مسرحية الخديوي

  قدمت الفرقة‮ "‬الغنائية الاستعراضية هذا العرض عام‮ ‬1992 من تأليف الشاعر الكبير فاروق جويدة ...

فاروق الدمرداش‮.. ‬من أعلام الحركة المسرحية العربية

  يعد الفنان فاروق محمد الدمرداش‮ - ‬الذي‮ ‬رحل عن عالمنا بالعاصمة الإنجليزية‮ "‬لندن‮" ‬فجر‮ ...

وفد‮ »‬العربية للمسرح‮« ‬اجتمع بوزير الثقافة المغربي وكل الإمكانيات متاحة لاحتضان الدورة السابعة

  قام وفد من الهيئة العربية للمسرح برئاسة أمينها العام إسماعيل عبد الله بلقاء وزير الثقافة الم...

لجنة تحكيم‮ "‬آفاق مسرحية‮" ‬توصي‮:‬ إتاحة الفرصة لشباب المسرح‮ ‬لتقديم العروض بالمناطق السياحية

  اختتمت الأسبوع الماضي‮ ‬فعاليات مهرجان‮ "‬آفاق مسرحية‮" ‬في‮ ‬دورته الثانية التي‮ ‬أقيمت علي...

حفل ختام مرتبك للقومي‮ ‬واعتراضات علي‮ ‬حجب التأليف المحاكمة حصد الجوائز وقصور الثقافة فازت ونافست بجدارة

  حفل مرتبك وغير منظم شهده د‮. ‬جابر عصفور وزير الثقافة علي‮ ‬المسرح الكبير بدار الأوبرا في‮ ‬...

لجنة تحكيم القومي‮.. ‬إخييييه‮!!

  ‬عندنا عيب ابن حرام في‮ ‬مصر،‮ ‬وهو استغلال السلطة،‮ ‬تركب الميكروباص مثلاً‮ ‬فيدير السائق ص...

حاليا بالآسواق العدد الجديد ة{٣٧١}الآثنين٢٠١٤/٨/٣١

  اقرأ فى هذا العدد تغطية شاملة للمهرجان القومى للمسرح نصان لهدى سعيد وعلى الغريب مفاهيم ال...

  • مسرحية الخديوي

  • فاروق الدمرداش‮.. ‬من أعلام الحركة المسرحية العربية

  • وفد‮ »‬العربية للمسرح‮« ‬اجتمع بوزير الثقافة المغربي وكل الإمكانيات متاحة لاحتضان الدورة السابعة

  • لجنة تحكيم‮ "‬آفاق مسرحية‮" ‬توصي‮:‬ إتاحة الفرصة لشباب المسرح‮ ‬لتقديم العروض بالمناطق السياحية

  • حفل ختام مرتبك للقومي‮ ‬واعتراضات علي‮ ‬حجب التأليف المحاكمة حصد الجوائز وقصور الثقافة فازت ونافست بجدارة

  • لجنة تحكيم القومي‮.. ‬إخييييه‮!!

  • حاليا بالآسواق العدد الجديد ة{٣٧١}الآثنين٢٠١٤/٨/٣١

اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية
جريدة مسرحنا المصرية - الموقع الرسمي
مسرحنا

مسرحنا

رابط الموقع:

 

ىستعد فرىق عمل عرض الوحش الأخضر لخوض جولة فى المحافظات تستغرق‮ ‬20 ‮ ‬ىومًا وذلك فى إطار الجولة التى تقوم بها القوافل الثقافىة،‮ ‬تتضمن الجولة عدة محافظات منها الإسكندرىة وكفر الشىخ والإسماعىلىة كما ىستكمل فرىق العمل جولته فى النصف الثانى من شهر رمضان بعرض الوحش الأخضر تألىف سامح الشاذلى وإخراج ولىد طة بطولة محمد الصاوى‮ ‬،‮ ‬حسن الشرىف‮ ‬،‮ ‬محمد حسن‮ ‬،‮ ‬حمادة محمود‮ ‬،‮ ‬حمزة خاطر‮ ‬،‮ ‬طارق مرسى،‮ ‬دىكور عباس أزىاء د‮. ‬أمانى حسنى موسىقى وألحان أحمد كولة مسكات وعرائس د‮. ‬جمال الموجى‮  ‬وتدور قصة العرض حول وحش أخضر تقوم باصطىاده عصابة الأشرار حتى تبىع فروته بثمن باهظ‮ .‬

رنا رأفت‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

حصلت‮  ‬الباحثة أميرة الشوادفي‮ ‬بسيوني‮ ‬علي‮ ‬درجة الماجستير عن رسالة قدمتها للمعهد العالي‮ ‬للنقد الفني‮ ‬بعنوان‮ "‬صورة المرأة في‮ ‬مسرح محفوظ عبدالرحمن‮". ‬
نالت الباحثة الدرجة‮  ‬بامتياز بعد إشادة لجنة المناقشة والحكم‮  ‬المكونة من‮ .‬د حسن عطية مشرفاً‮ ‬ومقرراً،‮ .‬د سيد خطاب مناقشاً‮ ‬من الخارج،‮ .‬د السيد الشرقاوي‮ ‬مناقشاً‮ ‬من الخارج‮.‬
وجاءت‮  ‬الرسالة‮ .‬في‮  ‬أربعة فصول
ناقشت الباحثة في‮ ‬الفصل الأول السياق الفكري‮ ‬والفني‮ ‬المواكب للكاتب مع بدايات خمسينيات القرن الماضي‮ ‬بتحولاتها السياسية والثقافية والفكرية وأثرها بالغ‮ ‬الخطورة علي‮ ‬الواقع المصري‮ ‬بشكل عام وعلي‮ ‬فن المسرح علي‮ ‬وجه الخصوص،‮ ‬وعلي‮ ‬المرأة كمحدد رئيس لهذه الدراسة وكجهاز كاشف وفاضح لعورات المجتمع وإيجابياته أيضاً‮. ‬
الفصل الثاني‮ ‬حاولت فيه الباحثة أن ترصد صورة المرأة في‮ ‬العديد من الكتابات المسرحية للرجال والنساء علي‮ ‬مدار نصف قرن تمثل فترة إبداع محفوظ عبدالرحمن‮.‬
ثم بدأت الباحثة في‮ ‬الفصل الثالث مشاكسة التحولات النصية لمسرح محفوظ عبدالرحمن ودلالات صورة المرأة في‮ ‬النصوص‮ (‬حفلة علي‮ ‬الخازوق‮ ‬– كوكب الفئران‮ ‬– عريس لبنت السلطان‮ ‬– ما أجملنا‮ ‬– الحامي‮ ‬والحرامي‮ ‬– احذروا‮! ‬– محاكمة السيد ميم‮ ‬– السلطان‮ ‬يلهو‮ ‬– بلقيس في‮ ‬رحلة التيه‮) ..‬
وخرج الفصل الرابع والأخير بعنوان تجليات صورة المرأة وقضاياها في‮ ‬مسرح محفوظ عبدالرحمن‮ (‬قراءة مكثفة‮  ‬ورصدت فيه الباحثة عددًا من النتائج‮  ‬لصور ودلالات شخصية المرأة وهي‮ ‬كالتالي‮:‬
صورة مشرقة للمرأة‮: ‬نموذج للصورة المشرقة في‮ ‬كتابات محفوظ عبدالرحمن المسرحية،‮ ‬علي‮ ‬قلتها إلا أنها ذات أهمية وحملت العديد من الدلالات الإيجابية في‮ ‬ظل ظروف قاسية،‮ ‬وتمثلها شخصيات‮ (‬سمية في‮ ‬كوكب الفيران‮)‬،‮ (‬رضوي‮ ‬في‮ ‬الحامي‮ ‬والحرمي‮).‬
نموذج المرأة الشيء‮ :‬لأن الإنسان هو من تنبع أفكاره ومشاعره وأفعاله من ذات مستقلة عن الآخرين،‮ ‬ويتحول هذا الإنسان إلي‮ ‬شيء مسلوب الإرادة،‮ ‬والإنسان‮ ‬يتحول إلي‮ ‬شيء إذا ما استسلم لهذا المصير سواء وعي‮ ‬هذه الحقيقة أم لم‮ ‬يعها،‮ ‬وتمثلها شخصية‮ (‬ذهبية في‮ ‬عريس لبنت السلطان‮). ‬
نموذج المرأة المخلص‮: ‬يلعب محفوظ كثيراً‮ ‬علي‮ ‬هذا النموذج‮ (‬المرأة المخلص‮) ‬تلك المرأة التي‮ ‬دوماً‮ ‬تحمل الحل،‮ ‬وسر الاكتشاف،‮ ‬فهي‮ ‬قد تسعي‮ ‬لخلاص المهموم والمعذب وفك الكرب،‮ ‬تتسم تلك المرأة الخلاقة بالكبرياء،‮ ‬وتمثلها شخصية‮ (‬هند في‮ ‬حفلة علي‮ ‬الخازوق‮).‬
نموذج المرأة ملكية فردية أداة إنتاج‮: ‬تلك الصورة تعد من أحط صور المرأة علي‮ ‬كثرتها في‮ ‬المجتمع الشرقي،‮ ‬والتوهم بأنها الصورة المثالية،‮ ‬وتمثلها شخصية‮ (‬الأميرة في‮ ‬ما أجملنا‮ ‬– ذهبية في‮ ‬عريس لبنت السلطان‮).‬
نموذج المرأة محور الشر‮: ‬تلك المرأة القوية العنيفة والتي‮ ‬تمتلك زمام مبادرة الشر،‮ ‬تدمر الجميع في‮ ‬ظل حب الذات والأنانية المفرطة والعدوانية وغياب أي‮ ‬نزعة أخلاقية،‮ ‬فهي‮ ‬تستغل باستمرار المواقف والأحداث والشخوص للصالح الخاص،‮ ‬وتمثلها‮ (‬شوق في‮ ‬عريس لبنت السلطان‮ ‬– الأميرة في‮ ‬ما أجملنا‮).‬
نموذج الازدواجية في‮ ‬مفهوم الحب والزواج‮: ‬تعاني‮ ‬صورة المرأة العربية بشكل عام سلسلة من الثنائيات المتعارضة تبدو للوهلة الأولي‮ ‬منفصلة الواحدة عن الأخري،‮ ‬وإن اندرجت في‮ ‬ظل التحليل في‮ ‬نفس الإطار،‮ ‬فهناك المرأة ما فوق العادية في‮ ‬مواجهة المرأة الشيء والمراة القديسة في‮ ‬مواجهة المرأة الغانية،‮ ‬والمرأة الروح تقابل المرأة الجسد،‮ ‬رغم ما‮ ‬يبدو من‮ ‬غرابة في‮ ‬هذه الثنائيات إلا أنها تمس صميم الحياة للمرأة العربية،‮ ‬وتتصل هذه الثنائيات التي‮ ‬تبدو متعارضة وإن كانت في‮ ‬حقيقة الأمر متشابهة،‮ ‬كما ترجع هذه الثنائيات إلي‮ ‬مناخ عام وخاصة‮ ‬يحول بين كل من المرأة والرجل في‮ ‬كثير من الأحيان،‮ ‬حيث بلوغ‮ ‬مرحلة النضج العاطفي،‮ ‬والاستغلال والتكامل النفسي‮ ‬الإنساني،‮ ‬وقد لعب محفوظ عبدالرحمن علي‮ ‬تنويعة الثنائيات في‮ ‬كتاباته المسرحية‮ (‬ذهبية‮ ‬– شوق‮) ‬في‮ ‬عريس لبنت السلطان‮..‬
صورة المرأة بين الحضور والغياب الفعل واللافعل‮: ‬إن التصدي‮ ‬الجذري‮ ‬لقضية المرأة‮ ‬يضع الفكر النقدي‮ ‬مرة واحدة في‮ ‬مواجهة التراث السلفي‮ ‬برمته،‮ ‬وهذا ما زج بالمرأة وبقضاياها داخل دراسة التابو،‮ ‬وجعل تناولها بالتحليل العلمي،‮ ‬أو المعالجة الفنية أمراً‮ ‬يشبه التعدي‮ ‬علي‮ ‬مقدساتها،‮ ‬حيث تناقض الحاجات مع القيم،‮ ‬وما‮ ‬يخلقه التناقض من ازدواجيات قاتلة‮.‬
تأتي‮ ‬هذه الدراسة الجادة والجديدة كخطوة مهمة في‮ ‬الإشارة لإبداع محفوظ عبدالرحمن ذلك الكاتب الذي‮ ‬انتظر كثيراً‮ ‬حتي‮ ‬ثورة‮ ‬يناير‮ ‬2011 كي‮ ‬يأخذ شيئاً‮ ‬من التقييم النقدي‮ ‬الجاد والضوء الإعلامي‮ ‬المستحق‮.‬
د‮. ‬محمود سعيد

إقرأ المزيد...

 

تستعد فرقة المرسي‮ ‬المسرحية لتقديم عرض بيت العيلة وذلك‮ ‬يوم‮ ‬20 يوينو الجاري‮ ‬علي‮ ‬خشبة مسرح مركز شباب الشلالات بالاسكندرية العرض تأليف ناجي‮ ‬أنس إعداد وإخراج المخرج السكندري‮ ‬عصام بدوي،‮ ‬يقول مخرج العرض عصام بدوي‮ ‬العرض‮ ‬يناقش عدة قضايا هامة وشائكة وأهمها الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين ومن خلال العرض أقوم بتعريف الناس كيف بدأت فكرة التوحيد من عصر إخناتون وحتي‮ ‬الرومان مرورا بدخول الإسلام وأضاف أن الديكور بسيط‮ ‬يعبر عن منزل منقسم إلي‮ ‬نصفين و لكن في‮ ‬النهاية‮ ‬يصبح بيتا واحدا‮  ‬يضم شعب مصر بأكمله وبجميع فئاته‮. ‬العرض بطولة أحمد سمير‮ ‬،‮ ‬أميرة حسن‮ ‬،‮ ‬محمد وحيد،‮ ‬يوسف الريس‮ ‬،‮ ‬محمود عبد الرازق‮ ‬،‮ ‬أحمد عصام‮ ‬،‮ ‬هدير محمد‮ ‬،‮ ‬روفيدة‮ ‬،‮ ‬وأشرقت‮ ‬،‮ ‬حسين محمد‮ ‬،‮ ‬مصطفي‮ ‬السيد‮ ‬،‮ ‬ميدو تلاكيك،‮ ‬ملابس نبيلة أحمد ألحان وغناء شريف عزت إخراج عصام بدوي‮ ‬
‮ ‬رنا رأفت

إقرأ المزيد...

 

إذا طالبت الرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي‮ ‬بأن‮ ‬يدعم الثقافة بكل ما أوتي‮ ‬من قوة،‮ ‬فلا تستبعد أن‮ ‬يهبشك مفكر استراتيجي‮ ‬من بتوع التلفزيون ويتهمك بالسفه وربما الجنون قائلاً‮: ‬ثقافة إيه‮ ‬يا والدي‮ ‬والناس مش لاقية رغيف العيش‮.‬
هذه هي‮ ‬محنة مصر وأزمتها منذ أربعين عامًا علي‮ ‬الأقل‮.. ‬الناس تتعامل مع الثقافة كأنها نوع من الترف ولا تدرك أن أي‮ ‬خطوة‮ ‬يخطوها أي‮ ‬بلد نحو التقدم إذا لم تكن الثقافة هي‮ ‬القاطرة التي‮ ‬تقودها،‮ ‬فإنهي،‮ ‬حتمًا سيمضي‮ ‬إلي‮ ‬المجهول‮.‬
كل مشاكل مصر‮ ‬يمكن حلها بالثقافة‮.. ‬لست مجنونًا حتي‮ ‬أطلق الكلام علي‮ ‬عواهنه،‮ ‬فتجارب الدول الكبري‮ ‬والعظمي‮ ‬تؤكد ذلك‮.. ‬ولاحظ أن مفهوم الثقافة‮ ‬يتجاوز الشعر والرواية والمسرح والموسيقي‮ ‬والتشكيل،‮ ‬فهذه الأنواع تساهم في‮ ‬تشكيل وعي‮ ‬الناس والارتقاء بوجدانهم لا شك‮.. ‬لكنها تظل مجرد أدوات ضمن منظومة أشمل‮ ‬يدخل فيها الدين والأخلاق والتربية‮. ‬والتعليم والصحة والرياضة‮.. ‬فهناك ناس علي‮ ‬درجة عالية من الثقافة لكنهم بلا أخلاق أو ضمير‮!!‬
وفي‮ ‬كل الأحوال فإن إشاعة الثقافة بمفهومها الشامل بين طبقات الشعب كافة من شأنها أن تعد مواطنًا صالحًا لديه القدرة علي‮ ‬العطاء والإنتاج‮.. ‬ولديه من الوعي‮ ‬ما‮ ‬يؤهله للحفاظ علي‮ ‬ممتلكات الدولة‮.. ‬حتي‮ ‬عامل النظافة إذا اكتسب قدرًا من الوعي‮ ‬فسوف‮ ‬ينعكس ذلك علي‮ ‬عمله الذي‮ ‬سيؤدي‮ ‬بالضرورة إلي‮ ‬بيئة نظيفة وراقية تؤثر بدورها علي‮ ‬سلوكيات البشر‮.‬
إحدي‮ ‬القري‮ ‬في‮ ‬البر الغربي‮ ‬بالأقصر لاحظوا أن أطفالها‮ ‬يقذفون أتوبيسات السياح بالطوب‮.. ‬طوروا القرية ومهدوا طرقها وزرعوا الأشجار علي‮ ‬ضفتي‮ ‬الترعة وطلوا المنازل بألوان زاهية ورسموا عليها بعض اللوحات الشعبية البسيطة‮.. ‬بعدها اكتشفوا أن سلوكيات الأطفال تغيرت بنسبة كبيرة‮.. ‬هذا فعل الثقافة‮.‬
كلما أنفقت الدولة علي‮ ‬الثقافة كلما جنت أرباحًا علي‮ ‬المستويين المادي‮ ‬والمعنوي‮ ‬لا تعد ولا تحصي‮.. ‬الثقافة‮ ‬يمكن أن تؤدي‮ ‬إلي‮ ‬جذب ملايين السياح‮.. ‬الثقافة ستقضي‮ ‬علي‮ ‬التحرش بنسبة كبيرة‮.. ‬الثقافة ستقضي‮ ‬علي‮ ‬الباعة النصابين الذين‮ ‬يسعون إلي‮ »‬تقليب‮« ‬السائح‮.. ‬ستجعل سائق التاكسي‮ ‬يتعامل مع المواطن أو السائح ليس باعتباره‮ »‬صيده‮«.. ‬وإنما باعتباره إنسانًا‮ ‬يحصل علي‮ ‬خدمة مقابل أجر عادل‮.‬
وهكذا في‮ ‬كل مناحي‮ ‬الحياة‮.. ‬ستجعل ضابط الشرطة‮ ‬يتعامل مع المواطن حتي‮ ‬لو كان مجرمًا بأدب وإنسانية‮.. ‬وبالمثل المواطن‮ ‬يتعامل مع رجل الشرطة باعتباره‮ ‬يسهر علي‮ ‬راحته ويحقق له أمنه‮.. ‬ستجعل الموظف‮ ‬ييسر علي‮ ‬المواطنين ولا‮ ‬يتعمد تعذيبهم‮.. ‬ستجعل من‮ ‬يقود سيارته‮ ‬يلتزم بقواعد المرور وبالتالي‮ ‬لن تتعطل مصالح الناس،‮ ‬نتيجة الزحام،‮ ‬ولن‮ ‬يتأثر الإنتاج‮.. ‬ستجعل العامل‮ ‬يحافظ علي‮ ‬آلته‮.. ‬والميكانيكي‮ ‬أو السباك أو الكهربائي‮ ‬يؤدي‮ ‬عمله بضمير‮.. ‬وكذلك الطبيب والمهندس والمدرس وحتي‮ ‬عامل المزلقان‮.‬
تأمل سعادتك أي‮ ‬مهنة في‮ ‬مصر‮ ‬يحظي‮ ‬صاحبها بقدر من الثقافة واحسب الفرق بين أدائه وبين أداء‮ ‬غيره ممن لم‮ ‬يتلقوا أي‮ ‬قدر من العلم والثقافة‮.. ‬الأمر سيختلف أكيد‮.‬
باختصار‮.. ‬الثقافة‮ ‬يجب أن تكون مشروعًا قوميًا لمصر خلال السنوات القادمة‮.. ‬لكن قبل أن نطلق هذا المشروع علينا أولاً‮ ‬أن نثقف العاملين بالثقافة أنفسهم لأن أغلبهم‮ - ‬أي‮ ‬والله‮ - ‬لا‮ ‬يكره شيئًا في‮ ‬الحياة قدر كراهيته للثقافة وكراهيته للصراف إذا تأخر عليه في‮ ‬الحوافز والبدلات‮!!‬

إقرأ المزيد...

 

هي‮ "‬حدوتة‮ " ‬شديدة البشاعة،‮ ‬لكنها حقيقية تماما،‮ ‬حدثت بالفعل في‮ ‬الواقع الجنوب أفريقي‮ ‬زمن الفصل العنصري،‮  ‬لتثير التساؤلات حول مفاهيم مجردة شديدة التعقيد،‮ ‬فماذا تعني‮ ‬كلمة الغفران عندما تتعلق بسفاح خطير في‮ ‬قلب نظام أربارتهيد هو بدروه شديد العنف والتمييز‮ ‬يري‮ ‬مجموعة من البشر بل أي‮ ‬حقوق حتي‮ ‬لينفي‮ ‬عنهم صفة البشرية،‮ ‬وتاليا علي‮ ‬ذلك ماذا ستعني‮ ‬كلمة العدالة هذا بالضبط ما‮ ‬يطرحه الكاتب نيقولاس رايت في‮ ‬مسرحيته المأخوذة من سلسلة من المقابلات بين طبيبة نفسية شهيرة وسفاح‮.‬
في‮ ‬هذه المسرحية‮ "‬ماتت الإنسانية هذه الليلة‮" ‬المأخوذة من كتاب عالمة النفس الجنوب أفريقية‮" ‬باميلا جوبودوماديكيزالا‮" ‬والذي‮ ‬كتبته بعد أن قضت سنوات طويلة تحاور السفاح الذي‮ ‬يدعي‮" ‬إيجون دو كوك‮"‬،‮  ‬نجد أن نقطة الإنطلاق تستدعي‮ ‬قصة الفيلم الشهير‮ "‬صمت الحملان‮" .‬
في‮ ‬المقابلة‮ ‬يرتدي‮ ‬السجين‮ "‬إيجون دو كوك‮" ‬المحكوم عليه بالسجن مدي‮ ‬الحياة مرتين إضافة،‮ ‬إلي‮ ‬212 ‮ ‬سنة أخري‮ ‬لما ارتكبه من جرائم في‮ ‬حق البشرية،‮   ‬بذلة سجن برتقالية،‮ ‬يداه ورجليه مقيدتان بالسلاسل إلي‮ ‬الأرض،‮ ‬أما باميلا فهي‮ ‬تجلس علي‮ ‬كرسي‮ ‬بعجلات حيث شرح لها كيفية الرجوع بهذا الكرسي‮ ‬للخلف وفورا في‮ ‬أي‮ ‬لحظة تشعر فيها بأن‮ "‬إيجون‮" ‬علي‮ ‬وشك أن‮ ‬يهاجمها،‮  ‬مما‮ ‬يدفع إيجون للتفكير‮ "‬أهي‮ ‬تحاول أن تدخل معه في‮ ‬لعبة‮ "  ‬أم هي‮ ‬مجرد محاولة من الطبيبة النفسية لكسر الجليد،‮ ‬أما نحن المشاهدين فنتذكر لامحالة مشاهد كثيرة بين جودي‮ ‬فوستر وأنتوني‮ ‬هوبكينز‮".‬
مسرحية‮ "‬رايت‮" ‬الثاقبة،‮ ‬وشديدة الحيوية التي‮  ‬تلعب فيها الممثلة‮ " ‬نوما دوميزويني‮"  ‬دور الطبيبة النفسية الشهيرة،‮ ‬ويقوم فيها‮ "‬ماثيو مارش‮" ‬بدور الرجل صاحب اللعنة الأعظم في‮ ‬تاريخ جنوب أفريقيا‮ "‬إيجون دو كوك‮" ‬أستطاعت التنقيب بمهارة فائقة في‮ ‬الدراما الطبيعية الموجودة في‮ ‬هذا المشهد الواقعي،‮ ‬ومن الجلي‮ ‬بطبيعة الحال أنها تنبع من كون الطبيبة الشهيرة سوداء البشرة في‮ ‬مواجهة مجرم أبيض‮ ‬يجلس كلاهما علي‮ ‬طاولة واحدة،‮ ‬هنا لا‮ ‬يمكن أن نتحدث عن مجرد شخصين لكننا نتحدث عن أفريقيا الجنوبية الجديدة في‮ ‬مواجهة أفريقيا الجنوبية القديمة،‮  ‬أنه اختبار لكلايهما ولحدود الغفران والتعاون الموجود‮ ‬–ربما هو‮ ‬غير موجود من الأساس-لدي‮ ‬كل منهما تجاه الآخر،‮  ‬في‮ ‬حقيقة الأمر‮ ‬يتوقف مستقبل جنوب أفريقيا أو مصير‮  ‬أي‮ ‬مجتمع آخر‮ ‬يعيش تداعيات مرحلة سابقة مليئة بهذا الكم من العنف القمعي‮ ‬علي‮ ‬مثل هذه النوعية من المواجهات‮.‬
لم‮ ‬يقتل‮ "‬إيجون‮" ‬نفسه فقط في‮ ‬كل مرة ضغط فيها علي‮ ‬الزناد،‮ ‬ولا في‮ ‬كل مرة فجر فيها قنبلة لكنه كان‮ ‬يقتل جزء من نفسه لقد قتل ذلك الصبي‮ ‬الصغير الذي‮ ‬كان‮ ‬يتأتأ والذي‮ ‬كانه إيجون منذ زمن بعيد‮.‬
الدراما في‮ ‬هذا العرض مشدودة ومتوترة،‮ ‬في‮ ‬الانتقال الفعلي‮ ‬من مشهد إلي‮ ‬آخر،‮ ‬ومن إجراء إلي‮ ‬آخر،‮ ‬فنحن نبدأ بفيديو كونفرنس ثم نجد أنفسنا‮ ‬–نحن الجمهور‮- ‬تنحرك جسديا وكأننا جزء من هذا المؤتمر ثم لنجد أنفسنا في‮ ‬الزنزانة الجرداء جزء من المشهد فجاءة تتبادر إلي‮ ‬الأذهان أسئلة متتالية وبسرعة شديدة زائدة عن اللزوم‮ :‬هل‮ ‬يستغل إيجون دو كوك الطبيبة النفسية الشهيرة كي‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يخفض عقوبته؟ هل هو‮ ‬يتطهر من الذنب فعليا بمساعدة الطبيبة أم أنه فقط مجرد دارس جيد للدراما الشكسبيرية؟ ثم هل‮ ‬يستحق هذا السفاح التعاطف والغفران حيث تمت معاملته بشكل أعنف بكثير من زملاء له هم الآن‮ ‬يسيرون أحرارًا؟
علي‮ ‬المسرح تبدو ضحايا‮ "‬إيجون‮" ‬موجودة مثل أشباح،‮  ‬فالجمهور‮ ‬يعرفها جيدا وكذلك الطبيبة،‮ ‬هي‮ ‬في‮ ‬القلب لكن لايوجد في‮ ‬العالم وحوش بل مجرد بشر آخرين كانوا في‮ ‬البداية مثلنا‮.‬
ولاء فتحي

إقرأ المزيد...

 

والجريدة ماثلة للطبع من المقرر أن‮ ‬يفتتح الشاعر سعد عبدالرحمن واللواء إبراهيم حماد محافظ أسيوط،أول أمس السبت فعاليات المؤتمر العلمي‮ ‬الثاني‮ ‬لثقافة المرأة‮  ‬بقصر ثقافة أسيوط تحت عنوان‮ "‬المرأة الصعيدية‮ .. ‬رؤي‮ ‬وطموحات‮" ‬في‮ ‬حضور الشاعر مسعود شومان رئيس الإدارة المركزية للدراسات والبحوث ود‮. ‬فوزية أبو النجا رئيس إقليم وسط الصعيد الثقافي‮.‬
يعقد المؤتمر برئاسة د‮. ‬عواطف عبد الرحمن وتتولي‮ ‬الفنانة حنان موسي‮ ‬مدير عام ثقافة المرأة الأمانة العامة للمؤتمر،‮ ‬ويتضمن المؤتمر ثلاث جلسات بحثية،‮ ‬وورشتي‮ ‬عمل حول المرأة وقضاياها،‮ ‬وجلسة شهادات حية،‮ ‬ومائدة مستديرة،‮ ‬إضافة إلي‮ ‬معرض لفنون المرأة،‮ ‬ومعرض لإصدارات الهيئة،‮ ‬وأمسيات شعرية وقصصية‮.‬
و أكد الشاعر سعد عبد الرحمن علي‮ ‬أهمية المؤتمر مشيدا بدور الإدارة المركزية للدراسات والبحوث قائلا‮: ‬إن المؤتمر العلمي‮ ‬الثاني‮ ‬لثقافة المرأة‮ ‬يؤكد حاجتنا الملحة إلي‮ ‬عقد مجموعة من المؤتمرات والحلقات البحثية حول المرأة المصرية مع التركيز علي‮ ‬نساء الجنوب اللائي‮ ‬هُمشن طويلاً‮ ‬رغم إبداعيتهن الفارقة ونأمل أن‮ ‬يكون هذا المؤتمر بمثابة كوة النور التي‮ ‬يمكن أن تضيء لنا الطريق لنفهم بشكل أكثر وعيًا حال المرأة المصرية ممثلاً‮ ‬في‮ ‬جنوبها العظيم‮. ‬
وقال الشاعر مسعود شومان‮  ‬إن المؤتمر‮ ‬يأتي‮ ‬عبر تعاون مثمر مع إقليم وسط الصعيد الثقافي‮ ‬برئاسة د‮. ‬فوزية أبو النجا ليلقي‮ ‬الضوء علي‮ ‬المرأة الجنوبية بوصفها الفاعلة المنتجة المثقِّفة وهو ما‮ ‬يعمق الاشتباك بين الرؤي‮ ‬العلمية ويعلي‮ ‬من قدر العصف الذهني‮ ‬المبدع الذي‮ ‬يؤسس لرؤية جديدة ويفتح أفقا مغايرا لإعادة النظر إلي‮ ‬المرأة المصرية وقضاياها الشائكة،‮ ‬وهو ما‮ ‬يؤسس لوطن مغاير تحتل فيه المرأة مكانتها،‮ ‬بوصفها أول من‮ ‬ينتج الثقافة ويحملها ويصدرها،‮ ‬من هنا لابد من الانتصار لقيمة المرأة ودورها وعطائها الذي‮ ‬ساهم مساهمة جليلة في‮ ‬رسم ملامح مصرنا الحضارية التي‮ ‬نحلم باستعادتها من جديد‮.‬

إقرأ المزيد...

 

أطلقت وزارة الشباب مسابقتها الإبداعية التي‮ ‬تقيمها بالتعاون مع وزارة الثقافة تحت عنوان‮ »‬شخصية مصر‮« ‬وتبدأ فعالياتها‮ ‬يوم‮ ‬20‮ ‬الشهر الحالي‮ ‬وتستمر حتي‮ ‬10‮ ‬سبتمبر القادم علي‮ ‬مستوي‮ ‬6‮ ‬قطاعات‮.‬
وقالت د‮. ‬أمل جمال رئيس الإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية إن المسابقة تأتي‮ ‬في‮ ‬إطار تفعيل الأنشطة الشبابية للموهوبين وخلق جيل واع ومؤهل ثقافيا في‮ ‬جميع محافظات مصر‮.‬
تتضمن المسابقة عدة مجالات وهي‮:‬
المسرح حيث‮ ‬يقدم كل فريق عرضًا من فصل واحد لا تزيد مدته عن‮ ‬60‮ ‬دقيقة عن أحد نصوص محمود دياب،‮ ‬أو توفيق الحكيم،‮ ‬أو ألفريد فرج،‮ ‬أو لينين الرملي،‮ ‬أو صلاح عبد الصبور،‮ ‬ويفضل للعروض أن تكون منخفضة الإنتاج،‮ ‬ولا‮ ‬يزيد الفريق عن‮ ‬15‮ ‬فردًا بمن فيهم الإدارة المسرحية‮.‬
الموسيقي‮ ‬والغناء حيث تشارك كل محافظة بفريق لا‮ ‬يزيد عن‮ ‬30‮ ‬فردًا،‮ ‬ويقدم كل فريق مقطوعتين إحداهما موسيقية والأخري‮ ‬غنائية،‮ ‬ويشترط أن تكون المعزوفات الموسيقية لموسيقيين مصريين وهم‮: ‬راجح داود،‮ ‬عمر خيرت،‮ ‬عمار الشريعي،‮ ‬ياسر عبد الرحمن،‮ ‬هاني‮ ‬شنودة،‮ ‬أبو بكر خيرت،‮ ‬عطية شرارة،‮ ‬وأن تكون الأغاني‮ ‬لأحد هؤلاء‮: ‬سيد درويش،‮ ‬أم كلثوم،‮ ‬محمد عبد الوهاب،‮ ‬محمد فوزي،‮ ‬عبد الحليم حافظ‮.‬
الفنون الشعبية تشارك كل محافظة بفرقة مكونة من‮ ‬20‮ ‬فردًا ويراعي‮ ‬التنوع بين الجنسين،‮ ‬وتقدم كل فرقة استعراضين‮ ‬يشترط أن‮ ‬يكون أحدهما نابعا من الموروث الفولكلوري‮ ‬للمحافظة‮.‬
الفنون التشكيلية‮: ‬الرسم،‮ ‬التصوير الفوتوغرافي،‮ ‬الخط العربي،‮ ‬المشغولات اليدوية‮.‬
الأدب ويشمل‮: ‬شعر الفصحي،‮ ‬شعر العامية،‮ ‬القصة القصيرة،‮ ‬النص المسرحي،‮ ‬ويقتصر الاشتراك علي‮ ‬الشباب من سن‮ ‬18‮ ‬إلي‮ ‬35‮ ‬عامًا،‮ ‬وألا تكون الأعمال قد قدمت من قبل لأي‮ ‬جهة،‮ ‬وألا‮ ‬يكون قد سبق نشرها،‮ ‬يتم الإعلان عن فعاليات المسابقة بمراكز الشباب بالمحافظات‮.‬
يحصل العرض المسرحي‮ ‬الفائز علي‮ ‬15‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬وفرقة الفنون الشعبية‮ ‬20‮ ‬ألفا،‮ ‬والفائز الأول في‮ ‬المجال الأدبي‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬والثاني‮ ‬750جنيها والثالث‮ ‬500‮ ‬جنيه،‮ ‬ونفس الأمر في‮ ‬الفنون التشكيلية‮.‬

إقرأ المزيد...

 

قال المخرج الشاب عماد علواني‮ ‬إنه،‮ ‬استكمالا للورشة التي‮ ‬أقامتها فرقته المسرحية‮ "‬سوناتا‮"‬،‮ ‬والتي‮ ‬استغرقت عدد ساعات‮ ‬يصل إلي‮ ‬21 ‮ ‬ساعة،‮ ‬قاموا بتقسيمها إلي‮ ‬ثلاث ساعات‮ ‬يومية علي‮ ‬مدار أسبوع كامل‮. ‬استقرت الفرقة مؤخرا علي‮ ‬تقديم نص‮ "‬الفرافير‮" ‬للكاتب الكبير‮ ‬يوسف إدريس،‮ ‬وسوف‮ ‬يتم تناول القصة بطريقة متزامنة مع الأحداث وبشكل معاصر‮. ‬
وتعمل الفرقة حاليا في‮ ‬بروفاتها الأخيرة علي‮ ‬إتمام العمل علي‮ ‬النص المتفق عليه‮. ‬وسوف‮ ‬يتم العرض الأول علي‮ ‬مسرح‮ "‬هيلتون رمسيس‮"‬،‮ ‬وذلك في‮ ‬شهر‮ ‬يوليه القادم‮. ‬وتنتظر الفرقة الإعلان عن أي‮ ‬مهرجان في‮ ‬الوقت الحالي‮ ‬للمشاركة به‮.‬
تتكون فرقة‮ "‬سوناتا‮" ‬من خمسة ممثلين،‮ ‬هم‮: ‬أحمد الشرقاوي،‮ ‬إيهاب محفوظ،‮ ‬محمود خلفاوي،‮ ‬عبد الله سعد،‮ ‬حبيبة أبو جامع‮. ‬
بدأ المخرج عماد علواني‮ ‬في‮ ‬وضع نواة للفرقة في‮ ‬القاهرة منذ أربعة أشهر تقريبا‮. ‬وهذا العرض هو أول عرض للفرقة في‮ ‬القاهرة‮. ‬
الجدير بالذكر،‮ ‬أن فرقة‮ "‬سوناتا‮" ‬المسرحية قدمت بتقديم كثيرًا من العروض المسرحية،‮ ‬خصوصا في‮ ‬مسرح جامعة أسيوط،‮ ‬وأيضا من خلال قصور الثقافة،‮ ‬وغيرها من المسارح والمواقع الثقافية‮.‬
تقي‮ ‬أحمد

إقرأ المزيد...

 

صرح الفنان أشرف عبد الغفور نقيب الممثلين،‮ ‬أنه لم‮ ‬يتم اتخاذ قرار قاطع في‮ ‬شأن اعتماد خريجي‮ ‬دفعة التعليم الموازي‮ ‬قسم التمثيل والإخراج‮  ‬بالمعهد العالي‮ ‬للفنون المسرحية والاعتراف بهم نقابيا‮. ‬ويقول إنه سيتم عرض هذا الأمر علي‮ ‬مجلس إدارة النقابة في‮ ‬اجتماعه القادم للبحث،‮ ‬وبعد بحثه سنحدد مسألة حصولهم علي‮ ‬كارنيه النقابة من عدمه‮.‬
شيماء منصور‮ ‬

إقرأ المزيد...

 

قال الكاتب محمد عبدالحافظ ناصف رئيس إقليم القاهرة الكبري‮ ‬وشمال الصعيد رداً‮ ‬علي‮ ‬ما نشرته مسرحنا في‮ ‬عددها الماضي‮ ‬تحت عنوان‮ "‬فرقة الفيوم‮ : ‬تناولنا‮ ‬غذاءنا من بنك الطعام ورفضنا تقديم العرض ونطالب بالتحقيق في‮ ‬هذه المهزلة‮":‬
 لا شك أن ما صادف فرقة الفيوم القومية المسرحية من سوء حظ‮  ‬أحزننا جميعا،‮ ‬فقد جاءت الفرقة قبل عرضها بيوم كامل لتقيم بفندق مايوركا بالجيزة كي‮ ‬تستعد لعرضها المسرحي‮ ‬علي‮ ‬أن تعود للفيوم في‮ ‬نفس‮ ‬يوم العرض رغم خطورة ذلك ورفضنا له،‮ ‬فتم الحجز لهم ولفرق بني‮ ‬سويف‮  ‬لكي‮ ‬يقيموا بعد العرض خوفا عليهم من الطريق ومخاطره في‮ ‬ساعات متأخرة من الليل،‮ ‬خاصة بعد عدم استقرار التيار الكهربائي،‮ ‬وليس لشيء آخر،‮ ‬وليس لتنظيم مصالح،‮ ‬كما‮ ‬يقول الزملاء المسرحيون‮  ‬وأعتقد أن الخوف علي‮ ‬حياتهم من السفر ليلا ليس إهدارا للمال العام،‮ ‬فحياتهم أغلي‮ ‬من ثمن مبيت ليلة في‮ ‬فندق ثلاثة نجوم أو حتي‮ ‬عشر نجوم‮ .. ‬وأود أن أؤكد علي‮ ‬بعض الأشياء‮:‬
أولا‮ : ‬تم الحجز لفرقة الفيوم بفندق مايوركا بعد أن رفض فندق مجمع خدمات المرأة ببنها‮ - ‬المضرب عن العمل‮ - ‬استقبال الفرق‮  ‬ولذا كان الحجز لهم بفندق مايوركا الذي‮ ‬تنزل به كل فرق الهيئة في‮ ‬الجيزة رغما عنا جميعا بعد إضراب فندق بنها الوحيد،‮ ‬وجاءت الفرقة قبل موعدها بيوم قبل العرض علي‮ ‬أن تسافر مساء ليلة العرض كي‮ ‬تستفيد من فرق‮ ‬يوم لتستعد أكثر وتجري‮ ‬بروفة قبل العرض،‮ ‬وتم تجهيز الوجبات من الفندق في‮ ‬اليوم الثاني،‮ ‬وليس من بنك الطعام،‮ ‬كما‮ ‬يدعي‮ ‬الزملاء‮. ‬وبسؤال الفندق عن تلك العلب التي‮ ‬يوجد عليها شعار البنك وملصق عليها استكر لفندقهم،‮ ‬أكد الفندق‮  ‬أنه حصل عليها من مورد العلب الذي‮ ‬يطبع له وللبنك لأنه لم‮ ‬يتمكن من طبع علب خاصة بالفندق،‮ ‬وأنه اضطر لوضع استكر عليها للفندق الذي‮ ‬تتعامل معه الهيئة منذ سنوات كي‮ ‬يجهز تلك الوجبات‮. ‬
لا شك أن ذلك قد‮ ‬يثير الريبة في‮ ‬نفوس بعض الزملاء أن الهيئة تأتي‮ ‬لهم بالطعام من بنك الطعام وهذا أمر مستحيل وهم‮ ‬يعرفون ذلك تماما لسبب بسيط‮.‬
‮- ‬أننا ندفع للفندق ويقيمون فيه،‮ ‬فما الذي‮ ‬سيجعل الهيئة أو الإقليم‮ ‬يقبل أن‮ ‬يأتي‮ ‬لهم بطعام من بنك الطعام وهو مدفوع حسابه لهذا الفندق الذي‮ ‬تتعاقد معه الهيئة منذ سنوات‮.‬
ولذا‮.. ‬أري‮ ‬وقف التعامل مع هذا الفندق الذي‮ ‬وضع نفسه موضع الشك حين استخدم علبا مكتوب عليها بنك الطعام،‮ ‬وكان عليه أن‮ ‬يجهز علبه الخاصة أو‮ ‬يستعير من فندق آخر علبا‮ ‬يضع فيها وجباته‮.‬
ثانيا‮: ‬لا شك أن الزملاء أبناء فرقة الفيوم قد عانوا من ظروف صعبة لا دخل لهم بها وهي‮ ‬ظروف بلد الآن‮ ‬غاية في‮ ‬الصعوبة،‮ ‬وقد صادفهم وصادفنا سوء حظ عثر،‮ ‬وبداية من حرق بريسسور الديمر فجأة قبل عرضهم بعدة أيام‮  ‬نظرا لانقطاع التيار الكهربائي‮ ‬الدائم،‮ ‬واضطررنا لاستعارة وحدة متنقلة من الشؤون الهندسية بالقاهرة بعد أن فشلنا في‮ ‬إصلاحه،‮ ‬واتفق الجميع أنه في‮ ‬حاجة لبريسسور جديد‮  ‬تصل تكلفته لحوالي48 ‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬وبعد تركيب الوحدة الجديدة‮  ‬والاطمئنان علي‮ ‬ذلك،‮  ‬وما أن استعدت الفرقة للعمل بعد تأخر اللجنة نظرا لانقطاع التيار في‮ ‬كفر شكر،‮ ‬حتي‮ ‬انقطع ثانية في‮ ‬بنها ولم‮ ‬يعد‮  ‬التيار حتي‮ ‬الساعة12:15 ‮ ‬كما أكد لي‮ ‬د‮. ‬محمود نسيم عضو لجنة التحكيم،‮ ‬وتقدم محاولات‮  ‬حثيثة من اللجنة ومدير القصر ومخرج العرض لإقناع الفرقة أن تعرض‮  ‬لكنهم‮  ‬أصروا‮  ‬علي‮ ‬عدم العرض والانصراف دون عرض،‮  ‬قد‮ ‬يكون لهم حق،‮ ‬ولكن كان عند الجميع أمل أن تتغلب المصلحة العامة وأن‮ ‬يعرضوا وقد طلب منهم الجميع ذلك بداية من المخرج،‮ ‬ولجنة التحكيم والمسئولين في‮ ‬إدراة المسرح،‮ ‬وفي‮ ‬بنها،‮ ‬وخاصة أن التيار قد عاد12:15 ‮ ‬وليس الواحدة إلا الربع،‮  ‬وأن بعض فرق الصعيد قد تعرضوا لذلك وقاموا بالعرض مشكورين في‮ ‬تمام الساعة الواحدة والثانية صباحا حرصا علي‮ ‬المال العام‮  ‬والمهرجان‮ .. ‬لا نملك إلا أن نأسف لهم ونحزن لتلك الظروف التي‮ ‬تمر بها البلد وندعوا الله أن تمر علي‮ ‬خير‮.‬
ويبقي‮ ‬التأكيد علي‮ ‬أن الهيئة لم تحضر لهم طعاما من بنك الطعام،‮ ‬ولكنها حجزت لهم في‮ ‬فندق مايوركا الذي‮ ‬أخطأ حين وضع الطعام في‮ ‬علب مكتوب عليها بنك الطعام وما‮ ‬يحزن القلب أنهم‮ ‬– الزملاء‮ - ‬جميعا متأكدون من ذلك ولكنهم زايدوا علي‮ ‬الأمر،‮  ‬وحولوها إلي‮ ‬قضية رأي‮ ‬عام،‮ ‬رغم أن هناك أشياء كثيرة كانت تستحق وقفة منهم،‮ ‬ومنا،‮ ‬ومن الجميع،‮ ‬حتي‮ ‬نقدم مسرح الثقافة الجماهيرية‮  ‬الذي‮ ‬نأمله ونطمح إليه‮  ‬في‮ ‬المستقبل القريب‮.  ‬

إقرأ المزيد...

الصفحة 9 من 275
  • نصوص مسرحية

  • هوامش

  • كل مرة

  • فواصل

  • ملف خاص

  • لو عندك وقت

  • ‮"‬عرايس‮" ‬دينا سليمان
    ‮

     

    قبل شهور أُعلمت باختيار مسرحيتي‮ "‬الخوف‮" ‬لتقدم ضمن فعاليات مهرجان هايدلبرج بألمانيا،‮ ‬وعرفت وقتها أنه تم اختيار مسرحية أخري‮ ‬لكاتبة اسمها دينا سليمان‮. ‬لم أكن أعرف دينا وقتها ولم أكن سمعت بها‮ (‬ولعلها لم تكن سمعت بي‮ ‬هي‮ ‬أيضا‮) ‬ولكني‮ ‬ادعيت معرفتها وأثنيت علي‮ ‬اختيار المهرجان لدينا،‮ ‬فقد كان من المهم جدا تمثيل مصر في‮ ‬مهرجان دولي‮ ‬بكتابات جديدة حتي‮ ‬ولو لم‮ ‬يسمع بها أحد من قبل في‮ ‬مصر التي‮ ‬لا تقرأ ولا تكتب‮!. ‬ولأسباب قدرية بحتة فيما أعتقد لم أسافر لحضور المهرجان الذي‮ ‬حضرته دينا وعرفت أنها كانت متوهجة وتركت انطباعا جيدا عند منظمي‮ ‬المهرجان ورواده‮.‬
    مسرحية دينا سليمان عنوانها‮ "‬العرايس‮" ‬وهي‮ ‬ليست فقط مسرحية نسوية بامتياز ولكنها أيضا لا تقل جمالا ولا حرفية عن أي‮ ‬من تلك المسرحيات التي‮ ‬نصدع بها رؤوس الطلاب في‮ ‬المعهد طوال الوقت‮. ‬دينا سليمان خريجة كلية الفنون الجميلة دفعة عام‮ ‬2009‮ ‬ ورغم صغر عمرها فإن مسرحيتها تشي‮ ‬بقدرة كبيرة علي‮ ‬معرفة الطريق الذي‮ ‬تضع فيه قدمها‮.‬
    عرايس دينا سليمان مسرحية نسوية علي‮ ‬الطريقة المصرية إن جاز لنا القول‮. ‬في‮ ‬عشر لوحات نتعرف علي‮ ‬معاناة عشر بنات تبدو لنا ـ أي‮ ‬المعاناة ـ تقليدية للغاية من فرط ما سمعنا بها دون أن نتعامل معها باعتبارها معاناة حقيقية‮. ‬في‮ ‬عشر لوحات لم‮ ‬يهاجم الرجل باعتباره رجلا تتجسد لنا أزمة الحياة في‮ ‬مجتمع ذكوري‮ ‬يفرض ذكورته باعتبارها بداهة الأشياء وحقيقتها،‮ ‬باعتبارها الامتياز الذي‮ ‬منحه الله للرجال حصريا‮. ‬حتي‮ ‬تكسير البنات‮/ ‬العرايس لفاترينات العرض اللاتي‮ ‬تقبعن خلفها بانتظار العريس في‮ ‬نهاية المسرحية جاءت هادئة هدوء المسرحية التي‮ ‬حرصت دينا علي‮ ‬ألا تكون زاعقة وصارخة‮. ‬حتي‮ ‬بكاء بعض البنات‮ ‬يمر عابرا بلا مزايدات ولا شعارات‮.‬
    فوق هذا وذاك فإن المسرحية تتجرأ علي‮ ‬الكلام المسكوت عنه مسمية الأشياء باسمها‮. ‬تتحدث عن الرغبة باسمها وعن التحرش باسمه،‮ ‬وعن تربية البنات في‮ ‬مجتمع ذكوري‮ ‬باعتباره التناقض الأكبر في‮ ‬حياتنا‮.‬
    ‮"‬خايفة ـ‮ ‬يمكن ـ اتأخرت ـ‮  ‬احلم ـ لأ ـ واحشني‮ ‬ـ احساس ـ‮ ‬غلط ـ احبك ـ موت ـ عاوزة ـ عيب وحشة ـ دفا ـ ضحكة ـ عورة ـ رعشة ـ وجع مفيش ـ دم ـ جواز ـ حرام ـ ضعيفة ـ بكارة حاضر ـ مكسوفة ـ‮  ‬لمسة ـ حياة ـ ناقصة ـ مر ـ حضن ـ طفلة ـ بنت ـ شابة ـ عروسة ـ طالق ـ أم ـ عانس مزة ـ عيلة‮".. ‬مفردات تخص البنات وتخص عالمهن الذي‮ ‬سجلته دينا باقتدار وموهبة ملفتين‮.‬

     

    حاتم حافظ

    معلومات أضافية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٧٣
  • جمال السجيني‮ ... ‬في‮ ‬الزمالك‮ ‬
    جمال السجيني‮ ... ‬في‮ ‬الزمالك‮ ‬

     

    الفن مقاومة‮ .... ‬هذا ما أؤمن به‮ .. ‬وأؤمن أكثر بأن مانحياه الآن من هجمة تترية للقضاء علي‮ ‬الحياة بتهم التكفير‮  ‬يستدعي‮ ‬مزيدا من المقاومة‮ .. ‬مزيدا من الفن‮ . ‬
    وهاهي‮ ‬واحدة من كتائب المقاومة تحتشد في‮ ‬قاعة‮ (‬الزمالك‮) ‬للفنون لتحتفي‮ ‬بأحد المقاومين الكبار وتتحدي‮ ‬به جحافل التتار الجدد‮. ‬
    إنه جمال السجيني‮ ‬الذي‮ ‬تعرض له القاعة تسعة أعمال نحتية‮ ‬،‮ ‬لم تر النور من قبل‮ ‬،‮ ‬تؤرخ لمسيرة المقاومة الشعبية المصرية وتقول للظلاميين الجدد موتوا بغيظكم‮ . ‬
    ربما لا‮ ‬يعرف كثيرون أن الفنان المصري‮ ‬الراحل جمال السجيني‮ ‬،‮ ‬حمل في‮ ‬يوم ما من صيف‮ ‬1969 بعضاً‮ ‬من منحوتانه وألقي‮ ‬بها في‮ ‬النيل‮ ! ... ‬نعم هذا ما فعله‮  ‬فنان لا تنقصه الشهرة‮  ‬حتي‮ ‬يلجأ إلي‮ ‬هذا الفعل الخارق ليلفت إليه الأنظار‮ ‬،‮ ‬فالسجيني‮ ‬حقق من الشهرة العربية‮  ‬والعالمية ما‮ ‬يكفيه‮ ‬،‮ ‬لكنه فعلها‮ .. ‬ألقي‮ ‬منحوتاته في‮ ‬النيل في‮ ‬لحظة‮ ‬يأس بعد أن تكدس منزله ومعمله بمنحوتات ولوحات ومطروقات تكفي‮ ‬أن تزين‮  ‬متحفا خاصا‮ ‬،‮ ‬وهو ما لم تلتفت إليه الدولة فأراد بفعلته هذه أن‮ ‬يشد انتباهها إلي‮ ‬خطر لم تقدره وما زالت‮ !‬
    بعد ثماني‮  ‬سنوات من هذه الواقعة العبثية‮ ‬،‮. ‬وبالتحديدفي‮ ‬22 ‮ ‬نوفمبر‮ ‬1977‮ ‬توفي‮ ‬جمال السجيني‮ ‬في‮ ‬أسبانيا جراء أزمة قلبية داهمته قبلها بيومين عندما شاهد علي‮ ‬شاشات التلفزيون الرئيس السادات‮ ‬يزور القدس‮ .. ‬فلم‮ ‬يتحمل قلبه أن‮ ‬يري‮ ‬رئيس مصر‮ ‬يزور كيان المغتصب بل ويصافح أعداءه بود‮ .‬
    رحل السجيني‮ ‬وبقيت أعماله حبيسة المعمل والمنزل‮ ‬،‮ ‬ومن هنا تحديدا تأتي‮ ‬أهمية المعرض الذي‮ ‬تقيمه قاعة الزمالك للفن بقيادة السيدة ناهدة الخوري‮ .‬
    في‮ ‬المعرض ستشاهد‮ (‬النيل‮) ‬حكيما عجوزا‮ ‬يربت بيده الحنون علي‮ ‬حضارة بناها الإنسان ويتحدي‮ ‬بها الزمن‮ . ‬وستري‮ ‬أم كلثوم تتشكل من إهرامات متراكمة تصعد كل منها فوق الأخري‮ ‬لتصل إلي‮ ‬وجه‮ (‬ثومة‮)  ‬فتكاد تسمعها تصدح‮ (‬أنا تاج الشرق‮) . ‬وستري‮ (‬بور سعيد‮) ‬تمثالا‮ ‬يستلهم مسلة المصري‮ ‬القديم‮ ‬،‮ ‬يروي‮ ( ‬حكاية شعب‮ ) ‬رفض الاستسلام واختار المقاومة طريقا للحياة‮ . ‬وستشاهد‮ (‬القرية المصرية‮) ‬أنثي‮ ‬تواقة للحياة‮ ‬،‮ ‬وستنعم بحنان‮ (‬الأمومة‮) ‬مجسدة في‮ ‬تمثال أفقي‮ ‬ينضح حنانا ونعومة‮ .‬
    وفي‮ ‬نهاية جولتك ستستمتع بمشاهدة فيلم‮ ( ‬جمال السجيني‮ ... ‬فارس النهر‮ ) ‬الذي‮ ‬أخرجه الفنان جمال قاسم قبل عام لتعرف أكثر عن هذا الفنان الذي‮ ‬كان وسيظل لسنوات عديدة مقبلة واحدا من المقاومين الكبار‮. ‬وستجد نفسك تعاود التجوال مرة ومرة ومرة‮ .. ‬،‮ ‬فمنحوتات السجيني‮ ‬لا تمنحك أسرارها دفعة واحدة‮ ‬،‮ ‬إنها تستدرجك ببطء وتظل تغويك بالمزيد والمزيد‮ ‬،‮ ‬فتظل تدور حولها واحدة بعد الأخري‮ ‬،‮ ‬حتي‮ ‬تكتشف أنك أصبحت‮ ‬غيرك الذي‮ ‬دخل القاعة منذ قليل‮ . ‬
    ‮ ‬فشكرا واجبا للسيدة ناهدة الخوري‮ ‬صاحبة هذه المغامرة في‮ ‬ذلك التوقيت الذي‮ ‬يهددنا فيه الظلاميون بهدم منحوتات الأجداد أهراما ومعابد‮ .‬

    محمد الروبي

    معلومات أضافية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٨١
  • طنجة المصرية
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم 260

     

    كان‮ ‬يوماً‮ ‬رائعاً‮ ‬بشهادة الكثيرين‮ ‬،‮ ‬فاجأنا الصديق سباعي‮ ‬السيد‮ ‬،‮ ‬الناقد والمترجم ومؤسس موقع المسرح دوت كوم‮ ‬،‮ ‬بأنه‮ ‬يحمل معه كاميرته الخاصة‮ ‬،‮ ‬لذا فقد استطاع تصوير جميع المداخلات النقدية المصرية التي‮ ‬رأي‮ ‬د‮. ‬خالد أمين‮ ‬،‮ ‬مدير مؤتمر طنجة‮ ‬،‮ ‬أن‮ ‬يجمعها في‮ ‬يومٍ‮ ‬واحد‮ ‬،‮ ‬لذا فقد ضمت الندوة الأولي‮ ‬ثلاثة مصريين ؛ د‮. ‬هناء عبد الفتاح‮ ‬،‮ ‬د‮. ‬محمد سمير الخطيب‮ ‬،‮ ‬والمخرج عمرو قابيل‮ ‬،‮ ‬أما في‮ ‬الندوة التالية فكنت أنا وبجواري‮ ‬آخرين من عـدّة دول عربية‮.‬
    كانت تلك اللحظة هي‮ ‬الأولي‮ ‬التي‮ ‬يسمع فيها حضور المؤتمر اللغة العربية ؛ فجميع من تحدثوا في‮ ‬اليومين السابقين كانوا من الأجانب القادمين من قارات العالم المختلفة‮ ‬،‮ ‬لعل تلك سمة ملحوظة من سمات هذا المؤتمر السنوي‮ ‬،‮ ‬لذا فقد كان اليوم مصرياً‮ ‬بامتياز شكلاً‮ ‬ومضموناً‮ ‬؛ فلقد تحدث الخطيب مـُـعبراً‮ ‬عن أفكاره بلغة علمية رصينة‮ ‬،‮ ‬مـُـحللاً‮ ‬فضاء ميدان التحرير خلال الثمانية عشر‮ ‬يوماً‮ ‬التي‮ ‬أسقطت نظام مـُـبارك‮ ‬،‮ ‬لقد حلل شبكة رموز وعلامات الميدان والتي‮ ‬أدي‮ ‬سقوطها إلي‮ ‬سقوط النظام ؛ فالميدان‮ ‬يحوي‮ ‬أبنية تاريخية‮ " ‬المتحف المصري‮ " ‬،‮ " ‬جامعة الدول العربية‮ " ‬،‮ "‬الجامعة الأمريكية‮" ‬،‮ ‬كما أنه‮ ‬يحمل أكبر مبني‮ ‬بيروقراطي‮ ‬في‮ ‬مصر‮ " ‬مجمع التحرير‮ " ‬،‮ ... ‬لذا فاحتلال هذه الرموز‮ ‬يعني‮ ‬فيما‮ ‬يعني‮ ‬احتلال ما تدل عليه من ثقافات‮ ‬،‮ ‬وبالتالي‮ ‬انهيار النظام الذي‮ ‬أنتجها‮ ‬،‮ ‬كما أوضح أن حركة المتظاهرين داخل هذا الفضاء ما هي‮ ‬إلا حركة جسد ثوري‮ ‬واحد‮ ‬يؤدي‮ ‬تماسكه إلي‮ ‬تفتيت النظام‮ ‬،‮ ‬وقد أثني‮ ‬الناقد الهندي‮ " ‬رستم بهاروشا‮ " ‬علي‮ ‬مداخلة الخطيب أثناء تقديمه لتحليل علاماتي‮ ‬لفكرة الربيع العربي‮ ‬في‮ ‬اليوم التالي‮ ..‬
    نفس الاهتمام النقدي‮ ‬لاقته ورقة د‮. ‬هناء عبد الفتاح‮ ‬،‮ ‬والتي‮ ‬بدأها بسرد تجربته الإخراجية في‮ ‬قرية دنشواي‮ ‬عام‮ ‬1970‮ ‬ وكيفية تعامله مع الفلاحين كممثلين وكذا مع الفضاء المفتوح‮ ‬،‮ ‬وانتقل بعدها لتحليل بعض مشاهد فيديو الثورة من زاوية فنية وإخراجية‮ ..‬
    أما عمرو قابيل‮ ‬،‮ ‬فقد استند في‮ ‬حديثه عن فنون الثورة إلي‮ ‬تجربة إخراجية خاصة له كان قد قدمها العام الماضي‮ ‬مع مجموعة من الهواة تحت عنوان‮ " ‬حكاية ميدان‮ " ..‬
    لقد حقق اليوم المصري‮ ‬في‮ ‬ندوة طنجة الدولية مذاقًا خاصًا وبهجة حاضرة‮ ‬،‮ ‬لقد أحسن صـُـنعاً‮ ‬د‮. ‬خالد أمين بأن أضفي‮ ‬هذا الطابع المصري‮ ‬علي‮ ‬أحد أيام المؤتمر‮ ‬،‮ ‬كما أحسن الصديق الجميل سباعي‮ ‬السيد بأن حقق بكاميرته التوثيق الوحيد لهذا اليوم علي‮ ‬موقعه وعلي‮ ‬مدونته الشخصية علي‮ ‬الشبكة العنكبوتية‮ ..

    إبراهيم الحـُـسيني‬

  • هارفارد‮....‬عصب الأشياء لا قشرتها‮ (‬2‮)‬
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٥٢

     

    يفتخرون داخل جامعة هارفارد بأنها رقم واحد في‮ ‬التصنيف العالمي‮ ‬وأن نسبة خريجيها الحاصلين علي‮ ‬جوائز نوبل هي‮ ‬الأكبر‮ ‬،‮ ‬وإنها أيضا التي‮ ‬خرج منها ستة من رؤساء أمريكا آخرهم أوباما‮ ‬،فما حقيقة كل هذا الصخب حول هارفارد‮....‬؟
    حقيقة الأمر أنها تستحق‮ ‬،‮ ‬فقد عايشت الحياة التعليمية بها لمدة أسبوع‮ ‬،وذلك أثناء عرض مسرحيتي‮ " ‬كوميديا الأحزان‮ "‬و تفرجت علي‮ ‬العديد من الأشياء‮ ‬،فكل شيء‮ ‬يدار بدقة متناهية‮ ‬،المدرس‮ ‬يجهز معلوماته جيدا قبل أن‮ ‬يقولها،الطلبة‮ ‬يحاورونه بعنف معلوماتي‮ ‬،‮ ‬كل أساليب التكنولجيا مستخدمة في‮ ‬العملية التعليمية‮ ‬،‮ ‬قد‮ ‬يتقاسم المدرس والطلبة شرح المحاضرات من دون أي‮ ‬عقد‮ ‬،ستكون فضيحة إن أخطأ المدرس في‮ ‬معلومة ما أو قالها ولم‮ ‬يكن متأكدا من أبعادها‮ ‬،قد‮ ‬ينهي‮ ‬ذلك عمله‮ ‬،‮ ‬الطالب‮ ‬يتكلف من‮ ‬80 : 60 ‮ ‬ألف دولار في‮ ‬العام‮ ‬،يشمل ذلك إقامتة وطعامة‮ ‬،وغير مسموح بإقامة الطلاب خارج الجامعة إلا بإستئذان وتحت ظروف قهرية،‮ ‬الجامعة صارت مدينة ومكان تعلم‮ ‬،‮ ‬حياه متكاملة بدون أسوار ولا وصاية ولا تلقين‮ ‬،‮ ‬إختباراتهم النهائية تقوم مستوي‮ ‬التفكير الذي‮ ‬وصل إليه الطلبه وليس مستوي‮ ‬تحصيل المعلومة‮ ‬،التركيزعلي‮ ‬المعرفة وليس المعلومات والفارق كبير‮ ..‬
    في‮ ‬نفس اليوم الذي‮ ‬وصلت فيه أقيم حفل تعارف ضم نخبة من أساتذة الجامعة ومعهم عميدة معهد الدراسات المتقدمة الذي‮ ‬ينتج مسرحيتي‮ ‬ضمن إطار مؤتمر عن الديمقراطية والشرق الأوسط‮ ‬،وكان معنا من مصر د.هبه رؤوف عزت مدرس السياسة بجامعة القاهرة‮ ‬،‮ ‬المذيعة شهيرة أمين،‮ ‬داليا مجاهد المستشارة السابقة لأوباما لشئون الشرق الأوسط‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬اليوم التالي‮ ‬قدمت محاضرة تعريفية عن علاقة المسرح بالسياسة قبل وبعد الثورة‮ ‬،وقبل إفتتاح مسرحيتي‮ ‬بساعتين إقتادتني‮ ‬المخرجة لحلقة نقاشية مع بعض الداعمين لحركة التعليم في‮ ‬هارفارد ـ خريجين سابقين ورجال أعمال ـ معظمهم من العواجيز‮ ‬،لم‮ ‬يكن من بين أسئلتهم الكثير عن المسرح‮ ‬،‮ ‬فرضت أحوال مصر بعد الثورة نفسها علي‮ ‬أسئلتهم‮ ‬،‮ ‬كانت إجاباتي‮ ‬تلضم الدرامي‮ ‬بالسياسي‮ ‬،‮ ‬والفلسفي‮ ‬بالإجتماعي‮ ‬،والإقتصادي‮ ‬بالرمزي‮ ‬،‮...‬ولما تطرقت أسئلتهم حول لهجتي‮ ‬السياسية الحادة في‮ ‬المسرحية‮...‬ياللعجب‮ ...‬؟لقد قرأها بعضهم‮...‬نعم كل شيء‮ ‬يدار وفق منظومة محسوبة مسبقا‮..‬أجبت بأنني‮ ‬ومعظم جيلي‮ ‬من كتاب المسرح والأدب لا نستطيع أن نفكر بمعزل عن السياسة‮.. ‬،‮ ‬،‮ ‬سألوني‮ ‬إن كنت مضهدا بسبب مسرحياتي‮..‬أو أنني‮ ‬أفكر مثلا في‮ ‬الهجرة‮...‬؟ كان مفاجئا لهم أن قلت أن المسرحية منشورة بجريدة حكومية‮ "‬مسرحنا‮" ‬وأعطيتهم بعض أعدادها‮ ‬،كما أنهم سمعوا بها لأنها أنتجت في‮ ‬مسرح الدولة‮...‬
    مازالت أمريكا برغم حرياتها المتعددة قد لا تسمح بمرور حر للمسرح السياسي‮ ‬الذي‮ ‬ينتقد نظامها الرأسمالي‮ ‬،‮ ‬فالمسرح السياسي‮ ‬لا وجود له في‮ ‬أمريكا الآن بنفس القدر الموجود به في‮ ‬مصر‮ ‬،تخيل‮ .. ‬قد‮ ‬يسمحون بإنتقاد من‮ ‬يحكم‮ ‬،‮ ‬لكن الرأسمالية في‮ ‬مأمن من كل شييء‮...‬بعدها كان بإنتظاري‮ ‬مناقشة أكثر سخونة مع الجمهور الأمريكي‮ ‬العادي‮ ‬وطلبة هارفارد بعد عرض المسرحية،‮ ‬كان الحضور‮ ‬يزيد علي‮ ‬الألفي‮ ‬شخص‮ ‬،‮ ‬إستمرت المناقشة ساعتين حول كل شيء وأعترف إنني‮ ‬تعلمت منها بنفس القدرالذي‮ ‬أعتقد أنني‮ ‬أفدتهم به‮.‬

     

    إبراهيم الحسيني

  • مخاض مسرحي
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٢١

     


    ما نعيشه الآن لا‮ ‬يمكن لنا أن نسميه حالة مسرحية،‮ ‬بقدر ما‮ ‬يمكننا أن نطلق عليه محاولة للبحث عن وجود حالة مسرحية،‮ ‬فدائمًا ما تعقب الهزات المجتمعية الكبيرة والمصيرية كالحروب،‮ ‬الكوارث الطبيعية،‮ ‬الثورات‮.. ‬حالة حراك اجتماعي‮ ‬علي‮ ‬كافة المستويات،‮ ‬يدخل ضمن هذا الحراك المتوتر حالة فوران وغليان لمنظومة الأفكار،‮ ‬الأعراف والقوانين داخل المجتمع،‮ ‬وبالطبع ذلك‮ ‬يشمل الفنون والآداب،‮ ‬وخاصة كل ما هو أدائي‮ ‬ومرتبط بالجموع منها كالمسرح مثلاً،‮ ‬لذا‮ ‬يحدث أن تعقب الهزة المجتمعية العنيفة محاولة دؤوب لإعادة تعريف الفنون،‮ ‬وبالتالي‮ ‬إعادة تعريف فن المسرح،‮ ‬وبالتالي‮ ‬تطفو علي‮ ‬السطح أولاً‮ ‬مجموعات متدافعة من الأسئلة والأفكار،‮ ‬تلك التي‮ ‬يصلح بعضها للتنفيذ داخل أرض الواقع المجتمعي‮ ‬الجديد بعد الهزة الاجتماعية وهي‮ ‬هنا الثورة،‮ ‬وبعضها لا‮ ‬يصلح إطلاقًا،‮ ‬والمسرح الآن‮ - ‬وأعتقد أنه سيظل لفترة قادمة هكذا‮ - ‬في‮ ‬حالة بحث عن تعريف جديد له شريحة التفكير التي‮ ‬كنا نعمل بها قبل الثورة تغير من نفسها الآن،‮ ‬وبناءً‮ ‬علي‮ ‬ذلك ستنهدم الكثير من الثوابت التي‮ ‬كان معمولاً‮ ‬بها لتحل محلها ثوابت جديدة تناسب تفكير المرحلة الجديدة،‮ ‬والمتأمل لمسرح ما بعد الحربين العالميتين سيجده‮ ‬يختلف كثيرًا في‮ ‬سماته عن المرحلة الماقبلية،‮ ‬قد‮ ‬يكون ظهور العبث أحد أهم هذه السمات،‮ ‬وفي‮ ‬مصر،‮ ‬حالة مسرح ما بعد ثورة‮ ‬يوليو بتوجهاته المنتصرة لأفكار الثورة‮ ‬يختلف عما قبل ذلك،‮ ‬سنجد شبيها بذلك التغير النسبي‮ ‬في‮ ‬مسرح ما بعد‮ ‬67‮.‬
    والواقع الآن‮ ‬ينتج آلاف الأسئلة ولا إجابات،‮ ‬كل التحليلات السياسية والاقتصادية مجرد تكهنات ولا‮ ‬يقين،‮ ‬هناك تفاؤل عارم بالحياة بأن الدنيا ستتغير لكنه‮ ‬يبقي‮ ‬في‮ ‬النهاية مجرد تفاؤل‮.. ‬فهل نحن وفق هذا المنطق مقدمون علي‮ ‬مسرح عبث جديد؟‮! ‬أم مقدمون علي‮ ‬مسرح‮ ‬ينتصر لمطالب الثورة؟‮!.. ‬الأمر مختلف تمامًا عن حالة مسرح ما بعد ثورة‮ ‬يوليو،‮ ‬المجتمع الآن ممزق بين العديد من التيارات الفكرية،‮ ‬الحزبية،‮ ‬الدينيه،‮ ‬الرسمية،‮ ‬الشعبية،‮.. ‬هناك جزر منعزله في‮ ‬توجهاتها،‮ ‬قد تتجمع‮  ‬هذه الجزر لتشكل بنية فكرية في‮ ‬رأس فناني‮ ‬المسرح فينتجون مسرحًا‮ ‬يناسب المرحلة،‮ ‬وقد لا تجمع هذه الجزر رؤية فكرية ولا فنية محددة،‮ ‬وبالتالي‮ ‬سيظل طلب معظم مخرجينا اليوم هو‮: ‬أريد نصًا عن الثورة‮.. ‬وإذا قلت ليس عندي‮ ‬الآن نص مسرحي‮ ‬عن الثورة،‮ ‬فيكون الطلب الثاني‮: ‬أريد نصًا قديمًا إذن ولكن اجعل نهايته عن الثورة‮!!..‬
    والمتأمل للواقع الآن‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يجد آلاف الأفكار التي‮ ‬تصلح لكتابة أعمال درامية صالحة لآن تكون إضافة جيدة لما سبق سواء كانت عن ذلك الحدث المجتمعي‮ ‬الفارق في‮ ‬مسيرة المجتمع المصري‮ (‬ثورة‮ ‬يناير‮) ‬أو عن الكثير من الحوادث التي‮ ‬صاحبت قيام هذه الثورة أو استمرت في‮ ‬الحدوث اجتماعيًا حتي‮ ‬الآن‮.. ‬وبالتالي‮ ‬يستطيع المسرح في‮ ‬هذه المرحلة خلق حالة فنية تستطيع مستقبلاً‮ ‬تطوير نفسها،‮ ‬حالة ننتقل بها من تيار المخاض المسرحي‮ ‬الراهن لما‮ ‬يمكن أن نقول عليه تيار مسرح ما بعد الثورة‮.

     

    إبراهيم الحسيني

  • مسرحنا المهرجان القومي .. نقطة نور وسط العتمة
    الكاتب مسرحنا
    المهرجان القومي .. نقطة نور وسط العتمة

    الأربعاء الماضي‮ ‬ومن المسرح الكبير بدار الأوبرا أعطي‮ ‬د‮. ‬محمد صابر عرب إشارة البدء لانطلاق المهرجان القومي‮ ‬السادس للمسرح المصري‮ ‬الذي‮ ‬يستمر حتي‮ ‬الشهر الحالي‮ ‬باعثًا نقطة نور وسط عتمة وفوضي‮ ‬سياسية تحياها البلاد‮.. ‬ومؤكدًا أن المسرح والثقافة عمومًا حائط صد‮ ‬أخير وخط أحمر لا‮ ‬يمكن تجاوزه و الجور عليه‮.‬
    فرق عديدة تمثل مسرح الدولة ومسرح الثقافة تتنافس جميعًا لا من أجل الحصول علي‮ ‬جائزة وإنما من أجل إضاءة مسارح مصر واستعراض أبرز إنتاجها خلال عام مضي‮ ‬لم‮ ‬يكن مقدرًا مع قيمتها‮ - ‬التي‮ ‬تؤكد أن المسرح المصري‮ ‬صامد وموجود رغم كل التحديات‮.‬
    الملف المنشور هنا‮ ‬يحتفي‮ ‬بالمهرجان بطريقته
    ‮ ‬حيث‮ ‬يناقش أهمية انعقاده الآن‮.. ‬كما‮ ‬يناقش فعالياته ولوائحه من خلال المشاركين والمتعاملين معه‮.‬

    كتب في الأحد, 31 آذار/مارس 2013 12:47 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1288 مره
  • مسرحنا عندما‮ ‬يسقط الطاغية وتحل الخصوبة في‮ ‬ذكري‮ ‬تنحي‮ ‬الديكتاتور
    الكاتب مسرحنا
    عندما‮ ‬يسقط الطاغية وتحل الخصوبة في‮ ‬ذكري‮ ‬تنحي‮ ‬الديكتاتور

     

    الميلاد‮ ..‬الموت‮.. ‬البعث الجديد‮ ‬،‮ ‬آلية بديهية لا تحتاج إلي‮ ‬تفسير اتسمت بها الحبكة الكونية التي‮ ‬ترسم خطوط الحياة ورحلتها المستمرة سعيا نحو التجدد من خلال نفي‮ ‬كل ما‮ ‬يصيبه الوهن والشيخوخة في‮ ‬مقابل ظهور ميلاد جديد‮ ‬يسعي‮ ‬للحفاظ علي‮ ‬مبدأ الصيرورة‮ ‬،‮ ‬ولعل الدراما اقترنت بمبدأ الحياة لحفاظها منذ نشأتها الأولي‮ ‬علي‮ ‬تلك الآلية ونشأت من رحمها‮ ‬،‮ ‬فها هو الإله‮ (‬روح الحياة‮) ‬يتم التضحية به في‮ ‬سبيل إعلان ظهور جديد له أكثر حيوية وقدرة مما سبق‮ ‬،‮ ‬وتبادرنا التراجيديا بشكل مباشر لترسيخ ذلك المبدأ‮ ‬،‮ ‬ليحل الإله في‮ ‬جسد الملك الذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يترك العرش في‮ ‬النهاية لملك جديد‮ ‬،‮ ‬كل ذلك وعبر تتابع الأسطورة في‮ ‬أكثر من تراجيديا‮ ‬يتم في‮ ‬بنية دائرية لا مفر للخروج منها‮ .‬
    إلا أن أكثر ما تتسم به تلك الآلية هو مبدأ العنف الذي‮ ‬يقترن دوما بتغيير النظام والذي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يكون بداية بتغيير رأس السلطة في‮ ‬شكلها الأخير‮ ‬،‮ ‬ولعل تلك السمة‮ ‬يطالعنا بها تاريخ البشرية بداية من شكلها البدائي‮ ‬الأولي‮ ‬المتمثل في‮ ‬قتل الملك الكاهن بعد أن حل عليه الوهن والضعف وتخلت عنه القوة علي‮ ‬يد الملك الشاب الذي‮ ‬يمتلك مبدأ الحياة وتجددها‮ ‬،‮ ‬لذلك نجد دوما الدراما العظيمة هي‮ ‬التي‮ ‬تعي‮ ‬تلك الحركة وتطورها‮ ‬،‮ ‬تلك الحركة التي‮ ‬تعبر عن تجدد الحياة‮ ‬،‮ ‬ومن هذا المنطلق تستعيد مسرحنا‮ ‬يوم سقوط الرئيس‮ ‬،‮ ‬ليس احتفاء بالحادثة بقدر ما هو احتفاء بشعب عظيم رفض الجمود واختار الحياة لوطننا الغالي‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬وسيظل‮ ‬يناضل حتي‮ ‬تكتمل الدورة بأن تحل القوة والخصوبة محل الضعف والعقم‮. ‬

    كتب في الخميس, 07 شباط/فبراير 2013 11:29 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1298 مره
  • مسرحنا ‮"‬صانع البهجة‮ " ... ‬حقق نجوميته في‮ ‬السينما وأهداها للمسرح‮ ‬
    الكاتب مسرحنا
    ‮

     

    بخلاف كونه ظاهرة سينمائية فريدة‮ ‬،‮ ‬يمثل الفنان الاستثنائي‮ " ‬إسماعيل‮ ‬ياسين ــ الذي‮ ‬نحتفل بمئويته هذه الأيام ــ حالة أخري‮ ‬فريدة في‮ ‬عشق المسرح‮ ‬،‮ ‬
    ‮" ‬سمعة‮ " ‬صاحب أشهر وأصفي‮ ‬ابتسامة في‮ ‬تاريخ السينما‮ ‬،‮ ‬غامر طوال الوقت بشهرته وأمواله في‮ ‬الفرقة المسرحية التي‮ ‬تحمل اسمه والتي‮ ‬مازالت أعمالها حبيسة‮  ‬مكتبة التلفزيون المصري‮ ‬
    مائة عام مضت علي‮ ‬ميلاد‮ " ‬سمعة‮ " ‬ومازال النجم الأوفر حظا في‮ ‬قلوب الملايين‮ ‬،‮ ‬وصانع البهجة الأهم والأبقي‮ ‬في‮ ‬تاريخ الفن‮ ‬،‮ ‬من السينما إلي‮ ‬المسرح‮ " ‬رايح جاي‮ " ... ‬

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 13:01 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1237 مره
  • مسرحنا نموذج البطل الذي يتهافت عليه الجميع إسماعيل‮ ‬ياسين‮ .. ‬أسطورة الكوميدية المصرية
    الكاتب مسرحنا
    نموذج البطل الذي يتهافت عليه الجميع إسماعيل‮ ‬ياسين‮ .. ‬أسطورة الكوميدية المصرية

     

    أسطورة كوميدية‮ ‬يصعب أن تتكرر من جديد‮  ‬،‮ ‬واحد من أبرز من أثروا المسرح المصري‮ ‬بأعمال تفجَّرت فيها الكوميديا من رحم الأحزان التي‮ ‬طالما كان أسيرا لها‮  ‬،‮ ‬وحالة خاصة في‮ ‬الكوميديا المصرية‮  ‬،‮ ‬فهو صاحب أكبر عدد من الأفلام التي‮ ‬تحمل اسمه‮  ‬،‮ ‬واستطاع بشجاعة أن‮ ‬يسخر من نفسه وملامحه في‮ ‬أفلامه‮  ‬،‮ ‬ورغم أن البعض‮ ‬يعتبره مهرجاً‮  ‬،‮ ‬فإن إعجاب الأجيال المتلاحقة بأدائه‮ ‬يعكس مدي‮ ‬أهميته ويؤكد أنه ظاهرة لن تتكرر‮. ‬هكذا قالوا عنه‮ .. ‬اسمه إسماعيل‮ ‬ياسين‮  ‬،‮ ‬حكايته نستعرضها خلال السطور القادمة‮ ..‬احتفالا بمرور‮ ‬100 عام علي‮ ‬مولده‮.‬
    ولد إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬شارع عباس بمدينة السويس‮ ‬،‮ ‬وتوفيت والدته وهو لا‮ ‬يزال طفلاً‮ ‬صغيراً‮. ‬التحق بأحد الكتاتيب‮ ‬،‮ ‬ثم تابع دراسته في‮ ‬مدرسة ابتدائية حتي‮ ‬الصف الرابع الابتدائي‮ ‬،‮ ‬وأفلس محل الصاغة الخاص بوالده ودخل السجن لتراكم الديون عليه‮ ‬،‮ ‬اضطر الفتي‮ ‬الصغير للعمل مناديا أمام محل لبيع الأقمشة‮ ‬،‮ ‬فقد كان عليه أن‮ ‬يتحمل مسئولية نفسه منذ صغره‮. ‬هذا قبل أن‮ ‬يضطر إلي‮ ‬هجر المنزل خوفا من بطش زوجة أبيه ليعمل مناديا للسيارات بأحد المواقف بالسويس‮ .‬
    عندما بلغ‮ ‬أسطورة الكوميديا من العمر‮ ‬17 ‮ ‬عاما اتجه إلي‮ ‬القاهرة في‮ ‬بداية الثلاثينات حيث عمل صبيا في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬بشارع محمد علي‮ ‬وأقام بالفنادق الصغيرة الشعبية‮.‬
    التحق بالعمل مع الأسطي‮ "‬نوسة‮" ‬،‮ ‬والتي‮ ‬كانت أشهر راقصات الأفراح الشعبية في‮ ‬ذلك الوقت‮. ‬ولأنه لم‮ ‬يجد ما‮ ‬يكفيه من المال تركها ليعمل وكيلا في‮ ‬مكتب أحد المحامين للبحث عن لقمة العيش أولاً‮.‬
    عاد إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬يفكر مرة ثانية في‮ ‬كيفية تحقيق حلمه الفني‮ ‬فذهب إلي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬،‮ ‬بعد أن اكتشفه توأمه الفني‮ ‬وصديق عمره وشريك رحلة كفاحه الفنية المؤلف الكبير أبو السعود الإبياري‮ ‬والذي‮ ‬كون معه ثنائياً‮ ‬فنياً‮ ‬شهيراً‮ ‬وكان شريكاً‮ ‬له في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬ثم في‮ ‬السينما والمسرح‮ ‬،‮ ‬وهو الذي‮ ‬رشحه لبديعة لتقوم بتعيينه بفرقتها وبالفعل انضم إلي‮ ‬فرقتها ليلقي‮ ‬المونولوجات في‮ ‬الملهي‮ .‬
    ‮ ‬استطاع إسماعيل‮ ‬ياسين أن‮ ‬ينجح في‮ ‬فن المونولوج‮ ‬،‮ ‬وظل عشر سنوات من عام‮ ‬1945- 1935 متألقا في‮ ‬هذا المجال حتي‮ ‬أصبح‮ ‬يلقي‮ ‬المونولوج في‮ ‬الإذاعة نظير أربعة جنيهات عن المونولوج الواحد شاملا أجر التأليف والتلحين‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬كان‮ ‬يقوم بتأليفه دائماً‮ ‬توأمه الفني‮ ‬أبو السعود الإبياري‮.‬
    وبعد تألقه في‮ ‬هذا المجال انتقل الي‮ ‬السينما إلي‮ ‬أن أصبح أحد أبرز نجومها وهو ثاني‮ ‬إثنين في‮ ‬تاريخ السينما أنتجت لهما أفلامًا تحمل أسماءهما بعد ليلي‮ ‬مراد‮ ‬،‮ ‬ومن هذه الأفلام‮ (‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬متحف الشمع‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮ ‬يقابل ريا وسكينة‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬الجيش‮ - ‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬البوليس‮  ‬،‮ ‬وغيرها من الأفلام‮ " .‬
    ولا‮ ‬ينسي‮ ‬أحد لهذا العملاق الكبير كيف أسهم في‮ ‬صياغة تاريخ المسرح الكوميدي‮ ‬المصري‮ ‬وكون فرقة تحمل اسمه وظلت هذه الفرقة تعمل علي‮ ‬مدي‮ ‬12 عاما من عام‮ ‬1954 حتي‮ ‬عام‮ ‬1966 .
    يروي‮ ‬المعاصرون لإسماعيل‮ ‬ياسين كيف بدا حلمه بتكوين مسرحه الخاص عام‮ ‬1953 ‮ ‬حيث تحمس للمشروع عدد من الصحفيين منهم الأستاذ موسي‮ ‬صبري‮ ‬،‮ ‬والأستاذ عبدالفتاح البارودي‮ ‬،‮ ‬وبدأت الفرقة بعدد من نجوم الفن ـ آنذاك ـ من بينهم تحية كاريوكا‮ ‬،‮ ‬وشكري‮ ‬سرحان‮ ‬،‮ ‬وعقيلة راتب‮ ‬،‮ ‬وعبدالوارث عسر‮ ‬،‮ ‬وحسن فايق‮ ‬،‮ ‬وعبدالفتاح القصري‮ ‬،‮ ‬واستيفان روستي‮ ‬،‮ ‬وعبدالمنعم إبراهيم‮ ‬،‮ ‬وسناء جميل‮ ‬،‮ ‬وزهرة العلا‮ ‬،‮ ‬وفردوس محمد‮ ‬،‮ ‬وزوزو ماضي‮ ‬،‮ ‬وزينات صدقي‮ ‬،‮ ‬ومحمود المليجي‮ ‬،‮ ‬وتوفيق الدقن‮ ‬،‮ ‬ومحمد رضا‮ ‬،‮ ‬ومحمد توفيق‮ ‬،‮ ‬والسيد بدير‮ ‬،‮ ‬ونور الدمرداش‮. ‬ونجح إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬إقناع الأستاذ وجيه أباظة بأن‮ ‬يتوسط عند صاحب دار سينما ميامي‮ "‬سولي‮ ‬بيانكو‮" ‬ليحولها إلي‮ ‬مسرح‮ ‬،‮ ‬واستطاع وجيه أباظة إقناع الرجل بقبول إيجار شهري‮ ‬قدره‮ ‬450 ‮ ‬جنيها‮ ‬،‮ ‬وكان هذا مبلغا ضخما بمقاييس تلك المرحلة‮ ‬،‮ ‬وتكلف تأثيث المسرح وتجهيزه مبلغ‮ ‬20 ‮ ‬ألف جنيه‮ (!) ‬،‮ ‬حيث استعان إسماعيل‮ ‬ياسين بمهندس إيطالي‮ ‬متخصص في‮ ‬بناء المسارح المتنقلة‮ ‬،‮ ‬وهو نفس المهندس الذي‮ ‬صمم مسرح البالون في‮ ‬مصر‮ ‬،‮ ‬وأصبح لفرقة إسماعيل‮ ‬ياسين مسرح‮ ‬يحتوي‮ ‬علي‮ ‬700 ‮ ‬مقعد‮ ‬،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬سبعة بناوير وسبعة ألواج‮ ‬،‮ ‬ورفع الستار في‮ ‬11 ‮ ‬نوفمبر‮ ‬1954 ‮ ‬بمسرحية‮ "‬حبيبي‮ ‬كوكو‮" ‬التي‮ ‬استمر عرضها لمدة‮ ‬80 ‮ ‬ليلة‮ ‬،‮ ‬وهو أيضا زمن قياسي‮ ‬في‮ ‬تلك المرحلة‮ ‬،‮ ‬كما انطلق إسماعيل‮ ‬ياسين بعدها ليقدم العديد من‮  ‬المسرحيات الناجحة منها‮ "‬عروس تحت التمرين‮" ‬،‮ ‬"الست عايزة كده‮" ‬،‮ ‬"من كل بيت حكاية‮" ‬،‮ ‬"جوزي‮ ‬بيختشي‮" ‬،‮ ‬و"خميس الحادي‮ ‬عشر‮" ‬،‮ ‬"راكد المرأة‮" ‬،‮ ‬"أنا عايز مليونير‮" ‬،‮ ‬"سهرة في‮ ‬الكراكون‮" ‬،‮ ‬"عفريت خطيبي‮" ‬،‮ ‬والمدهش أن كل هذه العروض قدمت في‮ ‬الموسم الأول لافتتاح المسرح‮ ‬،‮ ‬وظل مسرح إسماعيل‮ ‬ياسين علي‮ ‬تألقه طوال فترة الخمسينيات‮ ‬،‮ ‬وللأسف تراجع في‮ ‬الستينيات ولم‮ ‬يتح له أن تسجل أعماله المتألقة في‮ ‬التليفزيون‮ ‬،‮ ‬ولا توجد في‮ ‬مكتبة التليفزيون‮  ‬إلا مسرحية واحدة‮. ‬يشاركه البطولة فيها محمود المليجي‮ ‬،‮ ‬ولا‮ ‬يظهر فيها نجم الكوميديا بما عهدناه من تألق‮.‬
    ‮ ‬ومضت السنوات كان فيها إسماعيل‮ ‬ياسين نموذجا لبطل الكوميديا الذي‮ ‬يتهافت عليه الجميع‮  ‬،‮ ‬حتي‮ ‬تحالفت عليه الأمراض والمتاعب في‮ ‬عام‮ ‬1960 ‮ ‬فخرج الي‮  ‬لبنان‮  ‬التي‮ ‬اضطر فيها الي‮ ‬تقديم أدوار صغيرة،‮ ‬ثم عاد إلي‮ ‬مصر‮  ‬،‮ ‬ليعمل في‮ ‬أدوار صغيرة أيضاً‮ ‬قبل أن توافيه المنية بأزمة قلبية في‮ ‬مايو‮ ‬1972.

     

    الهامي‮ ‬سمير‮ ‬

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 12:56 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1056 مره
  • مسرحنا ‮ ‬مرور مئة عام علي‮ ‬ميلاد‮ "‬أبو ضحكة جنان‮"‬
    الكاتب مسرحنا
    ‮            ‬مرور مئة عام علي‮ ‬ميلاد‮

     

    ولد اسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬يوم‮ ‬15 سبتمبر عام‮ ‬1912 بالسويس وفي‮ ‬سن التاسعة توفيت والدته ودخل والده السجن بعد أن صادفه سوء الحظ في‮ ‬تجارته ليجد نفسه وحيداً‮ ‬مضطراً‮ ‬للعمل ليسد جوعه متنقلاً‮ ‬من مهنة إلي‮ ‬أخري‮ ‬لكن ظل الفن هاجسه ومبتغاه حيث انتقل إلي‮ ‬القاهرة في‮ ‬بدايات الثلاثينيات عندما بلغ‮ ‬من العمر‮ ‬17 عاما لكي‮ ‬يبحث عن مشواره الفني‮ ‬كمطرب،‮ ‬فقد اقتنع‮  ‬بعذوبة صوته،‮ ‬فأخذ‮ ‬يحلم بمنافسة الموسيقار محمد عبدالوهاب الذي‮ ‬كان‮ ‬يعشق كل أغنياته إلا أن شكله وخفة ظله حجبا عنه النجاح في‮ ‬الغناء،‮ ‬وفي‮ ‬القاهرة عمل صبيا في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬بشارع محمد علي‮ ‬ثم عاد‮ ‬يفكر مرة ثانية في‮ ‬تحقيق حلمه الفني‮ ‬فذهب إلي‮ ‬بديعة مصابني،‮ ‬بعد أن اكتشفه توأمه الفني‮ ‬وصديق عمره الكاتب الكوميدي‮ ‬أبو السعود الإبياري‮ ‬والذي‮ ‬كون معه ثنائياً‮ ‬فنياً‮ ‬شهيراً‮ ‬وكان شريكاً‮ ‬له في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮ ‬ثم في‮ ‬السينما والمسرح, وهو الذي‮ ‬رشحه لبديعة مصابني‮ ‬لتقوم بتعيينه بفرقتها وبالفعل انضم إلي‮ ‬فرقتها ليلقي‮ ‬المونولوجات في‮ ‬ملهي‮ ‬بديعة مصابني‮.‬
    وقد اقتحم‮ "‬أبو ضحكة جنان عالم الفن من خلال ثلاثة محاور رئيسية‮ ( ‬المونولوج‮ ‬– السينما‮ ‬– المسرح‮) ‬فقد كان فنانا شاملا أعطي‮ ‬لفن المونولوج الكثير من الشهرة والتميز وخفة الظل،‮ ‬أعطي‮ ‬للسينما الكثير من الأفلام التي‮ ‬ستظل شاهدة له بالتفرد في‮ ‬عالم الكوميديا السينمائية،‮ ‬وفي‮ ‬المسرح قدم العديد من المسرحيات التي‮ ‬أسعدت الملايين من البسطاء في‮ ‬مصر والعالم العربي‮.‬
    وكان بارعاً‮ ‬في‮ ‬إلقاء فن المونولوج‮. ‬فقدم أكثر من‮ ‬300 مونولوج ناقش إسماعيل‮ ‬ياسين من خلالها عددا من المشاكل والأفكار المختلفة حيث كان‮. ‬صاحب رؤيه فلسفية تحملها اغانيه ومونولوجاته وتعابير وجهه بل أبعد من ذلك‮  ‬حيث نراه‮ ‬يرصد وينتقد الظواهر الاجتماعية السائدة في‮ ‬ذلك العصر بموضوعيه حينا وبسخريه أحيانا،‮  ‬تحدث حتي‮ ‬عن السعاده فيتساءل في‮ ‬أحد مونولوجاته هل السعادة مطلب مرهون بالمال أو بالغرام؟‮ ‬
    ‮ ‬ويقول في‮ ‬مطلعه‮ (‬قوللي‮ ‬يا صاحب السعادة‮ (‬سعادتك‮!) ‬هو إيه معني‮ ‬السعادة ؟ كلنا عاوزين سعادة‮ ‬,بس إيه هي‮ ‬السعادة؟ ناس قالولي‮ ‬إن السعادة للنفوس حاجة سموها الجنيه‮.. ‬فضلت أجمع وأحوش في‮ ‬الفلوس لحد ما حسيت إني‮ ‬بيه ولا اللي‮ ‬قالولي‮ ‬إن السعادة في‮ ‬الغرام ويا إحسان أو نوال‮.. ‬نظرة ثم ابتسامة وأخوك قوام طب في‮ ‬شرك الجمال‮). ‬كما تناول قضية الفقر ووجوب رضا الإنسان بما قسمه الله له وذلك من خلال أحد مونولوجاته الذي‮ ‬يقول مطلعه‮ ( ‬اللهم افقرني‮ ‬كمان وكمان اللهم اغني‮ ‬عدويني‮) ‬
    وبعد أن ذاع صيت إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬فن إلقاء المونولوج،‮ ‬تشجع كاتب السيناريو فؤاد الجزايرلي‮ ‬عام‮ ‬1939 وأسند له عددا من الأدوار السينمائية،‮ ‬منها أفلام‮ "‬خلف الحبايب‮"‬،‮ "‬علي‮ ‬بابا والأربعين حرامي‮"‬،‮ "‬نور الدين والبحارة الثلاثة‮"‬،‮ "‬القلب له واحد‮"‬،‮ ‬ونجح‮ "‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮" ‬فيما أسند إليه فذاع صيته مرة أخري‮ ‬وازدادت شهرته‮.‬
    في‮ ‬عام‮ ‬1945 جذبت موهبة إسماعيل‮ ‬ياسين انتباه‮ "‬أنور وجدي‮" ‬أنور وجدي‮ ‬فاستعان به في‮ ‬عدد من‮  ‬أفلامه،‮ ‬ثم أنتج له عام‮ ‬1949 ‮ ‬أول بطولة مطلقة في‮ "‬فيلم‮" ‬فيلم‮ ( ‬الناصح‮) ‬أمام الوجه الجديد‮  "‬ماجدة‮" ‬ماجدة‮. ‬ليسطع نجم إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬سماء السينما المصرية‮ ‬
    ومع إتمامه الأربعين من عمره عام‮ ‬1952‮ ‬ أصبح إسماعيل‮ ‬ياسين نجم الشباك الأول بلغة إيرادات السينما في‮ ‬ذلك الوقت،‮ ‬وذاع صيته ليملأ الدنيا ويصبح صاحب الرقم القياسي‮ ‬في‮ ‬عدد الأفلام لأكثر من‮ ‬400 ‮ ‬فيلم حتي‮ ‬وصل به الأمر في‮ ‬عام‮ ‬1957 ‮ ‬أن‮ ‬يتصدر اسمه‮ ‬18 ‮ ‬أفيشا سينمائيا‮  ‬وتهافتت عليه شركات الإنتاج والمنتجون المستقلون أملا في‮ ‬الحصول علي‮ ‬توقيعه علي‮ ‬عقودها‮.‬
    ‮ ‬وفي‮ ‬تراثه السينمائي‮ ‬تستوقفنا تلك المحطة المتميزة التي‮ ‬كون عندها‮ »‬إسماعيل‮ ‬ياسين‮« ‬مع الفنانة الشاملة‮ "‬شادية‮" ‬أشهر ثنائيات السينما المصرية حيث قدما معا حوال‮ ‬23 ‮ ‬فيلما كان أولها فيلم‮ "‬كلام الناس‮" ‬عام‮ ‬1949 ‮ ‬وأخرها فيلم‮ "‬الستات ميعرفوش‮ ‬يكدبوا‮" ‬عام‮ ‬1954
       وبداية من عام‮ ‬1955 ‮ ‬كون هو وتوأمه الفني‮  "‬أبو السعود الإبياري‮" ‬مع المخرج‮ "‬فطين عبد الوهاب‮" ‬ثلاثياً‮ ‬من أهم الثلاثيات في‮ ‬تاريخ‮ "‬السينما المصرية‮" ‬حيث قدم له فطين عبدالوهاب سلسلة هي‮ ‬الأشهر في‮ ‬تاريخ السينما منها‮ (‬إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬الأسطول والجيش والبوليس‮) ‬وكان الغرض منها التعريف بالمؤسسات العسكرية للثورة ولم‮ ‬يكن هناك خيرا منه لهذه المهمة التي‮ ‬قبلها عن طيب خاطر رغم ما كبدته من معاناة وجهد حتي‮ ‬عندما تمت الوحدة بين مصر وسوريا انتجت السينما في‮ ‬ذلك الوقت فيلم إسماعيل‮ ‬ياسين في‮ ‬دمشق
    وقد ظهر في‮ ‬جميع أفلامه في‮ ‬صورة الإنسان الطيب المغلوب علي‮ ‬أمره ذي‮ ‬الحظ العاثر في‮ ‬إطار صراع بين الشر والخير‮ ‬ينتهي‮ ‬دائما نهاية سعيدة لصالح الأخير إلي‮ ‬جانب ذلك تناولت أفلامه العديد من المشكلات الاجتماعية التي‮ ‬عالجها بصورة كوميدية خفيفة كمشكلة الحماوات وصعوبات الزواج بسبب الفوارق الطبقية وضيق ذات اليد وقد اعتمد إسماعيل‮ ‬يس في‮ ‬أفلامه علي‮ ‬كوميديا الشخصية حبث كان‮ ‬يمتلك العديد من‮  ‬اللزمات أشهرها‮  ‬السخرية من كبر فمه بالإضافة إلي‮ ‬كوميديا المواقف التي‮ ‬تعتمد علي‮ ‬بناء الحبكة حيث‮ ‬ينشأ الضحك،‮ ‬عادة،‮ ‬من المواقف الهزلية،‮ ‬والمفارقة والأخطاء الكثيرة،‮ ‬والتخفي‮...‬إلخ‮. ‬
    وفي‮ ‬عام‮ ‬1954 ساهم في‮ ‬صياغة تاريخ‮ "‬المسرح‮" ‬الكوميدي‮ ‬المصري‮ ‬وكون فرقة تحمل اسمه بشراكة توأمه الفني‮ ‬وشريك مشواره الفني‮ ‬المؤلف الكبير‮ "‬أبو السعود الإبياري‮" ‬،‮ ‬وظلت هذه الفرقة تعمل علي‮ ‬مدي‮ ‬12 عاما‮ ‬
    وقد قدم خلال هذه الفترة‮ ‬60 مسرحية سجلت جميعها للتليفزيون ولكن أحد الموظفين بالتليفزيون المصري‮ ‬أخطأ وقام بمسحها جميعا،‮ ‬إلا فصلين من مسرحية‮ "‬كل الرجالة كده‮" ‬وفصل واحد من مسرحية أخري،‮ ‬وإن كان من‮ ‬يري‮ ‬أن ذلك المسح تم بشكل متعمد‮. ‬ورغم نجاحه في‮ ‬إعادة تشكيل أفكار المسرح المصري‮ ‬وتغيير نمطه،‮ ‬إلا أن النجاح لم‮ ‬يكن حليفا له في‮ ‬نهاية مشواره الفني‮ ‬خاصة مع بداية الستينيات عندما انحسرت عنه أضواء السينما،‮ ‬وما لبث أن حل فرقته المسرحية عام‮ ‬1966 ‮ ‬بعد وقوعه ضحية للديون،‮ ‬لينتهي‮ ‬أبو ضحكة جنان مثلما بدأ تماما،‮ ‬وحيدا‮ ‬يبحث عن ابتسامة‮  ‬فلا‮ ‬يجدها،‮ ‬ورغم وفاته في‮ ‬24 ‮ ‬مايو‮ ‬1972‮ ‬إلا أن مكانته ستظل محفورة في‮ ‬قلوب الجماهير المصرية والعربية‮. ‬

     

    ‮ ‬د‮: ‬ابراهيم حجاج

    كتب في الإثنين, 08 تشرين1/أكتوير 2012 14:54 في ملف خاص كن أول من يضيف تعليقا! تم قراءة الموضوع 1120 مره
  • سيركايرو ـ هيد فيد هاندز
    • مسرحية سيركايرو ـ هيد فيد هاندز
    • اسم الفرقة المسرحية فرق سيرك من ألمانيا و أسبانيا ـ ألمانيا‮/ ‬بالاجانز‮ ‬– أسبانيا
    • التاريخ الجمعة19 ‮ ‬أكتوبر
    • الوقت 8:00 مساء‮ ‬
    • الحضور الدخول مجاني
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٧٤
  • علاقات خطرة
    • مسرحية علاقات خطرة
    • التاريخ الأربعاء‮ ‬7 ‮ ‬مارس‮ ‬
    • الوقت 9:00 ‮ ‬مساء
    • المكان مركز الهناجر للفنون
    • تأليف عن‮ "‬عفوا الحداد لا‮ ‬يليق بإلكترا‮" ‬ليوجين أونيل‮ ‬
    • اخراج مجدي‮ ‬الحكيم
    • الحضور الدخول بمقابل مادي
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم ٢٤٢
  • الأول من نوفمبر
    • مسرحية الأول من نوفمبر
    • اسم الفرقة المسرحية ماكس تي‮ ‬بار المسرحي
    • التاريخ الأربعاء‮ ‬28 ديسمبر‮ ‬
    • الوقت 7:00 مساءً‮ ‬
    • المكان مركز الحرية للابداع بالاسكندرية
    • تأليف عن روايه‮ ( ‬وقائع موت معلن‮ ) ‬لغابرييل‮ ‬غارسيا ماركيز إعداد‮: ‬أحمد عبد الكريم
    • اخراج محمد الشيخ
    • الحضور الدخول مجاني
    • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم 232
You are here