اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

غضب في «المهن التمثيلية».. والسبب «مسرح النهار» والطوخي يطرح ضوابط للعمل

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

 

موجة غضب جديدة تجتاح نقابة المهن التمثيلية هذا الأسبوع بسبب ما وصفه البعض بـ«تجاوزات» في مشروع مسرح النقابة الذي يتم الإعداد لإطلاقه حاليا برعاية ودعم شبكة قنوات النهار.
بدأت الأزمة بعد تسرب أخبار تتعلق باستعانة المخرج الشاب سامح بسيوني بالفنانة دينا الشربيني، ضمن أبطال عرضه الذي يجري بروفاته حاليا ضمن عروض الموسم الأول لـ«مسرح النهار» باسم «تن تن» للمؤلف علاء عبد العزيز، ورغم مشاركة مروة عبد المنعم ومحمد عادل ومدحت تيخة ومحمد رضوان وآخرين في العمل وجميعهم من أعضاء النقابة، فإن النسبة الأكبر من أعضاء عمومية الممثلين تحفظت على مشاركة الشربيني في عرض تنتجه النقابة، كونها ليست من الأعضاء ولا تربطها بالنقابة سوى حصولها على تصاريح عمل مؤقتة إضافة إلى اتهامها سابقا في قضية مؤخرا وقضائها لفترة العقوبة بالفعل، وهو ما فسره البعض بغير القانوني بما يعد اغتصابا لحقوق الأعضاء في مشروع يخصهم ومن المفترض أنه ينفذ لفتح آفاق عمل جديدة للأعضاء دون غيرهم.
من جانبه اكتفى الفنان محمود عامر، عضو مجلس النقابة السابق، بتوجيه تساؤل للمخرج سامح بسيوني حول حقيقة مشاركة دينا الشربيني في العرض من عدمه، منتظرا الإجابة، خصوصا أن بسيوني عضو بمجلس النقابة الحالي، ومن المطالبين بحماية المهنة من الدخلاء، لافتا إلى أن عروض المشروع بفرق عملها تم تحديدها سلفا وبدأت العمل فعليا دون إعلام الأعضاء بشكل شفاف.
بينما عبرت الفنانة سميحة عبد الهادي عن استيائها من مشاركة الشربيني أو غيرها من غير الأعضاء في مشروع تنتجه النقابة، مؤكدة أن النقابة بها ممثلات يمكنهن القيام بهذه الأدوار ببراعة دون الحاجة لفنانات من خارج كشوف الأعضاء.
وقال الفنان وائل علي إن الهدف من هذا المشروع هو تشغيل الأعضاء وتسويقهم وتحقيق ربح مادى للنقابة بعد عودة رأسمال المشروع ومن المفترض أن يكون كل المشاركين من أعضاء النقابة دون حاجاتنا إلى 10% تصاريح!
ووصف علي بداية المشروع بالخاطئة، بعد قيام أحد أعضاء المجلس بالاستعانة بفنانة من حاملي التصاريح في أحد عروض المشروع، مؤكدا أنه ليس ضد عمل الشربيني أو غيرها من حاملي التصاريح، ولكن السوق مفتوح أمام الجميع، ولكن هذا المشروع يجب أن يكون ذات طبيعة خاصة.
الكاتب محمود الطوخي تعامل مع الأزمة بعقلانية طارحا تصورا لآلية عمل مشروع مسرح النقابة تبدأ من الإعلان عن المشروع ومواصفات العروض المطلوبة وتوجهاتها وعدد المشاركين فيها وحدود سقف الميزانية المخصصة والإنتاج، وربما سقف الأجور أيضا. على أن تمنح فرصة لأعضاء شعبة الإخراج بالنقابة للتقدم بالفكرة الكاملة للمشروع الخاص بكل مخرج مرفق به النص المسرحي وميزانية العرض والترشيحات الأولى لكل عناصر العرض (عدة ترشيحات - من النقابيين فقط - لضمان عدم مشاركة الفنان إلا في عمل واحد كبداية).
وتعرض المشروعات على لجنة من كبار المتخصصين أعضاء النقابة (يفضل عدم وجود أعضاء من المجلس)، وتمنح أرقاما سرية، ويقدم أعضاء اللجنة تقاريرهم وتقييماتهم بالدرجات.
وأخيرا، و(علنا)، يتم إعلان الدرجات وتقديرات تقييم المشاريع والتحفظات والملاحظات، وقد تتاح فرصة للنقاش.. ثم يبدأ إنتاج المشاريع حسب ترتيب التقييم والدرجات.
من جانبه، قال الفنان د. أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، إنه وحتى الآن لم يتم الاستقرار على خطة العروض المنتجة ضمن مشروع مسرح النهار، المقرر عرضها على مسرح نقابة المهن التمثيلية، مؤكدا أنه لن يسمح بأي تجاوزات في المشروع الذي سيمنح الحق كاملا للأعضاء دون غيرهم، في الوقت الذي لفت إلى عدم تدخله في اختيارات المخرجين لصناع العروض المشاركين معهم في العروض، مشددا على عدم سماحه بمخالفة أي منهم لأهدف المشروع.

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم : 442

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here