برافو صناع نشرة المهرجان القومي‮!

  ‬الليلة‮ ‬ينتهي‮ ‬المهرجان القومي‮ ‬نمرة‮ ‬7‮ ‬للمسرح المصري‮.. ‬ينتهي‮ ‬علي‮ ‬خير إن شاء ال...

شومان‮ ‬يضاعف جوائز مهرجان مسرح الغرفة‮ ..‬وحديقة الحيوان‮ ‬يفوز بالجائزة الأولي

  أبدي‮ ‬الشاعر مسعود شومان،‮ ‬رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة،‮ ‬إعجابه بفعاليات مهرجان مسرح...

أفكار جديدة ‮ ‬بقيادة‮ »‬كتيبة الشباب‮«

  ‬للمرة الأولي‮ ‬منذ إطلاق فعاليات المهرجان القومي‮ ‬للمسرح‮ ‬،‮ ‬عملت لجنة إعلامه علي‮ ‬ابتك...

اليوم‮ .. ‬بحضور د‮. ‬جابر عصفور وزير الثقافة توزيع جوائز الدورة السابعة للمهرجان القومي‮ ‬للمسرح المصري

  يشهد د‮. ‬جابر عصفور وزير الثقافة في‮ ‬الثامنة مساء اليوم حفل ختام وتوزيع جوائز الدورة الساب...

فرقة مسرح الطليعة

  أطلق هذا الاسم عام‮ ‬1974 علي‮ ‬فرقة‮ "‬مسرح الجيب‮" ‬التي‮ ‬تأسست بقرار وزاري‮ ‬في‮ ‬فبراير...

جلال توفيق عاشق المسرح

  الفنان القدير محمد جلال توفيق الذي‮ ‬رحل عن عالمنا في‮ ‬13 ‮ ‬أغسطس‮ ‬2014 ‮ ‬مبدع كبير وعاش...

مسرحية‮ ‬النجاة

  هذا النص لأديب نوبل‮" ‬القديرنجيب محفوظ،‮ ‬وقد كتبها خلال الفترة من أكتوبر وحتي‮ ‬ديسمبر‮ ‬1...

حاليا بالآسواق العدد الجديد ة{٣٧٠}الآثنين٢٠١٤/٨/٢٥

اقرأ في هذا العدد كوكتيل بعد العرض الأول.. نص للكاتب الروسى فالنتين كراسنوجروف أحمد الحناوى وداليا...

  • برافو صناع نشرة المهرجان القومي‮!

  • شومان‮ ‬يضاعف جوائز مهرجان مسرح الغرفة‮ ..‬وحديقة الحيوان‮ ‬يفوز بالجائزة الأولي

  • أفكار جديدة ‮ ‬بقيادة‮ »‬كتيبة الشباب‮«

  • اليوم‮ .. ‬بحضور د‮. ‬جابر عصفور وزير الثقافة توزيع جوائز الدورة السابعة للمهرجان القومي‮ ‬للمسرح المصري

  • فرقة مسرح الطليعة

  • جلال توفيق عاشق المسرح

  • مسرحية‮ ‬النجاة

  • حاليا بالآسواق العدد الجديد ة{٣٧٠}الآثنين٢٠١٤/٨/٢٥

اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
جريدة مسرحنا المصرية - الموقع الرسمي
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 

أطلقت وزارة الشباب مسابقتها الإبداعية التي‮ ‬تقيمها بالتعاون مع وزارة الثقافة تحت عنوان‮ »‬شخصية مصر‮« ‬وتبدأ فعالياتها‮ ‬يوم‮ ‬20‮ ‬الشهر الحالي‮ ‬وتستمر حتي‮ ‬10‮ ‬سبتمبر القادم علي‮ ‬مستوي‮ ‬6‮ ‬قطاعات‮.‬
وقالت د‮. ‬أمل جمال رئيس الإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية إن المسابقة تأتي‮ ‬في‮ ‬إطار تفعيل الأنشطة الشبابية للموهوبين وخلق جيل واع ومؤهل ثقافيا في‮ ‬جميع محافظات مصر‮.‬
تتضمن المسابقة عدة مجالات وهي‮:‬
المسرح حيث‮ ‬يقدم كل فريق عرضًا من فصل واحد لا تزيد مدته عن‮ ‬60‮ ‬دقيقة عن أحد نصوص محمود دياب،‮ ‬أو توفيق الحكيم،‮ ‬أو ألفريد فرج،‮ ‬أو لينين الرملي،‮ ‬أو صلاح عبد الصبور،‮ ‬ويفضل للعروض أن تكون منخفضة الإنتاج،‮ ‬ولا‮ ‬يزيد الفريق عن‮ ‬15‮ ‬فردًا بمن فيهم الإدارة المسرحية‮.‬
الموسيقي‮ ‬والغناء حيث تشارك كل محافظة بفريق لا‮ ‬يزيد عن‮ ‬30‮ ‬فردًا،‮ ‬ويقدم كل فريق مقطوعتين إحداهما موسيقية والأخري‮ ‬غنائية،‮ ‬ويشترط أن تكون المعزوفات الموسيقية لموسيقيين مصريين وهم‮: ‬راجح داود،‮ ‬عمر خيرت،‮ ‬عمار الشريعي،‮ ‬ياسر عبد الرحمن،‮ ‬هاني‮ ‬شنودة،‮ ‬أبو بكر خيرت،‮ ‬عطية شرارة،‮ ‬وأن تكون الأغاني‮ ‬لأحد هؤلاء‮: ‬سيد درويش،‮ ‬أم كلثوم،‮ ‬محمد عبد الوهاب،‮ ‬محمد فوزي،‮ ‬عبد الحليم حافظ‮.‬
الفنون الشعبية تشارك كل محافظة بفرقة مكونة من‮ ‬20‮ ‬فردًا ويراعي‮ ‬التنوع بين الجنسين،‮ ‬وتقدم كل فرقة استعراضين‮ ‬يشترط أن‮ ‬يكون أحدهما نابعا من الموروث الفولكلوري‮ ‬للمحافظة‮.‬
الفنون التشكيلية‮: ‬الرسم،‮ ‬التصوير الفوتوغرافي،‮ ‬الخط العربي،‮ ‬المشغولات اليدوية‮.‬
الأدب ويشمل‮: ‬شعر الفصحي،‮ ‬شعر العامية،‮ ‬القصة القصيرة،‮ ‬النص المسرحي،‮ ‬ويقتصر الاشتراك علي‮ ‬الشباب من سن‮ ‬18‮ ‬إلي‮ ‬35‮ ‬عامًا،‮ ‬وألا تكون الأعمال قد قدمت من قبل لأي‮ ‬جهة،‮ ‬وألا‮ ‬يكون قد سبق نشرها،‮ ‬يتم الإعلان عن فعاليات المسابقة بمراكز الشباب بالمحافظات‮.‬
يحصل العرض المسرحي‮ ‬الفائز علي‮ ‬15‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬وفرقة الفنون الشعبية‮ ‬20‮ ‬ألفا،‮ ‬والفائز الأول في‮ ‬المجال الأدبي‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬والثاني‮ ‬750جنيها والثالث‮ ‬500‮ ‬جنيه،‮ ‬ونفس الأمر في‮ ‬الفنون التشكيلية‮.‬

إقرأ المزيد...

 

قال المخرج الشاب عماد علواني‮ ‬إنه،‮ ‬استكمالا للورشة التي‮ ‬أقامتها فرقته المسرحية‮ "‬سوناتا‮"‬،‮ ‬والتي‮ ‬استغرقت عدد ساعات‮ ‬يصل إلي‮ ‬21 ‮ ‬ساعة،‮ ‬قاموا بتقسيمها إلي‮ ‬ثلاث ساعات‮ ‬يومية علي‮ ‬مدار أسبوع كامل‮. ‬استقرت الفرقة مؤخرا علي‮ ‬تقديم نص‮ "‬الفرافير‮" ‬للكاتب الكبير‮ ‬يوسف إدريس،‮ ‬وسوف‮ ‬يتم تناول القصة بطريقة متزامنة مع الأحداث وبشكل معاصر‮. ‬
وتعمل الفرقة حاليا في‮ ‬بروفاتها الأخيرة علي‮ ‬إتمام العمل علي‮ ‬النص المتفق عليه‮. ‬وسوف‮ ‬يتم العرض الأول علي‮ ‬مسرح‮ "‬هيلتون رمسيس‮"‬،‮ ‬وذلك في‮ ‬شهر‮ ‬يوليه القادم‮. ‬وتنتظر الفرقة الإعلان عن أي‮ ‬مهرجان في‮ ‬الوقت الحالي‮ ‬للمشاركة به‮.‬
تتكون فرقة‮ "‬سوناتا‮" ‬من خمسة ممثلين،‮ ‬هم‮: ‬أحمد الشرقاوي،‮ ‬إيهاب محفوظ،‮ ‬محمود خلفاوي،‮ ‬عبد الله سعد،‮ ‬حبيبة أبو جامع‮. ‬
بدأ المخرج عماد علواني‮ ‬في‮ ‬وضع نواة للفرقة في‮ ‬القاهرة منذ أربعة أشهر تقريبا‮. ‬وهذا العرض هو أول عرض للفرقة في‮ ‬القاهرة‮. ‬
الجدير بالذكر،‮ ‬أن فرقة‮ "‬سوناتا‮" ‬المسرحية قدمت بتقديم كثيرًا من العروض المسرحية،‮ ‬خصوصا في‮ ‬مسرح جامعة أسيوط،‮ ‬وأيضا من خلال قصور الثقافة،‮ ‬وغيرها من المسارح والمواقع الثقافية‮.‬
تقي‮ ‬أحمد

إقرأ المزيد...

 

صرح الفنان أشرف عبد الغفور نقيب الممثلين،‮ ‬أنه لم‮ ‬يتم اتخاذ قرار قاطع في‮ ‬شأن اعتماد خريجي‮ ‬دفعة التعليم الموازي‮ ‬قسم التمثيل والإخراج‮  ‬بالمعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية والاعتراف بهم نقابيا‮. ‬ويقول إنه سيتم عرض هذا الأمر علي‮ ‬مجلس إدارة النقابة في‮ ‬اجتماعه القادم للبحث،‮ ‬وبعد بحثه سنحدد مسألة حصولهم علي‮ ‬كارنيه النقابة من عدمه‮.‬
شيماء منصور‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

قال الكاتب محمد عبدالحافظ ناصف رئيس إقليم القاهرة الكبري‮ ‬وشمال الصعيد رداً‮ ‬علي‮ ‬ما نشرته مسرحنا في‮ ‬عددها الماضي‮ ‬تحت عنوان‮ "‬فرقة الفيوم‮ : ‬تناولنا‮ ‬غذاءنا من بنك الطعام ورفضنا تقديم العرض ونطالب بالتحقيق في‮ ‬هذه المهزلة‮":‬
 لا شك أن ما صادف فرقة الفيوم القومية المسرحية من سوء حظ‮  ‬أحزننا جميعا،‮ ‬فقد جاءت الفرقة قبل عرضها بيوم كامل لتقيم بفندق مايوركا بالجيزة كي‮ ‬تستعد لعرضها المسرحي‮ ‬علي‮ ‬أن تعود للفيوم في‮ ‬نفس‮ ‬يوم العرض رغم خطورة ذلك ورفضنا له،‮ ‬فتم الحجز لهم ولفرق بني‮ ‬سويف‮  ‬لكي‮ ‬يقيموا بعد العرض خوفا عليهم من الطريق ومخاطره في‮ ‬ساعات متأخرة من الليل،‮ ‬خاصة بعد عدم استقرار التيار الكهربائي،‮ ‬وليس لشيء آخر،‮ ‬وليس لتنظيم مصالح،‮ ‬كما‮ ‬يقول الزملاء المسرحيون‮  ‬وأعتقد أن الخوف علي‮ ‬حياتهم من السفر ليلا ليس إهدارا للمال العام،‮ ‬فحياتهم أغلي‮ ‬من ثمن مبيت ليلة في‮ ‬فندق ثلاثة نجوم أو حتي‮ ‬عشر نجوم‮ .. ‬وأود أن أؤكد علي‮ ‬بعض الأشياء‮:‬
أولا‮ : ‬تم الحجز لفرقة الفيوم بفندق مايوركا بعد أن رفض فندق مجمع خدمات المرأة ببنها‮ - ‬المضرب عن العمل‮ - ‬استقبال الفرق‮  ‬ولذا كان الحجز لهم بفندق مايوركا الذي‮ ‬تنزل به كل فرق الهيئة في‮ ‬الجيزة رغما عنا جميعا بعد إضراب فندق بنها الوحيد،‮ ‬وجاءت الفرقة قبل موعدها بيوم قبل العرض علي‮ ‬أن تسافر مساء ليلة العرض كي‮ ‬تستفيد من فرق‮ ‬يوم لتستعد أكثر وتجري‮ ‬بروفة قبل العرض،‮ ‬وتم تجهيز الوجبات من الفندق في‮ ‬اليوم الثاني،‮ ‬وليس من بنك الطعام،‮ ‬كما‮ ‬يدعي‮ ‬الزملاء‮. ‬وبسؤال الفندق عن تلك العلب التي‮ ‬يوجد عليها شعار البنك وملصق عليها استكر لفندقهم،‮ ‬أكد الفندق‮  ‬أنه حصل عليها من مورد العلب الذي‮ ‬يطبع له وللبنك لأنه لم‮ ‬يتمكن من طبع علب خاصة بالفندق،‮ ‬وأنه اضطر لوضع استكر عليها للفندق الذي‮ ‬تتعامل معه الهيئة منذ سنوات كي‮ ‬يجهز تلك الوجبات‮. ‬
لا شك أن ذلك قد‮ ‬يثير الريبة في‮ ‬نفوس بعض الزملاء أن الهيئة تأتي‮ ‬لهم بالطعام من بنك الطعام وهذا أمر مستحيل وهم‮ ‬يعرفون ذلك تماما لسبب بسيط‮.‬
‮- ‬أننا ندفع للفندق ويقيمون فيه،‮ ‬فما الذي‮ ‬سيجعل الهيئة أو الإقليم‮ ‬يقبل أن‮ ‬يأتي‮ ‬لهم بطعام من بنك الطعام وهو مدفوع حسابه لهذا الفندق الذي‮ ‬تتعاقد معه الهيئة منذ سنوات‮.‬
ولذا‮.. ‬أري‮ ‬وقف التعامل مع هذا الفندق الذي‮ ‬وضع نفسه موضع الشك حين استخدم علبا مكتوب عليها بنك الطعام،‮ ‬وكان عليه أن‮ ‬يجهز علبه الخاصة أو‮ ‬يستعير من فندق آخر علبا‮ ‬يضع فيها وجباته‮.‬
ثانيا‮: ‬لا شك أن الزملاء أبناء فرقة الفيوم قد عانوا من ظروف صعبة لا دخل لهم بها وهي‮ ‬ظروف بلد الآن‮ ‬غاية في‮ ‬الصعوبة،‮ ‬وقد صادفهم وصادفنا سوء حظ عثر،‮ ‬وبداية من حرق بريسسور الديمر فجأة قبل عرضهم بعدة أيام‮  ‬نظرا لانقطاع التيار الكهربائي‮ ‬الدائم،‮ ‬واضطررنا لاستعارة وحدة متنقلة من الشؤون الهندسية بالقاهرة بعد أن فشلنا في‮ ‬إصلاحه،‮ ‬واتفق الجميع أنه في‮ ‬حاجة لبريسسور جديد‮  ‬تصل تكلفته لحوالي48 ‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬وبعد تركيب الوحدة الجديدة‮  ‬والاطمئنان علي‮ ‬ذلك،‮  ‬وما أن استعدت الفرقة للعمل بعد تأخر اللجنة نظرا لانقطاع التيار في‮ ‬كفر شكر،‮ ‬حتي‮ ‬انقطع ثانية في‮ ‬بنها ولم‮ ‬يعد‮  ‬التيار حتي‮ ‬الساعة12:15 ‮ ‬كما أكد لي‮ ‬د‮. ‬محمود نسيم عضو لجنة التحكيم،‮ ‬وتقدم محاولات‮  ‬حثيثة من اللجنة ومدير القصر ومخرج العرض لإقناع الفرقة أن تعرض‮  ‬لكنهم‮  ‬أصروا‮  ‬علي‮ ‬عدم العرض والانصراف دون عرض،‮  ‬قد‮ ‬يكون لهم حق،‮ ‬ولكن كان عند الجميع أمل أن تتغلب المصلحة العامة وأن‮ ‬يعرضوا وقد طلب منهم الجميع ذلك بداية من المخرج،‮ ‬ولجنة التحكيم والمسئولين في‮ ‬إدراة المسرح،‮ ‬وفي‮ ‬بنها،‮ ‬وخاصة أن التيار قد عاد12:15 ‮ ‬وليس الواحدة إلا الربع،‮  ‬وأن بعض فرق الصعيد قد تعرضوا لذلك وقاموا بالعرض مشكورين في‮ ‬تمام الساعة الواحدة والثانية صباحا حرصا علي‮ ‬المال العام‮  ‬والمهرجان‮ .. ‬لا نملك إلا أن نأسف لهم ونحزن لتلك الظروف التي‮ ‬تمر بها البلد وندعوا الله أن تمر علي‮ ‬خير‮.‬
ويبقي‮ ‬التأكيد علي‮ ‬أن الهيئة لم تحضر لهم طعاما من بنك الطعام،‮ ‬ولكنها حجزت لهم في‮ ‬فندق مايوركا الذي‮ ‬أخطأ حين وضع الطعام في‮ ‬علب مكتوب عليها بنك الطعام وما‮ ‬يحزن القلب أنهم‮ ‬– الزملاء‮ - ‬جميعا متأكدون من ذلك ولكنهم زايدوا علي‮ ‬الأمر،‮  ‬وحولوها إلي‮ ‬قضية رأي‮ ‬عام،‮ ‬رغم أن هناك أشياء كثيرة كانت تستحق وقفة منهم،‮ ‬ومنا،‮ ‬ومن الجميع،‮ ‬حتي‮ ‬نقدم مسرح الثقافة الجماهيرية‮  ‬الذي‮ ‬نأمله ونطمح إليه‮  ‬في‮ ‬المستقبل القريب‮.  ‬

إقرأ المزيد...

 

حصل عرض‮ "‬مدينة الثلج‮" ‬تأليف محمود جمال وإخراج أحمد‮ ‬يسري‮ ‬لفريق كلية التجارة علي‮ ‬المركز الأول في‮ ‬مهرجان الجامعة ببور سعيد،‮ ‬تشكلت لجنة تحكيمه من الناقد خالد رسلان والمخرج حسام الدين صلاح وحامد مرزوق‮.‬
حصل علي‮ ‬المركز الثاني‮ ‬عرض‮ "‬الجنوب‮" ‬لكلية التربية،‮ ‬تأليف شاذلي‮ ‬فرح وإخراج حسام سامي،‮ ‬بينما حصل المعهد العالي‮ ‬للحاسبات والمعلومات علي‮ ‬المركز الثالث عن عرض‮ "‬يا بهية وخبريني‮" ‬تأليف نجيب سرور وإخراج مجدي‮ ‬الشناوي‮. ‬
وحصل الطالب أحمد مجدي‮ ‬علي‮ ‬المركز الأول عن دور‮ (‬جيمي‮) ‬في‮ ‬عرض‮ "‬مدينة الثلج‮"‬،‮ ‬والطالب أحمد أسامة علي‮ ‬المركز الثاني‮ ‬عن دور‮ (‬حسن‮) ‬في‮ ‬عرض‮ "‬تحت‮" ‬لكلية الهندسة من تأليف سامح عثمان،‮ ‬وإخراج محمد خروبة‮.‬
بينما حصلت الطالبة ليلي‮ ‬إسماعيل علي‮ ‬المركز الأول عن دور‮ (‬شوق‮) ‬في‮ ‬عرض الجنوب،‮ ‬وحصلت الطالبة آية محسن علي‮ ‬المركز الثاني‮ ‬عن دور‮ (‬نعيمة‮) ‬في‮ ‬عرض‮ "‬كلماتنا المتقاطعة‮" ‬لكلية الآداب تأليف نجيب سرور،‮ ‬وإخراج أحمد أدم‮. ‬وحصلت نهاد السيد علي‮ ‬أحسن ديكور عن عرض‮ "‬الجنوب‮". ‬
ومنحت اللجنة بعض الطلاب شهادات تميز،‮ ‬ففي‮ ‬عرض‮ "‬مدينة الثلج‮" ‬لكلية التجارة حصل عليها‮  ‬كل من‮: ‬الطالبة منار حسن،‮ ‬والطالب مصطفي‮ ‬ناصر،‮ ‬والطالبة منة بسيوني،‮ ‬والكيروجراف محمد ناصر‮. ‬أما عرض‮ "‬الغجري‮" ‬لكلية التربية النوعية،‮ ‬تأليف بهيج إسماعيل،‮ ‬وإخراج طارق حسن،‮ ‬فقد حصل علي‮ ‬شهادات التميز كل من‮: ‬الطالب عبد الرحمن عباس،‮ ‬والكيروجراف محمد العشري،‮ ‬وحصلت عليها أيضا الطالبة شهد سامي‮ ‬عن دوها في‮ ‬عرض‮ "‬كلماتنا المتقاطعة‮" ‬لكلية الآداب،‮ ‬وحصل عليها أيضا كل من‮: ‬الطالبة شروق عبد العال وآلاء كرامة عن دوهما في‮ ‬عرض‮ "‬تحت‮" ‬لكلية الهندسة،‮ ‬كما حصل عليها كل من‮: ‬عزة السيد،‮ ‬ونورهان شحاتة،‮ ‬عن دورهما في‮ ‬عرض‮ "‬الجنوب‮"‬،‮ ‬وحصلت سلمي‮ ‬أسامة،‮ ‬وكريم‮ ‬ياسر عليها في‮ ‬عرض‮ "‬يا بهية وخبريني‮". ‬
أوصت لجنة التحكيم في‮ ‬بيانها باستثمار الطاقات المبدعة من الممثلين،‮ ‬بتكوين منتخب باسم جامعة بورسعيد،‮ ‬من العناصر المتميزة الحاصلة علي‮ ‬جوائز في‮ ‬هذا المهرجان،‮ ‬حتي‮ ‬تتمكن الجامعة من منافسة بقية جامعات مصر،‮ ‬مع توقع اللجنة أن‮ ‬يكون هذا الفريق منافسا جيدا،‮ ‬وتنظيم دورات تدريبية بشكل دوري‮ ‬في‮ ‬مجالات التمثيل،‮ ‬الكتابة المسرحية‮ - ‬التقنية،‮ ‬والتجهيزات الفنية،‮ ‬وتفعيل عمل مشرفي‮ ‬المسرح داخل الجامعة‮. ‬
‮ ‬أقيم المهرجان تحت إشراف مدير إدارة النشاط الفني‮ ‬كمال عبد الحليم،‮ ‬ومدير عام رعاية الشباب سامية فرغلي،‮ ‬وإشراف مروة شعنون،‮ ‬وسارة جمال‮.‬
شيماء منصور‮  ‬

إقرأ المزيد...

 

افتتح المخرج سامح بسيوني‮ ‬الخميس الماضي‮ ‬العرض المسرحي‮ "‬المخطط‮"‬،‮ ‬علي‮ ‬مسرح‮ "‬بيرم التونسي‮"‬، لفرقة الإسكندرية المسرحية التابعة‮ "‬للبيت الفني‮ ‬للمسرح‮" ‬وبمشاركة خريجي‮ ‬المعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية بالإسكندرية،‮ ‬وخريجي‮ ‬آداب ـ قسم مسرح بالإسكندرية،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬مجموعة من مبدعي‮ ‬إسكندرية‮. ‬
تدور أحداث العرض حول فرقة مسرحية تقوم بعمل بروفات علي‮ ‬رواية‮ "‬المخطط‮" ‬الذي‮ ‬تقدم البطل‮ (‬صنع الله)؛ وهو رمز للثورة،‮ ‬فهو الذي‮ ‬شارك في‮ ‬25 ‮ ‬يناير و30 ‮ ‬يونيو،‮ ‬ورحلته بين المؤسسات الصالحة والفاسدة في‮ ‬الدولة،‮ ‬والجماعات الفكرية الإسلامية المتطرفة،‮ ‬فهي‮ ‬رحلة بين فئات الشعب والحكومة, والعرض به إسقاط سياسي‮ ‬علي‮ ‬مؤسسات الدولة،‮ ‬ويقدم العرض رسالة إلي‮ ‬المواطن لحثه علي‮ ‬الوعي‮ ‬والمشاركة في‮ ‬مؤسسات الدولة‮.‬
‮"‬المخطط‮": ‬تأليف وأشعار سامح عثمان،‮ ‬ديكور وملابس وليد جابر،‮ ‬ألحان أحمد رءوف،‮ ‬توزيع محمد رءوف،‮ ‬استعراضات محمد ميزو،‮ ‬إضاءة إبراهيم الفرن،‮ ‬مخرج منفذ مروة سامي،‮ ‬مساعد مخرج هاجر الحديني‮ ‬ومحمد فاروق‮. ‬ويشارك في‮ ‬التمثيل‮: ‬إسلام عبد الشفيع،‮ ‬أحمد السيد،‮ ‬إسلام منصور،‮ ‬بوسي‮ ‬الهواري،‮ ‬أحمد جابر،‮ ‬ومجموعة من الشباب الصاعد‮. ‬
رانيا طلعت

إقرأ المزيد...

 

يستعد المخرج إسلام إمام من خلال ورشته التابعة لمسرح أوبرا ملك لعرض رجالة وستات عن كتاب‮ " ‬الرجال من المريخ والنساء من الزهرة‮ " ‬،‮ ‬للكاتب جون جراي‮ ‬الطبيب النفسي‮ ‬الأمريكي،‮ ‬ الذي‮ ‬أخرج منه أفكارا جديدة من خلال ورشته في‮ ‬التمثيل والارتجال،‮ ‬وتدور أحداثه حول أكثر العلاقات جدلا وتأثيرا وقربا من الإنسان العادي،‮ ‬وهي‮ ‬علاقة الرجل بالمرأة،‮ ‬وقد تخيل الكاتب أن الرجال من كوكب المريخ والنساء من كوكب الزهرة،‮ ‬وعلي‮ ‬الرغم من أنهم من عوالم مختلفة،‮ ‬فقد كان الحب بينهم سحريا،‮ ‬حتي‮ ‬يقرروا السفر للأرض لتبدأ حالة مختلفة من الجدل والصراع بين الرجل والمرأة‮. ‬
يقول إسلام إن العرض‮ ‬يتناول المشاكل التي‮ ‬قد تحدث بين الرجل والمرأة نتيجه اختلافات الحياة اليومية‮.‬
العرض بطولة إحسان عبد السلام، أحمد فايز،‮ ‬خالد بدوي، رشا جابر، ميدو عادل،‮ ‬صلاح الدالي، نشوي‮ ‬المهدي،‮ ‬آيات مجدي، هايدي‮ ‬عبد الخالق‮.‬

آية فؤاد‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

حاجة‮ ‬غريبة فعلاً‮.. ‬فرقة الفيوم معترضة علي‮ ‬أنهم تناولوا طعامهم في‮ ‬الفندق ثم اكتشفوا أنه من بنك الطعام‮.. ‬احمدوا ربنا‮.. ‬غيركم لا‮ ‬يجد طعامًا حتي‮ ‬في‮ ‬الزبالة‮.. ‬لماذا تتبطرون علي‮ ‬النعمة‮.. ‬ولماذا تنسون أنفسكم أصلاً‮.. ‬ألستم من الأقاليم ومن محافظة فقيرة أساسًا تكمل عشاءها نومًا‮.‬
ثم ماذا تعني‮ ‬كلمة‮ »‬ممثل‮«.. ‬مشخصاتي‮ ‬يعني‮.. ‬علي‮ ‬باب الله‮ ‬يرضي‮ ‬بالمقسوم‮.. ‬أليس الرضا بالمقسوم عبادة‮.. ‬يكفي‮ ‬أنهم وفروا لكم أتوبيسًا‮ ‬ينقلكم من قراكم البائسة إلي‮ ‬عاصمة مصر ذات نفسها التي‮ ‬أعتقد أن أغلبكم‮ ‬يزورها للمرة الأولي‮.. ‬ويكفي‮ ‬أنهم دبروا لكم بياتة في‮ ‬فندق اسمه‮ »‬مايوركا‮«.. ‬اسم ولا في‮ ‬الأحلام‮.. ‬يمكنكم أن تضعوا في‮ ‬سيركم الذاتية أنكم ذات‮ ‬يوم جئتم إلي‮ ‬القاهرة وأقمتم بفندق مايوركا بالدقي‮ ‬أرقي‮ ‬أحياء العاصمة‮.‬
هذا ما نأخذه من فرق الأقاليم‮.. ‬تكرمهم وتهتم بهم وترفع من شأنهم ثم بعد ذلك‮ ‬يشكون ويتذمرون ويقولون أكلنا من بنك الطعام‮.. ‬ويتصلون بالوزير ذات نفسه وكأن الوزير فاضي‮ ‬لهذا الدلع‮.‬
ما الذي‮ ‬في‮ ‬الأكل‮.. ‬هل كان مسممًا‮.. ‬هل كانت الوجبة سيئة أو حمضانة مثلاً‮.. ‬ثم هل أنتم أفضل ممن‮ ‬يأكلون من بنك الطعام‮.. ‬ألا تعلموا أن هذا الأكل من بقايا الفنادق الكبري‮ ‬وموائد الأثرياء‮.. ‬أي‮ ‬أنكم أكلتم مما‮ ‬يأكل علية القوم‮.. ‬هل كان أحدكم‮ ‬يحلم بأنه ذات‮ ‬يوم سيأكل مثل هذه الأكلة؟
أنا والله حزين أن وصلنا إلي‮ ‬هذه الدرجة من الرفاهية‮.. ‬لقد دلعنا هؤلاء المشخصاتية حتي‮ ‬صدقوا أنفسهم وقال إيه‮ ‬يعترضون علي‮ ‬الأكل من بنك الطعام‮.. ‬مع إن الكرتونة شكلها‮ ‬يفرح والله‮.‬
لابد من معاقبة هذه الفرقة وشطب جميع أعضائها ومنعها من التشخيص مرة أخري‮ ‬لأنها فرقة ناكرة للجميل ومتمردة‮.. ‬بدلاً‮ ‬من أن تبعث رسالة شكر إلي‮ ‬الهيئة ومسئوليها علي‮ ‬الكراتين تشكو وتعترض‮.‬
وأنا لو عرفت المسئول الذي‮ ‬حجز لهذه الفرقة في‮ ‬فندق مايوركا لكتبت فيه قصيدة مديح أشيد فيها بضميره الحي‮ ‬وإصراره علي‮ ‬إكرام هؤلاء اللئام‮.. ‬لابد من تكريم هذا المسئول وأعتقد أن قرارًا بترقيته إلي‮ ‬الدرجة الأعلي‮ ‬لابد أن‮ ‬يصدر فورًا‮.. ‬هذا رجل قدوة لزملائه‮ ‬يجب أن نحتفي‮ ‬به جميعًا‮.. ‬لو كان لدي‮ ‬اسمه لنشرته رباعيًا بخط النسخ وخط الرقعة وجميع أنواع الخطوط‮.. ‬انشروا اسم الرجل واجعلوا منه نموذجًا للموظف المثالي‮.. ‬وقدموا الشكر لكل مسئول أسهم في‮ ‬هذه الواقعة التي‮ ‬تعد نموذجًا لتقدير الفنانين‮ .. ‬هل‮ ‬يوجد بلد في‮ ‬العالم‮ ‬يكرم فنانيه بهذا الشكل؟
تقول الفرقة كان‮ ‬يمكننا أن نبقي‮ ‬في‮ ‬الفيوم وتأتي‮ ‬اللجنة لمشاهدة عرضنا‮.. ‬بدلاً‮ ‬من أن‮ ‬ينتقل خمسون ممثلاً‮ ‬بديكوراتهم وملابسهم من الفيوم إلي‮ ‬القاهرة ومنها إلي‮ ‬بنها‮.. ‬ينتقل أعضاء اللجنة الثلاثة إلي‮ ‬الفيوم ونوفر أموالاً‮ ‬كثيرة‮.. ‬وهذا كلام فارغ‮ ‬فالهيئة من حيث لا‮ ‬يدري‮ ‬أعضاء فرقة الفيوم البائسة تشجع السياحة الداخلية‮.. ‬لا‮ ‬يوجد سياح وفندق مايوركا لا‮ ‬يوجد به نزلاء ولابد من إنقاذ السياحة وتشجيع أصحاب الفنادق‮.. ‬أما كراتين بنك الطعام فليست عيبًا ولا حرامًا‮.. ‬الناس مالحقوش‮ ‬يطبخوا فأنقذهم بنك الطعام‮..‬
شكرًا لبنك الطعام‮.. ‬وعلي‮ ‬فرقة الفيوم أن توجه الشكر للهيئة والعلاقات العامة وإدارة المسرح‮.. ‬والأهم بنك الطعام الذي‮ ‬أطالب بتعميم تجربته علي‮ ‬جميع المشخصاتية الذين‮ ‬يعملون في‮ ‬فرق قصور الثقافة‮.‬

إقرأ المزيد...

 

افتتح الشاعر سعد عبد الرحمن رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة‮ ‬يرافقه المهندس محمود النجدي‮ ‬رئيس جهاز مدينة الصالحية نيابة عن د‮. ‬سعيد عبد العزيز محافظ الشرقية‮   ‬قصر ثقافة الصالحية بحضور د‮. ‬محمد رضا الشيني‮ ‬نائب رئيس الهيئة،‮ ‬شريف الحسيني‮ ‬رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الهيئة،‮ ‬د‮. ‬محمد مجدي‮ ‬عبده رئيس إقليم شرق الدلتا الثقافي‮ ‬ولفيف من الإعلاميين‮.‬
بدأ الافتتاح بتفقد محتويات القصر المكون من مكتبة عامة،‮ ‬مكتبة للطفل،‮ ‬قاعة للألعاب الذهنية،‮ ‬مسرح شتوي،‮ ‬قاعة السينما،‮ ‬قاعة تعليم الموسيقي،‮ ‬المرسم،‮ ‬قاعة الندوات،‮ ‬نادي‮ ‬المرأة،‮ ‬قاعة تكنولوجيا المعلومات والتي‮ ‬تحتوي‮ ‬علي‮ ‬10 أجهزة كمبيوتر‮.‬
كما تم افتتاح معرض للفنون التشكيلية لـ‮ ‬12 فنانا وفنانة من فناني‮ ‬الشرقية‮ ‬يشمل حوالي‮ ‬40 عملاً‮ ‬فنياً‮ ‬في‮ ‬التصوير الفوتوغرافي‮ ‬والزيتي‮ ‬والنحت والحرق علي‮ ‬الخشب،‮ ‬إلي‮ ‬جانب افتتاح معرض كتاب لإصدارات فرع ثقافة الشرقية‮.‬
وطالب سعد عبد الرحمن بضرورة إعداد قائمة بما‮ ‬ينقص المكتبة العامة من كتب في‮ ‬المجالات المختلفة حتي‮ ‬يتم استكمالها من خلال إصدارات الهيئة وإصدارات قطاعات الوزارة الأخري،‮ ‬كما قرر تخصيص‮ ‬5000 جنيه لشراء آلات خاصة بالأنشطة الموسيقية،‮ ‬واستمع إلي‮ ‬بعض مواهب الأطفال في‮ ‬إلقاء الشعر والغناء،‮ ‬وتمني‮ ‬أن‮ ‬يؤدي‮ ‬هذا القصر الدور الذي‮ ‬أنشئ من أجله،‮ ‬وأن‮ ‬يصبح منارة ثقافية حقيقية لسكان الصالحية،‮ ‬موضحاً‮ ‬أن إنشاء الحجر ليس بالأمر الصعب ولكن الأصعب هو لستغلال هذه البنايات لخدمة البشر،‮ ‬وشدد علي‮ ‬ضرورة إنشاء جمعية تحمل اسم‮ "‬رواد قصر ثقافة الصالحية‮" ‬حتي‮ ‬يتم الاستفادة منها في‮ ‬دعم الأنشطة التي‮ ‬يقدمها القصر‮. ‬
من جانبه وعد المهندس محمود النجدي‮ ‬رئيس جهاز المدينة بتركيب أجهزة تكييف للمسرح الذي‮ ‬يسع أكثر من‮ ‬500 مقعد‮.‬
وفي‮ ‬نهاية الافتتاح قدمت فرقة فاقوس للموسيقي‮ ‬العربية مجموعة من الأغاني‮ ‬الوطنية،‮ ‬وقام رئيس الهيئة بتكريم بعض قيادات فرع ثقافة الشرقية بإهدائهم شهادات تقدير لما بذلوه من جهد في‮ ‬استكمال وتأثيث هذا القصر‮.‬
‮ ‬المساحة الكلية للقصر تبلغ‮ ‬14 ألف متر تم إنشاء المباني‮ ‬علي‮ ‬أربعة آلاف متر منها والبقية مساحات خضراء عام‮ ‬1996 من قبل هيئة المجتمعات العمرانية بتكلفة إجمالية‮ ‬5 ملايين جنيه وسلمته الهيئة لتقوم بإدارته‮. ‬

إقرأ المزيد...

 

في‮ ‬حضور المستشار محمد عزت عجوة محافظ كفر الشيخ والشاعر سعد عبد الرحمن رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة،‮ ‬د‮. ‬رضا الشيني‮ ‬نائب رئيس الهيئة،‮ ‬شريف الحسيني‮ ‬رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الهيئة،‮ ‬أُختتمت فعاليات برنامج الدورة التدريبية التي‮ ‬نظمتها الإدارة المركزية للتدريب وإعداد القادة الثقافيين برئاسة د‮. ‬هويدا عبد الرحمن والتي‮ ‬أُقيمت بعنوان‮ "‬ثقافة بلا جدران‮" ‬بمدينة بلطيم بفرع ثقافة كفر الشيخ التابع لإقليم شرق الدلتا الثقافي‮ ‬برئاسة د‮. ‬محمد مجدي‮ ‬عبده،‮ ‬
‮ ‬بدأت الفعاليات بتفقد محتويات قصر الثقافة الذي‮ ‬أُقيم بلا جدران وتمت فيه فعاليات الجزء العملي‮ ‬من الدورة التدريبة،‮ ‬حيث قام الحضور بتفقد القصر المكون من نادي‮ ‬أدب قام فيه الأطفال رواد القصر بإلقاء بعض القصائد الشعرية التي‮ ‬نالت إعجاب الحضور وقام‮  ‬المحافظ بصرف مكافأة قدرها مئة جنيه للطفلة عزه مسعد وجائزة أخري‮ ‬قدرها مئة جنيه مناصفة بين كل من الطفلتين نورا حمد الله وهدير سعد،‮ ‬و مكتبة للطفل استمع‮  ‬الحضور لقراءة بعض قصص الأطفال من إحدي‮ ‬الرواد،و مكتبة عامة،‮ ‬مسرح عرائس قدم من خلاله المتدربون عرضا للعرائس من تأليفهم،‮ ‬بالإضافة لمسرح مكشوف قُدم عليه عرض مسرحي‮ ‬من تأليف وإخراج المتدربين،‮ ‬معرض فنون تشكيلية للأطفال رواد القصر،‮ ‬معرض حرف بيئة من خامات البيئة،‮ ‬معرض منتجات لمشغولات الحلي‮ ‬للمرأة،‮ ‬فصل لمحو الأمية حضر الامتحان به عدد‮ ‬55 أميا من أهالي‮ ‬القرية وتم تخريج عدد‮ ‬30 منهم أُستخرجت لهم شهادات،‮ ‬وشاركوا أطفال قرية الشيخ مبارك عرض بعض الأنشطة التي‮ ‬قام المتدربون بعملها خلال فترة الدورة‮.‬
‮ ‬أشار عجوة في‮ ‬كلمة وجهها لأهالي‮ ‬قرية الشيخ مبارك إلي‮ ‬أنه سعيد بإقامة مثل هذه التجربة علي‮ ‬أرض محافظة كفر الشيخ والتي‮ ‬أتاحت لأهالي‮ ‬القرية معرفة دور قصور الثقافة وأهمية الأنشطة التي‮ ‬تقدم من خلالها والتي‮ ‬كانت سبباً‮ ‬مهما في‮ ‬جذب الأطفال لممارستها،‮ ‬وتمني‮ ‬استمرار هذا العمل خلال فترة الصيف و أعلن أن المحافظة سوف تدعم مثل هذه الأنشطة وذلك من خلال مخاطبة مديرية الزراعة بكفر الشيخ لتخصيص قطعة الأرض التي‮ ‬أُقيمت عليها الدورة وقصر الثقافة الذي‮ ‬أُقيم بلا جدران لتحويله إلي‮ ‬واقع ملموس‮ ‬يمكن الاستفاده منه بمدينة بلطيم والأماكن المجاورة لها‮.‬
تلي‮ ‬ذلك تكريم المتدربين المشاركين بالدورة بإهدائهم شهادتي‮ ‬تقدير،‮ ‬الأولي‮ ‬خاصة باجتياز الدورة والثانية خاصة بمجال العمل المدني،‮ ‬كما قرر الشاعر سعد عبد الرحمن صرف مكافأة مالية قدرها ثلاثمائة جنيه لكل متدرب لما بذلوه من مجهود بالدورة كان نتاجه عملاً‮ ‬ثقافياً‮ ‬مميزاً،‮ ‬ثم تم تقديم العرض المسرحي‮ "‬حكايتنا‮" ‬علي‮ ‬المسرح المكشوف‮.‬
وفي‮ ‬نهاية الاحتفالية قامت الإدارة المركزية للتدريب بتكريم الشاعر سعد عبد الرحمن بإهدائه درع الإدارة‮ "‬الحصان الذهبي‮"‬،‮ ‬كما قدمت شهادة تقدير لكل من د‮. ‬محمد رضا الشيني‮ ‬وشريف الحسيني‮ ‬بإهدائهم شهادة تقدير لما قدموه من دعم مادي‮ ‬ومعنوي‮ ‬للإدارة المركزية للتدريب خلال العام المالي‮ ‬2013/2014.
 عدد المتدربين بهذه الدورة بلغ‮ ‬38 متدربا وقسمت الدورة لجزئين،‮ ‬الأول نظري‮ ‬لمدة‮ ‬15 يوما بالجيزة،‮ ‬والثاني‮ ‬لمدة‮ ‬20 يوما بكفر الشيخ‮.‬

إقرأ المزيد...

الصفحة 9 من 274
  • نصوص مسرحية

  • هوامش

  • كل مرة

  • فواصل

  • ملف خاص

  • لو عندك وقت

  • ‮"‬عرايس‮" ‬دينا سليمان
    ‮

     

    قبل شهور أُعلمت باختيار مسرحيتي‮ "‬الخوف‮" ‬لتقدم ضمن فعاليات مهرجان هايدلبرج بألمانيا،‮ ‬وعرفت وقتها أنه تم اختيار مسرحية أخري‮ ‬لكاتبة اسمها دينا سليمان‮. ‬لم أكن أعرف دينا وقتها ولم أكن سمعت بها‮ (‬ولعلها لم تكن سمعت بي‮ ‬هي‮ ‬أيضا‮) ‬ولكني‮ ‬ادعيت معرفتها وأثنيت علي‮ ‬اختيار المهرجان لدينا،‮ ‬فقد كان من المهم جدا تمثيل مصر في‮ ‬مهرجان دولي‮ ‬بكتابات جديدة حتي‮ ‬ولو لم‮ ‬يسمع بها أحد من قبل في‮ ‬مصر التي‮ ‬لا تقرأ ولا تكتب‮!. ‬ولأسباب قدرية بحتة فيما أعتقد لم أسافر لحضور المهرجان الذي‮ ‬حضرته دينا وعرفت أنها كانت متوهجة وتركت انطباعا جيدا عند منظمي‮ ‬المهرجان ورواده‮.‬
    مسرحية دينا سليمان عنوانها‮ "‬العرايس‮" ‬وهي‮ ‬ليست فقط مسرحية نسوية بامتياز ولكنها أيضا لا تقل جمالا ولا حرفية عن أي‮ ‬من تلك المسرحيات التي‮ ‬نصدع بها رؤوس الطلاب في‮ ‬المعهد طوال الوقت‮. ‬دينا سليمان خريجة كلية الفنون الجميلة دفعة عام‮ ‬2009‮ ‬ ورغم صغر عمرها فإن مسرحيتها تشي‮ ‬بقدرة كبيرة علي‮ ‬معرفة الطريق الذي‮ ‬تضع فيه قدمها‮.‬
    عرايس دينا سليمان مسرحية نسوية علي‮ ‬الطريقة المصرية إن جاز لنا القول‮. ‬في‮ ‬عشر لوحات نتعرف علي‮ ‬معاناة عشر بنات تبدو لنا ـ أي‮ ‬المعاناة ـ تقليدية للغاية من فرط ما سمعنا بها دون أن نتعامل معها باعتبارها معاناة حقيقية‮. ‬في‮ ‬عشر لوحات لم‮ ‬يهاجم الرجل باعتباره رجلا تتجسد لنا أزمة الحياة في‮ ‬مجتمع ذكوري‮ ‬يفرض ذكورته باعتبارها بداهة الأشياء وحقيقتها،‮ ‬باعتبارها الامتياز الذي‮ ‬منحه الله للرجال حصريا‮. ‬حتي‮ ‬تكسير البنات‮/ ‬العرايس لفاترينات العرض اللاتي‮ ‬تقبعن خلفها بانتظار العريس في‮ ‬نهاية المسرحية جاءت هادئة هدوء المسرحية التي‮ ‬حرصت دينا علي‮ ‬ألا تكون زاعقة وصارخة‮. ‬حتي‮ ‬بكاء بعض البنات‮ ‬يمر عابرا بلا مزايدات ولا شعارات‮.‬
    فوق هذا وذاك فإن المسرحية تتجرأ علي‮ ‬الكلام المسكوت عنه مسمية الأشياء باسمها‮. ‬تتحدث عن الرغبة باسمها وعن التحرش باسمه،‮ ‬وعن تربية البنات في‮ ‬مجتمع ذكوري‮ ‬باعتباره التناقض الأكبر في‮ ‬حياتنا‮.‬
    ‮"‬خايفة ـ‮ ‬يمكن ـ اتأخرت ـ‮  ‬احلم ـ لأ ـ واحشني‮ ‬ـ احساس ـ‮ ‬غلط ـ احبك ـ موت ـ عاوزة ـ عيب وحشة ـ دفا ـ ضحكة ـ عورة ـ رعشة ـ وجع مفيش ـ دم ـ جواز ـ حرام ـ ضعيفة ـ بكارة حاضر ـ مكسوفة ـ‮  ‬لمسة ـ حياة ـ ناقصة ـ مر ـ حضن ـ طفلة ـ بنت ـ شابة ـ عروسة ـ طالق ـ أم ـ عانس مزة ـ عيلة‮".. ‬مفردات تخص البنات وتخص عالمهن الذي‮ ‬سجلته دينا باقتدار وموهبة ملفتين‮.‬

     

    حاتم حافظ

    معلومات أضافية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٧٣
  • جمال السجيني‮ ... ‬في‮ ‬الزمالك‮ ‬
    جمال السجيني‮ ... ‬في‮ ‬الزمالك‮ ‬

     

    الفن مقاومة‮ .... ‬هذا ما أؤمن به‮ .. ‬وأؤمن أكثر بأن مانحياه الآن من هجمة تترية للقضاء علي‮ ‬الحياة بتهم التكفير‮  ‬يستدعي‮ ‬مزيدا من المقاومة‮ .. ‬مزيدا من الفن‮ . ‬
    وهاهي‮ ‬واحدة من كتائب المقاومة تحتشد في‮ ‬قاعة‮ (‬الزمالك‮) ‬للفنون لتحتفي‮ ‬بأحد المقاومين الكبار وتتحدي‮ ‬به جحافل التتار الجدد‮. ‬
    إنه جمال السجيني‮ ‬الذي‮ ‬تعرض له القاعة تسعة أعمال نحتية‮ ‬،‮ ‬لم تر النور من قبل‮ ‬،‮ ‬تؤرخ لمسيرة المقاومة الشعبية المصرية وتقول للظلاميين الجدد موتوا بغيظكم‮ . ‬
    ربما لا‮ ‬يعرف كثيرون أن الفنان المصري‮ ‬الراحل جمال السجيني‮ ‬،‮ ‬حمل في‮ ‬يوم ما من صيف‮ ‬1969 بعضاً‮ ‬من منحوتانه وألقي‮ ‬بها في‮ ‬النيل‮ ! ... ‬نعم هذا ما فعله‮  ‬فنان لا تنقصه الشهرة‮  ‬حتي‮ ‬يلجأ إلي‮ ‬هذا الفعل الخارق ليلفت إليه الأنظار‮ ‬،‮ ‬فالسجيني‮ ‬حقق من الشهرة العربية‮  ‬والعالمية ما‮ ‬يكفيه‮ ‬،‮ ‬لكنه فعلها‮ .. ‬ألقي‮ ‬منحوتاته في‮ ‬النيل في‮ ‬لحظة‮ ‬يأس بعد أن تكدس منزله ومعمله بمنحوتات ولوحات ومطروقات تكفي‮ ‬أن تزين‮  ‬متحفا خاصا‮ ‬،‮ ‬وهو ما لم تلتفت إليه الدولة فأراد بفعلته هذه أن‮ ‬يشد انتباهها إلي‮ ‬خطر لم تقدره وما زالت‮ !‬
    بعد ثماني‮  ‬سنوات من هذه الواقعة العبثية‮ ‬،‮. ‬وبالتحديدفي‮ ‬22 ‮ ‬نوفمبر‮ ‬1977‮ ‬توفي‮ ‬جمال السجيني‮ ‬في‮ ‬أسبانيا جراء أزمة قلبية داهمته قبلها بيومين عندما شاهد علي‮ ‬شاشات التلفزيون الرئيس السادات‮ ‬يزور القدس‮ .. ‬فلم‮ ‬يتحمل قلبه أن‮ ‬يري‮ ‬رئيس مصر‮ ‬يزور كيان المغتصب بل ويصافح أعداءه بود‮ .‬
    رحل السجيني‮ ‬وبقيت أعماله حبيسة المعمل والمنزل‮ ‬،‮ ‬ومن هنا تحديدا تأتي‮ ‬أهمية المعرض الذي‮ ‬تقيمه قاعة الزمالك للفن بقيادة السيدة ناهدة الخوري‮ .‬
    في‮ ‬المعرض ستشاهد‮ (‬النيل‮) ‬حكيما عجوزا‮ ‬يربت بيده الحنون علي‮ ‬حضارة بناها الإنسان ويتحدي‮ ‬بها الزمن‮ . ‬وستري‮ ‬أم كلثوم تتشكل من إهرامات متراكمة تصعد كل منها فوق الأخري‮ ‬لتصل إلي‮ ‬وجه‮ (‬ثومة‮)  ‬فتكاد تسمعها تصدح‮ (‬أنا تاج الشرق‮) . ‬وستري‮ (‬بور سعيد‮) ‬تمثالا‮ ‬يستلهم مسلة المصري‮ ‬القديم‮ ‬،‮ ‬يروي‮ ( ‬حكاية شعب‮ ) ‬رفض الاستسلام واختار المقاومة طريقا للحياة‮ . ‬وستشاهد‮ (‬القرية المصرية‮) ‬أنثي‮ ‬تواقة للحياة‮ ‬،‮ ‬وستنعم بحنان‮ (‬الأمومة‮) ‬مجسدة في‮ ‬تمثال أفقي‮ ‬ينضح حنانا ونعومة‮ .‬
    وفي‮ ‬نهاية جولتك ستستمتع بمشاهدة فيلم‮ ( ‬جمال السجيني‮ ... ‬فارس النهر‮ ) ‬الذي‮ ‬أخرجه الفنان جمال قاسم قبل عام لتعرف أكثر عن هذا الفنان الذي‮ ‬كان وسيظل لسنوات عديدة مقبلة واحدا من المقاومين الكبار‮. ‬وستجد نفسك تعاود التجوال مرة ومرة ومرة‮ .. ‬،‮ ‬فمنحوتات السجيني‮ ‬لا تمنحك أسرارها دفعة واحدة‮ ‬،‮ ‬إنها تستدرجك ببطء وتظل تغويك بالمزيد والمزيد‮ ‬،‮ ‬فتظل تدور حولها واحدة بعد الأخري‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬تكتشف أنك أصبحت‮ ‬غيرك الذي‮ ‬دخل القاعة منذ قليل‮ . ‬
    ‮ ‬فشكرا واجبا للسيدة ناهدة الخوري‮ ‬صاحبة هذه المغامرة في‮ ‬ذلك التوقيت الذي‮ ‬يهددنا فيه الظلاميون بهدم منحوتات الأجداد أهراما ومعابد‮ .‬

    محمد الروبي

    معلومات أضافية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٨١
  • أوف أوف برودواي
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٥٥

     

    كنا مازلنا في‮ ‬السنة الثانية بقسم الدراما والنقد بمعهد الفنون المسرحية‮ ‬،‮ ‬وكانت هذه هي‮ ‬المرة الأولي‮ ‬التي‮ ‬نسمع فيها عن مسارح برودواي‮ ‬،‮ ‬وأوف برودواي‮  ‬،‮ ‬وكذلك أوف أوف برودواي‮ ‬،‮ ‬كان د.محسن مصيلحي‮ ‬هو الذي‮ ‬يحدثنا عنها‮ ‬،ولم تكن الصورة واضحة في‮ ‬أذهاننا بالشكل الكافي‮ ‬الذي‮ ‬يمكننا من معرفة الفروق بين المسميات الثلاثة‮ ‬،كان الرجل عائدا لتوه من رحلة علمية قصيرة قضاها في‮ ‬أمريكا‮ ‬،‮ ‬لم‮ ‬يخطر في‮ ‬بالي‮ ‬وقتها أن تلك الصورة الذهنية التي‮ ‬انطبعت داخل أذهاننا سأراها عيانا بنفسي‮ ‬بعد‮ ‬15 عاما‮ ‬،‮ ‬الأمر علي‮ ‬حقيقته أقل جمالا بدرجة من تلك الصورة التي‮ ‬رسخت طوال هذة السنوات في‮ ‬ذهني‮ ‬،‮ ‬صور الخيال تتفوق دوما علي‮ ‬حقائق الواقع‮ ‬،‮ ‬كنت حريصا علي‮ ‬مشاهدة عروض متنوعة تنتمي‮ ‬إلي‮ ‬هذة التقسيمات الثلاثة والتي‮ ‬هي‮ ‬أيضا تقسيمات في‮ ‬النوعية،الأفكار‮ ‬،‮ ‬أشكال الإنتاج،‮ ‬الدعاية،‮ ‬وبالتالي‮ ‬نوعية الجمهور‮ . ‬
    في‮ ‬مسارح برودواي‮ ‬ذات الطرز المعمارية العريقة والتي‮ ‬تشبه بصور متفاوته طراز المسرح القومي‮ ‬بالعتبة قبل احتراقه،‮ ‬نوعية العروض تشبه إلي‮ ‬حد ما مسرح القطاع الخاص في‮ ‬مصر لكنها لا تحتوي‮ ‬علي‮ ‬تلك التوليفة المصرية الشهيرة‮ ( ‬نجم شباك‮ ‬،‮ ‬راقصة‮ ‬،‮ ‬مغني‮ ‬شعبي‮ ‬،‮..) ‬قد تعتمد علي‮ ‬نجوم شباك‮ ‬يعرفهم الجمهور الأمريكي‮ ‬كما تحرص علي‮ ‬إظهار الفخامة في‮ ‬الديكورات والملابس وطرق الإضاءة‮ ‬،‮ ‬أما أفكارها فتتجة إلي‮ ‬معالجة أفكار عادية من داخل المجتمع الأمريكي‮ ‬،وستجد نصوصها لكبار الكتاب‮ : ‬تنسي‮ ‬وليامز‮ ‬،‮ ‬آرثر ميللر‮ ‬،يوجين أونيل‮ ...‬،‮ ‬وآخرين‮ ‬،‮ ‬ما‮ ‬يحكم الأمر هو بعد المسرحية عن نمط التجريب ومسرح الجسد والإبهار المبالغ‮ ‬فيه‮.‬
    أما مسارح أوف برودواي‮ ‬فتتوزع مبانيها مابين المسارح التقليدية الإيطالية وبعض القاعات المتوسطة الحجم‮ ‬،نصوصها حديثة أو قديمة‮ ‬،‮ ‬مايهم هو توجهها إلي‮ ‬التجريب بعض الشيء والاهتمام بجزء مما هو فن علي‮ ‬حساب الإبهار بكافة أشكاله‮ ‬،‮ ‬مصاريفها للإنتاج والدعاية وأسعار التذاكر أقل نسبيا فكما أن معالجتها لأمور السياسة‮ ‬يتأتي‮ ‬بشكل بسيط جدا وعلي‮ ‬استحياء‮ ‬،‮ ‬الإنسانيات هي‮ ‬الأعلي‮ ‬صوتا‮.‬
    أوف أوف برودواي‮ ‬تجريبية جدا‮ ‬،‮ ‬تناقش المواضيع السياسية بجرأة ما ليست بالطبع شبيهة بتلك الجرأة التي‮ ‬نجدها في‮ ‬بعض العروض المصرية‮ ‬،هذه العروض تهتم بالفن‮ : ‬بتجريبيته‮ ‬،بأفكاره المتمردة‮ ‬،‮ ‬بتقنياته وأساليبه‮ ‬،‮ ‬بطرق شغل الفضاء المسرحي‮...‬،‮ ‬تهتم باختصار بفكرتي‮ ‬الابتكار والدهشة‮ ‬،‮ ‬إنها النوعية من المسارح الأقل فقرا في‮ ‬الإنتاج والأعلي‮ ‬فكرا‮.

    إبراهيم الحسيني‮ ‬‬

  • طنجة وأشياء أخري
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٥٨

     

    هي‮ ‬مدينة كوزموبوليتانية بإمتياز‮ ‬،‮ ‬فهي‮ ‬تطل علي‮ ‬المتوسط من ناحية وعلي‮ ‬الأطلنطي‮ ‬من ناحية أخري،‮ ‬سكانها‮ ‬يتحدثون مزيجا‮ ‬غريبا من اللغات واللهجات،‮ ‬فهم‮ ‬يمزجون اللكنة الفرنسية باللكنة العربية الشعبية المغربية،‮ ‬ولا تندهش إذا ما وجدت في‮ ‬هذا المزيج كلمات إسبانية‮ ‬،‮ ‬فإسبانيا علي‮ ‬بعد خطوات من طنجة‮ ‬،‮ ‬لا‮ ‬يفصلهما سوي‮ ‬مضيق جبل طارق‮ ‬،بالإضافة إلي‮ ‬أن السياحة الإسبانية مزدهرة هنا،‮ ‬بجوار هذة التشكيلة اللغوية‮ ‬،‮ ‬ستجد الأمازيغية والإنجليزية أيضا‮ ‬،‮ ‬لذا ستجد أن معمار المدينه وأخلاقياتها هما خليط‮ ‬يصعب فصله من كل هذه الثقافات،‮ ‬طوال خمسة أيام تعالي‮ ‬داخل هذة المدينة الصاخبة صوت المسرح،‮ ‬حيث أقام المركز الدولي‮ ‬لدراسات الفرجة والذي‮ ‬يترأسه د‮. ‬خالد أمين ندوته الدولية السنوية‮ "‬طنجة المشهدية‮" ‬في‮ ‬دورتها الثامنة‮ "‬تحولات الفرجة‮/ ‬فرجة التحولات‮"‬
    الفعاليات مزدحمة جدا لتلك الدرجة التي‮ ‬يصعب معها متابعتها جميعا‮ ‬،هناك أسماء بقامة المفكرة الألمانية إيريكا‮  ‬فيشر ليشته والتي‮ ‬ترجمت لها مروة مهدي‮ ‬آخر كتبها‮ " ‬جماليات الأداء‮:  ‬نظرية جديدة في‮ ‬علم جمال العرض‮" ‬والذي‮ ‬صدر مؤخرا عن المركز القومي‮ ‬للترجمة،الناقد الأمريكي‮ ‬الشهير مارفن كارلسون،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬كريستوفر بالم،‮ ‬عميد معهد الدراسات المسرحية بميونيخ‮ ‬،‮ ‬والناقد الهندي‮ ‬روستم باروتشا،‮ ‬صاحب كتاب المسرح والعالم‮.. ‬وهناك نقاشات أهم ما تتميز به الجدية والعلمية في‮ ‬لمسها للعصب العاري‮ ‬للأشياء‮.‬
    ‮       ‬لقد فرضت الثورات العربية نفسها كمحور هام‮ ‬يدعو لمناقشته وتحليله‮ ‬،‮ ‬لذا كانت مناقشة التيارات المسرحية الجديدة في‮ ‬العالم مقترنة وبالموازاة بمناقشة التيارات الثورية‮ ‬،ففكرة المشهد المسرحي‮ ‬مقترنة بشكل أو بآخر بفكرة المشهد الثوري‮ ‬،‮ ‬كما أن الخط الجدلي‮: ‬المسرح‮ /‬السياسة‮ / ‬الواقع هو خط مشتعل دائما،‮ ‬لذا خرجت النقاشات من الحيز المعرفي‮ ‬للمسرح إلي‮ ‬فضاء الشارع العربي‮ ‬الثوري‮ ‬،فالتقي‮ ‬المسرح بكل طروحاته الفلسفية ورؤاه الفكرية والفنية وراهنية الواقع بأزماتها وإشكالياتها المعقدة في‮ ‬جملة تساؤلية واحدة تبحث عن ضرورة استشراف صيغ‮ ‬جانبية جديدة من أشكال وطرق التفكير المستقبلية تلك التي‮ ‬يمكنها إلقاء المزيد من الإضاءات التفسيرية علي‮ ‬الواقع بكل تحولاته المرعبة،‮ ‬والتي‮ ‬يمكنها في‮ ‬نفس الوقت تقديم طفرة نوعية في‮ ‬شكل ومضمون المسرح العربي‮ ‬خاصة،‮  ‬وبما‮ ‬يتناسب مع ظروف ومتغيرات واقعه الراهن‮.‬
    ثمة علاقة سرية وطيدة‮ ‬يمكنك أن تلحظها داخل مؤتمر‮ "‬طنجة المشهدية‮ " ‬،‮ ‬علاقة تجمع ما بين‮ : ‬المدينة‮ /‬المؤتمر‮/ ‬الضيوف‮ ‬،‮ ‬فالمؤتمر‮ ‬يبحث في‮ ‬جديد تحولات الفرجة بأشكالها وأطيافها المتنوعة داخل المسرح وخارجه من المشهديات الفرجوية السياسية والاجتماعية التي‮ ‬قد‮ ‬يستفيد منها المسرح،والمدينة بتعددياتها الثقافية ومشهدياتها المستمدة من التقاء مياه قارات ثلاث هي‮ ‬مدينة فرجوية لها تحولاتها الخاصة‮ ‬،‮ ‬أما ضيوف المؤتمر فقد جاءوا من قارات ست بإيقاعات إنسانية مختلفة وطرق تفكير مغايرة وأنماط سلوكية وشكلية متمايزة،‮ ‬ما من شأنه أن‮ ‬يضعهم في‮ ‬مقام هو الآخر شديد الفرجوية‮.‬

     

    إبراهيم الحسيني

  • تصاريح دخول الجنة
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٤٨

    طلب مني‮ ‬المخرج الصديق إسماعيل عطية أن أقوم بعمل تنازل في‮ ‬الشهر العقاري‮ ‬عن مسرحية الأطفال الوحيدة التي‮ ‬كتبتها وكنت قد نسيتها منذ عشر سنوات ولم أهتم بنشرها كبقية مسرحياتي‮ ‬الأخري‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬الشهر العقاري‮ ‬وجدت هناك صفوفاً‮ ‬طويلة متراصة تقدم توكيلات للمرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية‮ ‬،‮ ‬ومعظمهم كانوا‮ ‬يـُـقدمون توكيلاتهم لأحد المرشحين الملتحين‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬ملأت صوره كل شوارع مصر من الإسكندرية لأسوان ولم تترك حتي‮ ‬التاكسيات ولا الميكروباصات وربما أيضاً‮ ‬بعض حجرات نوم أنصار هذا المرشح‮ ‬،‮ ‬نويت أن أقدم توكيلاً‮ ‬لأحد المرشحين أنا الآخر‮ ‬،‮ ‬وذلك حتي‮ ‬لا أضطر للعودة مـرّةً‮ ‬أخري‮ ‬للشهر العقاري‮ ‬،‮ ‬أخذت ورقة التوكيل‮ ‬،‮ ‬انتحيت جانباً‮ ‬وأخذت أملأها‮ ‬،‮ ‬وجدت بجانبي‮ ‬بعض الشباب حديثي‮ ‬السن‮ ‬،‮ ‬جميعهم لم‮ ‬يتجاوز العشرين من العمر‮ ‬،‮ ‬وبنظرة عابرة إلي‮ ‬ملامحهم‮ ‬يتأكد للناظر أنهم لا‮ ‬ينتمون إلي‮ ‬أي‮ ‬تيار ديني‮ ‬،‮ ‬وبالرغم من ذلك وجدتهم جميعاً‮ ‬يُـقدمون توكيلات لهذا المرشح الذي‮ ‬تملأ صوره الدنيا‮ ‬،‮ ‬وكان منطقهم في‮ ‬هذا‮ ‬غريب جداً‮ ‬،‮ ‬ألا وهو أنهم باختيارهم لهذا المرشح فهم‮ ‬يـُـعملون كلمة الله في‮ ‬الأرض‮ ‬،‮ ‬فهم لا‮ ‬ينتمون لا للإخوان ولا السلفيين ولا لأي‮ ‬تيار آخر‮ ‬،‮ ‬لكنهم متعاطفون مع فكرة الدين من باب التقرب إلي‮ ‬الله‮ ‬،‮ ‬وربما من باب الرغبة في‮ ‬التكفير عن بعض الذنوب‮ ‬،‮ ‬أو إبراء الذمة أمام الله‮.‬
    بهذا المنطق اكتسحت التيارات الدينية انتخابات مجلسي‮ ‬الشعب والشوري‮ ‬،‮ ‬وربما‮ ‬يستمر هذا النمط من التفكير ــ فكرة مرضاة الله بانتخاب الأصوليين ــ إلي‮ ‬ما هو أبعد من ذلك فتصبح لدينا أيضاً‮ ‬حكومة إسلامية ورئيس إسلامي‮ ‬،‮ ‬وتتكرر نماذج بعض الدول الإسلامية الأخري‮ ‬علي‮ ‬أرض مصر‮ .‬
    لست ضد الإسلاميين في‮ ‬شيء‮ ‬،‮ ‬لكني‮ ‬ضد رفع شعار الدين‮ ‬،‮ ‬سواء كان مسيحياً‮ ‬أو إسلامياً،‮ ‬داخل الألعاب السياسية التي‮ ‬غالباً‮ ‬ما توصف بالقذارة‮ ‬،‮ ‬الدين علاقة إنسانية وروحية متعددة الأبعاد ومتشعبة الزوايا بين الإنسان وربه‮ ‬،‮ ‬لا‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون هناك وسيط،‮ ‬ولست أيضاً‮ ‬ضد أن‮ ‬يفوز أي‮ ‬تيار سياسي‮ ‬ديني‮ ‬بحكم مصر‮ ‬،‮ ‬لكنني‮ ‬ضد الضحك علي‮ ‬الغلابة وإيهامهم بأن أصواتهم الإنتخابية إما أن تذهب بهم إلي‮ ‬النار وإما أن تذهب بهم إلي‮ ‬الجنة‮ ‬،‮ ‬لا أحد‮ ‬يملك منح تصريح الدخول إلي‮ ‬الجنة إلا الله وحده‮ .‬

     

    إبراهيم الحسيني

  • مسرحنا المهرجان القومي .. نقطة نور وسط العتمة
    الكاتب مسرحنا
    المهرجان القومي .. نقطة نور وسط العتمة

    الأربعاء الماضي‮ ‬ومن المسرح الكبير بدار الأوبرا أعطي‮ ‬د‮. ‬محمد صابر عرب إشارة البدء لانطلاق المهرجان القومي‮ ‬السادس للمسرح المصري‮ ‬الذي‮ ‬يستمر حتي‮ ‬الشهر الحالي‮ ‬باعثًا نقطة نور وسط عتمة وفوضي‮ ‬سياسية تحياها البلاد‮.. ‬ومؤكدًا أن المسرح والثقافة عمومًا حائط صد‮ ‬أخير وخط أحمر لا‮ ‬يمكن تجاوزه و الجور عليه‮.‬
    فرق عديدة تمثل مسرح الدولة ومسرح الثقافة تتنافس جميعًا لا من أجل الحصول علي‮ ‬جائزة وإنما من أجل إضاءة مسارح مصر واستعراض أبرز إنتاجها خلال عام مضي‮ ‬لم‮ ‬يكن مقدرًا مع قيمتها‮ - ‬التي‮ ‬تؤكد أن المسرح المصري‮ ‬صامد وموجود رغم كل التحديات‮.‬
    الملف المنشور هنا‮ ‬يحتفي‮ ‬بالمهرجان بطريقته
    ‮ ‬حيث‮ ‬يناقش أهمية انعقاده الآن‮.. ‬كما‮ ‬يناقش فعالياته ولوائحه من خلال المشاركين والمتعاملين معه‮.‬

    كتب في الأحد, 31 آذار/مارس 2013 12:47 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1273 مره
  • مسرحنا عندما‮ ‬يسقط الطاغية وتحل الخصوبة في‮ ‬ذكري‮ ‬تنحي‮ ‬الديكتاتور
    الكاتب مسرحنا
    عندما‮ ‬يسقط الطاغية وتحل الخصوبة في‮ ‬ذكري‮ ‬تنحي‮ ‬الديكتاتور

     

    الميلاد‮ ..‬الموت‮.. ‬البعث الجديد‮ ‬،‮ ‬آلية بديهية لا تحتاج إلي‮ ‬تفسير اتسمت بها الحبكة الكونية التي‮ ‬ترسم خطوط الحياة ورحلتها المستمرة سعيا نحو التجدد من خلال نفي‮ ‬كل ما‮ ‬يصيبه الوهن والشيخوخة في‮ ‬مقابل ظهور ميلاد جديد‮ ‬يسعي‮ ‬للحفاظ علي‮ ‬مبدأ الصيرورة‮ ‬،‮ ‬ولعل الدراما اقترنت بمبدأ الحياة لحفاظها منذ نشأتها الأولي‮ ‬علي‮ ‬تلك الآلية ونشأت من رحمها‮ ‬،‮ ‬فها هو الإله‮ (‬روح الحياة‮) ‬يتم التضحية به في‮ ‬سبيل إعلان ظهور جديد له أكثر حيوية وقدرة مما سبق‮ ‬،‮ ‬وتبادرنا التراجيديا بشكل مباشر لترسيخ ذلك المبدأ‮ ‬،‮ ‬ليحل الإله في‮ ‬جسد الملك الذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يترك العرش في‮ ‬النهاية لملك جديد‮ ‬،‮ ‬كل ذلك وعبر تتابع الأسطورة في‮ ‬أكثر من تراجيديا‮ ‬يتم في‮ ‬بنية دائرية لا مفر للخروج منها‮ .‬
    إلا أن أكثر ما تتسم به تلك الآلية هو مبدأ العنف الذي‮ ‬يقترن دوما بتغيير النظام والذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يكون بداية بتغيير رأس السلطة في‮ ‬شكلها الأخير‮ ‬،‮ ‬ولعل تلك السمة‮ ‬يطالعنا بها تاريخ البشرية بداية من شكلها البدائي‮ ‬الأولي‮ ‬المتمثل في‮ ‬قتل الملك الكاهن بعد أن حل عليه الوهن والضعف وتخلت عنه القوة علي‮ ‬يد الملك الشاب الذي‮ ‬يمتلك مبدأ الحياة وتجددها‮ ‬،‮ ‬لذلك نجد دوما الدراما العظيمة هي‮ ‬التي‮ ‬تعي‮ ‬تلك الحركة وتطورها‮ ‬،‮ ‬تلك الحركة التي‮ ‬تعبر عن تجدد الحياة‮ ‬،‮ ‬ومن هذا المنطلق تستعيد مسرحنا‮ ‬يوم سقوط الرئيس‮ ‬،‮ ‬ليس احتفاء بالحادثة بقدر ما هو احتفاء بشعب عظيم رفض الجمود واختار الحياة لوطننا الغالي‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬وسيظل‮ ‬يناضل حتي‮ ‬تكتمل الدورة بأن تحل القوة والخصوبة محل الضعف والعقم‮. ‬

    كتب في الخميس, 07 شباط/فبراير 2013 11:29 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1287 مره
  • مسرحنا ‮"‬صانع البهجة‮ " ... ‬حقق نجوميته في‮ ‬السينما وأهداها للمسرح‮ ‬
    الكاتب مسرحنا
    ‮

     

    بخلاف كونه ظاهرة سينمائية فريدة‮ ‬،‮ ‬يمثل الفنان الاستثنائي‮ " ‬إسماعيل‮ ‬ياسين ــ الذي‮ ‬نحتفل بمئويته هذه الأيام ــ حالة أخري‮ ‬فريدة في‮ ‬عشق المسرح‮ ‬،‮ ‬
    ‮" ‬سمعة‮ " ‬صاحب أشهر وأصفي‮ ‬ابتسامة في‮ ‬تاريخ السينما‮ ‬،‮ ‬غامر طوال الوقت بشهرته وأمواله في‮ ‬الفرقة المسرحية التي‮ ‬تحمل اسمه والتي‮ ‬مازالت أعمالها حبيسة‮  ‬مكتبة التلفزيون المصري‮ ‬
    مائة عام مضت علي‮ ‬ميلاد‮ " ‬سمعة‮ " ‬ومازال النجم الأوفر حظا في‮ ‬قلوب الملايين‮ ‬،‮ ‬وصانع البهجة الأهم والأبقي‮ ‬في‮ ‬تاريخ الفن‮ ‬،‮ ‬من السينما إلي‮ ‬المسرح‮ " ‬رايح جاي‮ " ... ‬

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 13:01 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1223 مره
  • مسرحنا نموذج البطل الذي يتهافت عليه الجميع إسماعيل‮ ‬ياسين‮ .. ‬أسطورة الكوميدية المصرية
    الكاتب مسرحنا
    نموذج البطل الذي يتهافت عليه الجميع إسماعيل‮ ‬ياسين‮ .. ‬أسطورة الكوميدية المصرية

     

    أسطورة كوميدية‮ ‬يصعب أن تتكرر من جديد‮  ‬،‮ ‬واحد من أبرز من أثروا المسرح المصري‮ ‬بأعمال تفجَّرت فيها الكوميديا من رحم الأحزان التي‮ ‬طالما كان أسيرا لها‮  ‬،‮ ‬وحالة خاصة في‮ ‬الكوميديا المصرية‮  ‬،‮ ‬فهو صاحب أكبر عدد من الأفلام التي‮ ‬تحمل اسمه‮  ‬،‮ ‬واستطاع بشجاعة أن‮ ‬يسخر من نفسه وملامحه في‮ ‬أفلامه‮  ‬،‮ ‬ورغم أن البعض‮ ‬يعتبره مهرجاً‮  ‬،‮ ‬فإن إعجاب الأجيال المتلاحقة بأدائه‮ ‬يعكس مدي‮ ‬أهميته ويؤكد أنه ظاهرة لن تتكرر‮. ‬هكذا قالوا عنه‮ .. ‬اسمه إسماعيل‮ ‬ياسين‮  ‬،‮ ‬حكايته نستعرضها خلال السطور القادمة‮ ..‬احتفالا بمرور‮ ‬100 عام علي‮ ‬مولده‮.‬
    ولد إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬شارع عباس بمدينة السويس‮ ‬،‮ ‬وتوفيت والدته وهو لا‮ ‬يزال طفلاً‮ ‬صغيراً‮. ‬التحق بأحد الكتاتيب‮ ‬،‮ ‬ثم تابع دراسته في‮ ‬مدرسة ابتدائية حتي‮ ‬الصف الرابع الابتدائي‮ ‬،‮ ‬وأفلس محل الصاغة الخاص بوالده ودخل السجن لتراكم الديون عليه‮ ‬،‮ ‬اضطر الفتي‮ ‬الصغير للعمل مناديا أمام محل لبيع الأقمشة‮ ‬،‮ ‬فقد كان عليه أن‮ ‬يتحمل مسئولية نفسه منذ صغره‮. ‬هذا قبل أن‮ ‬يضطر إلي‮ ‬هجر المنزل خوفا من بطش زوجة أبيه ليعمل مناديا للسيارات بأحد المواقف بالسويس‮ .‬
    عندما بلغ‮ ‬أسطورة الكوميديا من العمر‮ ‬17 ‮ ‬عاما اتجه إلي‮ ‬القاهرة في‮ ‬بداية الثلاثينات حيث عمل صبيا في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬بشارع محمد علي‮ ‬وأقام بالفنادق الصغيرة الشعبية‮.‬
    التحق بالعمل مع الأسطي‮ "‬نوسة‮" ‬،‮ ‬والتي‮ ‬كانت أشهر راقصات الأفراح الشعبية في‮ ‬ذلك الوقت‮. ‬ولأنه لم‮ ‬يجد ما‮ ‬يكفيه من المال تركها ليعمل وكيلا في‮ ‬مكتب أحد المحامين للبحث عن لقمة العيش أولاً‮.‬
    عاد إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬يفكر مرة ثانية في‮ ‬كيفية تحقيق حلمه الفني‮ ‬فذهب إلي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬،‮ ‬بعد أن اكتشفه توأمه الفني‮ ‬وصديق عمره وشريك رحلة كفاحه الفنية المؤلف الكبير أبو السعود الإبياري‮ ‬والذي‮ ‬كون معه ثنائياً‮ ‬فنياً‮ ‬شهيراً‮ ‬وكان شريكاً‮ ‬له في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬ثم في‮ ‬السينما والمسرح‮ ‬،‮ ‬وهو الذي‮ ‬رشحه لبديعة لتقوم بتعيينه بفرقتها وبالفعل انضم إلي‮ ‬فرقتها ليلقي‮ ‬المونولوجات في‮ ‬الملهي‮ .‬
    ‮ ‬استطاع إسماعيل‮ ‬ياسين أن‮ ‬ينجح في‮ ‬فن المونولوج‮ ‬،‮ ‬وظل عشر سنوات من عام‮ ‬1945- 1935 متألقا في‮ ‬هذا المجال حتي‮ ‬أصبح‮ ‬يلقي‮ ‬المونولوج في‮ ‬الإذاعة نظير أربعة جنيهات عن المونولوج الواحد شاملا أجر التأليف والتلحين‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬كان‮ ‬يقوم بتأليفه دائماً‮ ‬توأمه الفني‮ ‬أبو السعود الإبياري‮.‬
    وبعد تألقه في‮ ‬هذا المجال انتقل الي‮ ‬السينما إلي‮ ‬أن أصبح أحد أبرز نجومها وهو ثاني‮ ‬إثنين في‮ ‬تاريخ السينما أنتجت لهما أفلامًا تحمل أسماءهما بعد ليلي‮ ‬مراد‮ ‬،‮ ‬ومن هذه الأفلام‮ (‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬متحف الشمع‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬يقابل ريا وسكينة‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬الجيش‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬البوليس‮  ‬،‮ ‬وغيرها من الأفلام‮ " .‬
    ولا‮ ‬ينسي‮ ‬أحد لهذا العملاق الكبير كيف أسهم في‮ ‬صياغة تاريخ المسرح الكوميدي‮ ‬المصري‮ ‬وكون فرقة تحمل اسمه وظلت هذه الفرقة تعمل علي‮ ‬مدي‮ ‬12 عاما من عام‮ ‬1954 حتي‮ ‬عام‮ ‬1966 .
    يروي‮ ‬المعاصرون لإسماعيل‮ ‬ياسين كيف بدا حلمه بتكوين مسرحه الخاص عام‮ ‬1953 ‮ ‬حيث تحمس للمشروع عدد من الصحفيين منهم الأستاذ موسي‮ ‬صبري‮ ‬،‮ ‬والأستاذ عبدالفتاح البارودي‮ ‬،‮ ‬وبدأت الفرقة بعدد من نجوم الفن ـ آنذاك ـ من بينهم تحية كاريوكا‮ ‬،‮ ‬وشكري‮ ‬سرحان‮ ‬،‮ ‬وعقيلة راتب‮ ‬،‮ ‬وعبدالوارث عسر‮ ‬،‮ ‬وحسن فايق‮ ‬،‮ ‬وعبدالفتاح القصري‮ ‬،‮ ‬واستيفان روستي‮ ‬،‮ ‬وعبدالمنعم إبراهيم‮ ‬،‮ ‬وسناء جميل‮ ‬،‮ ‬وزهرة العلا‮ ‬،‮ ‬وفردوس محمد‮ ‬،‮ ‬وزوزو ماضي‮ ‬،‮ ‬وزينات صدقي‮ ‬،‮ ‬ومحمود المليجي‮ ‬،‮ ‬وتوفيق الدقن‮ ‬،‮ ‬ومحمد رضا‮ ‬،‮ ‬ومحمد توفيق‮ ‬،‮ ‬والسيد بدير‮ ‬،‮ ‬ونور الدمرداش‮. ‬ونجح إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬إقناع الأستاذ وجيه أباظة بأن‮ ‬يتوسط عند صاحب دار سينما ميامي‮ "‬سولي‮ ‬بيانكو‮" ‬ليحولها إلي‮ ‬مسرح‮ ‬،‮ ‬واستطاع وجيه أباظة إقناع الرجل بقبول إيجار شهري‮ ‬قدره‮ ‬450 ‮ ‬جنيها‮ ‬،‮ ‬وكان هذا مبلغا ضخما بمقاييس تلك المرحلة‮ ‬،‮ ‬وتكلف تأثيث المسرح وتجهيزه مبلغ‮ ‬20 ‮ ‬ألف جنيه‮ (!) ‬،‮ ‬حيث استعان إسماعيل‮ ‬ياسين بمهندس إيطالي‮ ‬متخصص في‮ ‬بناء المسارح المتنقلة‮ ‬،‮ ‬وهو نفس المهندس الذي‮ ‬صمم مسرح البالون في‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬وأصبح لفرقة إسماعيل‮ ‬ياسين مسرح‮ ‬يحتوي‮ ‬علي‮ ‬700 ‮ ‬مقعد‮ ‬،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬سبعة بناوير وسبعة ألواج‮ ‬،‮ ‬ورفع الستار في‮ ‬11 ‮ ‬نوفمبر‮ ‬1954 ‮ ‬بمسرحية‮ "‬حبيبي‮ ‬كوكو‮" ‬التي‮ ‬استمر عرضها لمدة‮ ‬80 ‮ ‬ليلة‮ ‬،‮ ‬وهو أيضا زمن قياسي‮ ‬في‮ ‬تلك المرحلة‮ ‬،‮ ‬كما انطلق إسماعيل‮ ‬ياسين بعدها ليقدم العديد من‮  ‬المسرحيات الناجحة منها‮ "‬عروس تحت التمرين‮" ‬،‮ ‬"الست عايزة كده‮" ‬،‮ ‬"من كل بيت حكاية‮" ‬،‮ ‬"جوزي‮ ‬بيختشي‮" ‬،‮ ‬و"خميس الحادي‮ ‬عشر‮" ‬،‮ ‬"راكد المرأة‮" ‬،‮ ‬"أنا عايز مليونير‮" ‬،‮ ‬"سهرة في‮ ‬الكراكون‮" ‬،‮ ‬"عفريت خطيبي‮" ‬،‮ ‬والمدهش أن كل هذه العروض قدمت في‮ ‬الموسم الأول لافتتاح المسرح‮ ‬،‮ ‬وظل مسرح إسماعيل‮ ‬ياسين علي‮ ‬تألقه طوال فترة الخمسينيات‮ ‬،‮ ‬وللأسف تراجع في‮ ‬الستينيات ولم‮ ‬يتح له أن تسجل أعماله المتألقة في‮ ‬التليفزيون‮ ‬،‮ ‬ولا توجد في‮ ‬مكتبة التليفزيون‮  ‬إلا مسرحية واحدة‮. ‬يشاركه البطولة فيها محمود المليجي‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬يظهر فيها نجم الكوميديا بما عهدناه من تألق‮.‬
    ‮ ‬ومضت السنوات كان فيها إسماعيل‮ ‬ياسين نموذجا لبطل الكوميديا الذي‮ ‬يتهافت عليه الجميع‮  ‬،‮ ‬حتي‮ ‬تحالفت عليه الأمراض والمتاعب في‮ ‬عام‮ ‬1960 ‮ ‬فخرج الي‮  ‬لبنان‮  ‬التي‮ ‬اضطر فيها الي‮ ‬تقديم أدوار صغيرة،‮ ‬ثم عاد إلي‮ ‬مصر‮  ‬،‮ ‬ليعمل في‮ ‬أدوار صغيرة أيضاً‮ ‬قبل أن توافيه المنية بأزمة قلبية في‮ ‬مايو‮ ‬1972.

     

    الهامي‮ ‬سمير‮ ‬

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 12:56 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1038 مره
  • مسرحنا ‮ ‬مرور مئة عام علي‮ ‬ميلاد‮ "‬أبو ضحكة جنان‮"‬
    الكاتب مسرحنا
    ‮            ‬مرور مئة عام علي‮ ‬ميلاد‮

     

    ولد اسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬يوم‮ ‬15 سبتمبر عام‮ ‬1912 بالسويس وفي‮ ‬سن التاسعة توفيت والدته ودخل والده السجن بعد أن صادفه سوء الحظ في‮ ‬تجارته ليجد نفسه وحيداً‮ ‬مضطراً‮ ‬للعمل ليسد جوعه متنقلاً‮ ‬من مهنة إلي‮ ‬أخري‮ ‬لكن ظل الفن هاجسه ومبتغاه حيث انتقل إلي‮ ‬القاهرة في‮ ‬بدايات الثلاثينيات عندما بلغ‮ ‬من العمر‮ ‬17 عاما لكي‮ ‬يبحث عن مشواره الفني‮ ‬كمطرب،‮ ‬فقد اقتنع‮  ‬بعذوبة صوته،‮ ‬فأخذ‮ ‬يحلم بمنافسة الموسيقار محمد عبدالوهاب الذي‮ ‬كان‮ ‬يعشق كل أغنياته إلا أن شكله وخفة ظله حجبا عنه النجاح في‮ ‬الغناء،‮ ‬وفي‮ ‬القاهرة عمل صبيا في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬بشارع محمد علي‮ ‬ثم عاد‮ ‬يفكر مرة ثانية في‮ ‬تحقيق حلمه الفني‮ ‬فذهب إلي‮ ‬بديعة مصابني،‮ ‬بعد أن اكتشفه توأمه الفني‮ ‬وصديق عمره الكاتب الكوميدي‮ ‬أبو السعود الإبياري‮ ‬والذي‮ ‬كون معه ثنائياً‮ ‬فنياً‮ ‬شهيراً‮ ‬وكان شريكاً‮ ‬له في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬ثم في‮ ‬السينما والمسرح, وهو الذي‮ ‬رشحه لبديعة مصابني‮ ‬لتقوم بتعيينه بفرقتها وبالفعل انضم إلي‮ ‬فرقتها ليلقي‮ ‬المونولوجات في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮.‬
    وقد اقتحم‮ "‬أبو ضحكة جنان عالم الفن من خلال ثلاثة محاور رئيسية‮ ( ‬المونولوج‮ ‬– السينما‮ ‬– المسرح‮) ‬فقد كان فنانا شاملا أعطي‮ ‬لفن المونولوج الكثير من الشهرة والتميز وخفة الظل،‮ ‬أعطي‮ ‬للسينما الكثير من الأفلام التي‮ ‬ستظل شاهدة له بالتفرد في‮ ‬عالم الكوميديا السينمائية،‮ ‬وفي‮ ‬المسرح قدم العديد من المسرحيات التي‮ ‬أسعدت الملايين من البسطاء في‮ ‬مصر والعالم العربي‮.‬
    وكان بارعاً‮ ‬في‮ ‬إلقاء فن المونولوج‮. ‬فقدم أكثر من‮ ‬300 مونولوج ناقش إسماعيل‮ ‬ياسين من خلالها عددا من المشاكل والأفكار المختلفة حيث كان‮. ‬صاحب رؤيه فلسفية تحملها اغانيه ومونولوجاته وتعابير وجهه بل أبعد من ذلك‮  ‬حيث نراه‮ ‬يرصد وينتقد الظواهر الاجتماعية السائدة في‮ ‬ذلك العصر بموضوعيه حينا وبسخريه أحيانا،‮  ‬تحدث حتي‮ ‬عن السعاده فيتساءل في‮ ‬أحد مونولوجاته هل السعادة مطلب مرهون بالمال أو بالغرام؟‮ ‬
    ‮ ‬ويقول في‮ ‬مطلعه‮ (‬قوللي‮ ‬يا صاحب السعادة‮ (‬سعادتك‮!) ‬هو إيه معني‮ ‬السعادة ؟ كلنا عاوزين سعادة‮ ‬,بس إيه هي‮ ‬السعادة؟ ناس قالولي‮ ‬إن السعادة للنفوس حاجة سموها الجنيه‮.. ‬فضلت أجمع وأحوش في‮ ‬الفلوس لحد ما حسيت إني‮ ‬بيه ولا اللي‮ ‬قالولي‮ ‬إن السعادة في‮ ‬الغرام ويا إحسان أو نوال‮.. ‬نظرة ثم ابتسامة وأخوك قوام طب في‮ ‬شرك الجمال‮). ‬كما تناول قضية الفقر ووجوب رضا الإنسان بما قسمه الله له وذلك من خلال أحد مونولوجاته الذي‮ ‬يقول مطلعه‮ ( ‬اللهم افقرني‮ ‬كمان وكمان اللهم اغني‮ ‬عدويني‮) ‬
    وبعد أن ذاع صيت إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬فن إلقاء المونولوج،‮ ‬تشجع كاتب السيناريو فؤاد الجزايرلي‮ ‬عام‮ ‬1939 وأسند له عددا من الأدوار السينمائية،‮ ‬منها أفلام‮ "‬خلف الحبايب‮"‬،‮ "‬علي‮ ‬بابا والأربعين حرامي‮"‬،‮ "‬نور الدين والبحارة الثلاثة‮"‬،‮ "‬القلب له واحد‮"‬،‮ ‬ونجح‮ "‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮" ‬فيما أسند إليه فذاع صيته مرة أخري‮ ‬وازدادت شهرته‮.‬
    في‮ ‬عام‮ ‬1945 جذبت موهبة إسماعيل‮ ‬ياسين انتباه‮ "‬أنور وجدي‮" ‬أنور وجدي‮ ‬فاستعان به في‮ ‬عدد من‮  ‬أفلامه،‮ ‬ثم أنتج له عام‮ ‬1949 ‮ ‬أول بطولة مطلقة في‮ "‬فيلم‮" ‬فيلم‮ ( ‬الناصح‮) ‬أمام الوجه الجديد‮  "‬ماجدة‮" ‬ماجدة‮. ‬ليسطع نجم إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬سماء السينما المصرية‮ ‬
    ومع إتمامه الأربعين من عمره عام‮ ‬1952‮ ‬ أصبح إسماعيل‮ ‬ياسين نجم الشباك الأول بلغة إيرادات السينما في‮ ‬ذلك الوقت،‮ ‬وذاع صيته ليملأ الدنيا ويصبح صاحب الرقم القياسي‮ ‬في‮ ‬عدد الأفلام لأكثر من‮ ‬400 ‮ ‬فيلم حتي‮ ‬وصل به الأمر في‮ ‬عام‮ ‬1957 ‮ ‬أن‮ ‬يتصدر اسمه‮ ‬18 ‮ ‬أفيشا سينمائيا‮  ‬وتهافتت عليه شركات الإنتاج والمنتجون المستقلون أملا في‮ ‬الحصول علي‮ ‬توقيعه علي‮ ‬عقودها‮.‬
    ‮ ‬وفي‮ ‬تراثه السينمائي‮ ‬تستوقفنا تلك المحطة المتميزة التي‮ ‬كون عندها‮ »‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮« ‬مع الفنانة الشاملة‮ "‬شادية‮" ‬أشهر ثنائيات السينما المصرية حيث قدما معا حوال‮ ‬23 ‮ ‬فيلما كان أولها فيلم‮ "‬كلام الناس‮" ‬عام‮ ‬1949 ‮ ‬وأخرها فيلم‮ "‬الستات ميعرفوش‮ ‬يكدبوا‮" ‬عام‮ ‬1954
       وبداية من عام‮ ‬1955 ‮ ‬كون هو وتوأمه الفني‮  "‬أبو السعود الإبياري‮" ‬مع المخرج‮ "‬فطين عبد الوهاب‮" ‬ثلاثياً‮ ‬من أهم الثلاثيات في‮ ‬تاريخ‮ "‬السينما المصرية‮" ‬حيث قدم له فطين عبدالوهاب سلسلة هي‮ ‬الأشهر في‮ ‬تاريخ السينما منها‮ (‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬الأسطول والجيش والبوليس‮) ‬وكان الغرض منها التعريف بالمؤسسات العسكرية للثورة ولم‮ ‬يكن هناك خيرا منه لهذه المهمة التي‮ ‬قبلها عن طيب خاطر رغم ما كبدته من معاناة وجهد حتي‮ ‬عندما تمت الوحدة بين مصر وسوريا انتجت السينما في‮ ‬ذلك الوقت فيلم إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬دمشق
    وقد ظهر في‮ ‬جميع أفلامه في‮ ‬صورة الإنسان الطيب المغلوب علي‮ ‬أمره ذي‮ ‬الحظ العاثر في‮ ‬إطار صراع بين الشر والخير‮ ‬ينتهي‮ ‬دائما نهاية سعيدة لصالح الأخير إلي‮ ‬جانب ذلك تناولت أفلامه العديد من المشكلات الاجتماعية التي‮ ‬عالجها بصورة كوميدية خفيفة كمشكلة الحماوات وصعوبات الزواج بسبب الفوارق الطبقية وضيق ذات اليد وقد اعتمد إسماعيل‮ ‬يس في‮ ‬أفلامه علي‮ ‬كوميديا الشخصية حبث كان‮ ‬يمتلك العديد من‮  ‬اللزمات أشهرها‮  ‬السخرية من كبر فمه بالإضافة إلي‮ ‬كوميديا المواقف التي‮ ‬تعتمد علي‮ ‬بناء الحبكة حيث‮ ‬ينشأ الضحك،‮ ‬عادة،‮ ‬من المواقف الهزلية،‮ ‬والمفارقة والأخطاء الكثيرة،‮ ‬والتخفي‮...‬إلخ‮. ‬
    وفي‮ ‬عام‮ ‬1954 ساهم في‮ ‬صياغة تاريخ‮ "‬المسرح‮" ‬الكوميدي‮ ‬المصري‮ ‬وكون فرقة تحمل اسمه بشراكة توأمه الفني‮ ‬وشريك مشواره الفني‮ ‬المؤلف الكبير‮ "‬أبو السعود الإبياري‮" ‬،‮ ‬وظلت هذه الفرقة تعمل علي‮ ‬مدي‮ ‬12 عاما‮ ‬
    وقد قدم خلال هذه الفترة‮ ‬60 مسرحية سجلت جميعها للتليفزيون ولكن أحد الموظفين بالتليفزيون المصري‮ ‬أخطأ وقام بمسحها جميعا،‮ ‬إلا فصلين من مسرحية‮ "‬كل الرجالة كده‮" ‬وفصل واحد من مسرحية أخري،‮ ‬وإن كان من‮ ‬يري‮ ‬أن ذلك المسح تم بشكل متعمد‮. ‬ورغم نجاحه في‮ ‬إعادة تشكيل أفكار المسرح المصري‮ ‬وتغيير نمطه،‮ ‬إلا أن النجاح لم‮ ‬يكن حليفا له في‮ ‬نهاية مشواره الفني‮ ‬خاصة مع بداية الستينيات عندما انحسرت عنه أضواء السينما،‮ ‬وما لبث أن حل فرقته المسرحية عام‮ ‬1966 ‮ ‬بعد وقوعه ضحية للديون،‮ ‬لينتهي‮ ‬أبو ضحكة جنان مثلما بدأ تماما،‮ ‬وحيدا‮ ‬يبحث عن ابتسامة‮  ‬فلا‮ ‬يجدها،‮ ‬ورغم وفاته في‮ ‬24 ‮ ‬مايو‮ ‬1972‮ ‬إلا أن مكانته ستظل محفورة في‮ ‬قلوب الجماهير المصرية والعربية‮. ‬

     

    ‮ ‬د‮: ‬ابراهيم حجاج

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 14:54 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1105 مره
  • مهرجان القاهرة للفنون
    • مسرحية مهرجان القاهرة للفنون عروض مسرحية و أفلام و أغاني
    • اسم الفرقة المسرحية لمهرجان مستمر حتي‮ ‬29 مارس
    • التاريخ الإثنين‮ ‬26 مارس‮ ‬
    • الوقت ‮: ‬8 مساء
    • المكان ساحة روابط‮ ‬
    • الحضور الدخول بمقابل مادي
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٤٥
  • نور القمر فرحان‮ ‬
    • مسرحية نور القمر فرحان‮ ‬
    • التاريخ الأحد‮ ‬16 ديسمبر
    • الوقت 10 صباحا
    • المكان مسرح القاهرة للعرائس
    • اخراج رضا حسنين‮ ‬
    • الحضور الدخول بمقابل مادي
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم 282
  • ‮ ‬خ‭?‬تام مهرجان ميت‮ ‬غمر للإبداع المسرحي
    • مسرحية ‮ ‬خ‭?‬تام مهرجان ميت‮ ‬غمر للإبداع المسرحي
    • التاريخ الثلاثاء 16 أكتوبر
    • الوقت 7:30 مساء
    • المكان مسرح مجلس مدينة ميت‮ ‬غمر
    • الحضور الدخول مجاني
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٧٤
You are here