اشترك الآن في "مسرحنا" ويمكنك الحصول علي " جريدة مسرحنا " كل أسبوع أينما كنت أرسل حوالة بريدية الي مؤسسة الأهرام_شارع الجلاء_القاهرة_اشتراكات الاهرام/ جريدة مسرحنا .. سعر النسخة لمدة عام: 52 جنيها داخل مصر 65 دولارا للدول العربية 95 دولارا للدول الأجنبية

صيد الأحلام والكروان‮.. ‬علي‮ ‬باب‮ »‬وزير الثقافة‮«‬

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

طالب المخرج محمد فوزي وزير الثقافة د.عماد أبو غازي بالإفراج عن العرض المسرحي "صيد الأحلام" والسماح لفريق العمل بالحصول علي العرائس الخاصة به وإعادة تقديمه بعيدا عن الفرقة القومية للعروض التراثية التي حكمت عليه بالموت علي حد تعبيره.

وقال فوزي إن الإدارة الجديدة للفرقة تعمل بفكر مخالف تماما عما أعلنه الوزير عن فتح مسارح الدولة لكل الفنانين سواء المستقلين أو المعينين بالبيت الفني لأن الفن ليس حكرا علي أحد، مشيرا إلي أن مدير الفرقة حمدي أبو العلا والمكتب الفني تجاهلوا العروض المسرحية التي تم انتاجها خلال العام الماضي تحت إدارة ناصر عبد المنعم ومنها "صيد الأحلام" في ترشيحاتهم للمهرجان القومي للمسرح، ورشحا عرضين فقط للجنة الاختيار بالبيت الفني للمسرح هما "النافذة" و"كوميديا الأحزان" بدعوي ان موضوع المهرجان هذا العام هو الثورة.

وأضاف متسائلا هل أصبحت المعايير التي يتم تقييم العروض المسرحية علي أساسها غير فنية؟ لافتا إلي أنه من حق كل العروض المسرحية التي تم انتاجها بداية من يوليو 2010  الترشح والقرار النهائي للجنة الاختيار.

وأشار إلي أن "صيد الأحلام" أشاد به عدد من النقاد ويقدم رؤية مختلفة وفكرا جديدا في استخدام خيال الظل كما يتناسب مع طبيعة الفرقة القومية للعروض التراثية، بخلاف العرضين المرشحين من قبل الفرقة البعيدين تماما عن توجه الفرقة المعتمدة علي التراث، مشيرا أن جزءاً من الاختيار له علاقة بان مخرجي العرضين من أعضاء الفرقة، والانتخابات جعلت هناك نوعاً من الحسابات في طريقة عمل الإدارات الجديدة للفرق المسرحية ومحاولات مستمرة لإرضاء الموظفين مع تجاهل المسرحيين من خارج هذه المنظومة حتي وإن كانوا أعضاء بفرقة أخري في البيت الفني للمسرح كما هو الحال بالنسبة لفريق عمل "صيد الأحلام"الذين ينتمون لفرقة مسرح القاهرة للعرائس.

وقالت الكاتبة رشا عبد المنعم مؤلفة العرض إنها تعتبر ما حدث تجاهل لجهد الفنانين المشاركين في العرضين، مؤكدة علي كلام فوزي بأنها محاولات من الإدارة لكسب اصوات الناخبين من المعينين بالفرقة للحفاظ علي اماكنهم لفترة اطول، واعتبرت أن تجاهل "دعاء الكروان" الذي قامت بإعداده نموذجاً آخر لمحاولة إرضاء رئيس البيت الفني للمسرح الذي هاجم العرض من قبل واتهمه بأنه يتضمن مشاهد خارجة، وهو ما جعل مدير المسرح أيضا يدعي أن الفرقة لديها خطة مزدحمة حتي يونيو 2012 ولا توجد فرصة لإعادة تقديم العرض بناء علي قرار وزير الثقافة الذي جاء ردا علي رئيس البيت الفني.

 

مني شديد

وأضافت إذا كان "دعاء الكروان" عرضا سيئا وغير جدير بالترشيح للمهرجان القومي فكيف تم اختياره لتمثيل مصر في مسابقة مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي؟، ووصفت السبب الذي أعلنته إدارة الفرقة بأنه »واه« لأن المهرجان القومي حدث فني وليس سياسيا ومن حق كل العروض المسرحية المصرية المشاركة فيه بغض النظر عن الثورة، واللجنة العليا للمهرجان نفسها تقبل كل العروض ولم تعلن ابدا عن وجود تيمة محددة لهذه الدورة لها علاقة بالثورة.

كانت الفرقة القومية للعروض التراثية رشحت عرضي "النافذة" تأليف وإخراج سعيد سليمان و"كوميديا الأحزان" تأليف إبراهيم الحسيني للجنة الاختيار في البيت الفني وتقرر مشاركة الأخير فقط باسم الفرقة في المهرجان القومي للمسرح.

 

معلومات أضافية

  • منشور في جريدة مسرحنا العدد رقم :
أخر تعديل في الأحد, 30 تشرين1/أكتوير 2011 14:25

1 تعليق

  • أضف تعليقك هشام عبد العزيز السبت, 22 تشرين1/أكتوير 2011 16:40 أرسلت بواسطة هشام عبد العزيز

    مينفعش بعد الثورة اننا نتحايل عشان افراج عن عرض مسرحي
    كفاية بقي سيب الناس تعبر احسن تموت

تعليقاتكم

تأكد من مليء جميع الحقول المشار اليها بعلامة (*)

You are here