هارفارد‮....‬عصب الأشياء لا قشرتها‮ (‬2‮)‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

يفتخرون داخل جامعة هارفارد بأنها رقم واحد في‮ ‬التصنيف العالمي‮ ‬وأن نسبة خريجيها الحاصلين علي‮ ‬جوائز نوبل هي‮ ‬الأكبر‮ ‬،‮ ‬وإنها أيضا التي‮ ‬خرج منها ستة من رؤساء أمريكا آخرهم أوباما‮ ‬،فما حقيقة كل هذا الصخب حول هارفارد‮....‬؟
حقيقة الأمر أنها تستحق‮ ‬،‮ ‬فقد عايشت الحياة التعليمية بها لمدة أسبوع‮ ‬،وذلك أثناء عرض مسرحيتي‮ " ‬كوميديا الأحزان‮ "‬و تفرجت علي‮ ‬العديد من الأشياء‮ ‬،فكل شيء‮ ‬يدار بدقة متناهية‮ ‬،المدرس‮ ‬يجهز معلوماته جيدا قبل أن‮ ‬يقولها،الطلبة‮ ‬يحاورونه بعنف معلوماتي‮ ‬،‮ ‬كل أساليب التكنولجيا مستخدمة في‮ ‬العملية التعليمية‮ ‬،‮ ‬قد‮ ‬يتقاسم المدرس والطلبة شرح المحاضرات من دون أي‮ ‬عقد‮ ‬،ستكون فضيحة إن أخطأ المدرس في‮ ‬معلومة ما أو قالها ولم‮ ‬يكن متأكدا من أبعادها‮ ‬،قد‮ ‬ينهي‮ ‬ذلك عمله‮ ‬،‮ ‬الطالب‮ ‬يتكلف من‮ ‬80 : 60 ‮ ‬ألف دولار في‮ ‬العام‮ ‬،يشمل ذلك إقامتة وطعامة‮ ‬،وغير مسموح بإقامة الطلاب خارج الجامعة إلا بإستئذان وتحت ظروف قهرية،‮ ‬الجامعة صارت مدينة ومكان تعلم‮ ‬،‮ ‬حياه متكاملة بدون أسوار ولا وصاية ولا تلقين‮ ‬،‮ ‬إختباراتهم النهائية تقوم مستوي‮ ‬التفكير الذي‮ ‬وصل إليه الطلبه وليس مستوي‮ ‬تحصيل المعلومة‮ ‬،التركيزعلي‮ ‬المعرفة وليس المعلومات والفارق كبير‮ ..‬
في‮ ‬نفس اليوم الذي‮ ‬وصلت فيه أقيم حفل تعارف ضم نخبة من أساتذة الجامعة ومعهم عميدة معهد الدراسات المتقدمة الذي‮ ‬ينتج مسرحيتي‮ ‬ضمن إطار مؤتمر عن الديمقراطية والشرق الأوسط‮ ‬،وكان معنا من مصر د.هبه رؤوف عزت مدرس السياسة بجامعة القاهرة‮ ‬،‮ ‬المذيعة شهيرة أمين،‮ ‬داليا مجاهد المستشارة السابقة لأوباما لشئون الشرق الأوسط‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬اليوم التالي‮ ‬قدمت محاضرة تعريفية عن علاقة المسرح بالسياسة قبل وبعد الثورة‮ ‬،وقبل إفتتاح مسرحيتي‮ ‬بساعتين إقتادتني‮ ‬المخرجة لحلقة نقاشية مع بعض الداعمين لحركة التعليم في‮ ‬هارفارد ـ خريجين سابقين ورجال أعمال ـ معظمهم من العواجيز‮ ‬،لم‮ ‬يكن من بين أسئلتهم الكثير عن المسرح‮ ‬،‮ ‬فرضت أحوال مصر بعد الثورة نفسها علي‮ ‬أسئلتهم‮ ‬،‮ ‬كانت إجاباتي‮ ‬تلضم الدرامي‮ ‬بالسياسي‮ ‬،‮ ‬والفلسفي‮ ‬بالإجتماعي‮ ‬،والإقتصادي‮ ‬بالرمزي‮ ‬،‮...‬ولما تطرقت أسئلتهم حول لهجتي‮ ‬السياسية الحادة في‮ ‬المسرحية‮...‬ياللعجب‮ ...‬؟لقد قرأها بعضهم‮...‬نعم كل شيء‮ ‬يدار وفق منظومة محسوبة مسبقا‮..‬أجبت بأنني‮ ‬ومعظم جيلي‮ ‬من كتاب المسرح والأدب لا نستطيع أن نفكر بمعزل عن السياسة‮.. ‬،‮ ‬،‮ ‬سألوني‮ ‬إن كنت مضهدا بسبب مسرحياتي‮..‬أو أنني‮ ‬أفكر مثلا في‮ ‬الهجرة‮...‬؟ كان مفاجئا لهم أن قلت أن المسرحية منشورة بجريدة حكومية‮ "‬مسرحنا‮" ‬وأعطيتهم بعض أعدادها‮ ‬،كما أنهم سمعوا بها لأنها أنتجت في‮ ‬مسرح الدولة‮...‬
مازالت أمريكا برغم حرياتها المتعددة قد لا تسمح بمرور حر للمسرح السياسي‮ ‬الذي‮ ‬ينتقد نظامها الرأسمالي‮ ‬،‮ ‬فالمسرح السياسي‮ ‬لا وجود له في‮ ‬أمريكا الآن بنفس القدر الموجود به في‮ ‬مصر‮ ‬،تخيل‮ .. ‬قد‮ ‬يسمحون بإنتقاد من‮ ‬يحكم‮ ‬،‮ ‬لكن الرأسمالية في‮ ‬مأمن من كل شييء‮...‬بعدها كان بإنتظاري‮ ‬مناقشة أكثر سخونة مع الجمهور الأمريكي‮ ‬العادي‮ ‬وطلبة هارفارد بعد عرض المسرحية،‮ ‬كان الحضور‮ ‬يزيد علي‮ ‬الألفي‮ ‬شخص‮ ‬،‮ ‬إستمرت المناقشة ساعتين حول كل شيء وأعترف إنني‮ ‬تعلمت منها بنفس القدرالذي‮ ‬أعتقد أنني‮ ‬أفدتهم به‮.‬

 

إبراهيم الحسيني

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٥٢
مسرحنا

الأخير من مسرحنا

الذهاب للأعلي