لعبة القاهر والمقهور

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

تخيل صورة مسرحية كتلك‮ : ‬رجل‮ ‬يعذب آخر لفترة طويلة حتي‮ ‬أصبح هذا الذي‮ ‬يقع عليه التعذيب في‮ ‬حال تشبه الموت تماماً‮ ‬،‮ ‬لنقلب الصورة ونتخيل أن هذا الشخص الذي‮ ‬وقع عليه كل هذا الاضطهاد أصابته نوبة صحيان وقوة وحاز سلطة كبيرة بينما تهاوي‮ ‬الرجل الآخر الذي‮ ‬كان‮ ‬يعذبه‮ .‬
لهذا الرجل الذي‮ ‬وقع عليه الاضطهاد لفترات طويلة نفسية انتقامية كامنة لابد وأنها ستخرج منه لتحوله إلي‮ ‬شخصية متسلطة وقاهرة مماثلة تماماً‮ ‬وبنفس القدر لشخصية الرجل الأول الذي‮ ‬كان‮ ‬يقوم بالتعذيب‮!‬
هل‮ ‬يمكن أن نجد صدي‮ ‬لهذه الصورة في‮ ‬الواقع الأن‮ ‬،‮ ‬لنتأمل معاً‮ ‬تلك الحشود الغفيرة التي‮ ‬سحبت أوراق الترشح لرئاسة الجمهورية‮ ‬،‮ ‬نسبة‮ ‬90 ‮  ‬%‮ ‬منهم كانوا مضطهدين بشكل أو بآخر‮ ‬،‮ ‬سواء كان ذلك اضطهاد جسدي‮ ‬أو نفسي‮ ‬،‮ ‬لذا فالكثيرون منهم‮ ‬يترشحون لمنصب رئيس الجمهورية في‮ ‬ردة فعل انتقامية وغير واعية لأبعاد تلك الخطوة‮ ‬،‮ ‬إنهم‮ ‬يريدون التحول من وضعية الذي‮ ‬وقع عليه الاضطهاد إلي‮ ‬وضعية مصدر الاضطهاد‮ ‬،‮ ‬أو التخلص منه نهائياً‮ ‬علي‮ ‬أقل الأحوال صحة نفسية‮ ‬،‮ ‬لقد قسم النظام السابق الشعب المصري‮ ‬إلي‮ ‬عشرات الأقسام حسب المكان‮ : ‬سيناوية‮ ‬،‮ ‬بدو مطروح‮ ‬،‮ ‬نوبة‮ ‬،‮ ‬صعيد،‮ ‬وحسب الدين‮ : ‬مسلم‮ ‬،‮ ‬مسيحي‮ ‬،‮ ‬وحسب الإنتماء الفكري‮ : ‬شيوعي‮ ‬،‮ ‬ليبرالي‮ ‬،‮ ‬إخوان‮ ‬،‮ ‬سلفي‮ ‬،‮ ‬وحسب القرب منه‮ ‬،‮ ‬فهذا مرضي‮ ‬عنه وهذا مرفوض‮ ‬،‮ ‬لقد‮ ‬غذي‮ ‬النظام السابق هذه التفرقة ومارسها الناس لضعفهم تارة ولقلة حيلتهم تارة أخري‮ ‬،‮ ‬لذا فالجميع‮ ‬يريد لنفسه ومن‮ ‬يحب أن‮ ‬ينجو من الممارسات القهرية للنظام الذي‮ ‬قمعه‮ ‬،‮ ‬وعملية النجاة في‮ ‬رأيه لن تتم إلا إذا أخذ المقهور وضعية القاهر‮ ‬،‮ ‬لذا كانت فكرة الترشح لهذه الحشود الغفيرة لمنصب رئيس الجمهورية‮ ‬،‮ ‬وعليه هل سيصبح المقهور قاهراً؟‮! ‬
المتأمل أيضا لممارسات التيارات السياسية والدينية‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يلمح جزءاً‮ ‬كبيراً‮ ‬من ذلك الفهم‮ ‬،‮ ‬عملية تبادل الأدوار بين المقهور الذي‮ ‬تماهي‮ ‬في‮ ‬شخصية قاهرة فلعب دورها عندما سنحت له فرصة التسلط‮ ‬،‮ ‬لقد اضطهد نظام عبد الناصر التيارات الدينية‮ ‬،‮ ‬وتم استخدامهم لضرب التيارات اليسارية في‮ ‬عهد السادات‮ ‬،‮ ‬وتم تهميشهم وإقصاءهم في‮ ‬عهد مبارك‮ ... ‬فهل جاء الدور أيضاً‮ ‬علي‮ ‬هذه التيارات لتلعب هي‮ ‬الأخري‮ ‬نفس أدوار قاهريها؟‮! ‬

 

إبراهيم الحسيني

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : ٢٤٩
مسرحنا

الأخير من مسرحنا

الذهاب للأعلي