح الدولة  مثل المسرح القومى والمسرح الحديث بعد تطويرهما وأيضا على مسارح دار الأوبرا المصرية ومسرح الهناجر ومسرح مركز الإبداع الفنى .
هديل يوسف

إقرأ المزيد...

 

إبراهيم عبد الرازق شاعر ومؤلف ومؤرخ فنى، يبلغ من العمر 82 عامًا، قدم للمسرح 27 أوبريتًا غنائيًا، وعمل مع كبار مخرجى المسرح، ومنهم زكى طليمات، والسيد بدير، وفؤاد الجزايرلى، والسيد راضى، وغيرهم.
هذه القصيدة التى كتبها عم إبراهيم يناشد فيها المسئولين الاهتمام بالمسرح "أبو الفنون" وإعادة بنائه، وإذا لم يكن فالأفضل أن يبنوا مقابر للمبدعين المخلصين وإلى نص القصيدة.
إهدار أبو الفنون
ابحثوا للمبدعين المخلصين عن مقابر
ممنوع وجودهم فى المشاركة وارد وصادر
والمحسوبية والشلالية زادت سيطرة
ونسفت فى وجه الوعى جميع المعابر
والأمية فيضان طوفان بركان سرطان
فى كل مكان سريان غادر وهادر
ثبوت تلاعب فى مال وسايب
وخضوع عجائب مصايب مخاطر
وأصحاب الأناقة واللباقة المحظوظين
راكبين المناصب فى كل الدوائر
والدمار اللى زود المبلة قطران وطين
إهدار أبو الفنون أساس كل المفاخر
حجر على فن الأوبريت عشرات السنين
الفن اللى حول المواخير منابر
منابر تحارب فساد واحتلال أجنبى
وتحارب فى إقطاع مستبد فاجر
كان الأوبريت فى بركان ثائر
كان صوت مصر يتحدى التآمر
حطم قيود.. هز الوجود
بألحان ما زالت تجديد للمشاعر
بأشعار بديع وبيرم وغيرهم
شعراء مخلصين لحماية المصائر
وعلى رأى عمنا بيرم فى مشوارنا اليومى فى إحدى أيام شهر مارس 1960م فى طريقنا للإذاعة فى شارع الشريفين كمرافق دائم له فى الحقبة الأخيرة من حياته، قال عن موقف نواب مجلس الشعب عندما أراد تكوين جمعية "المؤلفين والملحنين المصريين" ردًا على عدم الفهم من هؤلاء النواب لفن الأوبريت وموقفهم السلبى واحتقارهم واستهتارهم برواد الشعر الغنائى والملحنين، ورغم شدة وقسوة مرض الربو المزمن اللعين، قال بيرم فى سخرية جعلتنى أعشق فن الأوبريت وجعلتنى أحاول حتى هذه اللحظة تكملة مشوار رواد فن الأوبريت الأوائل الذين خلد التاريخ أسماءهم وأعمالهم على مر السنين.
حيث قال بيرم:
لو فيه فى نوابنا نايب يفهم الأوبريت؟؟؟؟!!!
أو يعرف ينظم على تربة أبوه كام بيت!!!
أو حد قال له: مين روميو ومين جولييت!!!
مكنش قانون الفن والإبداع يفضل منشور.
لغاية ما يصبح ورق تواليت.
الله يرحم عمنا بيرم
الخلاصة
عشان كل خطوة، وكل شبر، وفى كل شارع، وفى كل حارة، وفى كل زقاق فى أرض مصر، ينضف.. وعشان جميع طوائف الشعب بالفن تتعلم وتتكلم وتتقدم بمحبة وذوق وضمير وأخلاق وتتثقف وتثقف.. لا بد من كل مسئول فى كل مكان وفى أى زمان من الغفير إلى الوزير، يفهم ويعرف.. بصدق إن كان أخطأ أو أنصف. إن كان أخطأ أو أنصف.
ختام
ندائى الأخير لمعالى الوزير
الثقافة محتاجة اختيار العناصر
وكفاية السنين اللى ضاعت هدر
وكفاية الجهل اللى زاد وا نتشر
وحتى لو لكل مسئول وجهة نظر
متبقاش المسائل مجرد أشعار وأوامر
بكلمة الحسم ح أغامر وأجاهر
الصحافة والثقافة والإعلام مناظر
وابحثوا.. وابحثوا.. وابحثوا..
ابحثوا للمبدعين المخلصين عن مقابر.

 

إقرأ المزيد...

 

يخوض المنتج المسرحي أحمد الإبياري تجربة جديدة رافعا خلالها شعار عودة الكوميديا للمسرح المصري من خلال مهرجان ( نجوم الكوميديا ) الذي يشارك فيه نجوم كبار بعدد من المسرحيات يجري حاليا بروفاتها علي مسرح نجيب الريحاني من اجل تصويرها تليفزيونيا ثم عرضها عبر قناة فضائية للجمهور كتجربة مماثلة لما يفعله النجم أشرف عبد الباقي في مشروعه ( تياترو ) وما قدمته من قبل أيضا قناة فضائية عربية مع المخرج عصام السيد .
الإبياري قال : لدينا العديد من النصوص المسرحية التي سنقدمها خلال المشروع وستعرض علي القنوات الفضائية كمحاولة منا لوصول المسرح إلي كل بيت مصري وقد تم التعاقد مع عدد من القنوات الفضائية لعرض تلك الأعمال من ضمنها قناة MBC  مصر
ومن العروض التي تجري بروفاتها حاليا « مقص حرامية » بطولة   سامح حسين وطارق الأبيارى ويقوم بالإخراج محسن رزق .
و مسرحية  « أبو جزمة بنفسجى « التي يقوم ببطولتها الفنان طلعت زكريا والفنانة نهال عنبر وا إيمان سيد والعرض من أخراج ياسر الطوبجى .
أما مسرحية  « كان ناس وناس» فسيقوم ببطولتها النجم أحمد بدير والفنان محمود القلعاوى وسيقوم بإخراج هذا العرض المخرج هشام عطوة لذي يقدم  عرضا آخر هو « مطلوب غبى» بطولة محمد نجم الذي يعود للمسرح بعد فترة غياب .
سما الدسوقى

إقرأ المزيد...

 

ينطلق الثلاثاء 28 أبريل الحالى مهرجان جامعة طنطا المسرحى الذى يقام تحت رعاية د. عبد الحكيم عبد الخالق رئيس الجامعة، وإشراف د. محسن محمود مقشط نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب.
تنظم المهرجان رعاية الشباب بالجامعة تحت إشراف طايل محمد مشالى مدير عام الإدارة، وإدارة أحمد بهاء الدين ناصف مدير عام إدارة الفنون.
تتكون لجنة التحكيم من مهندس الديكور سمير زيدان، والمخرج السعيد منسى، والشاعر والناقد يسرى حسان، ويستمر المهرجان حتى الثلاثاء 12 مايو القادم.
يتضمن المهرجان 12 عرضًا مسرحيًا هى: "أهل الهوى" لكلية طب الأسنان، إخراج محمد عبد الفتاح، "ماكبث" لكلية صيدلة، تأليف شكسبير، إخراج إلهامى سمير، "حفلة مانيكان" لكلية الزراعة، تأليف برونو ياشينسكى إخراج محمد فتح الله، "الزير سالم" لكلية التربية الرياضية، تأليف ألفريد فرج، إخراج محمد سمير، "يوم من زماننا" بكلية التربية، تأليف سعد الله ونوس، إخراج محمد وائل غريب، "قبضة قيصر" لكلية الحقوق، تأليف أحمد عصام، إخراج أحمد الرمادى، "الكرباج" لكلية الطب، تأليف عادل موسى، إخراج مصطفى البندراوى، "الرابع والثمانون" بكلية الهندسة، تأليف أحمد عصام، إخراج أحمد الحفناوى، "الحضيض" لكلية التجارة، تأليف مكسيم جوركى، إخراج وائل مصطفى، "أولفر" لكلية الآداب، تأليف تشارلز ديكنز، إخراج أمير قدرى، "الملك أوديب" لكلية العلوم، تأليف توفيق الحكيم، إخراج عمرو صبرى، "جريمة قتل فى الكاتدرائية" لكلية التمريض، تأليف ت.س إليوت، إخراج هشام حاتم.

إقرأ المزيد...

 

قال الطلاب نحن طلاب نشاط المسرح بجامعة كفر الشيخ مشكلتنا مع ادارة الجامعة هي الإلغاء  المتكرر للنشاط المسرحي  حيث يتم إلغاء المهرجان الصيفي كل عام تقريبا بحجة عدم وجود دعم مالي للأنشطة‫.‬
 أضاف الطلاب أن الجامعة خدعتهم حيث أعطتهم الإشارة ليبدأوا التجهيز لعروض المهرجان وبعد حوالي  شهر ونصف تحضير ومصاريف ذاتية من جيوبهم الخاصة ودفع بعض الأجور للمخرجين المحترفين واجور منفذي المزيكا والديكور فوجئوا بإلغاء المهرجان من الجامعة كالعادة
قالوا إن ذلك يضر بسمعة المسرح بكفر الشيخ وطالبوا رئيس الجامعة  بإعادة المهرجان باعتباره نشاطاً طلابياً مهماً وأسوة بمعظم الجامعات المصرية الحكومية والخاصة التى تحرص على إقامة مثل هذه المهرجانات
 أضافوا أن الدولة كلها تطالب بالاهتمام بالنشاط الثقافى فى المدارس والجامعات وقصور الثقافة وذلك لمواجهة الأفكار الظلامية المتطرفة ، وأولى بجامعة مثل كفر الشيخ أن تقيم هذه الأنشطة وترعاها وتدعمها

إقرأ المزيد...

 

الذى أعرفه أن البيت الفنى للمسرح عنده حاجة اسمها  "لجنة القراءة"  يرأسها ناقد وكاتب مسرحى محترم اسمه أحمد خميس.
والذى أعرفه أيضًا أن مهمة هذه اللجنة هى قراءة النصوص قبل تحويلها إلى عروض، فإذا رأت أن النص جيد ومناسب للفرقة التى ستعمل عليه، أجازته، وإذا كان غير ذلك رفضته، وفى كل الأحوال فإنها تكتب تقريرًا توضح فيه أسباب الرفض أو القبول، وفى بعض الأحيان يكون النص صالحًا باستثناء بعض الملاحظات التى ترصدها اللجنة وتطالب بتجاوزها.
والذى لا تعرفه وأعرفه أنا، وعن تجربة، أن هذه اللجنة تعمل بحيادية ونزاهة وتجرد، ولا تجامل أحدًا، ولا تستجيب لضغط أو توصية أحد، ولا تفتح الدرج لأحد!!
الذى حدث يا محترم أن مديرى الفرق حولوا هذه اللجنة إلى خيال مآتة، لا يسمع ولا يرى، ورغم أننا لسنا فى زمن المعجزات فإن خيال المآتة هذا صرخ وكتب وتكلم - مسرح بقى - لكن أحدًا لم يعبر أمه، فى تصرف لا يعبر سوى عن بلطجة لم يشهدها المسرح، على ما أظن، منذ أن أصبح لدينا مثل هذه اللجان، وإليك وإلى السيد رئيس قطاع شئون الإنتاج الثقافى والسيد وزير الثقافة واقعتان وأرجو ألا تمران دون تحقيق ومساءلة، وإلا قل على المسرح السلام.
الواقعة الأولى طازة ولسه بنار الفرن، تتعلق بعرض "غيبوبة"  الذى انطلق السبت قبل الماضى على مسرح بيرم التونسى بالإسكندرية، وبالكاد شاهدت فصله الأول وعدت إلى القاهرة مسرعًا أجر أذيال الخيبة مع الصديقين د. حسن عطية وجمال عبد الناصر الذى كان يقود السيارة على سرعة 160 حتى نبتعد بأقصى سرعة عن مكان "الواقعة" ولن أحدثك عن العرض الآن، وانتظرنى قريبًا حتى يمنحنى الله الصحة والطاقة والصبر والإيمان بالقضاء والقدر، وأشاهده مرة أخرى.
العرض من تأليف صديقنا المبدع محمود الطوخى، وإخراج صديقنا المبدع شادى سرور - لذلك استغربت جدًا - وبطولة الفنان القدير أحمد بدير.
ورغم أننى عدت فى الرابعة فجرًا فقد قررت الانتقام من صديقى أحمد خميس الذى لا يعجبه العجب، واتصلت مرارًا وتكرارًا على الأرضى والمحمول وكذلك جهاز اللاسيلكى الذى لا يفارقه، حتى أيقظته وسألته "هل قرأت نص غيبوبة بذمة أبوك"؟ وقال لم يحدث والله، وقد طلبته من مدير الفرقة المخرج ياسر صادق، ولم يستجب، وطلبته من المخرج شادى سرور ولم يستجب، وطلبته من المؤلف محمود الطوخى ولم يستجب، وكتبت مذكرة وقع عليها معى الفنان فتوح أحمد، رئيس البيت، تطالب بتقديم النصوص إلى لجنة القراءة أولاً وقبل الاشتغال عليها، وأرسلتها إلى جميع مديرى الفرق ولم يستجب أحد.
ليس عرض "غيبوبة"  فقط الذى لم يمر نصه على لجنة القراءة، عرض 3D أيضًا لم يمر، وإن كان مدير الطليعة المخرج محمد دسوقى قد تكرم بإرسال النص إلى اللجنة بعد أن بدأ تقديم العرض فعلا.
 بالذمة، هل فى هذه الأجواء يمكن أن نخطى بمسرح ينفع الناس فعلاً؟ وإذا كانت آلية العمل فى بيت المسرح تقضى بعرض النصوص أولاً على لجنة القراءة، ولا يقوم المديرون بعرضها ويضربون بكل القراءات والآليات عرض الحائط، فلماذا لا يتم إلغاء هذه اللجنة، أو حتى على الأقل يعنى وقف هذه البلطجة..  هل من محاسبة يا ناس؟! انس يا عمرو..  فى مصر الآن لا أحد يحاسب أحدًا..  محصلو فواتير الكهرباء والغاز والتليفونات هم فقط من يملكون هذا الحق..حتى كتابة هذه السطور!!

إقرأ المزيد...

 

يرى حسين عبد النعيم أن مهنة تنفيذ الديكور في المسرح تطورت كثيرا عن ذي قبل، حيث صارت أكثر سهولة وذلك لاعتمادها على التكنولوجيا بشكل كبير، وهذا أدى إلى استسهال كثير من مصممي الديكور في تنفيذ أعمالهم المسرحية، واعتمادهم على الانترنت في تصميماتهم فاختفى تدريجيا (الشغل باليد)
 ويقول: (المهندس زمان كان يجيب البانو متفرغ بمقاساته، دلوقتي احنا بنطلع المقاسات من الرسم)، وصار مصمم الديكور يعتمد على المنفذ، ولم يعد يعمل بيديه كما رأينا وتعلمنا من مصممي الديكور القدامى، مثل الفنان زوسر مرزوق الذي كان لا يعتمد على النقاشين ويشمر ذراعيه ويقلب (البويا) بيديه  كي يضمن عدم تغير اللون فكان يقول( لو اعتمدت على الصنايعي فى تقليب لونين زي الاحمر والابيض، ممكن الصنايعي يسيب شوية أبيض مش مخلوطين فيغير اللون المطلوب)
ومما وصل إليه حال المهنة أن التصميمات تشابهت، فلم تعد تعرف على وجه التحديد هوية كل عمل، طالما الموضوع صار استسهالا وسبوبة.
وعن مهنته كمنفذ للديكور يقول حسين عبد النعيم: الجيل القديم من الصنايعية لم يكن يعتمد على التكنولوجيا فكان يفعل كل شيء بيديه مما يجعله يعرف أسرار المهنة، (دلوقتي الجيل الجديد ما يعرفش يرمي أحبال، كله بقى سلك أسانسيرات) أي أن الآلة حلت محل اليد فصارالعمل أسهل ولم تعد الخبرة مطلوبة، وهذا يضرعندما يحدث مأزق طاريء( فالصنايعي ما يعرفش يتصرف)، ولم يعد عنده خيال كافى لإيجاد حلول فنيه لمهنته)
وحسين عبد النعيم له مشاركات عديدة في تنفيذ أعمال ديكور للقطاع الحكومي والقطاع الخاص أيضا، كما أن لديه خبرة في تنفيذ ديكورات الحفلات مثل أعياد الشرطة والاحتفالات القومية.
يقول: بداية خبرتي الحقيقية في التسعينيات، فترة ازدهار المسرح الخاص، فتعاملت مع الروتين الحكومي بتعقيداته، وتعاملت مع المسرحيات التجارية التي هدفها المكسب والإبهار، وقال(على فكرة ما تظنش ان القطاع الخاص بيصرف أكتر من الحكومي في تنفيذ الديكورات، النظرية مفهومة غلط).. وأوضح لي الفكرة بأن القطاع الحكومي ينفق كثيرا على أعماله لولا الإهدار والتجاوزات المالية، لكن القطاع الخاص لا ينفق قرشا في غير موضعه.
شارك حسين عبد النعيم في تنفيذ ديكورات أعمال مسرحية عديدة للقطاع الخاص مثل: الجميلة والوحشين، أنا والنظام وهواك، بهلول في اسطنبول، حلو وكداب، ولأن خبرة التنفيذ تتعلق بكل ما يوضع على المسرح فقد أوضح  بعض علاقات العمل التي جمعته بفنانين مثل سمير غانم فقال: اعتدنا ألا نتدخل في اكسسوارات سمير غانم ، فهو يحضر معه اكسسواراته الخاصة به، أو يطلب شيئا بعينه فننفذه له لأنه سيستخدمه أثناء تنفيذ المسرحية، أما الفنان محمد صبحي فقد تعامل معه في أعمال مثل(ماما أمريكا) ويقول عن تجربته معه:
محمد صبحي يتدخل في كل تفاصيل العمل، وهو ديكتاتور في عمله، وأكثر ممثل ملتزم قابلته، وقد حدث لي موقف شخصي مع الفنان محمد صبحي عندما ظلمتني إحدى الراقصات بالمسرحية. فطلب منها أن تعتذر لي لكنها رفضت فما كان منه إلا إنه ( جاب لي حقي) وقال لها: دا آخر يوم ليكي معانا.

حسن الحلوجي

إقرأ المزيد...

 

بعد فترة غياب كبيرة عن الإخراج وبعد يأس من خروج مشروعه المسرحي ( السلطان الحائر ) على خشبة المسرح القومي بدأ المخرج محمد عمر مشروعاً جديد علي مسرح الطليعة مع الفنانة رغدة العائدة أيضا بعد  غياب عن المسرح تجاوز الـ 4 سنوات من خلال مسرحية ( الأم شجاعة ) للشاعر والكاتب المسرحي الألماني برتولدت بريشت .
محمد عمر قال إنه بدأ بالفعل التحضيرات الخاصة بالعمل وإنه بصدد بدء بروفات العمل خلال 10 أيام حيث تم عقد جلسات مع الفنانة رغدة والتى عبرت عن إعجابها الشديد بالرواية وإنها تعد بمثابة الحلم الذي  تقاسمته مع مخرج العمل.
  وأضاف عمر أن فكرة العرض الرئيسية تطرح قضية هامة وهى الحرب باسم الدين من خلال  حرب الثلاثين عاما أشرس حرب فى التاريخ القرون الوسطى وهى حرب بأسم الدين أبادت شعوباً كثيرة أما بالنسبة للأم شجاعة والتى تقوم بتجسيدها  رغدة فهى السيدات التى تعمل بالتجارة والبيع والشراء وهو لقب حصلت عليه نظرا لعملها فى الحروب والمعارك فهى تستغل الحرب والموت والدماء لتبيع وتشترى وتنتقل بعربتها من حرب لحرب فى أصعب اللحظات الانسانية وهى لحظات فوق التخيل الإنسانى  والأم شجاعة لديها ثلاثة ابناء تفقدهم فى الحرب.
وأضاف المخرج محمد عمر أنه يطرح الفكرة برؤية مختلفة والعرض سيكون من إنتاج مسرح الطليعة حيث لم يتم الاستقرار على موعد تقديم العمل.
مسرحية (الأم شَجاعة وأبناؤها) هي واحدة من تسع مسرحيات ألفها بريشت لمقاومة صعود الفاشية والنازية وقد أتم كتابتها في فترة لا تتجاوز الشهر بعد اجتياح بولندا من قبل جيش هتلر في العام ١٩٣٩ والمسرحية تعالج موضوع الآثار المدمرة للحرب في أوروبا وحماقة كل من يأمل التكسب منها وهي توافق مباديء بريشت للمسرح السياسي، حيث إن أحداثها لا تجري في الوقت المعاصر بل في حرب الثلاثين عاما والتي استمرت من العام ١٦١٨ إلى ١٦٤٨ فهي تحكي قصة آنا فيرلنج الملقبة بالأم شجاعة، وهي امرأة ماكرة تصر على التكسب من الحرب، حيث تملك مقصفًا. على مدار المسرحية تخسر آنا أبناءها الثلاثة بسبب ذات الحرب التي كانت تأمل في الكسب منها.

رنا رآفت

إقرأ المزيد...

 

اختتم مهرجان بور سعيد للمونودراما دورته الرابعة على خشبة مسرح مكتبة مصر العامة وأعلنت لجنة تحكيمه جوائزه بحضور الرئيس الشرفي للمهرجان الدكتو أحمد سخسوخ العميد الأسبق لمعهد الفنون المسرحية ،وسعيد الهمشرى رئيس الإدارة المركزية لإقليم القناة وسيناء الثقافي ، وهاني حسن رئيس فرع قصر ثقافة بور سعيد.
أعلنت  لجنة التحكيم التى تشكلت من الكاتب إبراهيم الحسيني ، ود. عاطف زرمبه نتيجة المهرجان وكانت كالآتي..
 حصل على جائزة أول تمثيل رجال شادى حامد عن دوره في عرض «مسك» ، وجائزة أفضل ممثل ثاني لمحمد جمعه عن دوره في عرض بقايا مجنون.
 بينما حصلت أية سليمان على أفضل ممثلة أولى عن دورها في عرض امرأة وحيدة مناصفة مع نورا شبل عن دورها في عرض هلوسة.
 وجاءت جائزة أفضل ممثلة ثانية مناصفة بين هاجر سمير عن دورها في عرض «باليرينا»، وشروق برايا عن دورها في عرض «كلينكس».
 وحصل على جائزة أفضل مؤلف د. أحمد يوسف عزت عن عرض «مسك» ، ومحمد عبد الرؤوف عن عرض «كلينكس».
 وحصل على جائزة أفضل مخرج هاني نصر عن عرض «مسك» ، ومحمد عبد اللطيف عن عرض «بقايا مجنون» ، وحصل على جائزة أفضل سينوغرافيا أحمد هاني عن بالرينا ، وحصل على جائزة أفضل إعداد موسيقي عبد الله طيرة عن العرض نفسه.
وحصل على جائزة أفضل عرض ثالث " هلوسة" ، و جائزة أفضل عرض ثاني "امرأة وحيدة" ، وجائزة أفضل عرض أول ذهبت لمسرحية " مسك" . و ذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة لمسرحية «فل يافل» ، كما أوصت اللجنة بمنح شهادة تميز لكلا من حسين عز الدين و عمرو قابيل.
 المهرجان أقيم تحت رعاية جمعية التنوير للتنمية والثقافة .

شيماء منصور

إقرأ المزيد...

 

 
قال المخرج أحمد العطار المدير الفني لمهرجان ( دي كاف ) إن المهرجان في نسخته الرابعة هذا العام يقدم العديد من الخبرات الفنية وطرق التعبير الجديدة وكانت لدينا رغبة كبيرة في تغيير المنظور وأعتقد أننا نجحنا في ذلك من خلال الدورات السابقة والحالية .
وأضاف العطار : برنامج دي كاف 2015 يندمج مع الجمهور بشكل خاص وذلك من خلال العديد من الأعمال المسرحية التي تعتمد علي مشاركة الجمهور وإشراكهم في العملية الإبداعية ويستفز طاقاتهم في مجالات الحكي من خلال معرض الفنون البصرية وبرنامج العروض السينمائية ويعيد التعريف بشوارعهم والأماكن العامة من خلال برنامج روح المدينة ويمتص طاقاتهم السلبية من خلال برنامج الموسيقي .
وأكد العطار أنه مؤمن بأن التأثير المباشر للتجربة الفنية على الفرد يعد أقوى وسيلة لفتح آفاق وتصورات جديدة وتبرز التجربة الأفكار والتأملات المتعلقة بها خاصة فى أوقات الارتباك وتنافر الآيدولوجيات.
وفيما يخص دعم الدولة للثقافة قال : الدولة تلعب دورًا هامشيًا في دعم الفنون المستقلة رغم أن نجاح فرقها غطى على تقصير الدولة وقدمت لنا عشرات المبدعين عبر جهودها الذاتية نريد نظرة مختلفة مثلا في فرنسا لا يوجد سوى مسرحين حكوميين “الكوميدي فرانسيز وأوبرا باريس” وباقي الميزانية تقدم للفرق المستقلة، وفق قيمة مشاريعها ،ولا أطمح لدعم مماثل ولا لخصخصة الثقافة  فقط أتمنى تنشيط ما تملكه الدولة من أدوات لتقدم للناس منتجًا ثقافيًا لائقًا.

زينب محمود

إقرأ المزيد...

الصفحة 9 من 317
  • نصوص مسرحية

  • هوامش

  • كل مرة

  • فواصل

  • ملف خاص

  • لو عندك وقت

  • ‮"‬عرايس‮" ‬دينا سليمان
    ‮

     

    قبل شهور أُعلمت باختيار مسرحيتي‮ "‬الخوف‮" ‬لتقدم ضمن فعاليات مهرجان هايدلبرج بألمانيا،‮ ‬وعرفت وقتها أنه تم اختيار مسرحية أخري‮ ‬لكاتبة اسمها دينا سليمان‮. ‬لم أكن أعرف دينا وقتها ولم أكن سمعت بها‮ (‬ولعلها لم تكن سمعت بي‮ ‬هي‮ ‬أيضا‮) ‬ولكني‮ ‬ادعيت معرفتها وأثنيت علي‮ ‬اختيار المهرجان لدينا،‮ ‬فقد كان من المهم جدا تمثيل مصر في‮ ‬مهرجان دولي‮ ‬بكتابات جديدة حتي‮ ‬ولو لم‮ ‬يسمع بها أحد من قبل في‮ ‬مصر التي‮ ‬لا تقرأ ولا تكتب‮!. ‬ولأسباب قدرية بحتة فيما أعتقد لم أسافر لحضور المهرجان الذي‮ ‬حضرته دينا وعرفت أنها كانت متوهجة وتركت انطباعا جيدا عند منظمي‮ ‬المهرجان ورواده‮.‬
    مسرحية دينا سليمان عنوانها‮ "‬العرايس‮" ‬وهي‮ ‬ليست فقط مسرحية نسوية بامتياز ولكنها أيضا لا تقل جمالا ولا حرفية عن أي‮ ‬من تلك المسرحيات التي‮ ‬نصدع بها رؤوس الطلاب في‮ ‬المعهد طوال الوقت‮. ‬دينا سليمان خريجة كلية الفنون الجميلة دفعة عام‮ ‬2009‮ ‬ ورغم صغر عمرها فإن مسرحيتها تشي‮ ‬بقدرة كبيرة علي‮ ‬معرفة الطريق الذي‮ ‬تضع فيه قدمها‮.‬
    عرايس دينا سليمان مسرحية نسوية علي‮ ‬الطريقة المصرية إن جاز لنا القول‮. ‬في‮ ‬عشر لوحات نتعرف علي‮ ‬معاناة عشر بنات تبدو لنا ـ أي‮ ‬المعاناة ـ تقليدية للغاية من فرط ما سمعنا بها دون أن نتعامل معها باعتبارها معاناة حقيقية‮. ‬في‮ ‬عشر لوحات لم‮ ‬يهاجم الرجل باعتباره رجلا تتجسد لنا أزمة الحياة في‮ ‬مجتمع ذكوري‮ ‬يفرض ذكورته باعتبارها بداهة الأشياء وحقيقتها،‮ ‬باعتبارها الامتياز الذي‮ ‬منحه الله للرجال حصريا‮. ‬حتي‮ ‬تكسير البنات‮/ ‬العرايس لفاترينات العرض اللاتي‮ ‬تقبعن خلفها بانتظار العريس في‮ ‬نهاية المسرحية جاءت هادئة هدوء المسرحية التي‮ ‬حرصت دينا علي‮ ‬ألا تكون زاعقة وصارخة‮. ‬حتي‮ ‬بكاء بعض البنات‮ ‬يمر عابرا بلا مزايدات ولا شعارات‮.‬
    فوق هذا وذاك فإن المسرحية تتجرأ علي‮ ‬الكلام المسكوت عنه مسمية الأشياء باسمها‮. ‬تتحدث عن الرغبة باسمها وعن التحرش باسمه،‮ ‬وعن تربية البنات في‮ ‬مجتمع ذكوري‮ ‬باعتباره التناقض الأكبر في‮ ‬حياتنا‮.‬
    ‮"‬خايفة ـ‮ ‬يمكن ـ اتأخرت ـ‮  ‬احلم ـ لأ ـ واحشني‮ ‬ـ احساس ـ‮ ‬غلط ـ احبك ـ موت ـ عاوزة ـ عيب وحشة ـ دفا ـ ضحكة ـ عورة ـ رعشة ـ وجع مفيش ـ دم ـ جواز ـ حرام ـ ضعيفة ـ بكارة حاضر ـ مكسوفة ـ‮  ‬لمسة ـ حياة ـ ناقصة ـ مر ـ حضن ـ طفلة ـ بنت ـ شابة ـ عروسة ـ طالق ـ أم ـ عانس مزة ـ عيلة‮".. ‬مفردات تخص البنات وتخص عالمهن الذي‮ ‬سجلته دينا باقتدار وموهبة ملفتين‮.‬

     

    حاتم حافظ

    معلومات أضافية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٧٣
  • جمال السجيني‮ ... ‬في‮ ‬الزمالك‮ ‬
    جمال السجيني‮ ... ‬في‮ ‬الزمالك‮ ‬

     

    الفن مقاومة‮ .... ‬هذا ما أؤمن به‮ .. ‬وأؤمن أكثر بأن مانحياه الآن من هجمة تترية للقضاء علي‮ ‬الحياة بتهم التكفير‮  ‬يستدعي‮ ‬مزيدا من المقاومة‮ .. ‬مزيدا من الفن‮ . ‬
    وهاهي‮ ‬واحدة من كتائب المقاومة تحتشد في‮ ‬قاعة‮ (‬الزمالك‮) ‬للفنون لتحتفي‮ ‬بأحد المقاومين الكبار وتتحدي‮ ‬به جحافل التتار الجدد‮. ‬
    إنه جمال السجيني‮ ‬الذي‮ ‬تعرض له القاعة تسعة أعمال نحتية‮ ‬،‮ ‬لم تر النور من قبل‮ ‬،‮ ‬تؤرخ لمسيرة المقاومة الشعبية المصرية وتقول للظلاميين الجدد موتوا بغيظكم‮ . ‬
    ربما لا‮ ‬يعرف كثيرون أن الفنان المصري‮ ‬الراحل جمال السجيني‮ ‬،‮ ‬حمل في‮ ‬يوم ما من صيف‮ ‬1969 بعضاً‮ ‬من منحوتانه وألقي‮ ‬بها في‮ ‬النيل‮ ! ... ‬نعم هذا ما فعله‮  ‬فنان لا تنقصه الشهرة‮  ‬حتي‮ ‬يلجأ إلي‮ ‬هذا الفعل الخارق ليلفت إليه الأنظار‮ ‬،‮ ‬فالسجيني‮ ‬حقق من الشهرة العربية‮  ‬والعالمية ما‮ ‬يكفيه‮ ‬،‮ ‬لكنه فعلها‮ .. ‬ألقي‮ ‬منحوتاته في‮ ‬النيل في‮ ‬لحظة‮ ‬يأس بعد أن تكدس منزله ومعمله بمنحوتات ولوحات ومطروقات تكفي‮ ‬أن تزين‮  ‬متحفا خاصا‮ ‬،‮ ‬وهو ما لم تلتفت إليه الدولة فأراد بفعلته هذه أن‮ ‬يشد انتباهها إلي‮ ‬خطر لم تقدره وما زالت‮ !‬
    بعد ثماني‮  ‬سنوات من هذه الواقعة العبثية‮ ‬،‮. ‬وبالتحديدفي‮ ‬22 ‮ ‬نوفمبر‮ ‬1977‮ ‬توفي‮ ‬جمال السجيني‮ ‬في‮ ‬أسبانيا جراء أزمة قلبية داهمته قبلها بيومين عندما شاهد علي‮ ‬شاشات التلفزيون الرئيس السادات‮ ‬يزور القدس‮ .. ‬فلم‮ ‬يتحمل قلبه أن‮ ‬يري‮ ‬رئيس مصر‮ ‬يزور كيان المغتصب بل ويصافح أعداءه بود‮ .‬
    رحل السجيني‮ ‬وبقيت أعماله حبيسة المعمل والمنزل‮ ‬،‮ ‬ومن هنا تحديدا تأتي‮ ‬أهمية المعرض الذي‮ ‬تقيمه قاعة الزمالك للفن بقيادة السيدة ناهدة الخوري‮ .‬
    في‮ ‬المعرض ستشاهد‮ (‬النيل‮) ‬حكيما عجوزا‮ ‬يربت بيده الحنون علي‮ ‬حضارة بناها الإنسان ويتحدي‮ ‬بها الزمن‮ . ‬وستري‮ ‬أم كلثوم تتشكل من إهرامات متراكمة تصعد كل منها فوق الأخري‮ ‬لتصل إلي‮ ‬وجه‮ (‬ثومة‮)  ‬فتكاد تسمعها تصدح‮ (‬أنا تاج الشرق‮) . ‬وستري‮ (‬بور سعيد‮) ‬تمثالا‮ ‬يستلهم مسلة المصري‮ ‬القديم‮ ‬،‮ ‬يروي‮ ( ‬حكاية شعب‮ ) ‬رفض الاستسلام واختار المقاومة طريقا للحياة‮ . ‬وستشاهد‮ (‬القرية المصرية‮) ‬أنثي‮ ‬تواقة للحياة‮ ‬،‮ ‬وستنعم بحنان‮ (‬الأمومة‮) ‬مجسدة في‮ ‬تمثال أفقي‮ ‬ينضح حنانا ونعومة‮ .‬
    وفي‮ ‬نهاية جولتك ستستمتع بمشاهدة فيلم‮ ( ‬جمال السجيني‮ ... ‬فارس النهر‮ ) ‬الذي‮ ‬أخرجه الفنان جمال قاسم قبل عام لتعرف أكثر عن هذا الفنان الذي‮ ‬كان وسيظل لسنوات عديدة مقبلة واحدا من المقاومين الكبار‮. ‬وستجد نفسك تعاود التجوال مرة ومرة ومرة‮ .. ‬،‮ ‬فمنحوتات السجيني‮ ‬لا تمنحك أسرارها دفعة واحدة‮ ‬،‮ ‬إنها تستدرجك ببطء وتظل تغويك بالمزيد والمزيد‮ ‬،‮ ‬فتظل تدور حولها واحدة بعد الأخري‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬تكتشف أنك أصبحت‮ ‬غيرك الذي‮ ‬دخل القاعة منذ قليل‮ . ‬
    ‮ ‬فشكرا واجبا للسيدة ناهدة الخوري‮ ‬صاحبة هذه المغامرة في‮ ‬ذلك التوقيت الذي‮ ‬يهددنا فيه الظلاميون بهدم منحوتات الأجداد أهراما ومعابد‮ .‬

    محمد الروبي

    معلومات أضافية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٨١
  • كراهية أمريكا وفتنتها‮ " ‬1‮"‬
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٥١

     

    حين دققت النظر من مقعدي‮ ‬بالطائرة‮ ‬،‮ ‬استطعت أن أري‮ ‬من بين السحب المتراكمة أول ملامح هذا العالم الملغز‮ ‬،‮ ‬كانت المباني‮ ‬متراصة في‮ ‬انتظام وتراتب‮ ‬،‮ ‬لا تتجاوز الأدوار الخمسة‮ ‬،‮ ‬ألوانها تنحصر بين البني‮ ‬والأبيض‮ ‬،‮ ‬المساحات الخضراء تزيد نسبتها عن المباني‮ ‬،‮ ‬إنها مدينة بوسطن التي‮ ‬تقع بها جامعة هارفارد‮ ‬،‮ ‬أحد أهم معاقل التعليم في‮ ‬العالم والتي‮ ‬خرج منها أوباما رئيس أمريكا وعشرات‮ ‬غيره من السياسيين وأيضاً‮ ‬المفكرين والأدباء وحائزي‮ ‬جوائز نوبل‮.‬
    كل شئ في‮ ‬المطار‮ ‬يشير بقوة إلي‮ ‬أنك في‮ ‬الولايات المتحدة‮ ‬،‮ ‬اللافتات الضوئية‮ ‬،‮ ‬البشر‮ ‬،‮ ‬عمال المطار،‮ ‬الملابس‮ ‬،‮ ‬المباني‮ ‬،‮ ‬صور تمثال الحرية،‮ ‬تشعر أنك وقعت فجأة ومن دون تمهيد تحت الأسر‮ ‬،‮ ‬إنهم هناك‮ ‬يفرقون جيدا بين الولايات المتحدة التي‮ ‬تمثل‮ ‬52 ‮ ‬ولاية وبين قارتي‮ ‬أمريكا‮: ‬الشمالية والجنوبية‮.‬
    لم تسعفني‮ ‬إنجليزيتي‮ ‬الاستمرار في‮ ‬نقاش ضابط الجوازات‮ ‬،‮ ‬يبدو أن الشك ساوره بشأني‮ ‬،‮ ‬جواز سفري‮ ‬مليء بتأشيرات دول عربية كثيرة‮ : ‬السعودية‮ ‬،‮ ‬سوريا‮ ‬،‮ ‬الأردن‮ ‬،‮ ‬المغرب‮ ‬،‮ ‬الجزائر‮ ‬،‮ ‬الكويت‮ ‬،‮ ‬العراق‮ ‬،‮ ‬الإمارات‮ ‬،‮ ‬اقتادني‮ ‬الرجل وسلمني‮ ‬لضابط‮  ‬رتبته أكبر‮ ‬،‮ ‬وبدأ‮ ‬ينهمر فوق رأسي‮ ‬سيل من الأسئلة‮ ‬،‮ ‬لم أفهمها كلها،‮ ‬ليس لصعوبتها ولكن بسبب لهجته الأمريكية التي‮ ‬تطحن الحروف‮ ‬،‮ ‬وقبل أن‮ ‬يبدأ في‮ ‬اتخاذ أية إجراءات أبرزت له أربعة ورقات واأعطيتها له‮ ‬،‮ ‬فغر الرجل فاه وأخذ‮ ‬ينظر لي‮ ‬في‮ ‬دهشة‮ ‬،‮ ‬كانت هذه هي‮ ‬الدعوات التي‮ ‬أرسلتها لي‮ ‬جامعات‮ : ‬هارفارد‮ ‬،‮ ‬مدينة نيويورك‮ ‬،‮ ‬فاندربيلت،‮ ‬تينسي‮ .. ‬تحول إستنكار الضابط إلي‮ ‬احتفاء‮ ‬غير عادي‮ ‬،‮ ‬وإذا بسيل أسئلته‮ ‬يتحول إلي‮ ‬سيل اعتذارات،‮ ‬ثم حمل حقائبي‮ ‬لتوصيلي‮ ‬إلي‮ ‬خارج المطار‮ ‬،‮ ‬شكرته واخذتها منه‮ ‬،‮ ‬بعد حوالي‮ ‬عشر خطوات نظرت للوراء فرأيته مازال‮ ‬يبتسم لي‮ ‬محاولا مواصلة الاعتذار‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬الطريق إلي‮ ‬فندق شيراتون كمبردج شرح لي‮ ‬سائق العربة معالم مدينة هارفارد وكيف تحولت معظمها من مدينة إلي‮ ‬جامعة ومدينة في‮ ‬نفس الوقت‮ ‬،‮ ‬وقال لي‮ ‬ستكون محظوظا لو أنك أتيت لتتعلم هنا‮ ‬،‮ ‬فقلت له‮ : ‬لقد أتيت لأشاهد مسرحيتي‮ " ‬كوميديا الأحزان‮ " ‬التي‮ ‬ترجمتها الجامعة وأخرجتها ريبيكا ماجور،‮ ‬فقال لي‮ ‬يجب أن تفخر بذلك،‮ ‬أشحت بوجهي‮ ‬عنه لأتأمل ميدان هارفارد ولسان حالي‮ ‬يقول كيف أفخر بذلك ومازالت صرخات ضابط الجوازات ترن في‮ ‬أذني؟‮ ‬

     

    إبراهيم الحسيني‮ ‬

  • دراما الإقصاء
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٧٥

     

    دائما ما تبدأ الدراما بوجود حالة استقرار لدي‮ ‬شخوصها‮ ‬،‮ ‬فلا صراع ولا تحولات ولا حتي‮ ‬عنف حواري‮ ‬،‮ ‬ثم تبدأ الدنيا في‮ ‬التغيير صعودا باتجاه خطأ ما ترتكبه إحدي‮ ‬شخصيات هذا المجتمع الساكن‮ ‬،‮ ‬ليتحول الأمر إلي‮ ‬صراع عنيف بين قوتين إحداهما ترغب في‮ ‬أحد الأمور بشدة والأخري‮ ‬لها رغبة مضادة‮ ‬،‮ ‬يستمر الصراع بين القوتين حتي‮ ‬يصل إلي‮ ‬نقطة الإذعان‮ ‬،‮ ‬والتي‮ ‬تدمر فيها إحدي‮ ‬القوتين الأخري‮ ‬وقد تختلف النهاية عن ذلك فيكون هناك تصالح مثلا‮ ‬،‮ ‬سواء كانت هذه هي‮ ‬النهاية أو تلك هي‮ ‬النهاية‮ ‬،‮ ‬أو حتي‮ ‬كانت هناك نهاية ثالثة،‮ ‬ما‮ ‬يحدث داخل الدراما لا‮ ‬يختلف كثيرا عما‮ ‬يحدث داخل الواقع الراهن في‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬ثمة صراع دائر علي‮ ‬أشده الآن بين القوي‮ ‬المدنية في‮ ‬طرف‮ ‬،‮ ‬وبين القوي‮ ‬الإخوانية الحاكمة في‮ ‬طرف آخر،‮ ‬ظهر ذلك جليا في‮ ‬معركة جمعة‮ "‬كشف الحساب‮"  ‬كلا الطرفان‮ ‬يحاول فرض سيطرته،‮ ‬مع الفارق في‮ ‬ميزان القوي،‮ ‬والمحسوم بالطبع لصالح الإخوان،‮ ‬فهم‮ ‬يمتلكون مؤسسات الدولة عبر امتلاكهم للحكم‮ ‬،أما الآخرون فهم لا‮ ‬يمتلكون إلا أفكارهم وطموحاتهم وعزائمهم اللامحدودة‮ .‬
    الإخوان‮ ‬يريدون السيطرة علي‮ ‬مفاصل البلاد جميعها،‮ ‬حالة الطمأنينة لديهم لن تتوافر إلا عبر ذلك،‮ ‬فهم منحدرين من جماعة محظورة كانت مطاردة وتعمل سرا تحت الأرض في‮ ‬معظم أنشطتها إلي‮ ‬جماعة متصدرة للمشهد السياسي‮ ‬في‮ ‬الدولة‮ ‬،‮ ‬الفارق كبير بين الحالتين‮ ‬،‮ ‬وهذا الفارق لا‮ ‬يكمن فقط في‮ ‬مقدار تصدرها للمشهد من عدمه وإنما‮ ‬يتجاوز ذلك فيصبح فارقا نفسيا أيضا‮ ‬،‮ ‬فما زال‮ ‬غالبية الإخوان‮ ‬غير مطمأنين وبنسب كبيرة‮ ‬،‮ ‬فبرغم تهليل شيوخ المساجد في‮ ‬خطب‮ ‬يوم الجمعة‮ ‬،‮ ‬وتهليلات الصحف الحكومية والميديا كلها للرئيس وللوزراء إلا أنهم جميعا‮ ‬يشعرون في‮ ‬حقيقة الأمر بأنهم لم‮ ‬يحكموا قبضتهم فعليا علي‮ ‬البلاد‮ ‬،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يجعلهم في‮ ‬حيرة من أمرهم‮ ‬،‮ ‬الحكومة مازالت كما كانت في‮ ‬العهد السابق تنتظر التوجيهات والتعليمات‮ ‬،‮ ‬والرئيس نفسه لم‮ ‬يستقر علي‮ ‬نمط أدائي‮ ‬واحد‮ ‬يقابل به شعبه‮ ‬،‮ ‬لذا نجده‮ ‬يستعير كاريزمات زعامية سابقة في‮ ‬خطبه‮ ‬،‮ ‬تارة تلمح فيه كاريزما ساداتية،‮ ‬وأخري‮ ‬ناصرية‮ ‬،‮ ‬وثالثة أحمديه نجادية‮ ‬،‮ ‬ورابعة رجبيــــــة أردوغانية،‮ ‬وهذا ليس عيبا ولا ميزة بقدر ما هو دال علي‮ ‬عدم استقرار الأمور في‮ ‬البلاد‮ ‬،‮ ‬والأمور لن تستقر إلا بالاعتراف بالقوة الأخري‮ ‬المقابلة للإخوان والتي‮ ‬تتمثل في‮ ‬مجموع القوي‮ ‬المدنية والنظر إليها علي‮ ‬أنها شريك أساسي‮ ‬في‮ ‬البلاد‮ ‬،‮ ‬شريك قد‮ ‬يرقي‮ ‬يوما لأن‮ ‬يأتي‮ ‬عليه الدور ويحكم البلاد‮ ‬،‮ ‬وتتغير الأدوار‮ ‬،‮ ‬وهذا وارد جدا في‮ ‬ظل دولة سيادة القانون‮ .‬
    لكي‮ ‬يستقر صراع الواقع‮ ‬يجب الاعتراف بأهمية طرفي‮ ‬الصراع وعدم التشكيك‮ ‬،‮ ‬حرية النقد مكفولة،‮ ‬وإقصاء طرف لآخر لن‮ ‬يلغيه حتي‮ ‬لو كان الطرف الذي‮ ‬يقصي‮ ‬هو الطرف الذي‮ ‬يحكم‮ ‬،‮ ‬التاريخ‮ ‬يقول عكس ذلك‮ ‬،‮ ‬فإقصاء نظام مبارك للإخوان لم‮ ‬يقض عليهم بل زاد من تماسكهم مما مكنهم من الوصول للحكم‮ ‬،‮ ‬وأقول طرفي‮ ‬الصراع علي‮ ‬اعتبار أن القوة العسكرية محايدة في‮ ‬كل الظروف‮ ‬،‮ ‬ولن تدخل إلي‮ ‬أرضية الصراع إلا إذا توترت الأحوال وخرجت عن السيطرة وهو مالا‮ ‬يتمناه أحد لا في‮ ‬الوقت الراهن ولا في‮ ‬الأوقات القادمة‮ ‬،‮ ‬التمسك بالإقصاء‮ - ‬إن استمر في‮ ‬الوجود‮ - ‬هو ما سيعيده إلي‮ ‬المشهد السياسي‮ ‬مرة أخري‮ ‬،‮ ‬وهو ما لا‮ ‬يرضي‮ ‬جميع الأطراف‮ ‬،‮ ‬فالمؤسسة العسكرية لها مهامها الجسام التي‮ ‬لا‮ ‬يجب أن تنشغل بغيرها حتي‮ ‬لا تتحول دراما الوقع المريرة إلي‮ ‬دراما مأساوية‮. ‬

     

    إبراهيم الحسيني

  • طنجة وأشياء أخري
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٥٨

     

    هي‮ ‬مدينة كوزموبوليتانية بإمتياز‮ ‬،‮ ‬فهي‮ ‬تطل علي‮ ‬المتوسط من ناحية وعلي‮ ‬الأطلنطي‮ ‬من ناحية أخري،‮ ‬سكانها‮ ‬يتحدثون مزيجا‮ ‬غريبا من اللغات واللهجات،‮ ‬فهم‮ ‬يمزجون اللكنة الفرنسية باللكنة العربية الشعبية المغربية،‮ ‬ولا تندهش إذا ما وجدت في‮ ‬هذا المزيج كلمات إسبانية‮ ‬،‮ ‬فإسبانيا علي‮ ‬بعد خطوات من طنجة‮ ‬،‮ ‬لا‮ ‬يفصلهما سوي‮ ‬مضيق جبل طارق‮ ‬،بالإضافة إلي‮ ‬أن السياحة الإسبانية مزدهرة هنا،‮ ‬بجوار هذة التشكيلة اللغوية‮ ‬،‮ ‬ستجد الأمازيغية والإنجليزية أيضا‮ ‬،‮ ‬لذا ستجد أن معمار المدينه وأخلاقياتها هما خليط‮ ‬يصعب فصله من كل هذه الثقافات،‮ ‬طوال خمسة أيام تعالي‮ ‬داخل هذة المدينة الصاخبة صوت المسرح،‮ ‬حيث أقام المركز الدولي‮ ‬لدراسات الفرجة والذي‮ ‬يترأسه د‮. ‬خالد أمين ندوته الدولية السنوية‮ "‬طنجة المشهدية‮" ‬في‮ ‬دورتها الثامنة‮ "‬تحولات الفرجة‮/ ‬فرجة التحولات‮"‬
    الفعاليات مزدحمة جدا لتلك الدرجة التي‮ ‬يصعب معها متابعتها جميعا‮ ‬،هناك أسماء بقامة المفكرة الألمانية إيريكا‮  ‬فيشر ليشته والتي‮ ‬ترجمت لها مروة مهدي‮ ‬آخر كتبها‮ " ‬جماليات الأداء‮:  ‬نظرية جديدة في‮ ‬علم جمال العرض‮" ‬والذي‮ ‬صدر مؤخرا عن المركز القومي‮ ‬للترجمة،الناقد الأمريكي‮ ‬الشهير مارفن كارلسون،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬كريستوفر بالم،‮ ‬عميد معهد الدراسات المسرحية بميونيخ‮ ‬،‮ ‬والناقد الهندي‮ ‬روستم باروتشا،‮ ‬صاحب كتاب المسرح والعالم‮.. ‬وهناك نقاشات أهم ما تتميز به الجدية والعلمية في‮ ‬لمسها للعصب العاري‮ ‬للأشياء‮.‬
    ‮       ‬لقد فرضت الثورات العربية نفسها كمحور هام‮ ‬يدعو لمناقشته وتحليله‮ ‬،‮ ‬لذا كانت مناقشة التيارات المسرحية الجديدة في‮ ‬العالم مقترنة وبالموازاة بمناقشة التيارات الثورية‮ ‬،ففكرة المشهد المسرحي‮ ‬مقترنة بشكل أو بآخر بفكرة المشهد الثوري‮ ‬،‮ ‬كما أن الخط الجدلي‮: ‬المسرح‮ /‬السياسة‮ / ‬الواقع هو خط مشتعل دائما،‮ ‬لذا خرجت النقاشات من الحيز المعرفي‮ ‬للمسرح إلي‮ ‬فضاء الشارع العربي‮ ‬الثوري‮ ‬،فالتقي‮ ‬المسرح بكل طروحاته الفلسفية ورؤاه الفكرية والفنية وراهنية الواقع بأزماتها وإشكالياتها المعقدة في‮ ‬جملة تساؤلية واحدة تبحث عن ضرورة استشراف صيغ‮ ‬جانبية جديدة من أشكال وطرق التفكير المستقبلية تلك التي‮ ‬يمكنها إلقاء المزيد من الإضاءات التفسيرية علي‮ ‬الواقع بكل تحولاته المرعبة،‮ ‬والتي‮ ‬يمكنها في‮ ‬نفس الوقت تقديم طفرة نوعية في‮ ‬شكل ومضمون المسرح العربي‮ ‬خاصة،‮  ‬وبما‮ ‬يتناسب مع ظروف ومتغيرات واقعه الراهن‮.‬
    ثمة علاقة سرية وطيدة‮ ‬يمكنك أن تلحظها داخل مؤتمر‮ "‬طنجة المشهدية‮ " ‬،‮ ‬علاقة تجمع ما بين‮ : ‬المدينة‮ /‬المؤتمر‮/ ‬الضيوف‮ ‬،‮ ‬فالمؤتمر‮ ‬يبحث في‮ ‬جديد تحولات الفرجة بأشكالها وأطيافها المتنوعة داخل المسرح وخارجه من المشهديات الفرجوية السياسية والاجتماعية التي‮ ‬قد‮ ‬يستفيد منها المسرح،والمدينة بتعددياتها الثقافية ومشهدياتها المستمدة من التقاء مياه قارات ثلاث هي‮ ‬مدينة فرجوية لها تحولاتها الخاصة‮ ‬،‮ ‬أما ضيوف المؤتمر فقد جاءوا من قارات ست بإيقاعات إنسانية مختلفة وطرق تفكير مغايرة وأنماط سلوكية وشكلية متمايزة،‮ ‬ما من شأنه أن‮ ‬يضعهم في‮ ‬مقام هو الآخر شديد الفرجوية‮.‬

     

    إبراهيم الحسيني

  • مسرحنا المهرجان القومي .. نقطة نور وسط العتمة
    الكاتب مسرحنا
    المهرجان القومي .. نقطة نور وسط العتمة

    الأربعاء الماضي‮ ‬ومن المسرح الكبير بدار الأوبرا أعطي‮ ‬د‮. ‬محمد صابر عرب إشارة البدء لانطلاق المهرجان القومي‮ ‬السادس للمسرح المصري‮ ‬الذي‮ ‬يستمر حتي‮ ‬الشهر الحالي‮ ‬باعثًا نقطة نور وسط عتمة وفوضي‮ ‬سياسية تحياها البلاد‮.. ‬ومؤكدًا أن المسرح والثقافة عمومًا حائط صد‮ ‬أخير وخط أحمر لا‮ ‬يمكن تجاوزه و الجور عليه‮.‬
    فرق عديدة تمثل مسرح الدولة ومسرح الثقافة تتنافس جميعًا لا من أجل الحصول علي‮ ‬جائزة وإنما من أجل إضاءة مسارح مصر واستعراض أبرز إنتاجها خلال عام مضي‮ ‬لم‮ ‬يكن مقدرًا مع قيمتها‮ - ‬التي‮ ‬تؤكد أن المسرح المصري‮ ‬صامد وموجود رغم كل التحديات‮.‬
    الملف المنشور هنا‮ ‬يحتفي‮ ‬بالمهرجان بطريقته
    ‮ ‬حيث‮ ‬يناقش أهمية انعقاده الآن‮.. ‬كما‮ ‬يناقش فعالياته ولوائحه من خلال المشاركين والمتعاملين معه‮.‬

    كتب في الأحد, 31 آذار/مارس 2013 12:47 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 2077 مره
  • مسرحنا عندما‮ ‬يسقط الطاغية وتحل الخصوبة في‮ ‬ذكري‮ ‬تنحي‮ ‬الديكتاتور
    الكاتب مسرحنا
    عندما‮ ‬يسقط الطاغية وتحل الخصوبة في‮ ‬ذكري‮ ‬تنحي‮ ‬الديكتاتور

     

    الميلاد‮ ..‬الموت‮.. ‬البعث الجديد‮ ‬،‮ ‬آلية بديهية لا تحتاج إلي‮ ‬تفسير اتسمت بها الحبكة الكونية التي‮ ‬ترسم خطوط الحياة ورحلتها المستمرة سعيا نحو التجدد من خلال نفي‮ ‬كل ما‮ ‬يصيبه الوهن والشيخوخة في‮ ‬مقابل ظهور ميلاد جديد‮ ‬يسعي‮ ‬للحفاظ علي‮ ‬مبدأ الصيرورة‮ ‬،‮ ‬ولعل الدراما اقترنت بمبدأ الحياة لحفاظها منذ نشأتها الأولي‮ ‬علي‮ ‬تلك الآلية ونشأت من رحمها‮ ‬،‮ ‬فها هو الإله‮ (‬روح الحياة‮) ‬يتم التضحية به في‮ ‬سبيل إعلان ظهور جديد له أكثر حيوية وقدرة مما سبق‮ ‬،‮ ‬وتبادرنا التراجيديا بشكل مباشر لترسيخ ذلك المبدأ‮ ‬،‮ ‬ليحل الإله في‮ ‬جسد الملك الذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يترك العرش في‮ ‬النهاية لملك جديد‮ ‬،‮ ‬كل ذلك وعبر تتابع الأسطورة في‮ ‬أكثر من تراجيديا‮ ‬يتم في‮ ‬بنية دائرية لا مفر للخروج منها‮ .‬
    إلا أن أكثر ما تتسم به تلك الآلية هو مبدأ العنف الذي‮ ‬يقترن دوما بتغيير النظام والذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يكون بداية بتغيير رأس السلطة في‮ ‬شكلها الأخير‮ ‬،‮ ‬ولعل تلك السمة‮ ‬يطالعنا بها تاريخ البشرية بداية من شكلها البدائي‮ ‬الأولي‮ ‬المتمثل في‮ ‬قتل الملك الكاهن بعد أن حل عليه الوهن والضعف وتخلت عنه القوة علي‮ ‬يد الملك الشاب الذي‮ ‬يمتلك مبدأ الحياة وتجددها‮ ‬،‮ ‬لذلك نجد دوما الدراما العظيمة هي‮ ‬التي‮ ‬تعي‮ ‬تلك الحركة وتطورها‮ ‬،‮ ‬تلك الحركة التي‮ ‬تعبر عن تجدد الحياة‮ ‬،‮ ‬ومن هذا المنطلق تستعيد مسرحنا‮ ‬يوم سقوط الرئيس‮ ‬،‮ ‬ليس احتفاء بالحادثة بقدر ما هو احتفاء بشعب عظيم رفض الجمود واختار الحياة لوطننا الغالي‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬وسيظل‮ ‬يناضل حتي‮ ‬تكتمل الدورة بأن تحل القوة والخصوبة محل الضعف والعقم‮. ‬

    كتب في الخميس, 07 شباط/فبراير 2013 11:29 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1900 مره
  • مسرحنا ‮"‬صانع البهجة‮ " ... ‬حقق نجوميته في‮ ‬السينما وأهداها للمسرح‮ ‬
    الكاتب مسرحنا
    ‮

     

    بخلاف كونه ظاهرة سينمائية فريدة‮ ‬،‮ ‬يمثل الفنان الاستثنائي‮ " ‬إسماعيل‮ ‬ياسين ــ الذي‮ ‬نحتفل بمئويته هذه الأيام ــ حالة أخري‮ ‬فريدة في‮ ‬عشق المسرح‮ ‬،‮ ‬
    ‮" ‬سمعة‮ " ‬صاحب أشهر وأصفي‮ ‬ابتسامة في‮ ‬تاريخ السينما‮ ‬،‮ ‬غامر طوال الوقت بشهرته وأمواله في‮ ‬الفرقة المسرحية التي‮ ‬تحمل اسمه والتي‮ ‬مازالت أعمالها حبيسة‮  ‬مكتبة التلفزيون المصري‮ ‬
    مائة عام مضت علي‮ ‬ميلاد‮ " ‬سمعة‮ " ‬ومازال النجم الأوفر حظا في‮ ‬قلوب الملايين‮ ‬،‮ ‬وصانع البهجة الأهم والأبقي‮ ‬في‮ ‬تاريخ الفن‮ ‬،‮ ‬من السينما إلي‮ ‬المسرح‮ " ‬رايح جاي‮ " ... ‬

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 13:01 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1894 مره
  • مسرحنا نموذج البطل الذي يتهافت عليه الجميع إسماعيل‮ ‬ياسين‮ .. ‬أسطورة الكوميدية المصرية
    الكاتب مسرحنا
    نموذج البطل الذي يتهافت عليه الجميع إسماعيل‮ ‬ياسين‮ .. ‬أسطورة الكوميدية المصرية

     

    أسطورة كوميدية‮ ‬يصعب أن تتكرر من جديد‮  ‬،‮ ‬واحد من أبرز من أثروا المسرح المصري‮ ‬بأعمال تفجَّرت فيها الكوميديا من رحم الأحزان التي‮ ‬طالما كان أسيرا لها‮  ‬،‮ ‬وحالة خاصة في‮ ‬الكوميديا المصرية‮  ‬،‮ ‬فهو صاحب أكبر عدد من الأفلام التي‮ ‬تحمل اسمه‮  ‬،‮ ‬واستطاع بشجاعة أن‮ ‬يسخر من نفسه وملامحه في‮ ‬أفلامه‮  ‬،‮ ‬ورغم أن البعض‮ ‬يعتبره مهرجاً‮  ‬،‮ ‬فإن إعجاب الأجيال المتلاحقة بأدائه‮ ‬يعكس مدي‮ ‬أهميته ويؤكد أنه ظاهرة لن تتكرر‮. ‬هكذا قالوا عنه‮ .. ‬اسمه إسماعيل‮ ‬ياسين‮  ‬،‮ ‬حكايته نستعرضها خلال السطور القادمة‮ ..‬احتفالا بمرور‮ ‬100 عام علي‮ ‬مولده‮.‬
    ولد إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬شارع عباس بمدينة السويس‮ ‬،‮ ‬وتوفيت والدته وهو لا‮ ‬يزال طفلاً‮ ‬صغيراً‮. ‬التحق بأحد الكتاتيب‮ ‬،‮ ‬ثم تابع دراسته في‮ ‬مدرسة ابتدائية حتي‮ ‬الصف الرابع الابتدائي‮ ‬،‮ ‬وأفلس محل الصاغة الخاص بوالده ودخل السجن لتراكم الديون عليه‮ ‬،‮ ‬اضطر الفتي‮ ‬الصغير للعمل مناديا أمام محل لبيع الأقمشة‮ ‬،‮ ‬فقد كان عليه أن‮ ‬يتحمل مسئولية نفسه منذ صغره‮. ‬هذا قبل أن‮ ‬يضطر إلي‮ ‬هجر المنزل خوفا من بطش زوجة أبيه ليعمل مناديا للسيارات بأحد المواقف بالسويس‮ .‬
    عندما بلغ‮ ‬أسطورة الكوميديا من العمر‮ ‬17 ‮ ‬عاما اتجه إلي‮ ‬القاهرة في‮ ‬بداية الثلاثينات حيث عمل صبيا في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬بشارع محمد علي‮ ‬وأقام بالفنادق الصغيرة الشعبية‮.‬
    التحق بالعمل مع الأسطي‮ "‬نوسة‮" ‬،‮ ‬والتي‮ ‬كانت أشهر راقصات الأفراح الشعبية في‮ ‬ذلك الوقت‮. ‬ولأنه لم‮ ‬يجد ما‮ ‬يكفيه من المال تركها ليعمل وكيلا في‮ ‬مكتب أحد المحامين للبحث عن لقمة العيش أولاً‮.‬
    عاد إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬يفكر مرة ثانية في‮ ‬كيفية تحقيق حلمه الفني‮ ‬فذهب إلي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬،‮ ‬بعد أن اكتشفه توأمه الفني‮ ‬وصديق عمره وشريك رحلة كفاحه الفنية المؤلف الكبير أبو السعود الإبياري‮ ‬والذي‮ ‬كون معه ثنائياً‮ ‬فنياً‮ ‬شهيراً‮ ‬وكان شريكاً‮ ‬له في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬ثم في‮ ‬السينما والمسرح‮ ‬،‮ ‬وهو الذي‮ ‬رشحه لبديعة لتقوم بتعيينه بفرقتها وبالفعل انضم إلي‮ ‬فرقتها ليلقي‮ ‬المونولوجات في‮ ‬الملهي‮ .‬
    ‮ ‬استطاع إسماعيل‮ ‬ياسين أن‮ ‬ينجح في‮ ‬فن المونولوج‮ ‬،‮ ‬وظل عشر سنوات من عام‮ ‬1945- 1935 متألقا في‮ ‬هذا المجال حتي‮ ‬أصبح‮ ‬يلقي‮ ‬المونولوج في‮ ‬الإذاعة نظير أربعة جنيهات عن المونولوج الواحد شاملا أجر التأليف والتلحين‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬كان‮ ‬يقوم بتأليفه دائماً‮ ‬توأمه الفني‮ ‬أبو السعود الإبياري‮.‬
    وبعد تألقه في‮ ‬هذا المجال انتقل الي‮ ‬السينما إلي‮ ‬أن أصبح أحد أبرز نجومها وهو ثاني‮ ‬إثنين في‮ ‬تاريخ السينما أنتجت لهما أفلامًا تحمل أسماءهما بعد ليلي‮ ‬مراد‮ ‬،‮ ‬ومن هذه الأفلام‮ (‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬متحف الشمع‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬يقابل ريا وسكينة‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬الجيش‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬البوليس‮  ‬،‮ ‬وغيرها من الأفلام‮ " .‬
    ولا‮ ‬ينسي‮ ‬أحد لهذا العملاق الكبير كيف أسهم في‮ ‬صياغة تاريخ المسرح الكوميدي‮ ‬المصري‮ ‬وكون فرقة تحمل اسمه وظلت هذه الفرقة تعمل علي‮ ‬مدي‮ ‬12 عاما من عام‮ ‬1954 حتي‮ ‬عام‮ ‬1966 .
    يروي‮ ‬المعاصرون لإسماعيل‮ ‬ياسين كيف بدا حلمه بتكوين مسرحه الخاص عام‮ ‬1953 ‮ ‬حيث تحمس للمشروع عدد من الصحفيين منهم الأستاذ موسي‮ ‬صبري‮ ‬،‮ ‬والأستاذ عبدالفتاح البارودي‮ ‬،‮ ‬وبدأت الفرقة بعدد من نجوم الفن ـ آنذاك ـ من بينهم تحية كاريوكا‮ ‬،‮ ‬وشكري‮ ‬سرحان‮ ‬،‮ ‬وعقيلة راتب‮ ‬،‮ ‬وعبدالوارث عسر‮ ‬،‮ ‬وحسن فايق‮ ‬،‮ ‬وعبدالفتاح القصري‮ ‬،‮ ‬واستيفان روستي‮ ‬،‮ ‬وعبدالمنعم إبراهيم‮ ‬،‮ ‬وسناء جميل‮ ‬،‮ ‬وزهرة العلا‮ ‬،‮ ‬وفردوس محمد‮ ‬،‮ ‬وزوزو ماضي‮ ‬،‮ ‬وزينات صدقي‮ ‬،‮ ‬ومحمود المليجي‮ ‬،‮ ‬وتوفيق الدقن‮ ‬،‮ ‬ومحمد رضا‮ ‬،‮ ‬ومحمد توفيق‮ ‬،‮ ‬والسيد بدير‮ ‬،‮ ‬ونور الدمرداش‮. ‬ونجح إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬إقناع الأستاذ وجيه أباظة بأن‮ ‬يتوسط عند صاحب دار سينما ميامي‮ "‬سولي‮ ‬بيانكو‮" ‬ليحولها إلي‮ ‬مسرح‮ ‬،‮ ‬واستطاع وجيه أباظة إقناع الرجل بقبول إيجار شهري‮ ‬قدره‮ ‬450 ‮ ‬جنيها‮ ‬،‮ ‬وكان هذا مبلغا ضخما بمقاييس تلك المرحلة‮ ‬،‮ ‬وتكلف تأثيث المسرح وتجهيزه مبلغ‮ ‬20 ‮ ‬ألف جنيه‮ (!) ‬،‮ ‬حيث استعان إسماعيل‮ ‬ياسين بمهندس إيطالي‮ ‬متخصص في‮ ‬بناء المسارح المتنقلة‮ ‬،‮ ‬وهو نفس المهندس الذي‮ ‬صمم مسرح البالون في‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬وأصبح لفرقة إسماعيل‮ ‬ياسين مسرح‮ ‬يحتوي‮ ‬علي‮ ‬700 ‮ ‬مقعد‮ ‬،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬سبعة بناوير وسبعة ألواج‮ ‬،‮ ‬ورفع الستار في‮ ‬11 ‮ ‬نوفمبر‮ ‬1954 ‮ ‬بمسرحية‮ "‬حبيبي‮ ‬كوكو‮" ‬التي‮ ‬استمر عرضها لمدة‮ ‬80 ‮ ‬ليلة‮ ‬،‮ ‬وهو أيضا زمن قياسي‮ ‬في‮ ‬تلك المرحلة‮ ‬،‮ ‬كما انطلق إسماعيل‮ ‬ياسين بعدها ليقدم العديد من‮  ‬المسرحيات الناجحة منها‮ "‬عروس تحت التمرين‮" ‬،‮ ‬"الست عايزة كده‮" ‬،‮ ‬"من كل بيت حكاية‮" ‬،‮ ‬"جوزي‮ ‬بيختشي‮" ‬،‮ ‬و"خميس الحادي‮ ‬عشر‮" ‬،‮ ‬"راكد المرأة‮" ‬،‮ ‬"أنا عايز مليونير‮" ‬،‮ ‬"سهرة في‮ ‬الكراكون‮" ‬،‮ ‬"عفريت خطيبي‮" ‬،‮ ‬والمدهش أن كل هذه العروض قدمت في‮ ‬الموسم الأول لافتتاح المسرح‮ ‬،‮ ‬وظل مسرح إسماعيل‮ ‬ياسين علي‮ ‬تألقه طوال فترة الخمسينيات‮ ‬،‮ ‬وللأسف تراجع في‮ ‬الستينيات ولم‮ ‬يتح له أن تسجل أعماله المتألقة في‮ ‬التليفزيون‮ ‬،‮ ‬ولا توجد في‮ ‬مكتبة التليفزيون‮  ‬إلا مسرحية واحدة‮. ‬يشاركه البطولة فيها محمود المليجي‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬يظهر فيها نجم الكوميديا بما عهدناه من تألق‮.‬
    ‮ ‬ومضت السنوات كان فيها إسماعيل‮ ‬ياسين نموذجا لبطل الكوميديا الذي‮ ‬يتهافت عليه الجميع‮  ‬،‮ ‬حتي‮ ‬تحالفت عليه الأمراض والمتاعب في‮ ‬عام‮ ‬1960 ‮ ‬فخرج الي‮  ‬لبنان‮  ‬التي‮ ‬اضطر فيها الي‮ ‬تقديم أدوار صغيرة،‮ ‬ثم عاد إلي‮ ‬مصر‮  ‬،‮ ‬ليعمل في‮ ‬أدوار صغيرة أيضاً‮ ‬قبل أن توافيه المنية بأزمة قلبية في‮ ‬مايو‮ ‬1972.

     

    الهامي‮ ‬سمير‮ ‬

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 12:56 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1681 مره
  • مسرحنا ‮ ‬مرور مئة عام علي‮ ‬ميلاد‮ "‬أبو ضحكة جنان‮"‬
    الكاتب مسرحنا
    ‮            ‬مرور مئة عام علي‮ ‬ميلاد‮

     

    ولد اسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬يوم‮ ‬15 سبتمبر عام‮ ‬1912 بالسويس وفي‮ ‬سن التاسعة توفيت والدته ودخل والده السجن بعد أن صادفه سوء الحظ في‮ ‬تجارته ليجد نفسه وحيداً‮ ‬مضطراً‮ ‬للعمل ليسد جوعه متنقلاً‮ ‬من مهنة إلي‮ ‬أخري‮ ‬لكن ظل الفن هاجسه ومبتغاه حيث انتقل إلي‮ ‬القاهرة في‮ ‬بدايات الثلاثينيات عندما بلغ‮ ‬من العمر‮ ‬17 عاما لكي‮ ‬يبحث عن مشواره الفني‮ ‬كمطرب،‮ ‬فقد اقتنع‮  ‬بعذوبة صوته،‮ ‬فأخذ‮ ‬يحلم بمنافسة الموسيقار محمد عبدالوهاب الذي‮ ‬كان‮ ‬يعشق كل أغنياته إلا أن شكله وخفة ظله حجبا عنه النجاح في‮ ‬الغناء،‮ ‬وفي‮ ‬القاهرة عمل صبيا في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬بشارع محمد علي‮ ‬ثم عاد‮ ‬يفكر مرة ثانية في‮ ‬تحقيق حلمه الفني‮ ‬فذهب إلي‮ ‬بديعة مصابني،‮ ‬بعد أن اكتشفه توأمه الفني‮ ‬وصديق عمره الكاتب الكوميدي‮ ‬أبو السعود الإبياري‮ ‬والذي‮ ‬كون معه ثنائياً‮ ‬فنياً‮ ‬شهيراً‮ ‬وكان شريكاً‮ ‬له في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬ثم في‮ ‬السينما والمسرح, وهو الذي‮ ‬رشحه لبديعة مصابني‮ ‬لتقوم بتعيينه بفرقتها وبالفعل انضم إلي‮ ‬فرقتها ليلقي‮ ‬المونولوجات في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮.‬
    وقد اقتحم‮ "‬أبو ضحكة جنان عالم الفن من خلال ثلاثة محاور رئيسية‮ ( ‬المونولوج‮ ‬– السينما‮ ‬– المسرح‮) ‬فقد كان فنانا شاملا أعطي‮ ‬لفن المونولوج الكثير من الشهرة والتميز وخفة الظل،‮ ‬أعطي‮ ‬للسينما الكثير من الأفلام التي‮ ‬ستظل شاهدة له بالتفرد في‮ ‬عالم الكوميديا السينمائية،‮ ‬وفي‮ ‬المسرح قدم العديد من المسرحيات التي‮ ‬أسعدت الملايين من البسطاء في‮ ‬مصر والعالم العربي‮.‬
    وكان بارعاً‮ ‬في‮ ‬إلقاء فن المونولوج‮. ‬فقدم أكثر من‮ ‬300 مونولوج ناقش إسماعيل‮ ‬ياسين من خلالها عددا من المشاكل والأفكار المختلفة حيث كان‮. ‬صاحب رؤيه فلسفية تحملها اغانيه ومونولوجاته وتعابير وجهه بل أبعد من ذلك‮  ‬حيث نراه‮ ‬يرصد وينتقد الظواهر الاجتماعية السائدة في‮ ‬ذلك العصر بموضوعيه حينا وبسخريه أحيانا،‮  ‬تحدث حتي‮ ‬عن السعاده فيتساءل في‮ ‬أحد مونولوجاته هل السعادة مطلب مرهون بالمال أو بالغرام؟‮ ‬
    ‮ ‬ويقول في‮ ‬مطلعه‮ (‬قوللي‮ ‬يا صاحب السعادة‮ (‬سعادتك‮!) ‬هو إيه معني‮ ‬السعادة ؟ كلنا عاوزين سعادة‮ ‬,بس إيه هي‮ ‬السعادة؟ ناس قالولي‮ ‬إن السعادة للنفوس حاجة سموها الجنيه‮.. ‬فضلت أجمع وأحوش في‮ ‬الفلوس لحد ما حسيت إني‮ ‬بيه ولا اللي‮ ‬قالولي‮ ‬إن السعادة في‮ ‬الغرام ويا إحسان أو نوال‮.. ‬نظرة ثم ابتسامة وأخوك قوام طب في‮ ‬شرك الجمال‮). ‬كما تناول قضية الفقر ووجوب رضا الإنسان بما قسمه الله له وذلك من خلال أحد مونولوجاته الذي‮ ‬يقول مطلعه‮ ( ‬اللهم افقرني‮ ‬كمان وكمان اللهم اغني‮ ‬عدويني‮) ‬
    وبعد أن ذاع صيت إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬فن إلقاء المونولوج،‮ ‬تشجع كاتب السيناريو فؤاد الجزايرلي‮ ‬عام‮ ‬1939 وأسند له عددا من الأدوار السينمائية،‮ ‬منها أفلام‮ "‬خلف الحبايب‮"‬،‮ "‬علي‮ ‬بابا والأربعين حرامي‮"‬،‮ "‬نور الدين والبحارة الثلاثة‮"‬،‮ "‬القلب له واحد‮"‬،‮ ‬ونجح‮ "‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮" ‬فيما أسند إليه فذاع صيته مرة أخري‮ ‬وازدادت شهرته‮.‬
    في‮ ‬عام‮ ‬1945 جذبت موهبة إسماعيل‮ ‬ياسين انتباه‮ "‬أنور وجدي‮" ‬أنور وجدي‮ ‬فاستعان به في‮ ‬عدد من‮  ‬أفلامه،‮ ‬ثم أنتج له عام‮ ‬1949 ‮ ‬أول بطولة مطلقة في‮ "‬فيلم‮" ‬فيلم‮ ( ‬الناصح‮) ‬أمام الوجه الجديد‮  "‬ماجدة‮" ‬ماجدة‮. ‬ليسطع نجم إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬سماء السينما المصرية‮ ‬
    ومع إتمامه الأربعين من عمره عام‮ ‬1952‮ ‬ أصبح إسماعيل‮ ‬ياسين نجم الشباك الأول بلغة إيرادات السينما في‮ ‬ذلك الوقت،‮ ‬وذاع صيته ليملأ الدنيا ويصبح صاحب الرقم القياسي‮ ‬في‮ ‬عدد الأفلام لأكثر من‮ ‬400 ‮ ‬فيلم حتي‮ ‬وصل به الأمر في‮ ‬عام‮ ‬1957 ‮ ‬أن‮ ‬يتصدر اسمه‮ ‬18 ‮ ‬أفيشا سينمائيا‮  ‬وتهافتت عليه شركات الإنتاج والمنتجون المستقلون أملا في‮ ‬الحصول علي‮ ‬توقيعه علي‮ ‬عقودها‮.‬
    ‮ ‬وفي‮ ‬تراثه السينمائي‮ ‬تستوقفنا تلك المحطة المتميزة التي‮ ‬كون عندها‮ »‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮« ‬مع الفنانة الشاملة‮ "‬شادية‮" ‬أشهر ثنائيات السينما المصرية حيث قدما معا حوال‮ ‬23 ‮ ‬فيلما كان أولها فيلم‮ "‬كلام الناس‮" ‬عام‮ ‬1949 ‮ ‬وأخرها فيلم‮ "‬الستات ميعرفوش‮ ‬يكدبوا‮" ‬عام‮ ‬1954
       وبداية من عام‮ ‬1955 ‮ ‬كون هو وتوأمه الفني‮  "‬أبو السعود الإبياري‮" ‬مع المخرج‮ "‬فطين عبد الوهاب‮" ‬ثلاثياً‮ ‬من أهم الثلاثيات في‮ ‬تاريخ‮ "‬السينما المصرية‮" ‬حيث قدم له فطين عبدالوهاب سلسلة هي‮ ‬الأشهر في‮ ‬تاريخ السينما منها‮ (‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬الأسطول والجيش والبوليس‮) ‬وكان الغرض منها التعريف بالمؤسسات العسكرية للثورة ولم‮ ‬يكن هناك خيرا منه لهذه المهمة التي‮ ‬قبلها عن طيب خاطر رغم ما كبدته من معاناة وجهد حتي‮ ‬عندما تمت الوحدة بين مصر وسوريا انتجت السينما في‮ ‬ذلك الوقت فيلم إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬دمشق
    وقد ظهر في‮ ‬جميع أفلامه في‮ ‬صورة الإنسان الطيب المغلوب علي‮ ‬أمره ذي‮ ‬الحظ العاثر في‮ ‬إطار صراع بين الشر والخير‮ ‬ينتهي‮ ‬دائما نهاية سعيدة لصالح الأخير إلي‮ ‬جانب ذلك تناولت أفلامه العديد من المشكلات الاجتماعية التي‮ ‬عالجها بصورة كوميدية خفيفة كمشكلة الحماوات وصعوبات الزواج بسبب الفوارق الطبقية وضيق ذات اليد وقد اعتمد إسماعيل‮ ‬يس في‮ ‬أفلامه علي‮ ‬كوميديا الشخصية حبث كان‮ ‬يمتلك العديد من‮  ‬اللزمات أشهرها‮  ‬السخرية من كبر فمه بالإضافة إلي‮ ‬كوميديا المواقف التي‮ ‬تعتمد علي‮ ‬بناء الحبكة حيث‮ ‬ينشأ الضحك،‮ ‬عادة،‮ ‬من المواقف الهزلية،‮ ‬والمفارقة والأخطاء الكثيرة،‮ ‬والتخفي‮...‬إلخ‮. ‬
    وفي‮ ‬عام‮ ‬1954 ساهم في‮ ‬صياغة تاريخ‮ "‬المسرح‮" ‬الكوميدي‮ ‬المصري‮ ‬وكون فرقة تحمل اسمه بشراكة توأمه الفني‮ ‬وشريك مشواره الفني‮ ‬المؤلف الكبير‮ "‬أبو السعود الإبياري‮" ‬،‮ ‬وظلت هذه الفرقة تعمل علي‮ ‬مدي‮ ‬12 عاما‮ ‬
    وقد قدم خلال هذه الفترة‮ ‬60 مسرحية سجلت جميعها للتليفزيون ولكن أحد الموظفين بالتليفزيون المصري‮ ‬أخطأ وقام بمسحها جميعا،‮ ‬إلا فصلين من مسرحية‮ "‬كل الرجالة كده‮" ‬وفصل واحد من مسرحية أخري،‮ ‬وإن كان من‮ ‬يري‮ ‬أن ذلك المسح تم بشكل متعمد‮. ‬ورغم نجاحه في‮ ‬إعادة تشكيل أفكار المسرح المصري‮ ‬وتغيير نمطه،‮ ‬إلا أن النجاح لم‮ ‬يكن حليفا له في‮ ‬نهاية مشواره الفني‮ ‬خاصة مع بداية الستينيات عندما انحسرت عنه أضواء السينما،‮ ‬وما لبث أن حل فرقته المسرحية عام‮ ‬1966 ‮ ‬بعد وقوعه ضحية للديون،‮ ‬لينتهي‮ ‬أبو ضحكة جنان مثلما بدأ تماما،‮ ‬وحيدا‮ ‬يبحث عن ابتسامة‮  ‬فلا‮ ‬يجدها،‮ ‬ورغم وفاته في‮ ‬24 ‮ ‬مايو‮ ‬1972‮ ‬إلا أن مكانته ستظل محفورة في‮ ‬قلوب الجماهير المصرية والعربية‮. ‬

     

    ‮ ‬د‮: ‬ابراهيم حجاج

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 14:54 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1835 مره
  • الشرخ
    • مسرحية الشرخ
    • اسم الفرقة المسرحية كوابيس للفنون المسرحية
ضمن فعاليات مهرجان نوادى المسرح 2012
    • التاريخ الثلاثاء 6 نوفمبر
    • الوقت 6:00 مساء
    • المكان مسرح ليسيه الحرية بالإسكندرية
    • تأليف نيرفانا عثمان 
    • اخراج محمد الخشاب
    • الحضور الدخول مجاني
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم 277
  • ختام مهرجان حكاوي‮ ‬ عرض‮ "‬الشاطر حسن‮ (‬من ألف ليلة وليلة‮)‬
    • مسرحية ختام مهرجان حكاوي‮ ‬ عرض‮ "‬الشاطر حسن‮ (‬من ألف ليلة وليلة‮)‬
    • التاريخ الأربعاء‮ ‬28 مارس‮ ‬
    • الوقت ‮: ‬10 صباحا
    • المكان مسرح العرائس
    • الحضور الدخول بمقابل مادي
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٤٥
  • ‮"‬لسه فاكر‮"‬
    • مسرحية ‮"‬لسه فاكر‮"‬
    • التاريخ االجمعة‮ ‬8 ‮ ‬يونيو‮ ‬
    • الوقت 8:00 ‮ ‬مساء
    • المكان مسرح بيرم التونسي‮ ‬
    • اخراج ‮ ‬محمد لطفي‮ ‬الكوتي‮ ‬
    • الحضور الدخول مجاني
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم 255
You are here